نحن نقوم بالكثير من أعمالنا على أجهزة الكمبيوتر هذه الأيام، نحمل هواتفنا الذكية معنا في كل مكان، دائمو التحقق من البريد الإلكتروني، ومن كلّ إشعار أو تنبيه يردنا، فنحن بطبيعة الحال نعيش في عالم تهيمن عليه المعلومات، لذلك قد يبدو توجّهنا نحو استخدام أداة الكلّ في واحد مسألة وقتٍ فحسب. بالنسبة إلى العديد من مستخدمي الانترنت؛ سواءً المحترفين أو العاديين، أصبح إيفرنوت Evernote الأداة المثالية لتسجيل الملاحظات وأرشفتها، والحفاظ على تنظيمها بدقة متناهية، بل وحتّى التعاون مع الآخرين في العمل عليها.

إذا كنت تستخدم أكثر من جهاز كمبيوتر أو هاتف محمول بشكل يومي، فقد يكون إيفرنوت Evernote شيئًا يجب عليك التفكير بجدّية في استخدامه.

ما هو Evernote بالضبط

إيفرنوت Evernote هي خدمة برمجية تعتمد على السحابة، مصممة لإنشاء وتنظيم وتخزين العديد من ملفات الوسائط، فسواء كان مستندًا نصيًا، صورة، فيديو، ملفًا صوتيًا، أو حتى صفحة ويب، فإن Evernote يحتفظ بجميع الأشياء التي تم تخزينها في السحابة (على عكس جهاز الكمبيوتر أو جهاز الجوال محليًا) من خلال حسابٍ شخصيّ مسجّل في الخدمة.

إذا كنت على دراية بخدمات التخزين السحابية الشعبية الأخرى مثل Google Drive، Dropbox، أو iCloud، فبإمكانك التفكير في Evernote كنوع شبيه بالخدمات السابقة، إلى حدٍّ ما.

يركز إيفرنوت Evernote أكثر على إنشاء دفاتر الملاحظات، والملاحظات بدلاً من تحميل الملفات مباشرةً من الجهاز، ويقدم ميزات مختلفة لا يمكنك الحصول عليها من الخدمات المنافسة الأخرى، وهذا هو السبب في أن العديد من المستخدمين يعتبرونه الخيار الأفضل للتخزين السحابي، وإدارة الملفات.

عند قيامك بتحميل ملف أو إجراء تغيير على ملف موجود في إيفرنوت Evernote على جهاز واحد، مثل جهاز الكمبيوتر المحمول، فسوف تتم مزامنة جميع التغييرات عبر حسابك بالكامل عند الوصول إليه من أي جهاز آخر، مثل جهاز iPhone أو Android، سيتم فعليًّا تحديث كل شيء، وبشكلٍ تلقائيّ مع التغييرات التي قمت بها سابقًا.

ونظرًا لأنه يتم تخزينها كلها على خوادم في السحاب، فلن تشغل ملفاتك وملاحظاتك الكثير من مساحة التخزين على جهاز الكمبيوتر أو جهاز الجوال، وأنت أيضًا لن تفقد أي شيء في حال تعطّل واحد من أجهزتك.

لماذا قد نستخدم إيفرنوت Evernote

إيفرنوت Evernote مفيد لإدارة كل جوانب النشاط، والحياة الشخصية والمهنية على الانترنت.

إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر في العمل وجهاز كمبيوتر في المنزل، فإن الوصول إلى الملفات من كل جهاز من خلال Evernote أسهل بكثير من قيامك بإرسالها عبرالبريد الإلكتروني إلى نفسك، أو حفظها إلى USB في كل مرة تقوم فيها بعملية تحديثٍ أو تعديل.

بما أن Evernote يقوم تلقائيًا بمزامنة كل شيء بين أجهزتك كلما قمت بعملية تحميل، أو تعديل، فإنك لست مقيّدًا بجهازٍ وحيد للعمل عليه والتفاعل مع ملفّاتك.

ولأنه مصمَم ليصبح نظامًا افتراضيًا متكاملًا لإيداع وتخزين الملفات، فإنّه يجعل من العثور على أي دفتر ملاحظات، أو ملاحظة، أو أي نوع آخر من الملفات أمرًا في منتهى السهولة، فلا داعي للقلق بشأن حفظ شيء ما على الكمبيوتر ثم نسيان المكان الذي حفظته فيه.

يمكنك استخدام إيفرنوت Evernote لشيء بسيط مثل قائمة التسوق، والتي يمكنك إنشاؤها على جهاز كمبيوتر مثلًا، ثمّ الوصول إليها في وقتٍ لاحق من الهاتف الذكي الخاص بك عند التسوق، وفضلًا عن ذلك، يمكنك استخدام Evernote لأغراض تجارية؛ من خلال مشاركة الملفات، والتعاون في المشاريع مع الزملاء.

أبرز استخدامات إيفرنوت Evernote

فيما يلي بعض الطرق الشائعة الأخرى التي يمكنك الاستفادة من Evernote فيها:

  • تدوين وصفات الطبخ.
  • التقاط صور للشاشة (screenshot).
  • العمل على الملفات مع أعضاء الفريق الآخرين.
  • حفظ الملفات بناءً على الموقع الجغرافي.
  • حفظ إشارات مرجعية لصفحات الويب.
  • إضافة ملاحظات للملفات.

إيفرنوت Evernote على جهاز الكمبيوتر والجهاز المحمول

نظرًا لأن هدف Evernote هو مزامنة جميع العناصر في السحابة، وجعلها قابلة للوصول بسهولةٍ، بغض النظر عن نوع الجهاز، فقد كان على مطوّري الخدمة التأكد من الأداء الممتاز عند استخدامها عبر الهواتف المحمولة.

يمكنك تنزيل تطبيق إيفرنوت Evernote مجانًا للاستخدام على نظام التشغيل iOS أو Android.

ستحصل أيضًا على فرصة توسيع وتعزيز تجربة Evernote الخاصة بك عن طريق الدمج مع المزيد من التطبيقات، وفي مختلف المجالات،  بدءًا من تطبيقات الأعمال، وصولًا إلى أنماط الحياة، والسفر.

على سبيل المثال، هناك خيارات للدمج مع Google Drive وMicrosoft Outlook حتى لا تضطر أبدًا إلى إضاعة الوقت في التبديل بين التطبيقات.

استخدامات إيفرنوت Evernote الأساسية

إذا كنت لا تزال مرتبكًا إلى حدٍ ما وغير متأكد من كيفية استخدامك لهذه الأداة، فإليك تقسيمًا بسيطًا لبعض الميزات الرئيسية التي تتوفّر في الحساب المجاني، إذ سيساعدك ذلك في رسم صورة أفضل حول كيفية الاستخدام.

  • الملاحظات (Notes): الملاحظات هي أجزاء المعلومات التي تحتفظ بها في Evernote، وكما ذكر أعلاه، يمكن أن تكون على شكل وثيقة مكتوبة، أو صورة، أو صفحة ويب، أو أي شيء آخر.
  • دفاتر الملاحظات (Notebooks): دفاتر الملاحظات تشبه المجلدات؛ إذ يمكنك من خلالها الاحتفاظ بمجموعة من الملاحظات، وإبقاؤها منظمة من خلال منحها أسماء واضحة وذات دلالة على المحتوى.
  • العلامات أو الوسوم (Tags): العلامات هي طريقة أخرى مفيدة للتنظيم، والتحديد السريع لمكان تواجد الملاحظات حول موضوع معين، وخاصة إذا كانت هناك ملاحظات مرتبطة ببعضها البعض ولكنها تنتمي إلى دفاتر ملاحظات مختلفة. ما عليك سوى إدخال وسم الكلمة المفتاحية في قسم العلامات، لتصل إليها بسهولة بعد ذلك.
  • الأطلس (Atlas): إذا سمحت لـ Evernote بالوصول إلى موقعك الحالي، فسيقوم بتدوين الملاحظات نيابة عنك على عدد من الخرائط التفاعلية. هذا الأمر مفيدٌ في حال كنت تسافر كثيرًا، أو تحتاج إلى إرفاق صور أو مستندات بمواقعَ محددة.
  • Web Clipper: أداة أنيقة لإضافة الإشارات المرجعية، لمساعدتك في حفظ صفحات الويب عن طريق السماح لها بالوصول إلى بيانات متصفح الويب واستعراض نشاطات المستخدم.

الحساب المجاني أم المدفوع في إيفرنوت Evernote

في الواقع، قد تحتوي النسخة المجانية على كل ما تحتاج إليه إذا كنت لا تبحث عن نظام عملٍ متقدم للغاية، إذ إنّها فعليًّا توفّر كل ما ذُكِر أعلاه.

ومع ذلك، هناك العديد من الخيارات المتميزة مع الحساب المدفوع؛ كتوفير سعة تحميل أكبر، مع خيارات أفضل للمشاركة، والوصول إلى سجل أو تاريخ الملاحظات، وإمكانية البحث عن ملفات PDF، في تجربة خالية من الإعلانات، بالإضافة إلى مزيدٍ من الأشياء الرائعة الأخرى.

هناك أيضًا إصدارٌ تجاريٌ كاملٌ من Evernote مخصّص للمحترفين والباحثين عن أقصى درجات الاستفادة من الخصائص الإنتاجية والعملية للخدمة.

 

في النهاية؛ ضع في اعتبارك أن حساب Evernote المجاني يسمح لك باستخدامه على جهازين فقط كحدّ أقصى، لذا إن كان لديك أكثر من ذلك، فقد ترغب في التفكير في الترقية إلى حساب Plus أو Premium مدفوع.

إذا انتهى بك الحال مع استخدام الإصدار المجاني في كل يوم تقريبًا، فقد يكون من الأجدى بالنسبة إليك القيام بالترقية!1

المراجع