منذ بداية ظهور عصر المعلومات في سبعينيات القرن الماضي بدأ ظهور الحواسيب والأجهزة الإلكترونية المختلفة التي من الصعب في يومنا هذا إيجاد شركةٍ أو مصنعٍ لا يستخدمها بشكلٍ أو بآخرٍ، كانت تلك الأجهزة عملاقةً للغاية في بداياتها (بحجم غرفة أو مخزن) لكن التقدم والتطور التكنولوجي المتسارع أدى إلى تحجيمها إذ يمكن الآن حملها في الجيب أو ارتدائها على المعصم، أحد هذه الأجهزة الحديثة هو الراسبيري باي الذي تم إطلاقه في عام 2012 لتأدية العديد من المهام والوظائف، سنطلع عليها في مقالنا التالي.1

الراسبيري باي

يمثل اسم الراسبيري باي (Raspberry Pi) الاسم التجاري لسلسلةٍ من أجهزة الكمبيوتر صغيرة الحجم التي تم إطلاقها من قبل مؤسسة راسبيري بي (Raspberry Pi Foundation) المتواجدة في المملكة المتحدة، بهدف زيادة ثقافة الناس حول العالم في مجال الحوسبة، وتسهيل تعليمها وذلك من خلال إتاحة أجهزة الكمبيوتر ذات كلفةٍ منخفضةٍ وأداءٍ عالٍ لاستخدامها في التعلم والترفيه، وصنع العديد من الأشياء بحسب اهتمامات المستخدم، بالإضافة إلى تدريب المعلمين لمساعدتهم في تعليم الناس، كل ذلك ممكن من خلال المنتديات والمشروعات والمدونات وإرشادات المساعدة ومقاطع الفيديو والدورات التدريبية التي يقدمها موقع الويب الخاص بالمؤسسة.2

أي أن الراسبيري باي هو عبارةٌ عن كمبيوترٍ صغيرٍ الحجم لا يتجاوز حجمه حجم بطاقات الائتمان ذو كلفةٍ منخفضةٍ يمكن توصيله بشاشة كمبيوترٍ أو شاشة تلفزيونٍ، كما يمكن توصيل فأرة ولوحة مفاتيح إليه لتسهيل التحكم به، والقيام بالعديد من المهام كتصفح الإنترنت وتشغيل الفيديو وإنشاء جداول البيانات ومعالجة النصوص وحتى اللعب.

تزود أجهزة الراسبيري باي بنظام تشغيل Linux مفتوح المصدر لتسهيل تفاعلها مع الأجهزة وبرامج الكمبيوتر المختلفة، وتعتمد لغة Python البرمجية كلغةٍ رسميةٍ في برمجتها، أهم ما يميز الراسبيري باي أنه لا يتطلب اطلاعًا كبيرًا على نظام تشغيل Linux ولغة البرمجة Python لبرمجته والعمل عليه إذ تكفي المعرفة بأساسياتها.3

طرحت ثلاثة أجيالٍ منه منذ إطلاقه في عام 2012 إلى الآن هي Pi 1 و Pi 2 وPi 3 كل منها بطرازين A وB، يختلف الطراز A عن الطراز B بذاكرة الوصول العشوائي RAM المنخفضة وعدد منافذ الـ USB والـ Ethernet الأقل ولكنه أقل تكلفةً.

مواصفات بعض إصدارات الراسبيري باي

  • زود الطراز B من الجيل Raspberry Pi 3 بـ:
    • وحدة معالجة مركزية (1.2 GHZ , 64-bit quad-core ARMv8).
    • ذاكرة وصول عشوائي 1GB.
    • 4 منافذ USB.
    • تقنيات البلوتوث والإيثرنت و Wi-Fi للاتصال.
  • زود الطراز B من الجيل Raspberry Pi 2 بـ:
    • وحدة معالجة مركزية (900 MHZ , 32-bit quad-core ARMv8*).
    • ذاكرة وصول عشوائي 1GB.
    • 4 منافذ USB.
    • تقنية الإيثرنت للاتصال.
  • زود الطراز B+ من الجيل Raspberry Pi 1 بـ:
    • وحدة معالجة مركزية (700 MHZ , 32-bit single-core ARMv6).
    • ذاكرة وصول عشوائي 512 MB.
    • 4 منافذ USB.
    • تقنية الإيثرنت للاتصال.
  • زود الطراز A+ من الجيل Raspberry Pi 1 بـ:
    • وحدة معالجة مركزية (700 MHZ , 32-bit single-core ARMv6).
    • ذاكرة وصولٍ عشوائيٍّ 512 MB.
    • منفذ USB واحد.
    • لا يدعم أي تقنيةٍ للاتصال.4

استخدامات راسبيري باي

كما ذكرنا سابقًا طُرح الراسبيري باي للقيام بالعديد من المهام بحسب اهتمامات المستخدم، من أهم تطبيقاته:

  • Netbook: يمكن باستخدام راسبيري باي وشاشة LCD وبعض الملحقات الأخرى صناعة Netbook رخيص الثمن وذو علامةٍ تجاريةٍ لكنه يتطلب بعض الإلمام في البرمجة لإتمام صناعته.
  • تويتر بوت: يمكن باستخدام الراسبيري باي صناعة برنامجٍ لإدارة حساب تويتر، والتحكم به بسهولةٍ كنوع التغريدات التي تظهر وقراءتها والرسائل المرسلة إلى المستخدمين الآخرين والتفاعل مع المتابعين.
  • مشغل موسيقى: يمكن من خلال دمج نظام الصوت القديم مع الراسبيري باي الحصول على نظامٍ جديدٍ حديثٍ ذي كلفةٍ منخفضةٍ يمكن التحكم به من خلال الهاتف الذكي المشابه لأنظمة الصوت الحديثة الباهظة الثمن.
  • راديو: يمكن باستخدام مستقبل راديو وبطاقة SD وكابل شبكة وراسبيري بي بالإضافة إلى بعض الأكواد البرمجية صناعة جهاز راديو، والاستمتاع بالقنوات المفضلة بأفضل جودةٍ.
  • أتمتة المنازل: يمكن التحكم بتشغيل وإطفاء الأضواء ودرجات الحرارة والرطوبة في المنزل باستخدام تطبيقات الهواتف الذكية، وتخزين كافة البيانات المتعلقة بذلك بسهولةٍ من خلال بعض الحساسات وراسبيري باي وبعض الأكواد البرمجية.
  • صناعة الروبوتات: يمكن من خلال الاطلاع الجيد على الراسبيري باي ولغة Python بناء الروبوتات القادرة على القيام بعدة مهامٍ.
  • قارء كتب: يُمكّن الراسبيري باي من إنشاء قارئ صوتيٍّ للكتب الذي يعد أداةً مساعدةً رائعةً للقراءة لضعاف البصر.5

في النهاية يمكننا القول إن الراسبيري باي هو عبارةٌ عن كمبيوترٍ مصغرٍ رخيص الثمن متعدد الاستخدامات تمت إتاحته للجميع كأداةٍ تعليميةٍ بغض النظر عن الخبرة في نظام Linux ولغة Python، وهو بدايةٌ ممتازةٌ للانطلاق بمشاريع البرمجة الغير مكلفةٍ.6

المراجع