ما هي المنازل المستدامة

الرئيسية » علوم » بيئة » ما هي المنازل المستدامة

يقصد باصطلاح المنازل المستدامة أو السكن المستدام (Sustainable Housing) تلك الآليات والإجرائيات التي تجعل المنازل تتعامل مع الموارد بفعالية ومردود أفضل، وبالتالي تكون أكثر صداقةً للبيئة.

يتلخص المبدأ الأساسي للمنازل المستدامة في تحقيق نوعية حياة أفضل للإنسان مع التقليل من هدر الموارد مثل الماء الكهرباء وتقليل التأثيرات السلبية على البيئة.§

الخصائص الأساسية للمنزل المستدام

حتى نسمي منزلًا ما بأنه منزلٌ مستدامٌ، لا بد من أن تتوفر فيه ثلاث مواصفاتٍ رئيسيةٍ هي:

  1. الاستدامة البيئية: يقصد بالاستدامة البيئية أن يصمم المنزل ليحقق أدنى مستويات انبعاث غاز الـgreenhouse بالإضافة لذلك يجب أن يساعد التصميم على التقليل من استهلاك الماء والطاقة (الكهربائية والحرارية) خلال فترة بناءه واستخدامه طبعًا.
  2. الاستدامة الاجتماعية: يراعي تصميم المنزل المستدام إضافة بعض العناصر التي تساعد في زيادة الأمان داخل المنزل بحيث يحمي القاطنين من أي عمليات سطوٍ أو جرائمَ محتملةٍ، وبالتالي يمكن للمنزل المستدام أن يساعد في تقليل نسبة الجريمة في المجتمع.
    • عدا عن ذلك فالتصميم يجب أن يراعي حركة الأطفال في المنزل بحيث يتجنب الحواف الحادة، وأي شيءٍ يمكن أن يسبب أذى للأطفال خلال حركتهم ولعبهم داخل المنزل.
  3. الاستدامة الاقتصادية: يصمم المنزل المستدام ليحقق وفر مالي في عمليات البناء وخلال فترة استخدامه والسكن فيه، كما يحرص المهندس المصمم على ألا يحتاج تصميم المنزل لأي تعديلاتٍ جوهريةٍ لاحقة يمكن أن تؤدي لمصاريفَ اقتصاديةٍ إضافيةٍ لاحقًا.§

سبب بناء تلك المنازل

حسنًا، قد تبدو فكرة المنازل المستدامة جذابةً. لكن هل علينا حقًا التحول إلى هذا النمط من المنازل؟ في الحقيقة هناك عدة عوامل تستحق أن نغير من طرق واستراتيجيات البناء المتبعة حاليًّا إلى استراتيجيات تحقق فكرة المنزل المستدام.

  • توفير المصاريف خلال دورة حياة المنزل: المنازل المستدامة هي منازلَ موفرةٌ للطاقة (كما ذكرنا في التعريف)، وبالتالي ستوفر على ساكنيها خلال دورة حياته الكثير من المال فيما يخص فواتير الكهرباء والماء والتدفئة.
    • يحرص المهندسون على استخدام مواد قابلة للتدوير بالإضافة للمواد الممكن إصلاحها، خلال مرحلة البناء وهذا يوفر على صاحب المنزل تكلفة استبدال بعض المواد وشراء حاجيات جديدة.
    • قد يجعل كل هذا تكلفة البناء أكبر من تكلفة بناء المنزل التقليدي؛ فالعناية في تصميم المنزل واختيار مواد البناء بعنايةٍ لتكون قابلةً للاصلاح والتدوير، وصديقة للبيئة يجعل من تكلفة بناء المنزل المستدام أعلى من تكلفة المنزل التقليدي، ولكن الفكرة من المنزل هي الاستدامة أي الفعالية خلال دورة حياة المنزل، وبالتالي فإن التكلفة الزائدة في التأسيس سنحصل عليها بعد عامٍ أو عامين من بناء المنزل وذلك من الوفر الذي يحققه المنزل لصاحبه من حيث الفواتير وقلة الاصلاحات.§
  • تقليل الأثر السلبي للمنزل على البيئة: هل تعلم أن كل منزلٍ يبنى على سطح هذا الكوكب له بصمته الخاصة في التأثير على البيئة، وفي الغالب ما تكون سلبيةً!
    • من أهم أهداف الانتقال لبناء منازل مستدامة هي تخفيف الأثر السلبي للمنازل التقليدية على البيئة وبالتالي الحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل.
  • التأمين: يمكن اعتبار المنزل المستدام نوعًا من أنواع التأمين لصاحبه وخصوصًا ما يعرف بتأمين الطاقة (Energy Insurance)، فأسعار النفط والغاز في ارتفاعٍ مستمرٍ وبالتالي قيمة فواتير الكهرباء والتدفئة في تزايدٍ أيضًا، ولكن ولما كان المنزل المستدام يحقق أقل استهلاك ممكن لهذه الموارد فصاحب المنزل المستدام في أمانٍ من ارتفاع تكاليف الطاقة في منزله.
    • بالإضافة لمسألة الطاقة، يدعي بعض المتحمسين للمنازل المستدامة أن هناك نوعًا محددًا من المنازل المستدامة يسمى المركبة الأرضية، يمكن أن يقاوم الحرائق والزلال والهزات الأرضية! وسواء كان هذا الإدعاء صحيحٌ أم لا فإن تصميم المنازل المستدامة يراعي المعايير العالمية الخاصة بالكوراث البيئية.

نوعية السكن والحياة في المنازل المستدامة

هناك اعتقادٌ سائدٌ لدى البعض أن أي تغييرٍ في حياتنا ونمط معيشتنا يساعد في الحفاظ على البيئة سيقلل من مستوى الرفاهية أو نوعية وجودة الحياة التي نعيشها، وهنا المفاجأة؛ فالمنزل المستدام يحقق جودةً معيشيةً ممتازةً، فمع قلة انبعاث الغازات من المنزل سيحقق لساكنيه تهويةً وتنفسًا صحيًا. بالإضافة إلى أن توجيه المنزل يساعد على دخول أشعة الشمس للمنزل خلال معظم أوقات النهار.

كما يتيح المهندسون لصاحب المنزل التحكم في حجم المنزل والمشاركة في تعديل واختيار التصميم الداخل للمنزل وفق ما يحب ويرغب ليحصل على منزلٍ مستدامٍ يفخر به في النهاية.§