الينابيع الحارة

الينابيع الحارة أو الحرارية، هي ينابيعُ تتميز مياهها بارتفاع درجة حرارتها عن درجة حرارة الهواء الموجود في المنطقة المحيطة بها. معظم هذه الينابيع تكون مصرفًا للمياه الجوفية والتي تم تسخينها بسبب المقذوفات الساخنة الآتية من الصخور المنصهرة والبراكين.

وهذا لا ينطبق على كل الينابيع، فهناك بعض الينابيع تكتسب حرارتها من خلال عملية الدوران الحراري (وهي عبارةٌ عن نزول المياه إلى أماكنَ منخفضةٍ من باطن الأرض، وهذه الأماكن تتميز بالحرارة المرتفعة، فتكتسب المياه هذه الحرارة وتصبح ينابيعَ حارةً).§

الينابيع الحارة

حقائق عن الينابيع الحارّة

  • تتكون البقع الطينية عندما تختلط الينابيع الحارّة بالأوساخ أو الطين وهي في طريقها إلى سطح الأرض.
  • الينابيع الحرارية تلك تشبه ما يسمى بينابيع الماء المغلي (هي ينابيعُ حارةٌ ولكن الماء فيها يصل إلى درجة الغليان، وتبعث الحرارة والبخار إلى الهواء) بشدةٍ، فكما تتواجد هي بالجوار من البراكين، فإن بعض الينابيع الحارة تتواجد بجانب البراكين أيضًا.
  • تعيش في هذه الينابيع كائناتٌ دقيقةٌ متأقلمةً على مثل هذه الظروف القاسية.
  • يسافر العديد من الناس إلى الينابيع الحارة من أجل الاسترخاء وللفوائد الصحية الممكنة.

كيف تتكون الينابيع الحارة

ألقينا الضوء على هذه الجزئية بشكلٍ إجماليٍّ في بداية المقال، ولكن دعنا نشرح لك كيفية التكوين بشكلٍ مفصلٍ أكثر.

تتكون الينابيع الحارة بطرقٍ عديدةٍ. إحدى هذه الطرق الشائعة هي عندما يسخن مياه المطر أو مياه الآبار عن طريق الاتصال مع الصخور، والتي اكتسبت حرارتها من خلال مقذوفات البراكين أو الصخور المنصهرة magma، هذا النوع من الينابيع يتكون بجوار البراكين. بعد ذلك، تصبح المياه الساخنة قابلةً للطفو وأكثر لزوجةً، ومن ثم تبحث عن شقوقٍ وثنايا لتصل إلى سطح الأرض، لتظهر في صورة الينابيع الحارة التي نراها.

من الطرق الأخرى لتكوين الينابيع الساخنة، هي عندما يسقط المطر على الأرض، ويتم تسخينه من خلال العناصر المشعة الموجودة في التربة، والصخور التي تتحرك مياهه خلالها. لكل ١٠٠٠ قدمٍ تقطعها المياه تحت الأرض، ترتفع حرارتها بمقدار من ١٠ إلى ١٥ درجة فهرنهايت. وكذلك، عندما تصبح المياه أكثر لزوجةً تتجه نحو السطح مكونةً شيئًا أشبه بالبحيرة وهي الينابيع الحارة.§

فوائد الينابيع الحارة

الينابيع الحارة

تعتبر الينابيع الحارة وجهةً سياحيةً معروفةً للكثير من السياح في كثيرٍ من البلدان، وذلك لأنهم يتخذونها كمكانٍ علاجيٍّ وللاسترخاء. تتميز الينابيع الحرارية بوجود وفرةٍ من الفلزات المفيدة للجلد والجسم، وذلك لأن المياه الساخنة لديها قابلية لإذابة المواد الصلبة، لذلك فهي تحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم والليثيوم وحتى الراديوم.

الحرارة الموجودة في الينابيع الحارة تساعد على تهدئة آلام العضلات، والمعادن الموجودة يتم امتصاصها من خلال الجلد لتحفز العمليات الحيوية للإنسان.

تساعد مياه الينابيع في علاج تورم العضلات والأربطة التالفة وتعب المفاصل، والكثير من المشاكل العضلية. كما تساعد الجسم على الاسترخاء، والبوتاسيوم الموجود في المياه يقضي على السموم ويعزز من صحة الإنسان، كما يساعد المغنيسيوم على تحسين مظهر الجلد.§

المخاطر المحتملة للينابيع الحارة

الينابيع الحارة
  • تتسبب الحرارة الزائدة لمياه الينابيع في العديد من الحوادث والجروح والمشاكل الصحية، وقد تصل مخاطر حرارة المياه حتى حدوث حرائق من الدرجة الثالثة، وقد سجلت حالات وفيات إثر حوادث بسبب حرارة المياه من قبل. لذلك يجب قياس درجة حرارة المياه قبل أن تغمر جسدك فيها.
  • بالرغم من أن الينابيع الحارة لها آثار إيجابية على الدورة الدموية، إلا أنها يمكن أن تسبب أضرارًا لبعض الناس الذين لديهم مشاكل في نظام دورتهم الدموية، لذلك فإن كان الطبيب قد منعك من أداء التمارين الرياضية، فلا تنزل في مياه الينابيع.
  • قد تكون بعض الينابيع بيئة جيدة لنمو البكتيريا، مما يزيد من مخاطر العدوى. لذلك، إذا كان لديك جرحٌ مفتوحٌ، لا تنزل المياه، ولا تدع المياه الساخنة تدخل في عينك أو فمك، ولا تنزل المياه إذا شممت رائحةً قويةً أو نفاذّةً، حتى إذا كان الينبوع معالجًا جيّدًا. §

أفضل الينابيع الحارة في العالم

  • ينبوع بلو لاجون Blue Lagoon Geothermal Spa في أيسلندا: يعتبر هذا من أفضل الينابيع الحارة في العالم، حيث تتصاعد الأبخرة من المياه بشكلٍ ساحرٍ، وتحاط المياه بمجموعةٍ من الصخور السوداء والثلوج في مظهرٍ ينبض بالحياة.
  • ينابيع Ojo Caliente بالمكسيك: وهو أحد أقدم الينابيع الحارة في العالم، يرتفع فيه أكثر من ١٠٠ ألف جالون من المياه الساخنة كل يومٍ، محملة بأربعة أنواعٍ من المعادن المختلفة.
  • ينابيع بانچار الحرارية في بالي: هذا الينبوع له طرازٌ جماليٌّ مختلفٌ، حيث تسقط مياه الينبوع من صخورٍ على شكل جماجمَ حيواناتٍ في منظرٍ طبيعيٍّ مثيرٍ.§
1٬632 مشاهدة