انظمة الملاحة العالمية واحدة من أساسيات التواصل الرئيسية في وقتنا المعاصر والمستخدمة بكثافةٍ في مهماتٍ وآلياتٍ عديدةٍ حول العالم.

إن ميزة تحديد مكان الأشياء عبر أنظمة الملاحظة هي أكثر ما جعلها ركيزةً أساسيةً لاستخدامها في الملاحة الجوية والبحرية وغيره.

ما هي انظمة الملاحة

تشير كلمة الملاحة إلى تحديد الموقع والسرعة والاتجاه أثناء السفر، حيث أنّه في عصرٍ ما قبل الحداثة كان يتم تحديد تلك الأمور بواسطة التلسكوب والبوصلة والخريطة، والتي تُعتبر الآن أشكالًا بدائيةً للملاحة.

هذا ونتيجةً للتطورات الحديثة في العلوم والتكنولوجيا، أصبح بالإمكان تحديد الموقع والسرعة بدقةٍ عاليةٍ، وذلك باستخدام أنظمةٍ مختلفةٍ تعمل على الأقمار الصناعية مثل نظام الملاحة العالمي (GNSS) وكذلك أنظمة الملاحة بالقصور الذاتي (INS) وغيرها.1

الملاحة هي علمٌ وفنٌ في آنٍ واحدٍ، ويتطلب فهم الملاحة أن نكون على درايةٍ بعلوم الأرض وعلم السماء، ومن الجدير بالذكر أن التغيرات التي حصلت في العلوم والتكنولوجيا على مدار المائة عام الماضية غيّرت قليلًا من أساليب الملاحة، ولكن تبقى مهمة الملّاح ذاتها كمهمته في تتبّع أين كانت السفينة وأين هي الآن وأين ستذهب بعدها على سبيل المثال.

إنّ علم الملاحة سابقًا كان يعتمد على علم الفلك والفيزياء وكذلك علوم المحيطات والأرصاد الجوية والتفاعلات الهوائية والمائية، إلا أن هذه المعطيات من الممكن أن تكون في بعض الأحيان معقدةً أو غير كاملةٍ بالنسبة للملّاح.2

ولكن اليوم وبفضل الإلكترونيات كأجهزة الراديو والتلفاز والحواسيب، أصبح هناك ما يسمى بالملاحة التلقائية، ولقد ساعدت الإلكترونيات أيضًا على توفير المعلومات بكثرةٍ بالنسبة للملاح.

ما هي انظمة الملاحة العالمية المختلفة؟

لقد شهدنا في السنوات الأخيرة تطوراتٍ كبيرةً في عالم التكنولوجيا، كانت من بينها العثور على أي مكانٍ من خلال هاتفك المحمول الصغير، وذلك بالتأكيد بواسطة استخدام ال GPS، ولكن هل تعلم أن GPS أو ما يعرف بنظام التموضع العالمي هو واحدٌ من أنظمة الملاحة العالمية الأربعة؟ أكمل القراءة لتتعرف على تلك الأنظمة الأربعة الشهيرة.

أولًا : نظام التموضع العالمي GPS (الولايات المتحدة الأمريكية)

إنّ نظام GPS هو الأقدم بين باقي الأنظمة وربما الأشهر، حيث تمّ البدء بعملياته منذ عام 1978 وأصبح مُتاحًا للاستخدام العالمي في عام 1994 وكان السبب في إحداثه يعود إلى أغراضٍ عسكريةٍ، فكانت تدعو الحاجة الأمنية إلى إنشاء ملاحةٍ عسكريةٍ، وكان الجيش الأمريكي هو أول من لاحظ ذلك.

ومع مرور الوقت أصبح GPS متاحًا للاستخدام العام، وهو يتضمن حاليًا 33 كوكبة أقمارٍ صناعيةٍ، وتتم إدارته من قبل القوات الجوية الأمريكية، ولحد الآن فإنّ نظام GPS قد أطلق 72 قمر صناعي.

ثانياً : نظام غلوناس GLONASS (روسيا)

وهو نظام ملاحةٍ عالميٍّ لروسيا، تمّ البدء بتطويره عام 1993، حيث كان يتضمن 12 قمرًا صناعيًّا موّزعًا في مدارين على ارتفاع 1930 كم، وأصبح يتضمن في الوقت الحالي 27 قمرًا صناعيًا وجميعها لا تزال تعمل.

هذا وتتم إدارة هذا النظام من قبل القوات الجوية الروسية.

ثالثًا : نظام غاليليو Galileo (الاتحاد الأوروبي)

غاليليو عبارةً عن نظامٍ تابعٍ للاتحاد الأوروبي وهو نظام ملاحةٍ عالميٍّ مُتاحٌ للاستخدام المدني والتجاري، وسيتألف نظام غاليليو قريبًا من ثلاثين قمرًا صناعيًّا على امتداد ستة مداراتٍ.

وفي الوقت الحالي يوجد 22 قمرًا صناعيًّا (من أصل 30) في المدار، وقد أثبت هذا النظام القدرة على تشغيله مبكرًا في سنة 2016، ولكن سوف يتم تشغيله بالكامل في 2020.

رابعًا : نظام بايدو BeiDou (الصين)

وهو نظام ملاحةٍ خاص بالصين، يضمُّ 22 قمًرا صناعيًّا في المدار ومن المخطط له أن تضم المجموعة الكاملة 35 قمرًا صناعيًّا، وقد تم البدء بتطويره عام 2000 وقدّم حينها خدماتٍ محدودةً نوعًا ما، خاصّةً للمستخدمين في الصين والمناطق المجاورة.3

استخدامات أنظمة GPS المتعددة

تعدُّ أنظمة GPS متعددة الاستخدامات ويمكن أن تساهم في أي قطاعٍ تقريبًا، حيث يمكن استخدامها لرسم خريطةٍ للغابات، كما أنّها تساعد المزارعين في حصاد حقولهم، كما تساعد على قيادة الطائرة، وتُستخدم أنظمة GPS أيضًا في التطبيقات العسكرية، كما أنها تساعد طاقم الإسعاف في تحديد أماكن المصابين.

يمكننا القول أنّ استخدامات أنظمة ال GPS تنقسم إلى خمس فئاتٍ رئيسةٍ :

  1. تحديد الموقع
  2. المساهمة في الملاحة أي الانتقال من مكانٍ معينٍ إلى مكانٍ آخر
  3. التتبع أو المراقبة أي مراقبة كائنٍ معيّنٍ أو حركة شيءٍ ما وتتبع حركته
  4. رسم خرائط للعالم
  5. تحديد التوقيت الدقيق4

المراجع