تأتي أسطورة حرب طروادة من مشاجرةٍ حدثت بين ثلاث آلهة هم أثينا وأفروديت وهيرا عندما كانوا يتجادلون حول من هو الأكثر جمالًا بينهم. أعطت إيريس إله الفتنة تفاحةً ذهبيةً تحمل عبارةً “إلى الأكثر جمالًا” وأرسلتها إلى باريس أمير طروادة المعروف بجماله لاختيار من هو الأكثر جمالًا بين الآلهة الثلاث فاختار باريس أفروديت، وتقول الأسطورة إن أفروديت وعدت باريس بأن أجمل امرأة في العالم ستقع في غرامه.1

باريس وهيلين

المصدر الرئيسي لمعرفتنا بحرب طروادة هو إلياذة هوميروس التي كتبت في وقتٍ ما في القرن الثامن قبل الميلاد، حيث يروي أحداث 52 يومًا خلال السنة الأخيرة من الصراع الذي استمر لعشر سنواتٍ. يعتقد الإغريق أن الحرب قد حدثت في وقتٍ ما خلال القرن الثالث عشر قبل الميلاد، ومع ذلك فإن الحرب كانت أيضًا موضوعًا لتقليدٍ شفهيٍّ طويلٍ قبل عمل هوميروس، وهذا إلى جانب مصادرٍ أخرى مثل قصائد Epic Cycle المجزأة. كل هذا يعطينا صورةً أكثر اكتمالًا لما يعتقده الإغريق بالضبط حول حرب طروادة .

بدأت حرب طروادة وفقًا للتقليد اليوناني كوسيلةٍ من زيوس للتقليل من عدد السكان المتزايد باستمرارٍ للإنسانية، وبشكلٍ أكثر تحديدًا كبعثةٍ لاستعادة هيلين زوجة مينيلاوس ملك أسبارتا وشقيق أجاممنون. تم اختطاف هيلين من قبل أمير طروادة باريس المعروف أيضًا باسم ألكساندروس، فقد حصل عليها كجائزةٍ لاختياره أفروديت كأجمل آلهة في المنافسة الدائرة مع أثينا وهيرا وذلك في حفل زفاف بيليس وتيتيس. أراد مينيلوس واليونانيين استعادة هيلين والانتقام من وقاحة طروادة.2

ملخص حرب طروادة

بدأ الصراع بعد أن اختطف أمير طروادة باريس هيلين زوجة مينيلوس من أسبارطة. عندما طلب مينيلوس إعادتها إليه رفض طلبه الطرواديون، فما كان من مينيلوس إلا أن أقنع شقيقه أجاممنون بقيادة جيشٍ باتجاه طروادة. تجمعت السفن الحربية في أوليس بقيادة أكبر الأبطال اليونانيين وهم أخيل وباتروكلوس وديوميديس وأوديسيوس ونيستور والمحاربين المسميين بـ أجاكس. ضحى أجاممنون بابنته إفيجينيا إلى أرتميس من أجل كسب الرياح المواتية لهذه الرحلة. أتت الرياح وقام الأسطول بالإبحار باتجاه طروادة. خرب الإغريق المدن والأرياف المحيطة بمدينة طروادة لمدة تسعة أعوام، ولكن المدينة المحصنة بشكلٍ جيدٍ والتي يقودها هيكتور وأبناء الأسرة المالكة الأخرى صمدت ضد التخريب.

أبدت الآلهة اهتمامًا كبيرًا بالحرب، فقد ساعد بوسيدون وهيرا وأثينا اليونانيين، بينما فضلت أفروديت وآريس الطرواديين. بقي زيوس وأبولو غير متحيزين رغم مشاركتهما في أعمال الحرب بشكلٍ متكررٍ.

 تشكل أحداث السنة الأخيرة من حرب طروادة الجزء الرئيسي من إلياذة هوميروس. ربما كانت حرب طروادة تعكس حربًا حقيقيةً (عام 1200 قبل الميلاد) بين الإغريق الغزاة وأهالي طروادة، وربما السيطرة على التجارة عبر مضيق الدردنيل.3

سقوط طروادة

فاز اليونانيون في النهاية بالحرب بخدعةٍ عبقريةٍ من قبل بطل وملك إيثاكا أوديسيوس المشهور بمكره، حيث راودته هذه الفكرة في الحلم عندما كان نائمًا. قام اليونان ببناء حصانٍ خشبيٍّ ضخمٍ وتركوه خارج أبواب طروادة  كذبيحةٍ للآلهة، وتظاهروا بالتخلي عن المعركة والإبحار بعيدًا تاركين وراءهم الأحصنة فقط، وقاموا بوضع مجموعةٍ من أفضل المحاربين في داخل الحصان. سقط الطرواديون بفخ هذه الخدعة، وقاموا بجلب الحصان إلى المدينة والاحتفال بفوزهم على اليونان على الرغم من تحذيرات كاساندرا ولاوكون بعدم أخذ الحصان داخل أسوار المدينة.

تسلل الإغريق المختبئون داخل الحصان عندما حل الليل، وقاموا بفتح الأبواب الرئيسية لمدينة طروادة أمام بقية الجيش اليوناني الذي أبحر بصمتٍ عائدًا إلى طروادة. تم تدمير المدينة حيث قُتل الرجال والأطفال بوحشيةٍ بما في ذلك الملك الصغير بريام وابن هيكتور أستياناكس وتم أسر النساء. سقطت طروادة ولكن لا يزال هناك أملٌ في نجاة الشعب الطروادي فقد هرب إينياس ابن عم الملك بريام من المدينة مع والده المسن وابنه الصغير ومجموعة من لاجئي طروادة. تمت رواية حكاية اينيس في إنيادة فيرجيل.4

بعد الهزيمة في حرب طروادة شق الأبطال الإغريق طريقهم إلى وطنهم، وعادت هيلين إلى أسبارطة لتتابع حكم البلاد مع مينيلوس، تقول بعض المصادر أنه تم نفيها إلى جزيرة رودس بعد وفاته، حيث تم شنقها من قبل أرملة حربٍ تسعى للانتقام.5

ملاحظة: المصادر التي تكلمت عن حرب طروادة مستقاةٌ من إلياذة هوميروس، وتمتزج الأسدورة حتى تطغى على التاريخ في مثل هذه القصص.

المراجع