لا بد أن يخطر في بالنا جميعًا العديد من الأسئلة عن ماهية الخوارزمية التي تحكم محرك البحث الأشهر على الإطلاق، وهل هناك تجمعٌ لأكثر من خوارزميةٍ معًا، أم أنّ خوارزميات جوجل تُختزل في واحدةٍ عظيمةٍ تدير عملية البحث برمتها، وهل يعمل أحد أكثر الفرق البرمجية المؤهلة برمجيًا على تطوير المزيد من الخوارزميات، أم أن عملاق التكنولوجيا غوغل حصلت على كفايتها!؟

ما هي الخوارزمية

في البداية دعونا نتفق على مفهوم الخوارزمية، وهي مجموعةٌ محددةٌ، ومحدودةٌ من الخطوات والقواعد المستخدمة لحل مشكلةٍ ما، ومفهوم الخوارزميات لا يتعلق بالضرورة بمحركات البحث وعمليات البحث، بل يمكن أن يشمل وصف خوارزمية أي خطةٍ برمجيةٍ محكمةٍ من التعليمات التي تحل مشكلةً ما، ويمكن توصيف بعض الخوارزميات على أنها عملياتٌ رياضيةٌ معادلاتٌ ولكن بشكلٍ موجّهٍ لتحقيق هدفٍ معينٍ.1

ما هي خوارزميات جوجل

هي عبارةٌ عن مجموعة خوارزمياتٍ تشكل نظامًا معقدًا للغاية، يستخدم هذا النظام لاستيراد البيانات من جدول الفهرسة الخاص بغوغل بحسب الاستعلام الوارد إليه، ثم تقديم أفضل نتائج ممكنة للمستخدم.

يستخدم غوغل مجموعةً متكاملةً من الخوارزميات والإشارات والأدوات لتصنيف صفحات الويب، وتقديم أفضل النتائج وأكثرها صلةً بالاستعلام الوارد له.

في بدايات غوغل، لم تقم بتطوير هذه الخوارزميات بشكلٍ كبيرٍ، إلا أنها اليوم تقدم آلاف التغيرات كل عامٍ

لتتربع على عرش محركات البحث في العالم.2

كيف تعمل خوارزميات جوجل للبحث

وفقًا لما نشرته شركة غوغل حول خوارزميات البحث الخاصة بها، فهي تتبع معاييرًا عاليةً وإرشاداتٍ صارمةً لتقدم أكثر النتائج ملائمة، حيث تدمج غوغل بين سلسلةٍ من الخوارزميات لإظهار نتائج البحث، وتعتمد على عدة عواملٍ منها كلمة البحث التي أدخلها المستخدم، والموقع الموجود فيه من الكرة الأرضية ونوع البحث الذي استخدمه وإعدادات الحاسب.

هناك عواملٌ أخرى أيضًا تتعلق بملاءمة صفحة الويب للبحث المطلوب، وتاريخ نشرها ومدى قابليتها للاستخدام وهيكلية الصفحة وكل ذلك في أجزاءٍ من الثانية، ولا تكون جميع العوامل متساويةً مع بعضها؛ فلكل عاملٍ وزن مختلف ضمن الخوارزمية وفقًا لطبيعة الاستعلام.

لضمان تحقيق خوارزميات جوجل الأداء العالي والنتائج الصحيحة، وتطبيقها لمعايير الجودة يتم اختبار هذه الخوارزميات ضمن آلاف الاختبارات الحية، وإخضاعها لآلاف مقاييس الجودة الخاصة بالبحث وتدريبها في كافة أنحاء العالم.3

كيف تحدد غوغل الصفحات الأفضل

تقوم غوغل بفهرسة جميع صفحات الويب، وعند فهرسة الصفحة فهي تفحص كل مكونات الصفحة بهدف البحث عن مكوناتٍ محددةٍ، وكل مكونٍ مرغوبٍ يتواجد في الصفحة يقابله رقمٌ يدل على أهميته ضمن الخوارزمية، وفي النهاية تجمع خوارزميات جوجل الأرقام الدالة على العناصر المرغوبة في الصفحة، وتعطي النتيجة تقييمًا عامًا لهذه الصفحة.

كلما زاد الرقم زادت أهمية الصفحة بين نتائج البحث، وكلما أولت الخوارزمية اهتمامًا أكبر لها، وبشكلٍ عام فإن خوارزميات الفهرسة والتصنيف هذه مرنة للغاية، حيث يمكن بلحظاتٍ انتقال إحدى الصفحات إلى المرتبة الثانية وبلحظاتٍ أيضًا تراجعها إلى المرتبة العاشرة بحسب الأخبار والمحتوى الذي تنشره، وبحسب سباق المواقع الأخرى التي قد تحسن المحتوى بشكلٍ كبيرٍ لتتفوق على غيرها.4

أهم خوارزميات جوجل

تحوي خوارزمية غوغل الأساسية كما ذكرنا على سلسلةٍ من الخوارزميات التي تُولي اهتمامًا لعوامل مختلفة كما ذكرنا.

من أشهر هذه الخوارزميات:

  • باندا Panda: أطلقت هذه الخوارزمية في 24 فبراير عام 2011 وهي تهتم بالمحتوى المكرر أو المسروق والبريد المزعج الذي يولده المستخدمين، وحشو الكلمات المفتاحية دون فائدةٍ حقيقيةٍ من وجودها، وتحدد خوارزمية باندا نقاطًا أساسيةً تسمى نقاط الجودة لصفحات الويب تعتمد عليها في التصنيف.
  • بطريق Penguin: أطلقت في 24 أبريل عام 2012، وهي مختصةٌ بالروابط غير المرغوبة أو الروابط غير المرتبطة بالمحتوى، وهي من خوارزميات جوجل التي تعمل في الوقت الحقيقي أي أثناء إجراء عملية البحث.
  • الطائر الطنان Hummingbird: تم إطلاق هذه الخوارزمية في 22 أغسطس عام 2013، وهي تهتم بالحشو الذي يطرأ على الكلمات المفتاحية إلى جانب انخفاض جودة المحتوى، وهي تهتم بفهم الكلمات التي يكتبها المستخدم في مربع البحث بشكلٍ أفضل لتقديم نتائج أفضل للباحث، وهي المسؤولة عن تحسين النتائج حتى لو لم يكتب المستخدم الكلمات كاملةً بشكلٍ مباشر.
  • الحمامة Pigeon: تاريخ إطلاق هذه الخوارزمية في أميركا هو 24 يوليو عام 2014، وهي تهتم بالصفحات الضعيفة ضمن محركات البحث وارتباط عمليات البحث بموقع المستخدم.
  • موبايل Mobile: أطلقت هذه الخوارزمية في 21 أبريل عام 2015، وهي تهتم بوجود أو عدم وجود نسخةٍ من الموقع متوافقة مع الهاتف المحمول، وهي تصنف الصفحات المناسبة للهواتف في أعلى قائمة نتائج البحث.5

تحوي القائمة عددًا كبيرًا من الخوارزميات والتي تستهدف كل ما يخص المواقع المفهرسة وكلمات البحث ومعلومات المستخدم لتحقق خليطًا مميزًا يجعل من نتائج البحث مناسبةً للجميع.

المراجع