مبدأ عمل البندقية

الرئيسية » لبيبة » معدات حربية » مبدأ عمل البندقية
مبدأ عمل البندقية

إنّ مبدأ عمل البندقية هو ذاته في مختلف البنادق والمسدسات الأخرى، إلّا أنها بشكلٍ رئيسي تتمتع بدقة وسرعة أكبر بسبب الجزء الطويل فيها؛ حيث يساعد على حملها على الكتف وأيضًا بسبب آليات التدوير التي تجعل الرصاصة تدور قبل خروجها من الفوهة، وتعمل على تحسين الدقة والسرعة.

من جهة أخرى؛ تساعد آليات التصويب المختلفة التي يتم تضمينها في كل بندقية على زيادة دقة التصويب بشكلٍ كبيرٍ جدًا مما يسهل عملية الإطلاق، بالإضافة لوجود آليات خاصة لمنع الإطلاق وضمان الأمان.

كيف تطلق البندقية الرصاصة

تبدأ عملية إطلاق الرصاصة بسحب الزناد، حيث يتحرك دبوس الإطلاق إلى الأمام بمجرد سحب الزناد وهذه هي الخطوة الأولى لإطلاق أي رصاصة من بندقية تقليدية، وتكون مهمة دبوس الإطلاق إجراء ضربة تمهيدية لقاعدة علبة الطلقة، والذي يتم إدخاله بعدها في حجرة أسفل جسم البندقية.

تحوي علبة الطلقة على بارود وشعلة أولية وفي لحظة ضرب الدبوس للعلبة أي لحظة الضغط على الزناد تشتعل الشعلة الأولية، وتسبب احتراق البارود (صوت الانفجار) بسرعة كبيرة مما يؤدي إلى خروج الغاز بشكلٍ كبيرٍ من الرصاصة إلى علبة الطلقة إلى جسم البندقية بسرعة كبيرة.

مبدأ عمل البندقية

جسم البندقية

يحوي الوجه الداخلي لجسم البندقية على أخاديد حلزونية الشكل، مهمتها تدوير الرصاصة والمحافظة على اتجاه رأسها، وهي أيضًا تمنع الانزلاق الذي قد يحصل للرصاصة أثناء خروجها من البندقية، وبالتالي فهي تضمن خروج الرصاصة بخطٍ مستقيمٍ وبمزيد من القوى الدافعة.

إعادة التلقيم

بعد إطلاق رصاصة من البندقية يجب إعادة تلقيمها، ويكون ذلك بطريقة مختلفة تبعًا لنوعها؛ حيث يكون إما يدويًا أو آليًا، ويجب إعادة العملية بعد كل طلقة، حيث تستخدم البنادق الآلية قوى الارتداد الناتجة عن الرصاصة لتلقيم الرصاصة التالية وإدخالها في علبة الإطلاق، بينما في البنادق نصف الآلية يتطلب الأمر سحب الزناد بشكل يدوي لتمكين الرصاصة التالية من الدخول في علبة الإطلاق.

مبدأ عمل البندقية

التصويب ومجال الرؤية

تحوي البنادق على آليات تساعد في التصويب نحو الهدف المطلوب، حيث نجد في أعلى البندقية مكانًا خاصًا ينظر الرامي من خلاله ليصوب نحو الهدف، وهذه يساعد كثيرًا في تحسين دقة البندقية مهما كان نوعها.

تتألف آلية المساعدة في التصويب من جزأين رئيسين يتوضع أحدها في الجزء القريب من حامل السلاح وهو الجزء الذي ينظر من خلاله، ويتوضع الجزء الثاني في نهاية جسم البندقية لتحسين الدقة بشكلٍ كبيرٍ، ويتم التصويب بتوجيه النظر من خلال الجزء القريب إلى الجزء البعيد إلى جهة الهدف مباشرة.

يتميز الجزء القريب من عملية التصويب بوجود عدسات تجعل الهدف يبدو أقرب مما يسهل عملية التصويب بشكل كبير جدًا.

توجد في بعض البنادق حلقات تساعد على تحديد درجة تكبير الهدف أمام عيني الرامي، وكما نلاحظ في البنادق الحديثة تتطور آليات التصويب بشكل كبير جدًا وذلك أيضًا بما يتناسب مع مدى الإطلاق للبندقية.1

المراجع