يمكن تعريف Access Point أو نقطة الوصول بأنه جهاز شبكة يسمح لجميع أجهزة الاتصال اللاسلكي بأن تتصل مع الشبكة اللاسلكية من أجل تشكيل شبكة محلية لاسلكية WLAN ، لذا فمن المهم معرفة أهم المعلومات عن Access Point إذ تلعب نقطة الوصول دور المستقبل والمرسل المركزي للإشارات الراديوية اللاسلكية، وتستخدم في المنازل وشبكات العمال وفي الأماكن العامة كالمكاتب من أجل استيعاب عدد كبير من الأجهزة المحمولة اللاسلكية، ويمكن أيضاً أن يدمَج الموجِّه السلكي أو المستقل مع Access Point أو نقطة الوصول،  1   

أهمية Access Point

يمكن أن تكون الـ Access Point أو نقطة الوصول جهازًا مستقلًا وقد تكون جزءًا من الموجه أو الراوتر نفسه، ومن أهم الميزات التي تكمن فيها أهمية Access Point فيما يأتي:

  • العمل على توسيع نطاق الشبكة اللاسلكية، حيث أنَّ ربط الراوتر بنقطة الوصول من خلال سلك إيثرنت يؤدي إلى زيادة المساحة التي تصل إليها الشبكة اللاسلكية الخاصة بذلك الموجه المرتبط بها، وبالتالي زيادة عدد الأجهزة المتصلة عبر الشبكة لاسلكياً.
  • تساعد نقطة الوصول الأجهزة التي ليس فيها اتصال لاسلكي وتمكنها من الاتصال بالشبكات اللاسلكية، ويمكن توضيح ذلك من خلال المثال التالي: في الأجهزة مثل الماسح الضوئي أو الطابعات، وعندما يتم وصل نقطة الوصول بأحد تلك الأجهزة، فإنَّ الجهاز يصبح قادراً على الاتصال اللاسلكي وسيتمكن من الاتصال عبر الشبكة دون وجود كابلات إيثرنت.  2   .

أنواع Access Point

توجد ثلاثة أنواع رئيسية لنقطة الوصول، وتختلف عن بعضها باختلاف المكان الذي ستستخدم فيه والغاية منها والمساحة المطلوب منها تغطيتها، لذلك تختلف هذه الأنواع بالميزات والإمكانيات، وفيما يأتي تعريف كل من تلك الأنواع:

  • نوع  Fat
    يعدُّ النوع الرئيس في نظام نقطة الوصول أو Access Point ويسمَّى أيضًا: ال AP المستقلة، ويتَّصف هذا النوع بأنَّه مفصول عن الأجهزة الأخرى للشبكات أي عن Access Point الأخرى من نفس النوع، ويعمل على إدارة الوظائف الأخرى للأجهزة اللاسلكية مثل التشفير التلقائي والمصادقة وغيرها، ويستخدم نوع Fat هذا في المكاتب الصغيرة والمنازل في الغالب.  3   
  • نوع Thin
    تتطلب الشبكة عندما تعمل في أماكن كبيرة في الشركات أو الجامعات وعندما يكون فيها استخدام نقطة الوصول أو الـ AP اللاسلكية ضرورياً أن تكون أكبر من النوع السابق، حيث أنَّ نوع Fat يستخدم للأماكن الصغيرة، أمَّا هذا النوع يكون مناسباً للأماكن الكبيرة، ويطلق عليه نقطة الوصول ذات الموجات الخفيفة، وهو من الخيارات الأمثل من أجل التحكم في الخيارات جميعها من خلال جهاز مركزي مثل وحدة تحكم الشبكة المحلية اللاسلكية أو المفتاح اللاسلكي، وهذا يساعد في تهيئة جميع الإعدادات التلقائية من خلال جهاز مركزي عن بعد.  4   
  • نوع Fit
    نتج هذا النوع من الدمج بين كل من النوعين السابقين، إذ يساهم هذا النوع في توفير التشفير اللاسلكي كما يضمُّ جهاز مركزي للتحكم الإداري عن بعد، إضافة إلى كونه يدعم بروتوكولات التهيئة الآلية للمضيفين من أجل الحصول على عنوان IP للمحطة.  5   

اقرأ أيضًا: ‎ما الفرق بين أنواع حماية الواي فاي WEP و WPA؟

تطبيقات Access Point

تستخدم نقطة الوصول Access Point في أماكن مختلفة سواء داخل الأبنية أو خارجها وذلك بناءً على الغاية المرجوة منها، والمساحة المطلوب منها تغطيتها وإيصال الشبكة إليها، وفيما يأتي توضيح التطبيقات والاستخدامات الخارجية والداخلية لنقطة الوصول:

  • التطبيقات الداخلية: تستخدم الـ AP في الأماكن الداخلية بحجم صغير نسبياً، إذ يسهل ذلك عملية التثبيت والصيانة في الأماكن الصغيرة، وفي هذه الحالة تكون إشارات الشبكة التي تبثها نقطة الوصول الداخلية ذات كفاءة عالية ومستقرة، وهذا ما يجعل الأجهزة الداخلية لنقطة الوصول في حالة مثلى لعملية بث الشبكة المكثف.
  • التطبيقات الخارجية: يكون جهاز نقطة الوصول AP الخارجي صلباً من أجل تحمل ظروف الطبيعة القاسية، وتكون إشارات الشبكة مستقرة أكثر بسبب وجود تغطية أكبر، ويمكن أن يستخدم الاتصال من نقطة إلى مجموعة نقاط أخرى على مستوى أعلى وأوسع في الخارج في المناطق المفتوحة من أجل ربط الشبكة بين مواقع عديدة.  6   

اقرأ أيضًا: الاتصال بالانترنت عن طريق البلوتوث.

محددات استخدام Access Point

تعتبر هذه الاستخدامات من أهم المعلومات عن Access Point، حيث تستخدم نقطة الوصول معياراً عالمياً لاسلكياً وهو المعيار: IEEE 802.11 ويفضل أن تخدم نقطة الوصول من 10 إلى 25 مستخدم كأقصى حد، ويعتمد الحد الأقصى للمستخدمين على العديد من العوامل منها نوعية Access Point وطاقة المستخدم المطلوبة منه في الإنتاج وكثافة بيئة المستخدمين، وأمَّا نطاق الـ Access Point في الاتصال يعتمد على عوامل أخرى وفيما يأتي بيانها:

  • مكان وجود نقطة الوصول، إذ يختلف النطاق إذا كانت في داخل مبنى أو خارجه.
  • ارتفاع نقطة الوصول عن الأرض أيضًا له دور كبير في زيادة نطاق اتصال الشبكة.
  • العوائق التي قد تكون قريبة منها مثل الأجهزة الإلكترونية التي تؤثر سلبًا على الإشارة خصوصًا عند النشر حيث أنها تستخدم التردد نفسه.
  • نوع الهوائي المستخدم من أجل نقطة الوصول.
  • ترددات الراديو المستخدمة فيها.
  • طاقة الأجهزة الخارجية.
  • الظروف الجوية خصوصًا إذا كانت نقطة الوصول في الخارج.  7   

الفرق بين Access Point اللاسلكية والموجه اللاسلكي

قد يظن بعض المستخدمين أن الراوتر أو الموجه هو نفسه نقطة الوصول، إلا أنَّ الموجه اللاسلكي يختلف عن نقطة الوصول Access Point اللاسلكية، وفيما أهم الفوارق بين كل منهما:

  • يستخدم الموجه اللاسلكي في عدة مهمات في الوقت نفسه، إذ يقوم بدوره الرئيس كموجه للشبكة، كما يعمل على اعتباره AP ويعمل كمفتاح وكخادم لأسماء النطاقات وغيرها، أمَّا الـ AP تعمل فقط موصلًا أو جسرًا بين الشبكة المحلية السلكية والأجهزة اللاسلكية وعميل لاسلكي ومكرر فقط.
  • يستخدم الموجه في الأماكن الصغيرة مثل المنازل والمكاتب الصغيرة مدمجًا بنقطة وصول واحدة، بينما في الأماكن الكبيرة يجب استخدام الكثير من الـ AP لتغطية مساحة أكبر.
  • تستخدم نقطة الوصول الـ AP لزيادة مساحة نطاق الشبكة اللاسلكية، إذ يتم توصيلها بالموجه للحصول على الشبكة والاتصال بالإنترنت، ولا تستطيع أن تصل إلى خدمة الإنترنت من تلقاء نفسها، لأنها لا تعمل كمدخل للشبكة، بينما يستخدم الموجه كمدخل للشبكة.  8