يعتبر سنان راشد الدين أحد القادة المشهورين في الحروب ضد الصليبيين، وهو أحد أهم دعاة الدعوة الإسماعيلية في سوريا، وهنا لمحة عن شخصيته وحياته وسبب دخوله التاريخ.

سنان بن راشد الدين هو زعيمٌ شيعيٌّ إسماعيليٌّ سوريٌّ وُلد في البصرة في العراق وتوفي في مصياف في سوريا، اشتُهر باسم شيخ الجبل أو رجل الجبل القديم كما يعرف أيضًا بالمعلم، وقد قاد سنان مجتمعًا من أكثر من ستين ألف مؤمن بصفته زعيمًا روحيًا وقائدًا ومبشرًا للطائفة الشيعية الإسماعيلية، وكان مركز حكمه في قلعة مصياف السورية وهي قلعةٌ موجودةٌ في جبالٍ مرتفعةٍ في شمال سوريا، واستمر في حكم الإسماعيليين حوالي ثلاثة عقودٍ حارب فيها الصليبيين وكل من واجهه من المسلمين وخاصةً من أهل السنة بما فيهم صلاح الدين الأيوبي.1

بداية حياته

نشأ سنان راشد الدين في مدينة البصرة في العراق وكان ابن أحد المشهورين فيها، دخلت العقيدة الدينية إلى قلبه بقوةٍ ثم اختلف مع إخوته مما جعله يتركهم ويذهب، حيث خرج من منزله دون أي شيءٍ حتى وصل إلى ألموت والتي كان يحكمها كيا محمد وله ولدين حسن وحسين. تربى سنان بينهما وعامله هذا الحاكم كمعاملة أبنائه بالضبط، فأدخله إلى المدرسة معهما، وقدم له الرعاية التي يحتاجها أي شخصٍ من مأوى ولباس وطعام، واستمرت حياته هناك إلى أن توفي كيا محمد وخلفه ابنه حسن وقام بأمره بالذهاب إلى سوريا.

خرج سنان من البصرة وكان نادرًا ما يخرج منها، ولكن حسن أعطاه الأوامر والرسائل وأرسله، وصل سنان إلى الموصل ومكث في أحد المساجد، ومن ثم انتقل إلى الرقة السورية وبدأ بتسليم الرسائل إلى أحد أصحابهم في الرقة والذي زوده بالمؤن وأرسله إلى حلب، ثم حين وصوله سلّم رسالة أخرى لشخصٍ آخر والذي قاده إلى كهف وأمره بالبقاء فيه إلى أن قُتل القائد في الجبال وتولى سنان القيادة.2

حياة سنان راشد الدّين في مصياف

بدأت إنجازات سنان في مصياف منذ إنشاء قلعة مصيافٍ عام 1162، حيث تم إرساله لإنشاء هذه القلعة من قبل حسن الأصغر أحد زعماء المسلمين في بلاد الشام، وكثرت الشائعات حوله أنه أنشأ ما أنشأه رغبةً بالسلطة والحكم، ولكن في عام 1176 فرض صلاح الدين الأيوبي حصارًا على قلعة مصياف، وكان المعلم حينها قائد المسلمين في القلعة، وقد أرسل أحد أفراد جيشه للتسلل إلى صفوف جيش صلاح الدين في الليلة التالية، وبسبب تلك الحركة نجح المعلم في تهديد صلاح الدين حيث حصل على الكثير من المعلومات عن طريق هذا الجاسوس، حيث تمكن من ترك خنجرٍ وريشةٍ في خيمة أمير الحرب، وأثناء هروبه أُجبر على قتل أحد نبلاء الجيش كي لا يتم فضح أمره واعتقاله.

بعد ذلك قام صلاح الدين بتفويض أحد القواد للتفاوض على السلام مع سنان راشد الدين، وقالوا أن الحصار سيتوقف بمجرد قتل الجاسوس الذي قتل النبيل، وبالفعل غادر جيش صلاح الدين بعد قتل هذا الجاسوس، وقد تعرضت القلعة بعدها للغزو من قبل فرسان الهيكل عام 1189.3

 من هم الاسماعيليين الذين حكمهم سنان راشد الدين

بعد وفاة الرسول محمد انقسم المسلمين إلى عدة أقسامٍ كان أشهرها الشيعة الذين اعتبروا أن خلافة الرسول محمد هي من حق أهل البيت، ومن بين أولئك الشيعة يوجد قسمين قسم يعتبر أن الخلافة من حق الأئمة الإثني عشر وورثتهم وأن آخر الأئمة هو المهدي المنتظر الذي يأتي في نهاية العالم، وقسم آخر يعتقد أن الخلافة حق الأئمة السبعة وسلالتهم وتسمى هذه الجماعة بالسبعيين أو ما يعرف بالإسماعيليين، وكان مركز هذه الطائفة في إيران والعراق وكان أشهر زعمائها الحسن نفسه الذي أرسل سنان إلى سوريا.

وفاة سنان راشد الدين

توفي الزعيم الإسماعيلي الشهير في عام 589 هجري والموافق 1193 ميلادي، وكانت حياته مليئةً بالمغامرات والمخاطر، كما كان رجل معرفة وفن في الحكم ومهارة في اكتساب محبة الآخرين، ويقال أن أتباع سنان لم يؤمنوا أنه قد مات بالفعل، وقد أنشئ بعد وفاته طائفة من أتباعه سميت الطائفة السنانية، وتشير بعض الدلائل التاريخية إلى أن سنان قد دفن في الكهف وتشير دلائلٌ أخرى أن قبره يقع في جبل مشهد حيث كان يقضي وقته فيه.4

المراجع

  • 1 ، Sinan, Rashid Al-Din، من موقع: www.encyclopedia.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 2 ، Rashid Ad-Din Sinan، من موقع: hashashin.wikia.org، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 3 ، Al Mualim، من موقع: assassinscreed.fandom.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 4 ، RASHID AL-DIN SINAN ، من موقع: www.alamut.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019