اهم عشرة اسباب تدفعك لدراسة الطب

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

إذا كنت طالب طب أو تخطط لدراسة الطب قريبًا، فلابد أنك تتساءل عن الأسباب الحقيقية التي قد تدفعك أنت وغيرك لدخول هذا المجال الذي يحمل الكثير من المسؤولية والالتزام، قبل أن تأخذ هذا القرار الكبير عليك أن تفكر في سلبياته وإيجابياته وتحاول أن توازن بين ما يمليه عليك عقلك وما يميل إليه قلبك، سنطلعك في هذا المقال على عشرة أسباب لدراسة الطب قد تساعدك في اتخاذ القرار.

1- العديد من الفرص بعد التخرج:

دراسة الطب
دراسة الطب

كخريجٍ من كلية الطب، ستجد أمامك الكثير من مجالات العمل والاختصاص. فبإمكانك بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية أن تختار العمل في المشافي أو المؤسسات العلمية أو مراكز الرعاية الصحية. أو بإمكانك أن تعمل في مجالات العلوم الأخرى غير الطب، فهناك بعض الأطباء يميلون للعمل الإداري في المراكز الطبية. ومنهم من يتجه للعلوم القضائية كمجالات الأخطاء الطبية وحقوق المرضى.

لا تقلق إذا كنت لا تحبذ فكرة أن تصبح جراحًا أو طبيب أطفال، فلديك ست سنوات لتقرر تمامًا ما الذي يثير اهتمامك.

2- العمل مع الناس:

دراسة الطب
العمل مع الناس

إذا كنت شخصًا اجتماعيًا، فالطب خيارٌ جيد بالنسبة لك. من الأهمية أن تتحلى برحابة الصدر عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع المرضى ذوي الحالات الخطرة، وخاصةً المسنين والمعوقين جسديًا.

خلال دراستك ولاحقًا أثناء اختصاصك في المشافِ، ستتعامل مع الكثير من الناس إلى جانب المرضى، كعائلاتِ المرضى والفريق الطبي والتقنيين والمدراء. ولكن كجزءٍ من تدريبك الطبي, ستتعلم أيضًا أن تبقي الأمر احترافيًا وألا تبني روابط شخصيةً قويةً مع المرضى، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالأطفال.

3- القدرة على مساعدة الناس وإسعادهم:

دراسة الطب
القدرة على إسعاد الناس

أغلب الأطباء يعترفون بأنه ليس هنالك شعور أعظم من الفرح الذي ينتابك عندما تكون قادرًا على مساعدة شخصٍ مريضٍ جدًا، أو عندما تكتشف مع زملائك دواءً جديدًا لمرضٍ معين.
إن القدرة على المساعدة وعلاج المرضى يحمل الكثير من التحديات، لذلك عليك أن تحرص خلال تعليمك الطبي على الاستعداد للتعامل مع 99% من الحالات التي سوف تواجهها.

4- العمل ضمن فريق:

دراسة الطب
العمل ضمن فريق

يعتمد الطب حاليًا على التعاون والعمل الجماعي. فمنذ مرحلة الدراسة الجامعية، يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعاتٍ أصغر للعمل على تحسينِ مهاراتهم الاجتماعية. ولهذه الطريقة تأثيرٌ كبيرٌ عندما يبدأ الطبيب بممارسة مهنته. فالطبيب لا يتعامل مع الممرضين وزملائه الأطباء فحسب، بل عليه أن يعمل ليكون مشرفًا جيدًا ومثالًا يحتذى به بالنسبة لطلابه.

فإذا كنت من الأشخاص الانعزاليين الذين يفضلون العمل بمفردهم، ربما لن يكون المجال الطبي هو الأنسب لك.

5- الاحترام والمكانة في المجتمع:

مما لا شك فيه أن الطبيب يحظى بمنزلة مميزة واهتمام في المجتمع. ومع هذه المكانة الاجتماعية تأتي مسؤوليةٌ كبيرة، فللطبيب سلطةٌ أخلاقيةٌ لا يستهان بها خاصةً في المجتمعات الصغيرة. وقد يدفع هذا النفوذ والقدرة على التأثير بالناس الطبيب للعمل في المجال السياسي لاحقًا.

6- الطب مهنة لا يُستغنى عنها:

الطب
مهنة لا يستغنى عنها

العالم بحاجةٍ مستمرةٍ للمزيد من الأطباء. وبرغم أن بعض الدول الأوروبية قد تفرض حظرًا أو تقييدًا على الأجانب الراغبين في العمل فيها بالنسبة للعديد من المهن، إلا أن هذا غالبًا لا ينطبق على الأطباء. فأنت كطبيب قد تجد فرصةً كبيرةً في العمل خارج بلادك مباشرةً بعد التخرج.

7- مهنة آمنة, ونمط حياة مريح:

دراسة الطب
مهنة آمنة

واحدةٌ من مغريات دراسة الطب هي الاستقرار ما بعد التخرج. وهذا السبب يبرز بوضوحٍ أكبر في الدول التي تعاني من الركودِ الاقتصادي حيث يكون من الصعب بالنسبة للشبان أن يجدوا فرصَ عملٍ مناسبة. ولكن في الوقت ذاته، فإن مهنة الطب ليست بتلك البساطة التي تتخيلها، حيث لا بد من تقديمِ بعض التضحيات.

8- التعلم المستمر:

دراسة الطب
لا حدود للتعلم

إن نهاية الدراسة الطبية الجامعية لا تعني نهاية التعلم الطبي. بل على العكس، فإن مرحلةَ الجامعة تزودك بأساسياتِ المعرفةِ والمهارات والتي عليك العمل على تطويرها بشكلٍ دائمٍ فيما بعد. يتم تنظيم المؤتمرات والندوات الطبية باستمرارٍ لجذبِ أكبر عددٍ من الأطباء ليبقوا على اطلاعٍ بآخر التحديثات والاكتشافات العلمية.

9- معطف الطبيب الأبيض:

دراسة الطب
المعطف الأبيض

قد يبدو هذا السبب مضحكًا أو غير متصلٍ بأسباب دراسة الطب. إلا أن الكثير من طلاب الطب يتطلعون باهتمام لارتداء المعطف الأبيض خلال فترة تدريبهم.

إن المعطف الأبيض عدا عن كونه جزءًا من اللباس الموحد للأطباء، فإنه يمثل النظام الطبي وأهمية النظافة في العمل والمعايير الصحية العالية. فمعطفٌ نظيف، يدل على سلوكِ طبيبٍ ملتزمٍ تجاه مريضه.

10- العلوم الطبية موحدة عالميًا:

دراسة الطب
المناهج الموحدة

إذا تخرجت من كلية الطب في جامعة أوروبية مثلًا، فيمكنك أن تجد فرصة عملٍ في أحد مشافي جنوب أميركا. أو أي مكان آخر في العالم.

القسم الأكبر من الأدب الطبي يدرس عالميًا باللغة الإنكليزية، وأغلب المصطلحات الطبية هي مصطلحاتٌ لاتينية. لذلك خلال دراستك للطب ستصبح ملمًا بكل ما يلزمك من مصطلحاتٍ وتعابير طبية تجعلك قادرًا على التواصل مع طبيبٍ آخر يعمل في القسم الآخر من الكرة الأرضية.

 

0

شاركنا رأيك حول "اهم عشرة اسباب تدفعك لدراسة الطب"