ثقافة التاو: حكمة كبيرة في العيش وموعظة دنيوية هامة

ثقافة التاو: حكمة كبيرة في العيش وموعظة دنيوية
كوكب كلية
كوكب كلية

4 د

تعتبر ثقافة التاو – Tao أو التي تلفظ (داو)، فلسفة دينية ودنيوية قديمة. وُلدت في الشرق الأقصى منذ الزمان الغابر، في دعوة صريحة لطريق متحرّر متجدّد، مرصوفٍ بالحكمة اللامتناهية والمحاط بأشجار الموعظة الدنيوية. ليسير عليه المسافرون المعجبون بعالم الصين الغامض، المليء بأسرار العيش وجمال الطبيعة الخلابة؛ بهدف الوصول إلى حالةٍ من التوازن الروحي المستقر ما بين الجانب المتصوّف العقائدي والتعايش الحر السلس مع الطبيعة. على أساس فهم العالم الطبيعي من حولنا وموازنته مع الوعي البشري أساس وجودنا في الحياة، باعتباره جزءاً لا يتجزّأ منها.


تاريخ ثقافة التاو وأعلامها

ثقافة التاو - كتاب

عندما نتتبع جذور ثقافة التاو وفلسفتها، ستأخذنا هذه الرحلة إلى أعماق التاريخ العتيق دون أن نصل إلى الجذر الأساسي لها، إنما سنجد علاماتٍ من شعائر وأشعار وكتاباتٍ تدلّ عليها. وذلك في الفترة التي حكمت فيها أسرة شانغ – Shang في الصين، وذلك ما بين 1600 إلى 1046 قبل الميلاد.

لكن حجر الأساس لم يوضع حتى فترة ما حول 500 قبل الميلاد. وهي الفترة التي عاش فيها حكيم الطاوية ورجلها الأولى لاوتسو – Lao-Tzu، الذي كان يعمل كأمين مكتبة البلاط الإمبراطوري ومستشاراً فيه. كما يُنسب له تأليف كتاب تاو تي تشينج – Tao Te Ching والذي أرسى قواعد ثقافة التاو ومبادئها ويتحدث عن ممارساتها.


تاو تي تشنج

ذو صلة

ما زال الغموض يخيم على كتاب الـ تاو تي تشنج حتى الآن لعدم معرفتنا الواضحة والكاملة عن زمن تأليفه، وفيما إذا كان لاوتسو هو حقّاً من قام بتأليفه. إذ تقول بعض الروايات إن لاوتسو ألّف كتبه على باب سور المدينة حين غادرها، متجهاً نحو الجبال في رحلته إلى الزهد في الحياة والطبيعة. وأن هناك من يعتقد أن هذا الكتاب بالتحديد تم تأليفه على يد العديد من الكتاب المعتنقين لمذهب ثقافة التاو مجملاً؛ وذلك في هدف نقل شيء من نمط حياة سكان الريف واحتياجاته إلى الأسر الحاكمة داخل أسوار المدن الضخمة.

اقرأ أيضًا: آثار أزمة فيروس كورونا على الصين والعالم – تقرير

ولكن هذا لن يغيّر من أهمية الكتاب المقدس في الطاوية، والذي يمكن ترجمة معناه من الصينية القديمة بشكل تقريبي إلى (نهج النزاهة) أو (طريق الفضيلة) والذي يحتوي على 81 قصيدة تناقش قضايا فلسفية في العيش والمعراج والتعامل مع الطبيعة وإدراك الوعي. وكانت ولا زالت المشكلة الرئيسية في فهم الكتاب ثقافة التاو تكمن في ترجمته ونقله إلى اللغات المعروفة الحالية من الصينية القديمة. والذي زاد الأمر صعوبة هو المواضيع الفلسفيّة المطروحة باللغة الأم والتي تشير إلى أشياء إيمانية وغير ملموسة، ومن باب الاطلاع يمكننا اقتباس الآتي:


التاو الذي يمكن الحديث عنه

ليس بالتاو الأبدي

التسمية التي يمكن إطلاقها

ليست بالتسمية الأبدية

الذي لا يمكن تسميته هو الحقيقة الأبدية

التسمية هي أصل كل الأشياء المتفردة

بالتحرّر من الرغبة تدرك السر

بينما أنت عالقٌ في الرغبة لا ترى إلا المظاهر

ومن هنا يمكننا لمس المحتوى الروحي والجوهري لفلسفة التاو غير الملموسة التي لا يمكن الحديث عنها أو التعبير عنها بكلمات؛ إنما مصدرها الحكمة والوعي في العقل والإحساس والطهارة في القلب.


ين ويانغ

ثقافة التاو - ين ويانغ

وهي واحدة من أعمدة فلسفة ثقافة التاو حصراً، والتي تعتبر أن الكون قائم على الأضداد والمتعاكسات، ولا وجود لشيء دون نقيضه، وهذا ما نص عليه كتاب تاو تي تشنج:


عندما يرى الناس بعض الأشياء جميلةً، تصبح أشياء أخرى قبيحةً.

عندما يرى الناس بعض الأشياء جيدةً، تصبح أشياء أخرى سيئةً.

يخلقُ الوجود واللاوجود أحدهما الآخر

يُآزر الصعب والسهل أحدهما الآخر

يُعرّف الطول والقصر أحدهما الآخر

يعتمد الارتفاع والانخفاض أحدهما على الآخر

يتبع السابق واللاحق أحدهما الآخر

وقد تم الترميز لليِن و اليانغ على شكل كرة مقسومة بالأبيض والأسود وفق نمٍط يكمل أحدهما الآخر، وفي منتصف كل مساحة لونية نقطة صغيرة من اللون الآخر. وأصبح هذا الرمز رائجاً في عصرنا الحديث؛ إذ يمكننا رؤيته على الملابس وفي أشكال المجوهرات وقطع الأثاث والزينة.

حيث يشير اللون الأسود إلى اليِن، أو الأنوثة والشمال والماء والقمر والأرض والبرودة والفقر وغيرها الكثير. فيما يرمز اللون الأبيض إلى اليانغ، أو الذكورة والجنوب والنار والشمس والسماء والدفء والغنى. ومن رحم هذه الفلسفة سنرى أنّ اليِن يولد من اليانغ والعكس صحيح، ولا وجود لأحدهما دون الآخر، وذلك منذ بدأ الخليقة منذ بداية الخير والشر. ومن هنا تكمن الدعوة الكامنة لخلق التوازن في الروح البشرية والوعي الإنساني. ولهذا الين واليانغ عمودان أساسيان في ثقافة التاو الشهيرة.

لجميع المهتمين بالثقافات الشرقيّة والحضارة الصينيّة، لن يكون بإمكانكم الفصل بين ثقافة التاو والثقافة الصينية القديمة أو الحديثة، لأن المحاولة ستشبه تنحية الإسلام من الحضارات الشرق أوسطية، أو المسيحية من تاريخ إنجلترا. ولكن ستبقى بصمة الفلسفة الطاوية واضحة في الحياة الصينية الحالية. إذ تكن دعوتها الجوهرية في التماشي مع الأمور كما هي وعدم معارضة سير الطبيعة والتأمّل فيها.


ثقافة التاو - مبنى صيني

ولهذا الغرض احتلت معابد ثقافة التاو أجمل بقاع الصين الطبيعية، بالإضافة إلى فكرة عدم التدخل في مجريات الحياة بهدف السيطرة عليها أو إخضاعها، والامتناع عن التوسع وإقصاء الآخرين. وأيضاً الإيمان بالحب والتعاطف والتسامح والاحترام البالغ للآخرين. وهذا ما يثبته التاريخ في علاقة حكام الصين مع حضارات الجوار التي لم تتوسع على حسابها ولم تُقصها إنما اكتفت ببناء سوٍر للحماية من شر أعمالها، ولم يكتفِ تعاطفهم وتعاونهم عند هذا الحد، بل صدرت الصين الحضارة والثقافة والصناعة إلى العالم أجمع عبر طريق الحرير.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.