مبادرة “مليون مبرمج عربي” … فرصة حقيقية لتعلّم البرمجة وربح مليون دولار!

مبرمج
16

البرمجة لغة الحاضر وليس المستقبل، يمكنك النظر إلى الآلات والروبوتات التي تعمل في المصانع وفي مختلف المجالات، يمكنك ملاحظة الذكاء الاصطناعي في مختلف الأجهزة والبرامج التي نستخدمها للرفاهية الشخصية أو للعمل، كذلك السيارات ذاتية القيادة والتي ستغزوا شوارعنا في القريب العاجل، والطباعة ثلاثيّة الأبعاد وعمليّات تشكيل وتشغيل المعادن بالإضافة لإنترنت الأشياء، والواقع الافتراضي Virtual Reality وأمن المعلومات … إلخ، حتى أصبحت وظيفة البرمجة واحدة من أقوى الوظائف من حيث العائد المادي، وقد تكون الأقوى في بعض الأماكن في العالم.

يعاني العالم العربي من نقص حاد في تخصص البرمجة بمختلف اللغات المتعارف عليها، فعلى الرغم من الأهمية العظيمة لهذا المجال الذي سيهيمن بلا شك على مختلف مناحي الحياة في المنطقة قريبًا، إلّا أنّنا لا نجد في العالم العربي عددًا كافيًا يناظر هذا الاحتياج الكبير، وفي غضون سنوات قليلة سيجد العالم العربي نفسه في موقف لا يحسد عليه في هذه النقطة.

اقرأ أيضًا: بمناسبة إعلانها عن الجيل الثامن، نظرة عامة على معالجات Intel وأجيالها

المنعطفات والتقلبات السياسية والاقتصادية الحادثة الآن تؤثر بشكل مباشر على طريقة تفكير المجتمعات العربية ورؤيتها للمستقبل، فقديمًا كان الشاب العربي يبحث عن الوظيفة الثابتة ذات المرتب المجزي، ليرتقي بعدها السلّم الوظيفي ويكافح ليصبح بعد سنوات طوال مديرًا في مؤسسته، وبهذا يضمن مكانة اجتماعية واقتصادية ممتازة، أمّا الآن فقد اختلف الوضع تمامًا، فالعالم بأجمعه يتّجه نحو العمل المستقل، الأمر الذي رآه الكثير من الشباب العربي الحل الأمثل والأكثر موائمة للظروف الاقتصادية والسياسيّة الصعبة التي تمر بها معظم دول المنطقة، والعمل المستقل الأبرز هو البرمجة بالطبع.

اقرأ أيضًا: بعد إطلاقه رسميًا … كل الميزات الجديدة في نظام أندرويد أوريو

انطلاقًا من كل ما سبق أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة دبي – مشروعًا عملاقًا تحت مسمّى “مليون مبرمج عربى” كإحدى مبادرات آل مكتوم العالمية، وهو مشروع عملاق يسعى إلى تدريب مليون شاب عربى على البرمجة لمواكبة التطور المتسارع فى هذا المجال، بهدف تسليحهم في مواجهة المستقبل الذي يميل للاعتماد بالكامل على مثل هذه التخصصات الهامة في تطوير الاقتصاد الرقمي الذى أصبح اقتصاد المستقبل، الأمر الذي سيفتح مئات الآلاف من الوظائف للشباب العربي دون مغادرة بلدانهم، وكذلك سيمكّنهم من مباشرة أعمالهم الخاصة من خلال الإنترنت مباشرةً.

اقرأ أيضًا: مع أمثلة عملية مبسطة … تعلم برمجة اردوينو في خمس خطوات لتبدأ بتنفيذ مشاريعك مباشرةً!؟

ستمتد المبادرة – حتى الآن – لعامين كاملين؛ لإتاحة الفرصة لمشاركة الجميع. ستقام خلالهما ثماني دورات متتالية مدّة كلّ منها ثلاثة أشهر، وذلك من خلال منصّة إلكترونيّة متخصصة تحصل من خلالها على شهادات معتمدة ومجانية، على أن تبدأ أولى الدورات في 1 يناير 2018.

اقرأ أيضًا: أقوى مجموعة ألعاب رعب لأصحاب القلوب القاسية والأحاسيس الميتة فقط!

تتيح المبادرة العديد من المنح التعليمية لأفضل 125 مبرمج من كلّ دورة (ألف مبرمج من مجموع كل الدورات)، وتُمنح جائزة مقدارها مليون دولار لأفضل مبرمج و 50 ألف دولار لمن يصل للمراكز العشر الأولى‎‎! كما تمنحك ميزة الانضمام إلى منصة الوظائف الخاصة بالمبادرة لتحقيق التطور والتقدم في مسيرتك المهنية، كل ما يلزمك للتقدّم واغتنام كل هذه الفرص الحقيقيّة هو أن تكون عربيًا فقط.

يمكنك التسجيل في المنصّة الإلكترونيّة كمدرب أيضًا، وفي هذه الحالة ستقوم بتحميل المواد التعليمية على صفحتك الخاصة، وهناك جائزة بقيمة 200,000 دولار أمريكي لأفضل أربعة مدرسين يختارهم الطلبة عبر التصويت.

يمكنك الانضمام إلى هذه المبادرة الفريدة لتصبح من الجيل المقبل من خبراء التقنية من خلال المنصّة الإلكترونية من هنا: www.arabcoders.ae

سوف تحتاج فقط للضغط على زر “إنضم الآن” الموضح كما بالصورة:

مبرمج
منصة مبادرة “مليون مبرمج عربي”

لتنتقل بك النافذة لموضع إدخال بياناتك كما هو موضح بالصورة المقبلة، فقط لا تنس أن تختار نوع المشاركة المناسب لك ما إذا كنت مدرّسًا أو طالب علم على حسب رغبتك:

مبرمج
إدخال البيانات بمنصة “مليون مبرمج عربي”

تحديث 14 يناير 2018:

استطاعت مبادرة مليون مبرمج عربي استقطاب أكثر من 250 ألف متقدم للمنافسة في 100 ألف مقعد مخصصة للدورة الأولى حتى الآن، وتجاوز عدد المنتسبين للمبادرة أكثر من 750 ألف مشارك، من مختلف الجنسيات العربية، منذ إطلاقها، وسيتم تفعيل اشتراكهم على ثماني دورات سنوياً بحسب صحيفة البيان الإماراتية. وتوزعت اهتمامات المتقدمين للمبادرة بين المسارات التعليمية الأربعة.

في حين فضل الأغلبية برمجة التطبيقات الذكية بنسبة 35%، وبرمجة المواقع الإلكترونية بنسبة 33%، حلّ مسار تحليل البيانات ثالثاً بنسبة 18%، وأخيراً مسار تصميم المواقع الذكية بنسبة 14%.

بالتأكيد مبادرة رائعة نتمنّى أن يستفيد منها الجميع لعلّها تكون ملمحًا فارقًا في مستقبل الشباب العربي والمنطقة العربية بشكل عام.

16

شاركنا رأيك حول "مبادرة “مليون مبرمج عربي” … فرصة حقيقية لتعلّم البرمجة وربح مليون دولار!"