0

جوجل يتنصت على مستخدميه، هذا ما أشارت له أحد التقارير التي نشرتها مؤسسة البث الإذاعي والتلفزيوني البلجيكية. يبدو أن المثل القائل “الجدران لها آذان” عفى عليه الدهر فلم تعد الجدران وحدها من يملك آذان بل أصبحت هواتفنا المحمولة هي الأخرى تملك آذانًا أو ميكروفونات تتلصص بها علينا.

لست الوحيد المستهدف إنما هي أحد الطرق التي تستخدمها الشركات اليوم لاهثةً لجمع أكبر قدر من البيانات عن مستخدميها، لكن لماذا؟. هل تذكر كم مرة كانت الإعلانات التي تراها ضمن جوجل مرتبطة بشكل وثيق بآخر الأحاديث التي كنت قد تبادلتها مع أحدهم، نعم جوجل -وربما غيره من التطبيقات- كان هنا كطرف آخر في تلك الأحاديث، لكن تلك ليست الغاية الوحيدة.

لماذا يتنصت جوجل علينا؟

 

تستخدم خدمات جوجل الميكروفون بهدف تلقي الأوامر الصوتية، حيث يحتاج جوجل للاستماع إليك باستمرار ليعرف متى يستجيب لأوامرك عندما تطلب منه أي خدمة، تأتي هذه الميزة على حساب خصوصيتك فذلك يعني السماح لجوجل بالوصول إلى الميكروفون بشكل دائم وبالتالي الاستماع لأي حديث في محيط الهاتف المحمول. 

يبدو الأمر منطقياً فكيف لمساعد جوجل أن يستجيب لك عندما تطلب مساعدة، أو كيف يمكن لخرائط جوجل أن تقدم لك الموقع المطلوب عند قولك “Hey Google” إذا لم تحصل على صلاحيات لاستخدام الميكرفون؟. لكن السؤال الأهم هنا ما هو مصير أحاديثنا التي يقوم جوجل بالاستماع لها؟ وأي درجة من الخصوصية يمنحها لنا جوجل؟ حيث أنه لا يكتفي فقط بالاستماع لها بل يحتفظ ببعض المقاطع الصوتية لنا التي قد تكون من أحاديثنا اليومية بعيداً عن الأوامر الصوتية التي نوجهها له. 

يمكن لتلك المقاطع الصوتية أن تساعد آليات الذكاء الاصطناعي الخاصة بخدمات جوجل على التطور وفهم مستخدميها بشكل أفضل مع الوقت، فتخيل كل تلك البيانات الصوتية التي قام جوجل بالاحتفاظ بها من مختلف المستخدمين حول العالم، ستشكل كنزاً يجعل جوجل مع الأيام قادراً على فهم أحاديثنا حتى وإن كنت تحدثه من بعيد أو في حال وجود بعض الضجيج في الخلفية، بالإضافة لتمكنه من توجيه إعلانات مخصصة لكل مستخدم، فهل تذكر كم مرة رأيت إعلانات على خلفية حديث قد أجريته مع صديقك حول رغبتك بشراء شيء ما؟

بالنسبة للكثيرين يعد الأمر مقبولاً، كصديقي الذي علق على الأمر ساخراً “على الأقل هناك من يهتم بالاستماع لنا”، بينما يعتبر البعض الآخر الأمر انتهاكاً يهدد خصوصيتهم.

كيف تعرف ما الذي احتفظ به جوجل من أحاديثك؟

بإمكانك الوصول لجميع التسجيلات التي قد أخذها جوجل واحتفظ بها، في حال لم تكن على علم بوجود مثل هذه التسجيلات ستفاجأ بالتسجيلات التي ستسمعها حيث أنك ستستمع صوت لكن ربما لن تتذكر متى قلت ذلك لأن تلك التسجيلات القصيرة مأخوذة من أحاديث يومية لك، اتبع الخطوات التالية للوصول لها:

  • قم بفتح المتصفح الذي تستخدمه وتأكد بأنك قمت بتسجيل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بك، اكتب ضمن مربع البحث نشاطي على جوجل Google My Activity، وقم بالدخول إلى أول موقع يظهر أمامك.
  • اختر النشاط على الويب وفي التطبيقات web & App activity ثم حدد الخيار إدارة كل النشاط على الويب وفي التطبيقات Manage Activity.
  • ثم اختر الفلترة حسب التطبيقات والمنتج Filter by date & product.
  • ستظهر أمامك قائمة اختر منها الصوت والتسجيلات Voice and Audio، ثم اضغط على الزر Apply.

ستظهر أمامك جميع المقاطع الصوتية التي يحتفظ بها جوجل، لكن في حال لم تجد الخيار الصوت والتسجيلات voice and audio ذلك يعني أنك لم تفعل خيار تضمين التسجيلات الصوتية ضمن حسابك في جوجل. 

كيف تمنع جوجل من التنصت عليك؟

لحسن الحظ أن بإمكانك أن توقف جوجل عن الاستماع إليك، ذلك يبدو إيجابياً في حال كنت تعتبر ما يفعله جوجل انتهاكاً لخصوصيتك، لكن ذلك سيصعب بعض الشيء من استخدام خدمات جوجل التي تعتمد على الأوامر الصوتية. بالعموم يمكنك التراجع عن هذه الخطوة متى شئت.

إيقاف تشغيل سجل جوجل الصوتي

ستمكنك هذه الطريقة من منع جوجل من الاحتفاظ بتسجيلاتك الصوتية ضمن حسابك، لكن ذلك لا يعني أن جوجل توقف عن الاستماع إليك، أي أنه سيبقى بمقدورك استخدام خدمات جوجل التي تعتمد على الأوامر الصوتية. 

  • توجه إلى صفحة نشاطاتي أو “My Activity” على جوجل عبر الرابط الآتي.
  • اختر “Web and activity”.

  • ازل التفعيل عن الخيار تضمين التسجيلات الصوتية include audio recordings.

منع مساعد جوجل من التنصت إليك

مساعد جوجل من أكثر الخدمات التي تبقى على أهبة الاستعداد لسماع أي أمر منك، وبالتالي فإنها تستمع إليك بشكل دائم لتلقي الأمر “hey Google” في أي لحظة، يمكنك منعه من استخدام الميكروفون باتباع الخطوات التالية: 

  • افتح الإعدادات ضمن هاتفك الاندرويد واختر Google.
  • اختر إعدادات تطبيقات جوجل settings for Google apps.
  • اختر البحث المساعد والصوت search, assistant & voice.
  • اختر الصوت voice، ثم التوافق الصوتي voice match.
  • ألغِ تفعيل ميزة “hey google”.
توضيح خطوات تعطيل خاصية “Hey google” بالصور

بذلك تكون قد استطعت تعطيل مساعد جوجل من الاستماع إليك بهدف تلقي الأوامر الصوتيّة بعد تفعيله بقول “hey google”، إذا كنت ترغب باستخدامه يتعين عليك الضغط يدوياً على أيقونة الميكروفون في مساعد جوجل لإصدار الأوامر الصوتية.

منع تطبيق جوجل من التنصت إليك

بهذه الخطوات البسيطة التي سنستعرضها ستقوم بمنع تطبيق جوجل من التجسس عليك، وذلك بمنعه من أخذ الصلاحيات لاستخدام الميكروفون بشكل مستمر.

  • من الإعدادات في هاتفك الأندرويد توجه إلى قسم التطبيقات.
  • اختر تطبيق جوجل Google.
  • اضغط على خيار السماحيات Permissions.
  • أزل التفعيل من جانب الميكروفون Microphone.

تستطيع إيضاً منع خرائط جوجل وجميع تطبيقات جوجل المثبتة على جهازك من استخدام الميكروفون باتباع الخطوات السابقة ذاتها. ليس تطبيقات جوجل فقط وانما جميع التطبيقات الأخرى، فيسبوك على سبيل المثال. 

الخلاصة

Summary

أمن البيانات ما هو إلا مجرد كذبة في عالم الإنترنت، مهما كانت الوعود البراقة التي تقطعها الشركات بهدف الحفاظ على خصوصية المستخدم وأمن بياناته سيبقى هناك احتمال بتهديد خصوصيتك وبياناتك، كما حصل مع المستخدمين في بلجيكا بعد تسريب ما يقارب الألف تسجيل صوتي من حساباتهم. ذلك الموضوع ليس بالجديد وستبقى الأخبار والقضايا المرفوعة على جوجل وفيسبوك وغيرهما مستمرة فليس هناك أي ضمانات كما ذكرت، الخطوة الوحيدة التي بمقدورك اتخاذها لحماية بياناتك هي التأكد من الصلاحيات التي تعطيها لأجهزتك والتطبيقات داخلها. جوجل يتنصت على مستخدميه وليس الوحيد. 

 

0

شاركنا رأيك حول "ما حقيقة تنصت جوجل علينا؟ وكيف يمكن منعه من ذلك!"