10 أسباب تُجيب على سؤال لماذا نستخدم فيسبوك بشكل دائم؟!

0

يمكننا القول أن إستخدام فيسبوك قد وصل لحد السلوك اليومي لدى بعض المستخدمين مثله مثل النوم أو الأكل أو أي شيء آخر طبيعي يفعلونه في الحياة، بل وصل لحد الإدمان لدى بعض المستخدمين، الدخول عليه وتصفح مواضيعه شيء طبيعي لهم وعادة يومية بالنسبة لهم بغض النظر عن ما يريدون فعله على الشبكة فقط الدخول هم ما يهم.

وهناك الكثير من مستخدمي الإنترنت يدخلون على هذه الشبكة لسبب أو سببين فقط لا غير، وهذا ما يبعث في نفوسهم الإرتياح وراحة البال، بينما البعض يصاب بنوع من القلق إذا لم يتصفحها بشكل يومي، بالإضافة لأسباب أخرى، وفي هذا المقال عشرة أسباب تتراوح ما بين الأسئلة أو أشياء أخرى قد تجيب على سؤال لماذا نستخدم الفيسبوك؟!

1- أريد البقاء على إتصال مع أصدقائي

people-puzzle-pieces

إحدى التغييرات أو السلوكيات اليومية لرواد الشبكة الإجتماعية هو أن التواصل عبر فيسبوك أصبح شيء أساسي بين الأصدقاء والأهل بغض النظر عن موقعهم على الكرة الأرضية، فالوصول والتحدث مع كل من نعرفهم ومن لا نعرفهم شيء أساسي على الشبكة، لذلك من أكبر الأهداف لبعض مستخدمي فيسبوك هو التواصل مع من يعرفونهم بشكل أساسي.

2- دعم قضية إجتماعية معينة

the-ice-bucket-challenge

للوصول لأكبر شريحة ممكنة في العالم الإفتراضي، ليس أمامك أفضل من فيسبوك فكثير من القضايا الإجتماعية ذات الأهداف النبيلة تم إعطائها دفعة كبيرة والتعريف بها عبر هذه الشبكة، وهنالك الكثير من المستخدمين يتفاعلون بشكل كبير مع مثل هذه القضايا ويشاركون ويساهمون في إنتشارها على أرض الواقع.

وكلنا نتذكر الحملة الكبيرة التي إنطلقت في وقت سابق من هذا العام حول تحدي يُسمي “تحدى دلو الثلج” والذي ساهم فيه الكثير من المشاهير ومستخدمي الفيسبوك مما كان لها الأثر الكبير في تعريف العالم بمرض “التصلب الضموري العضلي” بالإضافة للتفاعل مع بعض القضايا الثابتة على مدار العام.

3- أريد تعزيز أعمالي عبر فيسبوك

busines

تجاوز فيسبوك كونه مجرد شبكة إجتماعية، بل أصبح منصةً من أقوى المنصات التسويق والتعريف بالأعمال التجارية اصبح شيء أساسي يدور في ثناياها، ومع إمكانية الوصول الفوري لشريحة واسعة من المستخدمين مع مجموعة الأدوات المقدمة من الشبكة، والتي تزيد المواد جمالاً وجاذبية مما يكون له الأثر البالغ في تعزيز ودفع الأعمال التجارية للأمام.

4- للحصول على بعض الإهتمام المفقود في الحياة الواقعية

attention

هنالك شريحة من المستخدمين هدفها الأساسي من إستخدام فيسبوك هو الحصول على بعض الإهتمام في العالم الإفتراضي، وهو ما لم يستطيعوا تحقيقه في العالم الواقعي، وهذه النوعية من المستخدمين تجدهم يشاركون تفاصيل حياتهم بشكل يومي، منذ الإستيقاظ من النوم إلى الذهاب للنوم، ويشاركون الكثير من المواد والمنشورات بغرض لفت الإنتباه ولفت أنظار الأخرين إليهم للحصول على تعليقاتهم وإعجابهم.

5- من واجبي الإدلاء بتعليق ورأي

والبعض الآخر يجعل مسألة الإدلاء بآرائهم وتعليقاتهم وتسجيل الإعجاب على كل ما يصادفونه من منشورات مثل الواجب المقدس لديهم ووظيفة يومية لابد أن يؤدوها، والتعليق على منشورات الأصدقاء واجب أخلاقي ومسؤولية إجتماعية لابد منها، ويستحيل أن يمر من أمامهم منشور دون إدلاء رأيهم عنها سواء بالسلب أو الإيجاب ولو بالرموز التعبيرية.

6- قراءة الأخبار بشكل سريع ومختصر

facebook-newsfeed

في السابق كانت قراءة الأخبار على الإنترنت عملية مرهقة بالدخول والخروج من كل موقع إخباري بشكل متكرر، ولكن مع شبكة فيسبوك أصبحت قراءة الأخبار والتفاعل معها من أسهل ما يكون، ولهذا نجد بعض المستخدمين يكون هدفهم الأول هو قراءة الأخبار والعناوين الرئيسية بشكل سريع ومختصر قد لا يتوفر في منصة أخرى.

وحتى المواقع الإخبارية السياسية والترفيهية إنتبهت لهذا الأمر بالدفع بعناوين الأخبار أول بأول عبر حساباتها على الشبكة للوصول بشكل سريع ومختصر لشريحة واسعة من قراءها وفي نفس الوقت الحصول على قُراء جُدد لزيادة شعبيتها.

7- التجول سراً بدون ترك أثر

zombi

لا ننكر بأن هنالك شريحة من مستخدمي فيسبوك يتجولون بين الحسابات الشخصية وصفحات الشبكة بشكل سري تماماً ، لا يتفاعلون ولا ينشرون ولكن مهمتهم الأساسية هي الإطلاع فقط لا غير، وهذا يمكن أن يُطلق عليهم – الموتى الأحياء – وتجدهم يقضون الساعات في مراقبة ما يفعله أصدقائهم والإطلاع بشكل كامل على كل ما ينشرونه، فقط من أجل إشباع فضولهم ورغبتهم في مشاهدة الآخرين وما يفعلونه.

8- الشعور بالملل

bored

ربما التجول على الإنترنت بتصفح عدداً من المواقع المختلفة، قد يبعث قليلاً على الملل وهنا يأتي دور الفيسبوك في طرد هذا الشعور تماماً، باقتراحاته المتعددة وتغذيتك بكل ما هو غريب وجديد من الصفحات والحسابات التي تتابعها مما يجعلك غارقاً تماماً وتنسي كل ما يدور حولك، ولكن إحذر فهذا السلوك بمرور الزمن سيتحول للإدمان بلا شك.

9- لا أتذكر أعياد ميلاد أسرتي وأصدقائي

gift

للبعض قد يكون لديهم شعوراً بالغاً بالحرج عندما لا يتذكرون أعياد أقربائهم وأحبائهم وأصدقائهم، ويتفاجأون بهذا الأمر في الحياة الواقعية، وهذا قد يكون سبباً للبعض في التسجيل على الفيسبوك والحصول على تذكير يومي بأعياد ميلاد كل من هو عزيز لديهم، وبالتالي يكون مستعداً بشكل كامل للتهنئة وتقديم الهدايا متى ما حان الوقت.

10- إضطراب إدمان الفيسبوك FAD

fad

حسناً إذا لم تكن الأسباب السابقة أو غيرها، هي ما تجعلك تستخدم الفيسبوك بشكل دائم ومستمر، إذاً تأكد إنك قد وصلت لمرحلة الإدمان بشكل كامل، وأدرجت نفسك في لائحة جديدة من المرضي تم تسميتهم بمدمني إضطراب الفيسبوك  Facebook Addiction Disorder “FAD” .

وهو إدمان فرعي أخر من إضطرابات إدمان الإنترنت، هولاء المستخدمين لا يستطيعون مقاومة إستخدام الفيسبوك مثلهم مثل المدخنين و مدمني المخدرات، بين الحين والأخر لابد لهم من مراجعة حساباتهم على الشبكة بشكل تلقائي، وأصبح إستخدام فيسبوك يؤثر عليهم بشكل كُلي على حياتهم الإجتماعية الواقعية، إذا كُنت من هذه الفئة فأنصحك بالبحث عن علاج بشكل فوري وعاجل.

0

شاركنا رأيك حول "10 أسباب تُجيب على سؤال لماذا نستخدم فيسبوك بشكل دائم؟!"

أضف تعليقًا