0

إذا كنت متابعًا للأخبار التقنية فلا بد أنك قد سمعت عن الخبر الذي نقلناه عبر صفحتنا على فيسبوك، والذي يفيد بنيّة شركة فيسبوك لتغيير اسمها لآخر يعبر عن مساهمة الشركة في مجال الـ”ميتافيرس”، وقد اختلفت ردود الفعل تجاه هذا الخبر بين من يسأل عن معنى هذه الكلمة الغريبة، ومن يظن أن هذه حيلة مكشوفة من فيسبوك لتجنب المشكلات التي تمر بها الشركة فما القصة؟

في البداية دعونا نوضح أن فيسبوك ليست الشركة الأولى التي تتخذ قرارًا جذريًا كهذا، فقد قامت جوجل في عام 2015 بوضع اسمها ضمن نطاق شركات Alphabet والذي كان أيضًا خبرًا مفاجئًا للجميع، حيث قامت جوجل بإعادة هيكلة نفسها ضمن هذا الاسم مع الحفاظ على هويتها.

ولكن ما معنى “ميتافيرس” ولماذا ترغب فيسبوك بربط اسمها به، وماذا سيعني ذلك للمستخدمين؟

المقصود بمصطلح “ميتافيرس”

تجمع كلمة “ميتافيرس” بين كلمة “ميتا ” وكلمة ” فيرس” من كلمة “Universe” والتي تعني العالم باللغة الإنجليزية، وبالتالي هو مصطلح لوصف العالم الرقمي، الذي يمكن أن يتفاعل معه الكثير من المستخدمين في بيئة ثلاثية الأبعاد. حيث يعتبر العالم الإفتراضي هو مستقبل الإنترنت، مما يوجّه أنظار الشركات إلى الاستثمار في هذا المجال وتطويره، وظهرت هذه الفكرة من عالم ميتافيرس.

الميتافيرس هو واقع افتراضي رقمي، يساعد البشر في الانخراط بشكل تفاعلي، فمثلًا إذا كنا اليوم نستطيع حضور اجتماع بالصوت والصورة، ففي الميتافيرس سنتمكن من حضوره بتقنية ثلاثية الأبعاد تظهر في حركات الوجه واليدين، كما يوجد في الواقع، بل ستتمكن أيضًا من التّواجد في الأماكن التي تريدها باستخدام هذه التقنية.

وبناءً عليه فيمكننا تعريف الميتافيرس على أنه عالم جديد من الإنترنت يتم الوصول إليه باستخدام تقنيات الواقع الإفتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) والتي تعتبر ثورة حقيقية في التقنية إذ قد يتم استبدال الهواتف الذكية تمامًا في المستقبل بتلك التقنيات، وهو ما يؤمن به مارك زوكيربيرغ تمامًا، عندما صرّح بذلك عند كشفه عن نظارات فيسبوك الجديدة بالتعاون مع راي بان.

ابتكر هذا المصطلح “الميتافيرس” الروائي الأمريكي نيل ستيفنسون في روايته “سنو كراش”، ويعتبر عملًا مصنفًا من فئة الخيال العلمي، حيث يناقش فكرة لجوء البشر إلى العيش في العالم الافتراضي المجسّم.

مُساهمات فيسبوك في مجال الميتافيرس

أعلنت شركة فيسبوك الشهر الماضي أنها ستخصّص مبلغ 50 مليون دولار لمجال تطوير الميتافيرس، وقالت إنها ستشترك مع مجموعات الحقوق المدنية والمنظمات غير الحكومية والحكومات والجامعات لتطوير منتجات تدعم الميتافيرس. كما صرّح مارك زوكيربيرج أنه ينوي جعل شركته قائمة بالكامل على مجال الميتافيرس في غضون خمس سنوات، بينما صرحت الشركة أننا قد نضطر إلى الانتظار حىت 15 عامًا لنتمكن من رؤية أول المنتجات المبنية على الميتافيرس.

وعلى الرغم من أن الأمر يبدو بعيدًا جدًّا عن تحقيقه، فمن يضمن أن يعيش خمسة عشر عامًا؛ إلا أنا فيسبوك تتخد الموضوع بجدية تمامًا، حيث قامت بتعيين 10000 موظّف من دول أوروبية مختلفة لبناء الـ “ميتافيرس”.

وطبعًا لا يمكننا أن ننسى ذكر امتلاك فيسبوك لشركة Oculus والتي تعتبر المسيطرة في مجال نظارات الواقع الافتراضي والمعزّز وهو حجر الأساس لعوالم ميتافيرس.

وبالتالي فإن إطلاق التسمية الجديدة يعكس لنا الجهد الذي تبذله الشركة في مجال الميتافيرس، الذي تؤمن تمامًا بأنه سيكون مستقبل الإنترنت الحديث، الذي يتناغم فيه العالمان الافتراضي والحقيقي بشكل فريد.

هل تغيير اسم الشركة سيطبّق على موقع التواصل الاجتماعي الشهير؟

لا تنوي فيسبوك تغيير اسم خدمتها تحديدًا، وإنما ترغب في تغيير اسم الشركة الأم التي تملك خدمات فيسبوك، حيث سيبقى موقع التواصل الاجتماعي الشهير بنفس اسمه؛ ولكن سيكون مملوكًا لشركة أخرى باسم مختلف، كذلك واتساب، وإنستجرام، حيث سيتم تغيير اسم الشركة الأم وليس الخدمات.

ومن الأسباب التي ترى شركة فيسبوك أهمية تغيير اسم الشركة هي لتجنب حدوث أعطال جماعية في المستقبل كما رأينا سابقًا عندما تعطلت جميع منصات فيسبوك المتمثلة في ماسنجر، واتساب وانستغرام في آن واحد بسبب خطأ وقع في منصة فيسبوك، ولهذا فإن وضع جميع تلك الخدمات تحت اسم شركة أم مختلفة سيساعد على تجنب كوارث تقنية في المستقبل.

إذًا.. ماذا سيكون الاسم الجديد لفيسبوك؟

لم يتم إصدار أي قرار حتى اليوم أي نوع من التّصريحات رسمية بخصوص الإدارة الخاصة بالفيسبوك، حيث تعتبر هذه الخطوة مهمة في بناء الهويات المؤسسة. ولكن صرّحت بعض المواقع بخصوص هذه القرار المهم، وذكرت أن الهدف من القيام بتغيير الاسم يخص إعادة صياغة فيسبوك كمفهوم خاص بالتواصل الاجتماعي.

وإلى الآن لم يحدد مارك الاسم الجديد لشركته، ولا أحد يعلم ما ستكون، ولكن أشارت بعض التقارير أنه سيتم مناقشة هذا القرار التاريخي بالنسبة للشركة في مؤتمرها السنوي “connect” المخصص لاستعراض ما توصلت له الشركة بالنسبة للواقع الافتراضي والمعزّز (AR/VR) والذي سيعقد في 28 أكتوبر من هذا العام.

أيًا كان الاسم الجديد لشركة فيسبوك -الأم- فنحن نعاصر فترة مهمة في التاريخ التقني الحديث، حيث ستبدأ فيسبوك في الانتقال لمرحلة جديدة كليًا وتسطر صفحاتها الأولى في مستقبل الإنترنت الحديث.

0

شاركنا رأيك حول "ما المقصود بمصطلح “ميتافيرس”؟ ولماذا يرغب مارك زوكربيرغ في تغيير اسم فيسبوك للدلالة عليه؟"