أعلن واتساب عن ميزة جديدة هي "المجتمعات"، التي تم تصميمها لتوفير وظائف إضافية للمحادثات الجماعية في التطبيق، وتتضمن مجموعة من الميزات الجديدة، مثل مشاركة الملفات، وردود الفعل التعبيرية، والمكالمات الصوتية الجماعية.

وباستخدام المجتمعات سيصبح من الممكن جمع المجموعات ذات الصلة معا بطريقة تساعدك على تنظيم الاتصالات الهادفة بسهولة وخصوصية. 

لدى واتساب رؤية تسعى لمساعدة المجتمعات المحلية، وجعلها قادرة على البقاء على اتصال عبر عناصر مختلفة داخل هيكل المجتمع الأوسع.

ويعتمد الناس على واتساب كطريقة أساسية لإبقاء الناس على اطلاع دائم، وتحتاج هذه المجموعات إلى طرق اتصال خاصة تختلف عن وسائل التواصل الاجتماعي ولكنها توفر المزيد من الأدوات لتسهيل المحادثات في الوقت الفعلي أكثر من قنوات البريد الإلكتروني وغيرها، وتهدف مجتمعات واتساب إلى تلبية هذه الحاجة من خلال المجتمعات الشاملة التي يمكن أن تتضمن بعد ذلك مجموعة من الدردشات الأصغر والأكثر تخصصا.

ومن المقرر أن يتضمن كل مجتمع واتساب وصفا لما هو المجتمع من أجله بالإضافة إلى قائمة بالمجموعات الفرعية داخل هذا المجتمع التي يمكن للأعضاء اختيار الانضمام إليها، وسيمكّن هذا الأمر جميع طرق الأخبار من استخدام التطبيق للاتصال.

ومن المنتظر أن تشكل الدردشات الصوتية لـ32 شخصا طريقة جيدة لتعزيز الاتصال والمشاركة، حيث يمكن للأشخاص الدخول في أي وقت، بينما يضيف واتساب مجموعة من أدوات الإدارة بما في ذلك عناصر التحكم في الإشراف للمساعدة في إدارة كل دردشة.

وفيما يتعلق بالسلامة سيحافظ واتساب على حدود إعادة توجيه الرسائل، لذلك لن يتم إرسال الرسائل غير المرغوب فيها بالقمامة إلى المجتمعات.

وسيكون لدى مسؤولي المجتمع أيضاً القدرة على إلغاء ربط المجموعات بالمجتمع وإزالة الأعضاء الفرديين من المجتمع تماما إذا ما أرادوا.