لماذا لا يزال نظام ويندوز فون متأخرًا؟

هاتف ويندوز فون
0

التطبيقات… التطبيقات… التطبيقات… التطبيقات….

إن كنت تريد مغادرة المقال بعد هذا السطر فلا ألومك حقًا، فموجز تأخر ويندوز فون عن منافسة نظامي الهواتف الذكية مالكي هذا السوق (أندرويد وiOS) هي التطبيقات. هناك أسباب فرعية أخرى بالطبع، ولكن التطبيقات لها نصيب الأسد من هذا التأخر! فهاتف ذكي بدون تطبيقات تشبع رغبة مستخدمه هو هاتف فاشل بكل تأكيد.

ولا يعني هذا أن الأمل مفقود لتلك الدرجة، فمتجر تطبيقات ويندوز فون يتمتع بعدد من التطبيقات الجيدة، ولكنها ليست أبدًا كفاية، وحقيقة تكفي احتياجات المستخدم العادي بالكاد، فبينما يمرح مستخدمو أندرويد وiOS في عدد التطبيقات المتنوعة الهائل، وبينها الغث والسمين، ويفاضلون بينها لما يناسبهم أكثر، نجد مستخدمي ويندوز فون يتنشقون على تطبيق واحد يلبي احتياجاتهم في أمر معين، وإما أن يكون هذا التطبيق جيدًا أو سيئًا مع صعوبة العثور على بديل!

ويندوز 10 قادم

مايكروسوفت ستقوم بنقلة نوعية في نظام تشغيلها وسيكون نظام موحد، لن يكون هناك ويندوز فون بعد ذلك، بل سيكون نفس نظام التشغيل يعمل على جميع الأجهزة، الحواسب المكتبية والمحمولة والهواتف والأجهزة اللوحية، سيكون هناك توافق غير مسبوق بين الأجهزة العاملة بنظام ويندوز، وهذا ما ننتظره جميعًا من عملاق تقني مثل مايكروسوفت.

msoft_windows_10_devices-100465060-primary.idge

قمت بتجربة الإصدار التجريبي الحالي من ويندوز 10 على كلا الحاسب المحمول والهاتف الذكي، والحق يقال فإن هناك تغييرًا قويًا في النظام الجديد، يجلب معه العديد من المزايا البرمجية والتصميم كذلك، ولكن إن نظرنا إلى نسخة الهاتف الذكي من النظام فماذا نجد؟

إعادة تصميم لقائمة الإعدادات بطريقة أكثر جاذبية، إمكانيات أكثر لمركز التنبيهات، إمكانية وضع خلفية كاملة لكلا الشاشة الرئيسية وقائمة التطبيقات (وهو أمر أتعجب من تأخره حتى هذه اللحظة!)، وبعض المميزات الأخرى التي وجدتها مفيدة حقًا ولكنها لا تزال قيد التطوير حتى صدور النسخة النهائية أواخر شهر يوليو القادم (حسب أخر الأخبار في هذا الشأن).

ليست تلك المشكلة الأساسية

كل هذا جميل، ولكن إن نظرنا إلى تلك التحديثات نجدها متأخرة جدًا، فبالمقارنة مع أندرويد وiOS نجد أن تلك التحديثات موجود مثلها في هذين النظامين منذ وقت كبير، فهي ستمثل إعادة تنشيط لنظام ويندوز ومحاولة لجذب مستخدمين أكثر وهو ما تراهن عليه مايكروسوفت، ولكن على مايكروسوفت أن تعي أن المشكلة الأساسية للمستخدم وعزوفه عن نظامها ليس النظام في حد ذاته!

فالنظام على الرغم من افتقاره لمميزات عدة توجد في نظامي أندرويد وiOS، إلا أنه مميز، وسريع، وسلس، أحببت استخدامه بالمقارنة مع نظام iOS الذي – شخصيًا – لم انجذب إليه بقدر ما انجذبت لهذا النظام، ولكن المشكلة التي لا يمكن تجاهلها هي التطبيقات…

ما طبيعة مشكلة تطبيقات ويندوز فون؟

تنقسم مشكلة تطبيقات ويندوز فون إلى قسمين:

قلة التطبيقات من الأساس

هذه المشكلة ستكون عقبة أساسية للمستخدم المنتقل من أندرويد أو iOS إلى ويندوز فون، فهو قد اعتاد على وجود تطبيقات معينة متاحة لكلا النظامين، ولكنه سيفاجئ بعدم وجود أغلبهم على متجر ويندوز فون. ربما من كان أول استخدام له هو نظام ويندوز فون لن يشعر بصعوبة هذا الأمر سوى ممن حوله الذين لديهم تطبيقات على هواتفهم الذكية العاملة بنظامي أندرويد وiOS وهو لا يستطيع امتلاك نفس التطبيقات.

عندما استخدمت ويندوز فون قمت بالبحث عن التطبيقات التي كنت استخدمها على أندرويد، ولم أجد الكثير منها بالطبع، فأغلب التطبيقات الموجودة من التطبيقات الترفيهية والاجتماعية، ولكن بالنسبة لتطبيقات الأعمال فهي شبه منعدمة!

هناك بعض تطبيقات الملاحظات وقوائم المهام، ولكنها نادرة وليس أغلبها على المستوى المطلوب، حتى أنني قد غمرتني الفرحة عندما وجدت تطبيق Evernote متاح في المتجر، نعم ليس لديه جميع مميزات التطبيق الخاص بنظام أندرويد أو iOS ولكنه تطبيق جيد على أية حال.

أما بقية التطبيقات التي لم أجدها فإما أن أبحث لها عن بديل أو استسلم للأمر الواقع واستغني عن وجودها في حياتي (على هذا الهاتف)، وبمناسبة التطبيقات البديلة فهناك تطبيق وجب ذكره موجود على متجر ويندوز فون، وهو تطبيق MetroTube البديل عن تطبيق YouTube.

ما الذي يجعلني اختار بين مايكروسوفت ويندوز أو آبل ماك؟ “مقارنة شاملة”

MetroTube-for-Windows-8-RT-0-1

MetroTube

فجوجل لم توفر نسخة من تطبيق يوتيوب على منصة ويندوز فون، وبهذا الصدد قامت مايكروسوفت بمحاولة خرقاء بعمل تطبيق يوتيوب لم ينتج عنه سوى تطبيق يفتح صفحة موقع يوتيوب الخاصة بالهواتف!

ولكن تطبيق MetroTube أرى أنه أفضل حتى من تطبيق يوتيوب الرسمي من جوجل على منصة أندرويد في عدة نواحي، أهمها التصميم الجميل المتوافق مع لغة تصميم ويندوز فون بشدة، وأيضًا إمكانية استمرار تشغيل الفيديو بعدما تخرج من التطبيق ليعمل في الخلفية كصوت فقط. والأجمل من هذا كله أن التطبيق مجاني، إلا لو قررت التبرع لمطوره، فقط اضغط على Try من رابط التطبيق على المتجر واستمتع به مجانًا مدى الحياة.

لتحميل التطبيق: MetroTube

عدم جودة الكثير من التطبيقات الموجودة

عدم الجودة هنا لا يعني أنها سيئة بقدر ما يعني أنها لا تمتلك مزايا كثيرة من الموجودة بالفعل على نسخة تلك التطبيقات على نظامي أندرويد وiOS، فقم فقط بتفقد التعليقات في المتجر على أي تطبيق من الموجودين على الأنظمة الأخرى، وستجد على الأغلب أن كلمة “أندرويد” قد ذكرت أكثر من اسم التطبيق نفسه!

فالجميع يشكو… لماذا لا يتوافر في التطبيق الموجه لنا على ويندوز فون نفس المزايا الموجودة على نفس التطبيق ولكن في نظام أندرويد وiOS؟ لماذا دائمًا نحن أخر من يضاف إليهم مزايا التطبيقات الجديدة (هذا إن تمت إضافتها من الأساس)، هناك ذلك الشعور الدائم بالظلم والدونية في هذا الشأن.

الأولويات

إذًا أولوية مايكروسوفت ليست تحديث النظام بقدر ما هو توفير التطبيقات، محاولة اجتذاب الشركات والمطورين للاهتمام بتطبيقاتهم أكثر على المنصة، ومحاولة اجتذاب المزيد منهم لطرح تطبيقات أكثر وأفضل، ولكن ما الذي يقف عقبة أمام هذا الأمر؟ هل هو إهمال من مايكروسوفت؟

الحقيقة لا اعتقد هذا، أو على الأقل ليس هو السبب الرئيسي، فالسبب معقد بعض الشيء، فأنا كشركة أو مطور أفكر: لديك نظام لا يستخدمه سوى عدد محدود من المستخدمين، لماذا أقوم بصرف الجهد والمال والوقت في تطوير منتج لن يستخدمه سوى 2.8% فقط من مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم؟ (حسب احصائيات أخر عام 2014)

في الوقت ذاته أنا كمستخدم أفكر: لماذا أقوم بالانتقال إلى نظام تشغيل لا يحتوي متجره على الكثير من التطبيقات التي اعتدت على استخدامها؟ وإن كنت كمستخدم من أصحاب الأعمال فلا أستطيع الاعتماد مطلقًا على هذا النظام في الوقت الحالي.

موقف الشركة بين المطرقة والسندان، لابد من حدوث أحد الأمرين ليتم الثاني تلقائيًا، ولكن المشكلة أن كل أمر يعتمد على الأخر!

لذلك كانت خطوة مايكروسوفت لحل هذه المعضلة هي الاهتمام بنظام التشغيل أولًا، وذلك عن طريق تحديث ويندوز 10 الجديد، ولكن لا أدرى لما أشعر أنه اهتمام في غير محله، ولابد لها من حل أخر يخرجها من هذا المأزق.

في النهاية أنا استمتع بهاتف ويندوز فون ليس هناك شك في ذلك، ولكنه على هذا الحال لن يكون هاتفي الأساسي مطلقًا، فلابد من هاتف أساسي يعمل بنظام أندرويد أو iOS لأستطيع الاعتماد عليه كليًا، أما ويندوز فون فيبقى حتى هذه اللحظة هاتف لمجرد تجربة جديدة ومتابعة لأخر التطورات في عالمه.

0

شاركنا رأيك حول "لماذا لا يزال نظام ويندوز فون متأخرًا؟"