ألكسندر وانغ: أصغر بليونير في طريقه ليطيح بإيلون ماسك

ألكسندر وانغ
ميس عدره
ميس عدره

4 د

اختار موقع فوربس الأمريكي المتخصّص بعالم الاقتصاد والمال "ألكسندر وانغ" (Alexandr Wang) البالغ من العمر 25 عامًا، كأصغر ملياردير عصامي في العالم. رجل الأعمال الذي اشتهر بجرأته وذكائه وامتلاكه رؤيةً ثاقبةً، جعلته في صفّ المقارنة مع أشهر روّاد الأعمال أمثال جيف بيزوس وإيلون ماسك وربّما أنجح منهما قريبًا.

من طفلٍ بارعٍ في الرياضيات نشأ في ظلال برنامج الأسلحة النووية الأمريكي، إلى تحقيقه مكانةً خاصّة في العصر الذي يصل فيه أقصى طموحٍ للشباب إلى تحقيق أحلامهم من خلال العثور على وظيفة روتينيّة. أمّا هو فقد تغيّرت حياته كليًّا وأصبح مليارديرًا صنع اسمه وحجز مكانته بين صفحات التاريخ اللامعة التي ستخلّد ذكره وقصص نجاحه.


من هو ألكسندر وانغ؟

ألكسندر وانغ البالغ من العمر 25 عامًا، من أصلٍ آسيويّ، ابن علماء فيزياء الأسلحة في الجيش الأمريكي. نشأ في مختبر لوس ألاموس الوطني ضمن ولاية نيو مكسيكو، تلك المدينة الهادئة حيث طورت الولايات المتحدة أوّل قنابلها الذرية وأسلحتها النووية خلال الحرب العالمية الثانية.

نتيجة شغفه وحبّه لمادّة الرياضيات بشكلٍ خاصّ منذ الطفولة، شارك لأوّل مرّة في المسابقة الوطنية للرياضيات في الصف السادس، عازمًا على الفوز بتذكرةٍ مجانيّة تقوده برحلةٍ إلى عالم ديزني. حيث اعتاد الطلاب على المشاركة بتلك المسابقات حتّى يتمكّنوا من الحصول على تذاكر مجانيّة تسمح لهم بدخول عالم ديزني. على الرغم من أنّ ألكسندر لم يستطع الفوز حينها، لكنّه لم يتوقّف عن محاولة تحقيق حلمه، إذ تنافس لاحقًا في أولمبياد الفيزياء والعلوم.

على الرغم من فشل محاولاته المتكرّرة بتحقيق حلم طفولته، إلا أنّ معرفة الرياضيات والترميز غيّرت حياته بالتأكيد. إذ تمكّن من بدء حياته المهنية في عام 2014، عندما كان طالبًا من خلال العمل في "Addepar" كمهندس برمجيات، حيث بقي هناك لبضعة أشهر فقط.

ذو صلة

بحلول عامه السابع عشر، عندما كان من المحتمل أن يستعدّ معظم طلاب المدارس الثانوية لرحلتهم نحو الجامعة وما بعدها، كان وانغ يعمل بدوامٍ كامل في موقع "Quora" الشهير، كخبيرٍ تقنيّ مسؤولٍ عن جميع المبادرات والمشاريع السريعة، كجزءٍ من فريق العمل الأساسي للموقع.


من تعلّم البرمجة إلى تأسيس شركة "Scale AI"

في أثناء تعلمّه البرمجة، أصبح وانغ صديقًا لزميلة له تدعى لوسي جو "Lucy Guo". في الوقت نفسه، التحق بالمعهد الأمريكي المعروف لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) للحصول على درجة البكالوريوس في الرياضيات وعلوم الكمبيوتر.

قرّر وانغ ترك الدراسة في منتصف الطريق في سن التاسعة عشرة، ليؤسّس شركة البرمجيات "Scale AI" مع صديقته لوسي خلال فترة العطلة الصيفية. بالطبع لم يكن ترك معهد (MIT) لبدء شركته الخاصّة أمرًا سهلًا بالنسبة له ولعائلته.

ربّما ترجع البراعة التكنولوجية والعلميّة للملياردير الشاب جزئيًا إلى خلفيّة عائلته وتأثّره بطبيعة عملهم. لكن لم يرغب والداه في تركه لمتابعة تحصيله العلميّ الأكاديميّ في منتصف الطريق. تمكّن لاحقًا من إقناعهما بطريقة ما، حسب قوله "لقد أخبرت والديّ أنّني سأفعل ذلك حتى عطلة الصيف فقط، وبعد بدء الكليّة، سأعود للدراسة من جديد". لكن بمجرّد اتّخاذه لتلك الخطوة المغامرة، حصلت شركته على تمويلٍ كبير على نطاقٍ واسع، ولم يتمكّن وانغ من العودة إلى معهد (MIT).


ثروةٌ طائلة مقابل الخدمات النوعية التي يقدّمها 


تعتمد كلّ صناعة على كميات هائلة من البيانات، يكمن هدفنا بمساعدة العملاء على إطلاق العنان لإمكانيات بياناتهم وتعزيز أعمالهم باستخدام الذكاء الاصطناعي.

ألكسندر وانغ

يشغل ألكسندر وانغ منصب الرئيس التنفيذي لشركة "Scale AI"، وهي الشركة الناشئة التي شارك في تأسيسها في عام 2016 لمساعدة الشركات على وضع بياناتها الأولية لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي.

باعتبارها أكبر شركة في هذا القطاع، تمتد فائدتها إلى العديد من الصناعات، من السيارات الحكومية والسيارات ذاتية القيادة، إلى رسم الخرائط والتحكّم بالروبوتات والواقع الافتراضي. حيث تقوم شركة "Scale AI" بتحليل البيانات لأكثر من 300 شركة مثل مؤسّسات القوات الجوية والجيش الأمريكي، وشركات جينرال موتورز، فليكس بورت، تويوتا، بايبال والعديد من الشركات الأخرى.

تساهم تقنيات "Scale" التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها في تحليل صور الأقمار الصناعية ودعم مشاريع إنتاجيّة وخدميّة مهمّة مثل القيادة المستقلة وكفاءة سلسلة التعبئة والتزويد والإمداد.

كما تمكّنت شركته من الاستحواذ على شركة ألمانية تسمى SiaSearch لتخزين مساحات من البيانات الذكية، في 3 نوفمبر من عام 2021.


حقائق مثيرة عن أصغر ملياردير عصامي في العالم

  • صنّف الشاب العشريني ضمن قائمة فوربس تحت سن الثلاثين في عام 2018.
  • يمتلك وانغ ما يقدر بنحو 15٪ من عائدات شركة Scale، والتي قدّرها المستثمرون بـ 7.3 مليارات دولار في عام 2021.
  • تلقّت شركة Scale العام الماضي تمويلًا استثماريًّا بنحو 350 مليون دولار أمريكي، إلى جانب حقيقة أنّ الشركة تتمتّع بالفعل بعائدات تصل إلى قيمة 100 مليون دولار أمريكي.
  • تم إدراج وانغ وشريكته على القائمةلوسي المرموقة في فئة "Enterprise Technology".
  • يحتل اليوم المرتبة 2534 على قائمة فوربس لأصحاب المليارات في العالم.
  • تبرّع ألكسندر مؤخرًا بتقديم خدمات تقنية "Scale" مجانًا للمساعدة في تحليل صور الأقمار الصناعية لتأثير الهجمات الروسية والحملات العسكرية في أوكرانيا.

ينظر قادة العالم اليوم إلى ألكسندر وانغ على أنّه ظاهرةٌ وحالة نادرة في مجال الذكاء الاصطناعي، تزامنًا مع تنافس الشركات التي تحرص على تحسين أنظمة التشغيل الآلي الخاصّة بها على الارتباط بـ "Wang’s Scale AI". لقد استطاع ألكسندر وانغ أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه وفي ريعان شبابه، وهو لم يتعدّ الخامسة والعشرين من عمره.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة