دون أن تستقيل أو ترميه من النافذة… 5 طرق عملية للتعامل مع المدير الغبي!

المدير الغبي
أراجيك
أراجيك

7 د

بدايةً دعنا نتفق أنّ وصفه بالغبي لا يعني بالضرورة قلة الذكاء لدى المدير، ولكن أطلقناها جزافًا لأنّها عادةً الصفة التي نلخص فيها كل الصفات التي تجعل من المدير شخصًا لا يحتمل وخاصة في لحظات الضيق، فعندما تستشيط غضبًا لن تأخذ من وقتك الكثير لتلخص ضعف مهاراته الإدارية أو تسلطه أو عقد النقص التي يفرّغها من خلال منصبه وتكتفي بالإجابة على سؤال، ما سبب غضبك من المدير؟ بـ "لأنّه غبي".

يتوقع الكثيرون أن الحل أحد اثنين لا ثالث لهما، إما الاستقالة أو أن تتجرع المرّ بصمت، ولكنّهما ليسا واقعيين، فمن الممكن أن تكون حلاوة وظيفتك تمنعك من أن تجمع أشياءك وترحل، أو أن ظروفك ووضعك الحالي يمنعك من ذلك، ومن المؤكد أنّ التقبل ليس بسهولة أن تضغط زر "accept" بل هو جمر سيأكلك من الداخل ويخرج بشكلٍ أو بآخر.

دعني أعترف لك بشيء، كان لدي مهرب مستمر في كل مرة ضربت حماقة مديري فيها أرقامًا قياسيةً جديدة، كنت أتخيّل أنني أضربه بالمكتب أو أعلقه على مسمار أو ...الخ، بطريقةٍ كوميدية تشبه توم وجيري، فكنت أضحك من فكرة أن يتدلى من حمالات بنطاله مستغيثًا، ثم شعرت في يومٍ أنّ الأمر ليس صحيًا ولم يعد يكفي فبحثت وجمعت لك نتيجة بحثي لأنّي أدرك أن المدراء "الأغبياء" في كلّ مكان.


معضلة المدير المتزمت والموظف المتذمر

بدايةً لنكن صادقين طالما أنّنا نعيش الظرف نفسه، سأسألك السؤال نفسه الذي سألته لنفسي: "هل يعقل أن المدير ليس المشكلة؟"فهذه الظاهرة التي من الواضح أني لا أُعاني منها بمفردي ولا أنت، شائعةٌ بشكلٍ كبير يدفعك للتساؤل: لماذا يعاني كثيرٌ منّا من التعامل مع المدير الغبي؟ ألا يمكن أن يكون السبب هو الموظف!

فلو كنت تتذمر من إلحاحه على طلب التقارير أو الالتزام بالواجبات أو مواعيد التسليم أو أوقات الدوام أو اتباع القوانين، فالمشكلة فيك، كمن يتذمر من أبويه لأنّهما يطالبانه بتأدية الواجبات.

ذو صلة

لماذا بالفعل نُلقي باللوم على المديرين؟ هذا ما طُرح سلفًا كمعضلة؛ ذكرها "توماس إريكسون" في كتابه "محاط بالرؤساء السيئين والموظفين الكسالى"، لأنه وببساطة إن سألنا الموظف فستكون المشكلة هي المدير، وإن سُئل المدير؟ فستكون المشكلة في الموظف.

فقبل أن تلقي اللوم على مديرك تأكّد أنّك تقوم بعملك كما يجب، واسأل نفسك لو التزمت بواجباتك، هل سيترك المدير ياقتك؟ إن كان الجواب نعم، فالحل بسيط قم بعملك كما يجب لترتاح من "زن المدير".


ما الذي يجعل مستر سلطع مديرًا سيئًا؟

لنأتِ الآن على مصطلح غبي، ولنحاول أن نفنّده للصفات التي جمعناها في سلّة واحدة وأطلقنا عليها هذه الصفة، ودعني أسألك، ما الذي جعل مديرك شخصًا سيئًا ومؤذيًا بالنسبة للعاملين معه، لماذا هو غبي بالنسبة لك؟

في حالتي كان الجواب أنّه شخص متسلط، ذو تعامل سيئ مع الموظفين، مهاراته الإدارية ضعيفة للغاية ولديه اعتقاد أحمق أنّ التعب والأزمات هي دليل الجدية في العمل.

وفقًا لتقرير جريدة "إنسايدر" فالمدير السيئ هو "مستر سلطع" مالك أشهر مطعم عرفناه منذ نعومة أظافرنا "مطعم سلطع برجر" من كرتون "سبونج بوب"، حيث إنه لم يسع مطلقًا وراء شيء سوى النقود! وهذا ما جعله لا يرى الموظفين كـ "سبونج بوب" و"شفيق" كأشخاص ولم يهتم بهم، فأجبرهم على العمل طوال الليل، وفي ذات مرة وجّه لهم اتهامًا بالتنفس والتحدث في أثناء العمل، وقتها قرروا الإضراب عن العمل لكن بالتأكيد كان إضرابًا بلا فائدة.

فمستر سلطع مدير سيئ لأنّه لا يهتم بموظفيه، أما مديرك فهو سيئ لأنّ...، املأ الفراغ لتستطيع إيجاد الحل.


5 أنواع للمدير الغبي وكيف تتعامل مع كلٍ منهم؟

نعم كان لي نصيبٌ جيد مع المديرين السيئين وسمعت قصصًا كثيرة من أصدقائي ومن حولي، لكنّي لن أستطيع أن أحصيهم جميعًا، فدعنا نقسّمهم بدايةً إلى نوعين: مدير لا يمكن التعامل معه ويندرج تحت هذه القائمة المتحرش والمسيء الذي يمس بكرامة موظفيه، والمدير النّصّاب والمحتال الذي تشعر أنّك تبيع نفسك للشيطان لو عملت معه، ومدير تشعر أنّه لا مجال للتطور في العمل معه ومدير من الذين في الأسفل جربت معه كل الطرق ولم تفلح ولم تستطع التعود عليه.

في حالات التحرش والإساءة والنصب لا تكتفِ بالاستقالة، خذ الإجراءات القانونية اللازمة.

النوع الثاني هو أحد الأصناف الخمسة التالية:


المدير عديم الخبرة

من المحتمل أن يكون هذا هو أفضل المديرين السيئين، لأن علّته قابلة للشفاء، وقد لا تحتاج لتقوم بشيء إلا أن تمهله مزيدًا من الوقت. ومع ذلك، قد يكون انتظار حدوث ذلك أمرًا محبطًا، لكن على الأقل "في أمل... ايه في أمل".

يمكنك تسريع العملية بمساعدة رئيسك في العمل دون التسبب له في إحراج. فإذا قال أو فعل شيئًا "غبيًا" في الاجتماع، التزم الصمت ثم اطلب التحدث إليه على انفراد ثم اشرح برفق ولطف سبب كون هذا الشيء خاطئًا.

أوضح له أنك تفهم أنّك لا تشكك بأهليته ولكن قد يكون فاته شيء من المعلومات أو أنّه غير معتاد على الموقف أو الأشخاص المعنيين واعرض مساعدتك.


رئيسك في العمل سلبي يبخ السمّ حيثما وجد

أن تضطر للحياة والاحتكاك مع أشخاص يلعبون دور الضحية أمر وأن تعمل مع أحدهم أمر آخر، كان لدي مدير على اقتناع تام ألّا موظف يريد أن يعمل وأنّه الوحيد الذي يجتهد وكان يتلقّف الأخطاء والعثرات كأنّ هناك هدية تنتظره عندما يجمع عددًا كافيًا من النقاط.

لكن قبل أن أستفيض وأتابع نحو الحل، اسمح لي أن أذكرك أنّ المدير الذي يسعى لتحسين العمل فتجده يبحث عن الخلل ليصلحه شيء، وذاك الذي ينسى لك جهد شهر لأنّك تأخرت مرة، أو يحمّلك مسؤولية خسارة صفقة ما مع أنه يعلم أنّ احتمال الخسارة موجود وأنّك حاولت جهدك، شيءٌ آخر. فلا تلومنّ مديرك على استهتارك، أو على رغبته في التحسين المستمر.

بالعودة للمدير السلبي، واجه سلبيته بإيجابية، لا تدع التركيز على الجانب السلبي يحبطك أنت أو زملاءك في العمل، واستمر في تذكير نفسك وتذكيرهم بكل شيء يسير على ما يرام؛ خسرنا صفقة لكنّنا ربحنا ثلاثة، هناك خلل في عملية ما، ركز على سهولة إيجاد الحل، لكن لا تسمح له أن يستغلك بابتزاز عاطفي، فكلّما أراد منك بذل جهد مضاعف جاءك متذمرًا لتهب وتلعب دور البطل، يمكنك ببساطة أن تشير لشخص ما يمكنه إصلاح الأمر.


يختفي ثم يظهر للحساب

يختبئ بعض المدراء في مكاتبهم، ولا يقدمون سوى القليل من التوجيه أو المساعدة. ثم يأتي ليحاسب ويعاقب ويعاتب، بينما يعدّ الأمر محبطًا جدًا، فقد تكون هناك استراتيجية أفضل يمكنك استخدمها لصالحك.

إذا بدا أن مديرك غير مشارك في أعمال فريقك، فهذا يخلق فراغًا في السلطة قد يكون فرصة رائعة للتدخل. احرص على ألّا تزعج أحدًا من الفريق، ولكن دع مهاراتك القيادية الطبيعية تظهر.

ربما تكون لديك فكرة عن كيفية تنظيم العمل بشكل أفضل، أو تقديم عرض لعميل جديد. من المحتمل أن يكون سبب عدم قيام مديرك بإدارتك كثيرًا هو أنه يتحمل الكثير من المسؤوليات. بمبادرتك هذه، قد تساعد نفسك ورئيسك على حد سواء، لكن من المؤكد هي فرصة ذهبية لك لتلمع.


مديرك هيلكوبتر

هل تعرف مديرًا يراسلك أكثر من زوجك؟ وكل رسائله تنتهي بإشارة استفهام أو الرسالة بالكامل عبارة عن إشارة استفهام، "؟" معناها أريد معرفة ما تفعله كل دقيقة، ويوجهك في كل جانب صغير من وظيفتك. حتى أنّه يحشر رأسه في الشاشة وأنت تكتب بريدًا إلكترونيًا حتى تشعر أنّك مجرد روبوت؟

المدير الذي يتدخل بالتفاصيل الدقيقة لديه مشكلة ثقة كبيرة، ويعمل بدافع الخوف العميق من أن تخذله أنت والآخرون.

مع وضع ذلك في الاعتبار، تتبّع ما يقلق رئيسك في العمل وابدأ في توقع هذه الأسئلة. إذا كان رئيسك في العمل محمومًا بشأن المواعيد النهائية، فافعل ما تحتاجه لإنهاء عملك قبل الموعد المحدد. إذا كانت الأخطاء المطبعية أو الأخطاء عمومًا هي ما يثير جنونه، فقم بمراجعة كل شيء مرتين قبل أن ترسله. أجب عن الأسئلة قبل أن يطرحها عليك رئيسك في العمل وحل المشكلات قبل أن يشير إليها. في النهاية، سيتأكد أنك جدير بالثقة وستحصل على دعمه إلى الأبد


مديرك رجل الميداليات

هذا نوع فظيع ومحبط بشكل لا يوصف من المدراء. ينصح الخبراء بالتعامل معه والانتظار لأن رؤساءه سيدركون عاجلًا أم آجلًا أنّه لا يفعل كل ما يدعيه.

لكن الواقع أن الأمر ليس مضمونًا، يمكن أن يكتشفوا فيتصرفوا ويمكن أن يكتشفوا فيغضوا البصر لأن كل ما يهمهم هو سيرورة العمل، ومن الممكن ألّا يعرفوا. لكن في كل الحالات، مواجهة مديرك، أو الشكوى للآخرين في الشركة لن تساعدك.

نصيحة أخيرة، تذكّر أن الفرص دائمًا موجودة وإن شعرت ألّا جدوى من كل ما سبق، ابدأ البحث من اليوم عن البديل.

اقرأ أيضًا: مواقع التواصل الاجتماعي: هل إضافة المدير عليها مفيد فعلًا؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة