فلاسفة وكُتّاب تميزوا بكتاباتهم التشاؤمية

5

اليأس ، التشاؤم ، الحزن.. كلمات عديدة لا تريد أن تسمعها من أي شخص، لأن لا أحد يفهم ما يعانيه الانسان نفسه و ما مر من تجارب في حياته،  لكن سوف تسمعها من الفلاسفة والكتاب الذين يسطرون لنا فكرهم وتحليلاتهم عن الحياة بطريقتهم الخاصة التي ربما ترميك الى حافة الجنون أو تجعل من حياتك كابوس مرعب لتغرق باليأس و التشاؤم.

في الاسفل يوجد 6 كتاب وفلاسفة عظماء تميزوا بنظرتهم التشاؤمية في كتاباتهم، لذلك خذ نفس عميق وحاول قدر المستطاع ألا تغرق باليأس معهم.

إميل سيوران

سيوران

إذا حزنت مرّة دون سبب، فثق أنّك كنت حزينًا طيلة حياتك دون أن تعرف.

هذه هي حياة اميل سيوران حزين طوال حياته يكتب لكي يأجل انتحاره، يكتب لكي يرضي نفسه.

ولد سيوران في رومانيا عام 1911م و درس الفلسفة في مدينة بوخارست .
عانى من الأرق الذي أزعجه كثيراً وفكر بسبب ذلك عدة مرات بالانتحار لكن سرعان ما  حول الأرق إلى سبيل للمعرفة حيث قام بتأليف اول كتاب له عام 1934 على قمة اليأس وهو الكتاب الذي انقذ حياته من الانتحار .
يوجد فقط كتابين مترجمين باللغة العربية هما : المياه كلها بلون الغرق , تاريخ ويوتويبا .

ابتعد سيوران عن الجمهور ووسائل الاعلام قدر المستطاع كما كان يرفض جميع الجوائز، توفي عام 1995 عن عمر يناهز 84 عاما وذلك إثر مرضه بالعضال .

سأكتب على مدخل منزلي “كل زيارة هي اعتداء”أو”ارحموني، لا تدخلوا”أو”كل الوجوه تقلقني”أو”غائب دوما”أو”ملعون من يدق الباب”أو”لا اعرف أحدا”أو”مجنون خطر”

آرثر شوبنهاور

شوبنهاور

فيلسوف ألماني تميز بكتاباته التشاؤمية، كانت الحياة في فكره شر مطلق مليئة بالأسى والألم والعذاب والوجود هو سلسلة من المصائب والنكبات.

من أشهر كتبه “العالم ارادة وتمثل”، درس الفلسفة وحصل على الدكتوراه عن رسالته التي تحمل عنوان “الأصول الاربعة لمبدأ السبب الكافي”.

كان شوبنهاور استاذا جامعيا، عمل على تصحيح وتوسيع فلسفة كانط , كما اهتم بدراسة الفلسفة البوذية .

كان يشعر بالكتاب الذي ألفه “العالم اردة وتمثل” انه اكتشف العالم وكان انجازعظيم  يفتخر به دائما،  لكن لم يأخذ أحد هذا الكتاب بعين الاعتبار  مما زاد من تشاؤمه وبقي وحيداً في غرفته حيث كانت حياته كما يقول تتأرجح كالبندول بين الألم و الملل  .

كل صبي أحمق يستطيع أن يقتل حشرة، لكن كل علماء الأرض لا يستطيعون أن يخلقوا واحدة

جياكومو ليوباردي

جياكومو ليوباردي

شاعر و فيلسوف إيطالي عاش في عزلة وهو من أبرز الشعراء الإيطاليين  , كتب أول أعماله وهو في الخامسة عشرة من  عمره، وتعلم ست لغات بدون معلم، وهو من مواليد عام 1798 م.

يقول ليوباردي أن السعادة هي وهم ولا يمكن الوصول اليها وإدراكها ولا يوجد شيء في العالم يمكن تغير الشقاء والبؤس , من اهم كتبه “المحاورات” وهو الكتاب الذي يعبر فيه عن فلسفته في اليأس، حيث يؤكد أن الحياة تخلو من السعادة، وكتاب “الاغاني” الذي وضع فيه اتعس اشعاره.
زاد تشأؤمه في الحياة بسبب مرضه المبكر حيث أصبح اصم ونصف اعمى حتى أدركه الموت عام 1837م عن عمر يناهز 39 عاما فقط.

جان جاك روسو

روسو

كاتب وفيلسوف سويسري، كان واحدًا من الذين الهموا بالقيام بالثورة الفرنسية رغم انه مات قبل حدوثها.

ولد عام 1712 في مدينة جننيف، أحب الموسيقى وتعلمها ليصل إلى الاحتراف حيث ان له مقالات عديدة في الموسيقى والمسرح الغنائي.

كان اخف تشاؤمًا من الأسماء التي ذكرت قبله، ومن أهم أعماله “دين الفطرة ” و”العقد الاجتماعي”.

كان روسو ينتقد المجتمع الذي عاش فيه حيث كان يشعر بالاستياء منه كثيرًا وانتقده بالكثير من الرسائل من بينها رسالة “البحث في منشأ وأسس عدم المساواة” في عام 1755م.

أتمنى يا ولدي أن تعرف يومًا مثلي كم يشعر المرء بالراحة عندما يكون قد وقف على تفاهة كل النظريات البشرية، ذاق مرارة الشهوات، ووجد أخيرًا كم قريب منه باب الحكمة جزاء جهوده في الدنيا وأصل السعادة التي طالما يئس من وجودها

فرانز كافكا

كافكا

كاتب تشيكي استيقظ يومًا من الأيام ليرى نفسه تحول إلى صرصار وذلك بسبب روايته التي اشتهر بها تحت اسم المسخ أو التحول الذي يتحدث فيها عن إنسان تحول إلى صرصار.

من أعماله الاخرى التي نالت اعجاب العديد هي المحاكمة .

ولد كافكا في 3 يوليو عام 1883م، درس كافكا الكيمياء والحقوق في ألمانيا، وكان مهتما بالفيزياء والرياضيات، حياته كما كتب عنها البعض مليئة بالحزن والمعاناة، لكن الكتابة كانت الشيء الوحيد التي تخفف معاناته وهي كانت كما يقول شكل من اشكال الصلاة.

توفي وهو في الاربعين من عمره وذلك بسبب مرضه الذي حرمه من الاكل حيث انه مات جوعاً عام 1924.

لا يزال الليل ليلاً أكثر من اللازم

فيودور دوستويفسكي

دوستويفسكي

كاتب روسي يعد من أهم الكتاب العالميين، حيث أن أعماله أثرت كثيراً بالادب كما انها أثرت بمعظم الفلاسفة والكتاب.

لا يمكننا تحديد عمل أو عملين من اعماله العظيمة لكن اشهرها الجريمة والعقاب، الابله، الإخوة كارامازوف .

الشخصيات التي يرسمها في رواياته تعيش أغلبها في يأس أو تكون بغيضة مكروهة مثل الشخصية التي رسمها في الانسان الصرصار”رسائل من اعماق الأرض” وهي من الشخصيات الكريهة الذي يكتب مذكراته ويقوم بأزعاج القارئ وفعلاً يقوم بازعاج كل من يقرأ حيث انك لن تتحمل ان تقرأها للنهاية .

كل أعمال الإنسان تتألف في الحقيقة من شيء واحد فقط هو اثباته لنفسه في كل لحظة

 

اقرأ ايضــا :

آراء فلسفيـة ” مُلهمــة ” .. عن المـــوت !

الإبداع التصـويري في الفــن الإســلامي – صــور مُذهلة !

7 أشياء رائعة في الطبيعة لا تتخيل وجودها !

5

شاركنا رأيك حول "فلاسفة وكُتّاب تميزوا بكتاباتهم التشاؤمية"