Doctor Who.. مسلسل الخيال العلمي الذي استمر لأكثر من نصف قرن!

Doctor Who.. مسلسل الخيال العلمي الذي استمر لأكثر من نصف قرن! 3
2

في بدايته توقّعت له صحيفة الجارديان وغيرها الكثير من الصحف الاستمرار لستة أسابيع والخروج من المنافسة في الشاشة الصغيرة، لكنه بقي أكثر من تلك الأسابيع الستة، استمر لمدة 50 عاما!

بداية ب “ويليام هارتنيل” و انتهاء ب “بيتر كابلدي” -حتى الآن على الأقل- استمر مسلسل Doctor Who لأكثر من نصف قرن، و وُصف بأنّه أطول مسلسل خيال علمي مستمر، منذ 1964 وحتى الآن، ولكن هل فعلاً يستحقّ المشاهدة؟

أراد “إيريك ماتشويتز” زيادة عدد المشاهدين من الأطفال لبرامج الخيال العلمي على قناة الـ BBC ، وبوجود رئيس قسم الدراما الجديد سيدني نيومان، الذي له الدور الأكبر في فكرة المسلسل ذاته.

بدأت السلسلة التي كانت “تعليمية” في البداية، حيث يأخذ “الدكتور” أصدقائه في آلة الزمن الخاصة به TARDIS إلى أماكن مختلفة كـ مصر واليونان القديمتان، واستحضار معلومات عن الحضارات البشرية في ذلك الوقت، لكنّ تغيّر مسار المسلسل التلفزيوني ليصبح عن مغامرات الفضائي الغريب المنتمي لعِرق يسمّى Time Lords من كوكب جاليفري.

يأخذ الدكتور مرافقين له من الجنس البشري في مغامرات عبر الزمان والمكان إلى مجرّات بعيدة وأزمان سحيقة، ويُحاول معهم تقديم المساعدة لجميع من يحتاجها ومواجهة أجناس وأعراق مختلفة من الفضائيين، مع وجود خصوم مميزين يشاركون الدكتور في أكثر من موسم، أهمهن Daleks، Cybermen و المخيفة للكثيرين Weeping Angels.

يتميّز الدكتور بقدرته على تجديد خلاياه في كل مرة يقترب من الموت فيها، هذه الحيلة التي يستخدمها “”Regeneration للهرب من الموت لا تعمل دائماً، فهو يستطيع استخدامها 12 مرةّ فقط، وفي كل مرة يتغيّر فيها وجه ذلك الرجل وشخصيته، لكنّه يبقى الشخص نفسه ويحتفظ بالذكريات والمغامرات التي خاضها.

أما TARDIS المركبة التي يسافر بها الدكتور عبر الزمان والمكان، والتي لا يعرف قيادتها فعلاً لأنه سرقها من كوكبه وهرب بها!،  تعتبر من أكثر الشخصيات المهمة في السلسلة أيضاً، حيث يتغير التصميم الداخلي الخاص بها مع كل تجدد يمرّ به الدكتور، كما أنها مصنوعة بتقنية من تقنيات الـ Time Lords التي تسمح لها بحجم كبير فعلياً داخل الحجم الصغير الذي نراه من الخارج لها، ولعلّ أكثر جملة متكررة تسمعها في الحلقات التي يرى فيها أحد جديد ال TARDIS هي It’s bigger on the inside.

من المفترض أن تُغيّر الـ TARDIS شكلها الخارجي لتتلائم مع المكان الذي تهبط به، كالحرباء، لكن بسبب عطل فنيّ أصابها فقد بقيت بشكلها الحالي من 1964، أيّ كابينة هاتف شرطيّ لندنيّ، السبب الحقيقي طبعاً هو التكلفة العالية التي ستكلف الاستديو لتغيّر التصميم الخارجي “لاتنسى بدأ هذا المسلسل في الستينات!”

1

توقف عرض المسلسل في 1989م بعد الموسم السادس والعشرين، رغم ذلك حاولوا  استعادة المسلسل في 1996 بإنتاج فيلم تلفزيوني يعرض الشخصية الرئيسية، الدكتور، في تجدّده الثامن فاقداً للذاكرة ولشخصيته، لكن لم تنجح هذه المحاولة.

في 2005، وبواسطة الكاتب راسل ديفيس، عاد الدكتور بوجهه الجديد، التاسع، إلى الشاشة ومنذ ذلك الحين ينطلق الفضائي الطيّب مع مرافقيه البشر في أنحاء الكون.

أفضل ممثل قام بأداء الشخصية بالنسبة لي هو “دايفيد تانينت”، الذي حمل الوجه العاشر، والمسمّى بالرجل الذي يندم  The man who regrets لثلاث مواسم متتالية، قام خلالها بإضحاك المشاهدين وإبكائهم عند كل لقاء وفراق لأصدقائه البشريّين،

وأصبحنا أقرب لمعرفة ما يُسمّى بالحرب الزمنية الكبرى التي دمّرت عِرق الـ Time Lords ليبقى منهم واحد فقط، الدكتور، ودوره في تدمير كل أطراف النزاع في الحرب، مجزرة جماعيّة قامت بها الشخصية المفضّلة لكن “ستيفن موفات” -كاتب سيناريو مسلسل – لم يترك الأمر كذلك وفسّر ماحصل فيما بعد.

التطوّر الأهم في السلسلة كان وصول “ستيفين موفات”، والذي تولّى كذلك كتابة سيناريو مسلسل شيرلوك البريطاني المعروف، إلى السلسلة وكتابته عدة حلقات لتانينت، لكنّه ما لبث أن أصبح المسؤول عن السلسلة في الموسم الخامس مع وصول الوجه الخامس والممثل الأصغر الذي حمل لقب “الدكتور”.

برأيي الشخصي، كان أهم ما قام به “ستيفان موفات” هو تعقيد الحبكة الروائية للشخصية والسلسلة بشكل عام، فالموسم الذي يستمر لثلاث عشرة حلقة يتميز بارتباط أدّق تفاصيل الحلقة الأولى مع الأخيرة والموسم التالي أيضاً، مما قد يضطرك لمشاهدة الموسم مرة أخرى لمعرفة كيف وصلت للنتيجة الأخيرة، وستستغرب من كمية الأحداث التي ستكتشفها في المشاهدة الثانية!

مع صغر عمر الشخصية الرئيسية، “مات سميث”، استجلب “موفات” و”مات” المراهقين بنسبة أكبر لتكبر شريحة المشاهدين إلى أعلى مستوى لها منذ بدء السلسلة منذ 1963.

2

في الثالث والعشرين من نوفمبر 2013 ،  كان أهم حدث حصل للسلسلة، إنها الذكرى الخمسين لولادة الشخصية المحبوبة من قبل ملايين المتابعين، وخلّد موفات هذه الذكرى بحلقة خاصة عرضت في أكثر من 94 دولة في الوقت نفسه، كما عرضت في الوقت نفسه في السينما أيضاً! لتحقق رقم قياسي جديد في موسوعة غينيس بأكثر حلقة تلفزيونية درامية تمّ متابعتها في وقت العرض.

تحكي الحلقة قصة الحرب الزمنية الكبرى والمعركة بين Time Lords وأهم أعدائهم DALEKS في حرب تخسر في جاليفري الكثير، ليأتي الدكتور لإنقاذ كوكبه ويصبح أمام خيار استخدام سلاح صنعه الـ Time lords يسمى “اللحظة – The moment“ يستطيع بواسطته تدمير كلا المتحاربين.

وفي اختباره الصعب يلتقي الدكتور، مُمثلاً ب جون هارت الممثل البريطاني الشهير، مع وجهيه العاشر “تانينت” و الحادي عشر “سميث”  ليحاول الثلاثة معاً حل تلك المشكلة الفظيعة، هل سيرتكب مجزرة جماعية بحق كلا العرقين؟

مع وصول السلسلة إلى الجزء الثامن والوجه الثاني عشر الذي يحمله الممثل “بيتر كابلدي Peter Capaldi” والذي عُرضت الحلقة الأولى منه في الثالث والعشرين من أغسطس 2014 على الـ BBC  وفي عدة دور عرض سينما حول العالم، اختلفت التقييمات حول الحلقة ككل ولكنّها كان مناسبة لاستقبال الممثل الجديد وإظهار شخصيته الجديدة المختلفة بشكل كبير عن سابقه من حيث العمر، كابلدي كبير السن في السادسة والخمسين من عمره، كما تمّ تسمية شخصيته باسم “ الرجل الذي يتذكر The Man Who Remembers ” وذلك يظهر في أول عرض تشويقي للموسم.

 لا ننسى طبعاً  مرافقي الدكتور ودورهم المهم في السلسلة، حيث يقوم بعضهم بإظهار النظرة المعاكسة للدكتور، وأحياناً يقوم بمنعه من ارتكاب حماقات والقيام بتحدي الدكتور لتقديم أفضل ما يستطيع فعله في أحلك الظروف. غالباً ما يكون الشخصيات المرافقة له إناث، باستثناء روري بوند في المواسم الحديثة! وذلك للوصول للتوازن وجذب عدد أكبر من المشاهدين!

والآن، مع انتهاء الجزء العاشر من القصة، وتوديع الدكتور الذي لعب دوره “بيتر كابليدي”، وتولّي الممثلة  “جودي ويتايك Jodie Whittake” دور الدكتور الـ 13 ، في سابقة الأولى من نوعها في السلسلة ونوع من التجديد المُنعش..فإن عشّاق المسلسل في انتظار صدور الجزء الحادي عشر في خريف 2018.

تلك كانت معلومات تشويقية مختصرة عن أفضل مسلسل خيال علمي حسب رأيي الشخصي، أنصحكم بمتابعته، وأقصد بذلك المواسم الجديدة منذ 2005 والمستمرة حتى الآن، حتى وإن لم تكن من عشّاق هذا النوع من المسلسلات “الخيال العلمي” لكنك ستُدهش بروعة القصة وحبكتها خاصة في الأجزاء الأخيرة.

مما يجدر ذكره هو أن بعد 1996 لم ينقطع المسلسل بشكل كليّ بل استمر على راديو الـ BBC، بواسطة الوجه الثامن للشخصية والذي حمله الممثل بول ماك غان، لذلك يمكننا اعتباره أكثر ممثل حمل لقب “الدكتور”.

ومع الذكرى الخمسين للسلسلة تم إنتاج فيلم جديد عن أول حلقات المسلسل، وكيفية وضع أهم  المحاور الأساسية في القصة،  الفيلم سيعجب أي هاوٍ ومحب للسلسلة يمكنك الإطلاع على معلوماته هنا .

لا تقتصر السلسلة على المسلسل التلفزيوني فحسب، بل توجد مجلات مصورة وحلقات قصيرة موجودة على اليوتيوب أيضاً.
أكبر سرّ في السلسلة حتى الآن، هو “اسم” الدكتور، لماذا لم نعرفه حتى الآن؟

الآن، ما رأيك؟ هل تفكر بالانضمام إلينا وأن تصبح Whovian ؟

اقرأ أيضًا :

مسـلسلات رائعة يجب أن يتابعها كل جيك!

أفضل 19 مسلسل خيال علمي على الإطلاق

اقرأ ايضــا لفرزت شياح :

أخيراً.. الفيزيائيون يصلون إلى “الحل السهل” الذى استخدمه المصريون لبناء الأهرامات!

2

شاركنا رأيك حول "Doctor Who.. مسلسل الخيال العلمي الذي استمر لأكثر من نصف قرن!"