مجموعة من أبرز ماقدمته الحضارة العربية من إنجازات واختراعات علمية

مجموعة من أبرز ماقدمته الحضارة العربية من إنجازات واختراعات علمية 7
3

في الوقت الذي كانت فيه أوروبا غارقة في عصور من الظلام والانحطاط، كانت الحضارة العربية القديمة تقدم للبشرية جمعاء أفضل الإنجازات العلمية في عصرها الذهبي، عندما كانت مدن مثل بغداد والقاهرة ودمشق والقيروان وفاس وقرطبة تعج بالعلماء والمخترعين والصناع المهرة، الذين قدموا العديد من النظريات العلمية، التي نحيا بها إلى يومنا هذا.

وبتبدل الأحوال وانقلابها أصبحنا اليوم نعتمد على الغرب في كل شيء، فاسحين له الطريق في التقدم والتطور بسبب انكفائنا وتراجعنا الحاصل اليوم في مختلف مجالات العلوم، وانشغالنا بصراعات لا تغني ولا تثمر سوى المزيد من الدمار والتراجع الذي دفع القلة القليلة الباقية من علماء الأمة إلى التفكير بالهجرة، وضياع جيل كامل من الشباب بسبب الخلافات السياسية والعرقية المقيتة.

وبعد أن خسرت المدن التي ذكرناها دورها الريادي في أن تكون منارات علمية هامة تضيء على البشرية باختراعات وابتكارات علمية ،لا بل تحولت إلى أسواق استهلاكية لكل ما هو آتٍ من أوروبا والغرب عموماً، تلك الإنجازات العظيمة التي قدمناها للبشرية أصبح الكثير منها في طي النسيان أو نسب للغير.

إليكم الابتكارات والاختراعات القديمة التي قدمتها الحضارة العربية والإسلامية للعالم:

الجراحة وأدواتها

قرابة العام 1000 للميلاد نشر عَالم الطب العربي ‘‘الزهراوي‘‘ /1500/ صفحة يشرح فيها عن أسس وأساليب الجراحة وأدواتها، وقد ظل هذا الكتاب مرجعاً للأوروبيين، فقد كان الزهراوي أول من قام بالعملية القيصرية، والتي ساهمت فيما بعد بنجاح الملايين من حالات الولادة حول العالم.

بلغت الجراحة في القرون الوسطى ذروتها على يد أبي القاسم الزهراوي الذي ألف كتاب ’’التصريف لمن عجز عن التأليف’’، والذي اهتم فيه بالجراحة وأدواتها.

1

ولد أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي في /936 – 1013/م بمدينة الزهراء القريبة من قرطبة وعرف طبيباً وجراحاً، لقد كان الزهراوي رائداً في كثير من العمليات الجراحية، وسباقاً إلى إنجازات علمية وطبية غير مسبوقة، فهو أول من كتب في تشوهات الفم وسقف الحلق، وأول من ربط الأوعية الدموية بخيوط من الحرير لإيقاف النزف، ويذكر له الكثير من الإنجازات.

لهذه الأسباب صنّفت اللغة العربية ضمن أصعب لغات العالم !

الطيران

2

قام الرجل الشهير عباس بن فرناس في القرن التاسع للميلاد بتصميم أول جهاز ذي أجنحة يمثل شكل طائر، وقد قام بتجربته عدة مرات محاولاً الطيران للتحول فكرته إلى إلهام استطاع فيه ليوناردودافينشي تطوير تصميمه.

هو أبو القاسم عباس بن فرناس /810 – 887/م مخترع وفيلسوف وشاعر أندلسي من مدينة قرطبة. هذه الشخصية قدمت للبشرية ابتكارات عدة منها ساعة مائية اسماها الميقات، وهو أول من وضع تقنيات التعامل مع الكريستال، وقد صنع عدة أدوات لمراقبة النجوم.

الجبر ‘‘الرياضيات‘‘

3

يأتي أصل الكلمة في أغلب اللغات الأوروبية من كتاب ’’الجبر والمقابلة’’ المكتوب في القرن التاسع الميلادي، وهو كتاب مبني على الجذور الهندية واليونانية القديمة، حيث حمل تطوراً جديداً فنظام الجبر فيه نظام رقمي موحد للأرقام الصحيحة وغير الصحيحة.

ويعود الفضل فيه لصاحبه الخوارزمي الذي جاء بفكرة تربيع الأرقام وتكعيبها، لقد كان الخوارزمي أول من فصل بين علم الحساب والجبر، فهو يعد من أبرز مشاهير العلم في العالم.

الخوارزمي هو محمد بن موسى الخوارزمي أصله من خوارزم وأقام في بغداد التي ذاع فيها صيته وانتشر. وبرز الخوارزمي في علوم الفلك والرياضيات، ولعبت إنجازاته دوراً كبيراً في تقدم الرياضيات والعلوم التي تعتمد عليها.

البصريات

قام عالم البصريات ابن الهيثم بشرح كيفية عمل العيون لأول مرة في تاريخ البشرية، وذلك بإثبات أن العين هي أداة لاستقبال الضوء المعكوس من الأجسام وليست مصدراً للضوء كما كان يُعتقد لدى الإغريق. وهو أول من قال بأن العدسة المحدبة ترى الأشياء أكبر مما هي عليه وهو أول من شرح تركيب العين.

4

ابن الهيثم يعتبر من أعظم علماء العرب في البصريات إضافة إلى إسهاماته في الطب والفلسفة، وهو أبو علي الحسن ابن الهيثم ولد في البصرة في العراق عام 965م.

قضايا فِكرية ومُجتمعية خارج السياق.. تشغل واقعنا العربي – تقرير

الفلك والجغرافيا

هذا العلم الذي بدأ قبل الإسلام، ولكن قام علماء العرب والمسلمين بتطوير الأدوات الخاصة به بهدف الملاحة وتحديد المواقع. ولعل أهم الأدوات الفلكية التي قدموها هي الإسطرلاب والحاسبات التناظرية والكرات الجغرافية المختلفة. كما أن العرب أول من قدم خارطة متكاملة للعالم القديم، ولعل أبرزها تلك التي قدمها الإدريسي.

5

لقد سعى الكثير من العلماء الفلك العرب إلى تصحيح الأخطاء السابقة في هذه المضمار، وقدموا وصفاً دقيقاً للمعالم والمدن، ومنه أبو حزم والبيروني وغيرهم كُثر، وقد يكون الإدريسي أبو عبد الله بن محمد الإدريسي أكثرهم شهرة حيث يعتبر من كبار الجغرافيين والفلكيين، والذي ولد في مدينة سبتة شمال المغرب عام 1100م.

الطاحونة الهوائية

لقد قام المسلمين باختراع أول طاحونة للهواء عام 634م. حيث كانوا يعانون من نقص مصادر المياه في فصل الصيف، لتكون الرياح هي مصدر الطاقة الوحيد بهدف طحن القمح ودفع المياه.

6

لقد قدم العرب الكثير من الابتكارات الحضارية الهامة، كالموسيقى والتي وصل العديد من آلاتها إلى أوروبا كالعود وغيره من آلالات، إضافة إلى أول جامعة في عام 859 ميلادية والتي أنشأتها الأميرة فاطمة الفرحي في فاس بالمغرب.

كما يجب ألا ننسى أول مستشفى أسسه أحمد بن طولون في القاهرة، كل هذه الإنجازات العلمية في تاريخنا لابد لها أن تشكل الحافز الحقيقي لنا للمضي على درب المعرفة الذي سلكوه أسلافنا.

3

شاركنا رأيك حول "مجموعة من أبرز ماقدمته الحضارة العربية من إنجازات واختراعات علمية"

  1. Dali Rami

    لله درهم ،، لكن نتأمل في الأمة خيرا قريباً باذن الله ونصراً وعزاً قريباً بحول الله وذلك ظننا برب العباد فمنحى الأمة في هبوط ولابدَّ له من صعود وتلك سنة ماضية في خلقه سبحانه

  2. Mohamed BinOthman

    لايوجد شي في التاريخ اسمه حضارة عربية، بل حضارة إسلامية والتي كان العرب جزء مهم فيها.

    • Abody Alharbi

      غير صحيح,, كانت حضارة عربية! العرب هم من اسسو الحضارة ! وهم من اهتموأ بالعلم والرقي.. اذأ الشعوب اخرى هي جزء من الحضارة العربية..

    • Mohamad Amine Elmir

      Abody Alharbi كذب على الذقون، العرب كانوا في أحط حالاتهم طيلة عصورهم… لم يستطيعوا بناء حضارة إلا بعد احتلال فارس والإستفادة من نمط الحكم الفارسي والشامي الآرامي
      وحين نقول عرب نعني: قاطني الربع الخالي فقط ونستثني باقي دول الخليج لأنها ليست عربية الأصل فهم فرس وحميريون ولا داعي لنتحدث عن الشام والعراق وشمال إفريقيا ونوضح أنهم غير عرب لأن الحقيقة ظاهرة للعيان

    • Mohamad Amine Elmir

      حتى مصطلح إسلامية غير دقيق… يمكن الكلام عن إمبراطوريات انتهجت الإسلام دينا رسميا لكن حاولت احتواء الإختلافات المذهبية والدينية والعرقية بها وأحيانا قمعتها… سر النهضة التي كانت لمدة قصيرة وليس كما يشاع في البروباجندا الإسلامية والعربية راجع إلى أن الشعوب الأصلية لتلكم الدول قبل أن يغزوها الإسلام والعرب كانت جد مثقفة ومتطورة ومنفتحة على الحضارات الكبرى آنذاك … نقطة أخرى، أغلب من يسمون بالعلماء العرب والمسلمين لم يكونوا كذلك، كانوا فرسا و سريانا وأمازيغ ..إلخ وكانوا في أغلبهم لا دينيين أو ربوبيين أو حتى ملحدين.. وتم تكفير معظمهم..كما أن العلم تمت محاربته في معظم مراحل الإمبراطوريات الإسلامية وتم تغليب الكهنوت الفقهي عليه في غالب الأوقات اللهم بعض الخلفاء حاولوا تحرير المجتمع من قبضة هؤلاء ودعم العلوم والفلسفة الحرة وحركة الترجمة وانتهى الأمر بموتهم لتعود حقبة ظلام أخرى
      لنجعل الأمور أكثر دقة يجب الحديث عن ثقافة شرق-أوسطية ناطقة بالعربية، أو مؤسسة للغة العربية المعيارية الأدبية القديمة بنيت على مجهودات الحضارات الأخرى وأضافت الجديد أيضا، كأي حضارة أخرى

    • Safi M Alsulame

      محمد الأمين المير
      اولاً حتى يكون مصطلح العرب واضح.. مفهوم العرب ليس مقصوراً على من لهم أصول عربية من الربع الخالي كما ذكرت وإن كانت معلومة الربع الخالي مغلوطة كذلك ولكن للإختصار.. بل يشمل جميع من لهم هوية عربية نابعة من الحضارة العربية وإن لم يكن لهم أصولاً عربية, لأنه وبسبب التوسع الإسلامي ودخول أجناس كثيرة للإمبراطورية أو الخلافة الإسلامية حصل إختلاط كبير بالأنساب ومن هنا لا يمكن القول بأن مصطلح العرب مقصور على من لهم أصول عربية نقية.
      وكما نعلم, من أسس قواعد اللغة العربية معظمهم كانوا من غير العرب إن كانت العربية المقصودة هي عربية النسب.
      مثال آخر , أينشتاين كان يهودياً بالنسب ومع ذلك هذا لا يتناقض مع كونه الماني, وكذلك معظم من طرحوا الافكار القومية العربية في القرن الماضي كانوا من غير العرب نسباً.. وإن كنت لا أجد مفهوم النسب دقيق.
      وكذلك هو الحال مع الإسلام.. فهو دين وحضارة وإعتناق دين آخر غير الإسلام لا يتناقض مع كون الحضارة العربية الإسلامية هي المرجعية الثقافية وبالتالي الهوية عربية إسلامية نظراً لتأثيرها الكبير إجتماعياً وثقافياً وسياسياً وتاريخياً, ولا اعتقد أنه يمكن لأحد من غير المسلمين في الوطن العربي إنكار ذلك بل يمكن معرفة ذلك بمجرد النظر لتقاليد غير المسلمين من العرب والعلاقات الإجتماعية التي تربطهم ببعض , كثيراً ما سمعنا أن البعض ممن كانوا يقومون بإيقاظ المسلمين للسحور كانوا من غير المسلمين وهذا بسبب الإرتباط الثقافي وليس كما يعتقد البعض بأنه تراحم وعمل خيري فقط..
      وأخيراً.. فصلك الثقافة عن اللغة في نقطتك الأخيرة خطأ كبير لا أظن أنه يستوجب الرد عليه. ومع ذلك لا أحد ينكر تأثير الحضارات على بعضها البعض ولكن هذا لا يتناقض مع الهوية العربية الإسلامية. ونعم الحضارة العربية الإسلامية ككل الحضارات الأخرى لها خصوصيتها وتاريخها وثقافتها وهذا لا يتناقض مع أي مما قلت .

    • Mohamad Amine Elmir

      Safi M Alsulame لا يوجد شيء اسمه الحضارة الإسلامية والعربية… الإسلام بدأ في أرض خاوية الوفاض من كل أوجه البناء الحضاري العلمي
      وأنا لا أتفق معك في نقطة أن كل من تحدث بالعربية أو انضوى تحت مسمى الإسلام يسمى عربيا، يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها كما تفعل الدول الفارسية والآسيوية مثلا… هذا يسمى دقة تاريخية وإنصافا

  3. Salem Salah

    استاذي الفاضل بلاش الجملة دي ارجوك(في الوقت الذي كانت فيه أوروبا غارقة في عصور من الظلام والانحطاط، كانت الحضارة العربية القديمة تقدم للبشرية جمعاء (أفضل الإنجازات العلمية في عصرها الذهبي
    لأنها بقدر ما هي جملة مبتذلة وتحمل قدر من المعايرة بشئ كان العرب يعيشون فيه قبل بعثة سيدنا محمد بسنوات قليلة وبالأضافة ان الجملة ليست حقيقة ولم تكن عندهم عصور منحطة ومظلمة كما تصور مجرد مرض لحضارة لم تموت بعدها اضف الى كل هذا ان الحضارة كانت اسلامية بالمفهوم الذي يشمل العديد من الدول ا والتي كان ابنائها اكثر تأثيرا في اغلب المجالات من ابناء ما يعرف بالدول العربية اليوم كانت حضارة اسلامية عظيمة لكن الحضارات نسيج متداخل كل منهم ساهم في تقدم البشرية بشكل مما وكلهم اكتسبو علومهم بالتراكم والاضافة

  4. Abody Alharbi

    غير صحيح,, كانت حضارة عربية! العرب هم من اسسو الحضارة ! وهم من اهتموأ بالعلم والرقي.. اذأ الشعوب اخرى هي جزء من الحضارة العربية..

  5. Mohamad Amine Elmir

    Abody Alharbi كذب على الذقون، العرب كانوا في أحط حالاتهم طيلة عصورهم… لم يستطيعوا بناء حضارة إلا بعد احتلال فارس والإستفادة من نمط الحكم الفارسي والشامي الآرامي
    وحين نقول عرب نعني: قاطني الربع الخالي فقط ونستثني باقي دول الخليج لأنها ليست عربية الأصل فهم فرس وحميريون ولا داعي لنتحدث عن الشام والعراق وشمال إفريقيا ونوضح أنهم غير عرب لأن الحقيقة ظاهرة للعيان

  6. Mohamad Amine Elmir

    حتى مصطلح إسلامية غير دقيق… يمكن الكلام عن إمبراطوريات انتهجت الإسلام دينا رسميا لكن حاولت احتواء الإختلافات المذهبية والدينية والعرقية بها وأحيانا قمعتها… سر النهضة التي كانت لمدة قصيرة وليس كما يشاع في البروباجندا الإسلامية والعربية راجع إلى أن الشعوب الأصلية لتلكم الدول قبل أن يغزوها الإسلام والعرب كانت جد مثقفة ومتطورة ومنفتحة على الحضارات الكبرى آنذاك … نقطة أخرى، أغلب من يسمون بالعلماء العرب والمسلمين لم يكونوا كذلك، كانوا فرسا و سريانا وأمازيغ ..إلخ وكانوا في أغلبهم لا دينيين أو ربوبيين أو حتى ملحدين.. وتم تكفير معظمهم..كما أن العلم تمت محاربته في معظم مراحل الإمبراطوريات الإسلامية وتم تغليب الكهنوت الفقهي عليه في غالب الأوقات اللهم بعض الخلفاء حاولوا تحرير المجتمع من قبضة هؤلاء ودعم العلوم والفلسفة الحرة وحركة الترجمة وانتهى الأمر بموتهم لتعود حقبة ظلام أخرى
    لنجعل الأمور أكثر دقة يجب الحديث عن ثقافة شرق-أوسطية ناطقة بالعربية، أو مؤسسة للغة العربية المعيارية الأدبية القديمة بنيت على مجهودات الحضارات الأخرى وأضافت الجديد أيضا، كأي حضارة أخرى

  7. Mohamad Amine Elmir

    ما يزعجني دائما في أراجيك، هو التحيز العنصري والديني في المقالات ولو عن حسن نية.. تغليب للعاطفة العرقية والدينية على معايير البحث العلمي والأمانة العلمية والدقة التاريخية، باستخدام مصطلحات مغرقة في العنصرية كـ”العروبة” و”نحن العرب” و ما تعلق بها من أسلمة وغيرها من أوصاف التعظيم لمرحلة ما في تاريخ المنطقة ولعرق معين ودين معين دون احترام للحياد وإلغاء تام لشعوب المنطقة الأصليين ولديانات أخرى. وكذلك إيمان بمؤامرات خيالية وغيرها من الأشياء اللاعلمية وتباك على العديد من الأشياء
    مع كامل احترامي، هذا ليس بأسلوب علمي أو منهجي، هذا كلام عاطفي يضرب المصادقية في مقتل.. تحياتي

  8. Safi M Alsulame

    محمد الأمين المير
    اولاً حتى يكون مصطلح العرب واضح.. مفهوم العرب ليس مقصوراً على من لهم أصول عربية من الربع الخالي كما ذكرت وإن كانت معلومة الربع الخالي مغلوطة كذلك ولكن للإختصار.. بل يشمل جميع من لهم هوية عربية نابعة من الحضارة العربية وإن لم يكن لهم أصولاً عربية, لأنه وبسبب التوسع الإسلامي ودخول أجناس كثيرة للإمبراطورية أو الخلافة الإسلامية حصل إختلاط كبير بالأنساب ومن هنا لا يمكن القول بأن مصطلح العرب مقصور على من لهم أصول عربية نقية.
    وكما نعلم, من أسس قواعد اللغة العربية معظمهم كانوا من غير العرب إن كانت العربية المقصودة هي عربية النسب.
    مثال آخر , أينشتاين كان يهودياً بالنسب ومع ذلك هذا لا يتناقض مع كونه الماني, وكذلك معظم من طرحوا الافكار القومية العربية في القرن الماضي كانوا من غير العرب نسباً.. وإن كنت لا أجد مفهوم النسب دقيق.
    وكذلك هو الحال مع الإسلام.. فهو دين وحضارة وإعتناق دين آخر غير الإسلام لا يتناقض مع كون الحضارة العربية الإسلامية هي المرجعية الثقافية وبالتالي الهوية عربية إسلامية نظراً لتأثيرها الكبير إجتماعياً وثقافياً وسياسياً وتاريخياً, ولا اعتقد أنه يمكن لأحد من غير المسلمين في الوطن العربي إنكار ذلك بل يمكن معرفة ذلك بمجرد النظر لتقاليد غير المسلمين من العرب والعلاقات الإجتماعية التي تربطهم ببعض , كثيراً ما سمعنا أن البعض ممن كانوا يقومون بإيقاظ المسلمين للسحور كانوا من غير المسلمين وهذا بسبب الإرتباط الثقافي وليس كما يعتقد البعض بأنه تراحم وعمل خيري فقط..
    وأخيراً.. فصلك الثقافة عن اللغة في نقطتك الأخيرة خطأ كبير لا أظن أنه يستوجب الرد عليه. ومع ذلك لا أحد ينكر تأثير الحضارات على بعضها البعض ولكن هذا لا يتناقض مع الهوية العربية الإسلامية. ونعم الحضارة العربية الإسلامية ككل الحضارات الأخرى لها خصوصيتها وتاريخها وثقافتها وهذا لا يتناقض مع أي مما قلت .

  9. Mohamad Amine Elmir

    Safi M Alsulame لا يوجد شيء اسمه الحضارة الإسلامية والعربية… الإسلام بدأ في أرض خاوية الوفاض من كل أوجه البناء الحضاري العلمي
    وأنا لا أتفق معك في نقطة أن كل من تحدث بالعربية أو انضوى تحت مسمى الإسلام يسمى عربيا، يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها كما تفعل الدول الفارسية والآسيوية مثلا… هذا يسمى دقة تاريخية وإنصافا

  10. Hamzh Alnhlawi

    بصراحة هاد منشور رائع استفدت منو كتير وخلاني اطلع على ابرز المنجزات الحضارية مع اني طالبة في الصف السابع الا انو اثر على تفكيري بشكل كبير تحيا الأمة العربية كانت ولاتزال أبية

أضف تعليقًا