انطوائي،اعتمادي، عصبي…. تعرف على أنماط الشخصيات المختلفة وكيفية التعامل معها

انواع الشخصيات
1

أذهب إلى العمل صباحًا؛ فأجد مديري عصبي ومتوتر، ولا أعرف كيف أتعامل معه أو أتحدث إليه، وعندما أتحدث مع صديقتي، أجدها حزينة ومكتئبة دون أسباب ولا أعرف كيف أهوّن عليها أو أساعدها، وبينما أجلس فى المنزل ألاحظ أن زوجي يهتم بأدق التفاصيل، ولا يثق فى الآخرين، وعندما أقابل أحدًا أقع فى حيرة، ويدور فى ذهني عدة تساؤلات:

“كيف أتعامل مع عصبية وقلق مديري؟”

“كيف أساعد زوجي ليتخلص من هذا التوتر وعدم الثقة؟”

“هل أتحدث مع صديقتي أم أتركها تهدأ بمفردها؟”

كل منا يقع فى هذه الحيرة، والسبب في ذلك هو تنوع أنماط الشخصيات واختلافها، فدعنا نتعرف سويًّا على الشخصية وأنماطها وكيفية التعامل معها حتى نتخلص من هذه الحيرة، ونستطيع أن نحقق نجاحًا وسعادة في علاقتنا مع الآخرين.

 لأعصاب أكثر هدوءاً.. إليكم هذه المقطوعات الموسيقية

ما هي الشخصية؟

هي أي سلوك يقوم به الفرد يميزه عن غيره، فتظهر مجموعة من السمات تكوّن شخصية الفرد، تختلف من شخصٍ إلى آخر، وتتحكم في تكوينها مجموعة من العوامل المؤثرة، فتصبح الشخصية مجموعة من المهارات الاجتماعية والتفاعلية مع البيئة الخارجية.

العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية

العوامل الوراثية

تلعب دورًا هامًا فى تكوين الشخصية، فتنتقل الصفات من الأم والأب إلى الأبناء عن طريق الجينات، ليس ذلك فقط بل الأمراض الوراثية أيضًا لها دور، فالشخص الذي يعاني من التقزم أو عمى الألوان الوراثي؛ بالتأكيد ستختلف شخصيته وتتغير نتيجة لإصابته بهذه الأمراض.

العوامل الفسيولوجية

تتأثر بها الشخصية بدرجة كبيرة، فالشخص الذي يُعاني من فرط نشاط فى الغدة الدرقية يكون عصبيًّا ومتوترًا فى أغلب الأحيان، عكس ذلك صاحب الغدة الكسولة إذ يكون منعزلًا وغير عدواني، ولذلك فإن العوامل الفسيولوجية تؤثر بالسلب أو الإيجاب في تكوين الشخصية.

ثقافة الشخص وتعليمه

يُمكنك من خلال ثقافتك وتعليمك تفسير المواقف والأحداث بطريقة تختلف عن غيرك، فمن نشأ فى مدارس تهتم باللغات والثقافات المتنوعة سيحكم على المواقف بطريقة تختلف عن غيره الذي لم يتلقَّ قدرًا من التعليم، ومن عاش وسط أسرة ومجتمع يحترم العلماء والمفكرين والفلاسفة، سيختلف عن شخص نشأ على عدم القراءة والاطلاع، وربما التقليل من شأن العلماء.

الفروق بين الأعمار

تختلف نظرة المراهق عن الشاب وحتى عن الشيخ، فالموقف الذي ربما يثير غضبك في المراهقة، ستتعامل معه بحكمة فى الشباب، وربما لن تلتفت إليه في الشيخوخة.

الحالة النفسية

رد فعل الإنسان تجاه موقف معين؛ يختلف حسب دوافعه الداخلية ونفسيته، فتتأثر شحصيتك بحالتك النفسية، فالمصاب بالاكتئاب من غير المعقول أن تجده صاحب شخصية إيجابية متفائلة.

العامل الاجتماعي والاقتصادي

يكتسب الفرد مجموعة من السمات التي تكون شخصيته عن طريق الطبقة التي ينتمي إليها، فمن ينشأ في بيت لأب ضابط وأم طبيبة تغلب عليه العقلانية وعدم تغليب العاطفة، ويختلف عن الذى ينشأ فى بيت لأب فنان وأم شاعرة تتحكم مشاعرهما في الحكم على كثير من المواقف، وكذلك المستوى الاقتصادي؛ فالطفل الذى ينشأ فى أسرة لا تجد الطعام في معظم الأيام، ستختلف عن شخصية آخر يسافر إلى الكثير من البلاد ويتعرف على ثقافات مختلفة.

العادات والتقاليد

نرى هذا الجانب بوضوح فى كثير من مجتمعاتنا العربية أكثر من الغربية، كالعادات التي أجبرت الكثير منا على عدم البكاء أمام الآخرين؛ كأنه فعل مشين وخصوصًا على الرجال، خلق بيننا شخصيات منعزلة وعنيفة وعصبية.

النمط الاجتماعي

المجتمع ونمطه يُشكل شخصية الفرد منذ الصغر، فأشخاص المجتمع الريفي هم أصحاب الشخصيات الاجتماعية والمتفائلة والصابرة، أما أشخاص المدينة هم النرجسيون والمنعزلون، مع الأخذ في الاعتبار باقي العوامل في تكوين الشخصية.

درع الحياة: بداية الحرب العالمية الثالثة

أنواع الشخصيات المختلفة

الشخصية الانطوائية

الشخصيات

يُساء فهم الانطوائي بأنه متكبر ومتعالي على الآخرين في كثير من المواقف، أهم ما يميزه أنه:

  • يُفضل العزلة والابتعاد عن الآخرين.
  • يفضل الاستمتاع الفردي على الجماعي، مثل: مشاهدة فيلم وحيدًا أو قراءة كتاب على الخروج فى نزهة مع الأصدقاء.
  • التصرف بحذر وتحفظ مع الآخرين.
  • الاتسام بالوقار وعدم الميل إلى المغامرة.

كيفية التعامل مع الانطوائي

  1. امنحه الحب والاهتمام والدعم، لا تبتعد عنه أو تنتقده.
  2. اطرح عليه أسئلة ذات نهايات مفتوحة، لا تطرح علية أسئلة تكون إجابتها “نعم” أو “لا” فقط.
  3. امنحه وقتًا كافيًا بذكاء وحكمة، لا تحاول استعجاله أو الضغط عليه.
  4. تحدث معه عن المستقبل، حاول أن تنقله إلى عالم جديد يخرجه من وحدته.
  5. اتبع المزاح معه؛ إذا كثر الكلام وشعرت أنك تضغط عليه أو تزعجه، فسيخفف هذا من توتره.
  6. إذا اتخذ طريق الصمت فى المناقشات، حاول أن تخمن إجابة السؤال أو اطرح سؤالًا أشمل يتحدث هو من خلاله.
  7. شاركه مشاعرك، تحدث معه عن يومك حتى يشعر أن العالم ينتظره وهناك من يهتم لأمره، واطلب رأيه في مشكلاتك.
  8. إياك مقاطعته فى الحديث؛ حتى وإن كان كلامه كئيبًا أو غير واقعي، اتركه يتحدث حتى ينتهي، ثم ابدأ النقاش معه.

قوة الانطوائية: أشياء تجعل من الانطوائيين فخورين بميولهم غير الاجتماعية

الشخصية الاجتماعية

الشخصيات

أصحاب هذة الشخصية متفائلون، مبتسمون، هم رواد المجتمع في كثير من المجالات، ويتميز الاجتماعي بأنه:

  1. لديه ابتسامة عفوية، وتميل إلى التحدث معه.
  2. متواضع، مرن، لين وينتقي عباراته.
  3. متعدد الاهتمامات ويحب العمل الجماعي.
  4. يميل إلى مشاركة الآخرين مشاعره وأفكاره المختلفة.

كيفية التعامل مع الشخصية الاجتماعية

هي شخصية إيجايبة في الواقع، محببة لنا جميعًا، لكنه في كثير من الأحيان دون قصد يتطفل على عالمك، وهنا يأتي دورك في وضع الحدود لحياتك، لكن دون أن تؤذي مشاعره.

الشخصية النرجسية

الشخصيات

النرجسي مهووس بنفسه إلى أبعد الحدود، يرى نفسه كأنه حجر من الألماس وسط مجموعة من الصخور، لديه سمات كثيرة أوضحها:

  • الاهتمام بالذات.
  • يتناول الأمور بسطحية، ويحرص على تبجيل ذاته.
  • يُحاول استغلال نقاط ضعف الآخرين؛ من أجل مصلحته.
  •  لا يتعاطف مع الآخرين، وليس لديه أصدقاء.

كيف تتعامل مع النرجسي

  1. لن يتغير النرجسي بسهولة فلو لم تتعايش معه فابتعد عنه أفضل لك.
  2. لا تجادله، وإذا كان لديك خيار أثناء الحديث معه، التزم الصمت أو لا تدخل معه في خلاف.
  3. إذا كان رئيسك فى العمل، لا تطرح عليه فكرة وتنسبها إلى نفسك، اجعلها دائمًا فكرة جماعية.
  4. النرجسي لديه شخصية قوية، احذر أن يؤثر عليك أو تحاول تقليده.
  5. ابتعد عن الاتجاه العدواني معه، فهو ينظر إلى النقاش البسيط على أنه معركة كبيرة، يجب أن يفوز بها مهما كان الثمن أو الطريق للفوز.
  6. لا تبحث عن المنطق معه، فهو يقوم بتشويه وتزييف الحقائق؛ حتى تناسب اعتقاده واحتياجاته.
  7. لا تخف النرجسي وتبتعد عنه، فهو لا يشعر بالأمان على الرغم من ادعائه الكمال.
  8. ضع حدودًا معه، لا تتركه يتحكم بك مخافة الجدال، ضع حدودًا لك وخطًا فاصلًا بين ما تسمح به وما لا تسمح.
  9. لا تتوقع الكثير منه، فهو عندما لا تحقق أغراضه وأهدافه، سيتخلص منك ويبتعد عنك.
  10.  لا تشعر بالأسف تجاهه، ومهما كان قريبًا منك فهو لن يتغير، ولا يشعر بالأسف تجاه نفسه وشخصيته، بل محاولاتك في تغييره هي التي تُشعره بالأسف والاكتئاب.

الشخصية العصبية

الشخصيات

أكدت الدراسات أن العصبية هي نوع من الجنون المؤقت، فيها يفقد الإنسان السيطرة على ذاته؛ فيتصرف بعاطفته لا بعقله، له صفات مميزة هو:

  • كثير الصمت، لكنه قد ينفجر فى وجهك غضبًا ليثبت حقه.
  • يُعاني من الصداع المستمر دون سبب عضوي.
  • الأرق يصاحبه فى معظم الأيام.
  • صاحب التصرفات الغربية، هو القادر على التحول من الغضب الجارف إلى الضحك الهستيري فى لحظة.
  • العنف والسلوكيات السلبية تسيطر عليه وقت الغضب.

كيف تتعامل مع الشخص العصبي

  1. استمع إليه باهتمام، حاوره وتفاعل معه ولا تتركه يتحدث وتنظر إليه كأنه مجنون و أنت لا تبالي.
  2. اختر الوقت المناسب للحديث معه، فلا تجده فى قمة غضبه وتسأله وتجادله فى موضوع آخر.
  3. ابتسم له، فالابتسامة والرفق يذيبان التوتر والغضب، حاول أن تجعله يبتسم ويضحك دون السخرية من أفكاره أو تصرفاته.
  4. إياك أن تنتقده وخصوصًا أمام أصدقائه.
  5. لا ترفع صوتك معه، فتخيل أنكما طرفي حبل وكل طرف منكما يتحدث بصوتٍ عالٍ وعصبية جامحة بالطبع سينقطع الحبل، وأنت هنا الطرف الهادئ؛ فأرخي له الحبل قليلًا.
  6. لا تعاتبه فى وقت عصبيته، اختر وقتًا آخر فهو صاحب القلب الطيب؛ ولكنه يفقد السيطرة فيغضب دون وعي كامل.
  7. تحلى بالحكمة؛ عندما تتحدث إليه وتجد النقاش يحتد، توقف أو حاوره بطريقة أخرى هادئة ومختلفة.
  8. حاول أن تدعوه إلى تغيير وضع جسمه في عصبيتته؛ فإذا كان جالسًا يقف والعكس حتى يغير وضعيته.

الشخصية السيكوباتية

الشخصيات

صاحب هذه الشخصية هو وجه الظلم، وصاحب الرذيلة والخائن، وصل وصفه في كثير من الدراسات إلى أنه “الشيطان في صورة الإنسان”، تظهر عليه الأعراض قبل سن 15 فى المراهقة، أهم ما يميزه:

  • لا يملك عواطف، ولا يحركه سوى شهوته وأطماعه.
  • قد يكون جميل الوجه والهيئة، لكنه بلا قلب ولا عواطف.
  • لا يتنازل ولا يضحي من أجل الآخرين، حتى أقاربه أو أصدقائه .
  • هو المجرم في كثير من الأحيان ولكنه لا يهتم إلا بمصلحته الشخصية.
  • السرقة من المنزل والميل إلى العنف، يظهر عليه في المراهقة.
  • يُمارس الكذب والغياب عن المدرسة فى مراحل مراهقته الأولى.

التعامل مع الشخصية السكوباتية

  1. هي شخصية لطيفة من الخارج، ولديه علاقات اجتماعية كثيرة، ولكن إذا اعترضْتَ مصلحته؛ فسوف يؤذيك بكل الطرق الممكنة، ولن يكتفي بالخروج من حياتك كالنرجسي، أو يبتعد عن العالم كالانطوائي.
  2. حاول أن تصطحبه إلى الدروس الدينية والأخلاقية، فتزرع فى نفسه سلوكيات وصفات الخير.
  3. اصطحبه معك لحل المشكلات الاجتماعية، فهو يمتلك القدرة على حل مشاكل الآخرين ومساعدتهم؛ حتى تستغل قدراته فى اتجاه الخير.

لاحظ أن التعامل مع السيكوباتي، لا بد أن يكون فى بداية الأزمة، وإلا عليك أن تتجه به إلى الطبيب النفسي إذا وصل للذروة، فهو ربما يصبح مجرمًا محترفًا خارجًا عن السيطرة.

دليل السيكوباتي الناجح للوصول إلى المراكز القيادية

الشخصية الهستيرية

الشخصيات

صاحب هذه الشخصية يتسبب في توتر مجتمعه ومن حوله، تقلباته المزاجية تجعل الحياة غير مستقرة، أهم سماته أنه:

  • مُتقلب لا يبالي للآخرين، يُشبه السيكوباتي كثيرًا.
  • بخيل، وإذا أعطى يمنّن الآخرين.
  • شرير وكاذب؛ لا يشغل باله إيذاء الآخرين أو مشاعرهم.
  • مزاجه حاد وسريع الانفعال.
  • يتعرض لأمراض عضوية مثل: فقدان أحد الحواس أو فقدان الذاكرة المؤقت.

طرق التعامل مع الشخصية الهستيرية

  1. اهتم به وادعمه، هو يحب سماع كلمات الإعجاب والحب والاحتواء.
  2. تجنب النقد خصوصًا اللاذع معه.
  3. لا تضعه فى روتين وتفاصيل مملة؛ فهو محب للأشياء المثيرة والفريدة.
  4. إذا كنت مديره أبعدْه عن ساعات العمل الطويلة، واجعله حرًّا، سيكون مبدعًا، وقم بتغيير المهام الموجهة إليه من وقت لآخر.

الشخصية الوسواسية

الشخصيات

  • الشخص الوسواس مُتفانٍ فى عمله على حساب علاقاته الاجتماعية.
  • صاحبها مهووس بالترتيب والنظام.
  • يقوم صاحبها بأعماله ومهامه بنفسه، لا يثق بغيره.
  • الجانب المادي عند الشخصية الوسواسية يتميز بالحرص والاقتصاد، وتحتفظ بالأشياء عديمة النفع والقيمة.

كيفية التعامل مع الشخص الوسواس

قد يكون هذا الشخص لديه وسواس بسيط من الممكن أن يتخلص منه، في هذه الحالة ساعده على التخلص من مشاعر القلق، وسانده ولا تنتقده أو تحاول الاستخفاف بأفعاله أو أفكاره، أما إذا كانت حالته صعبة لا تتأخر فى الذهاب إلى الطبيب معه ومساعدته، وهنا ستبدأ رحلة العلاج النفسي والدوائي فسانده ولا تتركه وحيدًا.

الشخصية الحساسة

الشخصيات

  • تتمتع بمشاعر مبالغ فيها تجاه الآخرين والأحداث.
  • أكثر ما يميزها هو أنها سريعة الغضب، وأكثر عرضة للاكتئاب.
  • صاحبها يفهم ويفسر أفعال الآخرين بشكلٍ خاطئ.
  • تفسير مواقف الآخرين ودوافعهم على أنها إهانة لذاته ومعتقداته.

طرق التعامل مع الشخص الحساس

  1. تعامل معه بهدوء وكن لطيفًا.
  2. شجعه دائمًا، وساعده على الاندماج في المجتمع.
  3. أخبره أنك تتفهم إحساسه ومشاعره.
  4. لا تنزعج منه أو تغضب من تصرفاته، فهو يُعاني فى الحقيقة ولا يفتعل هذه المشاعر.

كل مُرّ سيمر، لا تعش وحيدًا صامتًا خلف كواليس الأزمة

الشخصية الاضطهادية

الشخصيات

هم المتطرفون والمتعصبون، تظهر كثيرًا في المطلقين والمطلقات، سماتها متميزة:

  • أصحابها لديهم شك فى كل من حولهم، ويتمنون الأذى للغير.
  • تظهر لديهم مشاعر كراهية وعدم ارتياح.
  • إذا سنحت الفرصة له؛ ستجده شخصًا عدوانيًّا.
  • علاقاتهم الزوجية مضطربة؛ بسبب سوء ظنهم.
  • لا يراعي صاحب هذه الشخيصة مشاعر الآخرين وينتقدهم بشكلٍ لاذع.

التعامل مع الشخص الاضطهادي

فى بداية الأمر هو شخص مضطرب، يحتاج إلى المساعدة والعلاج النفسي وفي بعض الحالات الأدوية، ولكن يمكنك مساعدته عن طريق:

  1. الابتعاد عنه قدر الإمكان، ولا تجادله أو تنتقده.
  2. إذا كان يهمك أمره، تحمل طريقته وانصحه بلطف.
  3. امنحه الحب حتى يهدأ باله مع العلاج النفسي.
  4. تقبله، وحاول معه الاندماج داخل المجتمع.

الشخصية المتحاشية (أو المتجنبة)

الشخصيات

  •  المتجنب يعيش في عزلة يفرضها على نفسه.
  • ينظر إلى الأمور بشكلٍ سوداوي.
  • يُؤنبه ضميره بشكل مستمر.
  • يختلف عن الانطوائي، فهو يبتعد عن العالم مخافة النقد والتجريح، أما الانطوائي فيجد راحته فى البعد.

طرق مساعدة الشخصية المتجنبة

ساعده في الانضمام إلى المجتمع والعمل الجماعي، وأيضًا ساعده فى الذهاب إلى الطبيب النفسي؛ فهو سيتهرب من الجلسات والعلاج كثيرًا، لذلك ادعمه وساعده.

الشخصية الاعتمادية

الشخصيات

أصحابها فى نظر المجتمع الأطفال غير القادرين على تحمل مسؤولية أنفسهم، وفي رأيه أننا يجب أن نساعدهم بدلًا من توجيه الانتقادات، وأن نهتم بهم، أهم سمات الاعتمادي:

  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات حتى اليومية البسيطة.
  • عدم القدرة على تحمل المسؤولية.
  • فقدان الثقة بالنفس، والخوف من الوحدة.
  • الرغبة الدائمة فى المسامحة للآخرين حتى لو تعرضوا للإيذاء من قبلهم.

كيفية التعامل مع الاعتمادي

في كثير من الأحيان يكون الشخص في حالة متطورة، انصحه بالذهاب إلى الطبيب النفسي قبل أن يتطور الأمر ويتجه إلى المخدرات أو الاكتئاب، ولكن يمكنك تقديم المساعدة عن طريق اتباع الآتي:

  1. زد ثقته بنفسه، حدثه عن إيجابياته ومميزاته.
  2. وجهه إلى العمل الجماعي، حتى يكون له دور في المجتمع.
  3. ادعمه نفسيًّا، لا تتركه إلى الوحدة والانعزال.

عندما تقرأ هذا المقال؛ ستجد شخصًا يجمع صفات مشتركة بين عددٍ من هذه الشخصيات وهذا أمر طبيعي فلا تتشتت، ولكن أيضًا ستجد سمات شخصية محددة تغلب عليه بطريقة ما، فنحن أشخاص أعمق من أن نمثل اللون الأبيض أو الأسود فقط، فننحصر فى شخصية واحدة، بل نحن مزيج من الألوان والصفات، ستجد الانطوائي الحساس، أو العصبي المتفائل وغيرهم الكثير، ومن خلال السمات المختلفة يمكنك التعرف على كل شخصية وطرق التعامل معها المختلفة، فأحسِن اختيار الطريق في تعاملاتك المختلفة.

المريض النفسي بين التقبل والإهمال

1

شاركنا رأيك حول "انطوائي،اعتمادي، عصبي…. تعرف على أنماط الشخصيات المختلفة وكيفية التعامل معها"