الموظف في الشركة له أنواع، واليوم سنتحدث عن الأسوأ!
0

هل سبق لك أن تعاملت مع الموظف الذي كان ببساطة سامًا لمكان عملك؟ شخص ما يكون دائمًا في قلب النزاعات والمشاكل في العمل، شخص يبدو أن وجوده يقلل من إنتاجية الجميع، ويثبط عزيمة حتى أفضل الموظفين ضمن مكان العمل؟

التعليقات السلبية أو القيل والقال أو حتى التنمر، ليست سوى بعض الأشياء التي تجلبها هذه الأنواع من الموظفين إلى مكان العمل. في بعض الأحيان، يحتاج الموظف السيئ إلى مزيد من الاهتمام من الإدارة. يمكن أحيانًا إصلاح سلوكهم السام من خلال النهج الصحيح وأسلوب الإدارة المناسب لتحقيق إمكاناتهم. في أوقات أخرى، تحتاج فقط إلى تقليل خسائرك والتخلص منها.

كقائد العمل، تحتاج إلى تطوير المهارات لتحديد هذه الأنواع من الأشخاص والتعامل معهم بطريقة يمكن أن تساعدك في قيادة شركتك نحو النجاح. ولكن قبل حدوث ذلك، عليك تحديد هذا الموظف بعينه، وإنقاذ عملك من تأثيره السيئ.

والآن لنتحدث عن أنواع الموظفين!

المُصابون بالغرور

هم موظفون يظهرون الكثير من الغطرسة والحسد، وعادةً ما يكونون غير قادرين على الاطلاع والتعرف على عمل الآخرين ما لم يكن هناك شيء ما فيه.
لكن من الصعب تحديدهم، جزئيًا لأنك لن تسمعهم أبدًا يقولون شيئًا ما بشكل مباشر، لأنهم يميلون إلى الاتفاق مع كل ما يفعله أو يقوله زملاؤهم في العمل. لكن يمكن اكتشافهم عندما يظهرون باستمرار تجاهلهم النصائح والتوجيهات.

الموظف المغرور

واحدة من أسوأ سمات الأنماط النرجسية المتشابهة هي أن الموظف من هؤلاء يعتقد نفسه فريدًا وموهوبًا فوق أي شخص آخر. نادرًا ما يطلب مزيدًا من المعلومات حول الأشياء التي لا يعرف الكثير عنها ويميل إلى تجنب العمل الجماعي. يحاول الموظفون المصابون بالغرور دائمًا الحصول على مزيد من السيطرة. بمجرد حصولهم عليها، لن يعودوا مهتمين بوظائفهم أو مهامهم الفعلية.

كيف تتعامل مع الموظف المصاب بالغرور؟

من غير المرجح أن يتغير المغرورون، رغم أن ذلك ليس مستحيلًا تمامًا. إذا كان الموظف المغرور موهوبًا جدًا، فقد تكون هناك طريقة لتمكينه من العمل بمفرده أو بتفاعل محدود مع الفريق. إذا كان لديهم دافع كبير، فقد يتمكن بعض الأنانيون من إجراء تعديلات على سلوكهم. الأمر متروك لك لإيجاد الطريقة الصحيحة للتعامل معهم وتقديم خطة تمكنهم من التركيز على أنفسهم دون التأثير سلبًا على بقية الموظفين.

الموظفون ذوو الوجهين

أكبر مشكلة مع الموظفين ذوي الوجهين هي أنه من الصعب جدًا اكتشافهم، وذلك ببساطة لأنهم نادرًا ما يظهرون بوجهين لأي شخص من خلال التعامل الشخصي. عادةً ما تكون المعاملة ودية ومفيدة خاصةً عند تحدثهم مع شخص بمفرده. كما أنهم يتعاملون مع العديد من زملاء العمل ودائمًا ما يكونون على استعداد لسماع الشكاوى. ثم يقلبون الجميع ضد بعضهم البعض. من أكبر المشاكل مع هذا النوع من الموظفين هي أنه يمكنهم خلق نزاعات كبيرة في مكان العمل دون أن يترك أي شخص منهم دليل يدينه.
يمكن للموظف ذو الوجهين أن يفرض السلبية بذكاء على أي موقف ويجعل الأمر يبدو كما لو أن هذه المشاعر السلبية تأتي من مكان لا علاقة له بها!
مشكلة كبيرة أخرى في اكتشاف هذا النوع من الموظفين ومنعهم من القيام بعملهم القذر، هي أنهم عادةً ما يتمتعون بشعبية كبيرة بين زملاء العمل.

كيف تتعامل مع الموظف ذو الوجهين؟

يعتمد ذلك على مدى خطورة الموقف. ولكن إذا حددت مثل هذا الموظف الذي يميل إلى إثارة الدراما ولكنه لا يؤثر على روح فريقك بشكلٍ سلبي، فلا تتردد في الاحتفاظ به إذا كان عاملًا جيدًا – فقط لا تمنحه أي نوع من الأدوار القيادية. لسوء الحظ، لا يمكن إصلاح هكذا أشخاص ولا يمكن أن تُوضع لهم أي حدود؛ لأنهم دائمًا ما يملكون الحيل الذكية. لكن إذا اكتشفت أن موظفًا ما كان يؤثر سلبًا على الموظفين الآخرين أو يخلق صراعات بشكلٍ متكرر، فإن الطريقة الوحيدة للتعامل مع هذا النوع من الموظفين السامين هي طردهم.

الموظف الخفي

بالطبع أنك سمعت هذا من قبل: مرحبًا، لن أتمكن من القدوم إلى العمل اليوم، أنا مريض مرة أخرى! أو أود مساعدتك، لكنني مشغول جدًا.

إنه الموظف الخفي الذي لا وجود له أبدًا عندما يحتاجه العمل. يجد هذا النوع السيئ من الموظفين دائمًا طريقة لتجاهل والتهرّب من العمل. إنها تقريبًا مثل وظيفة جانبية بالنسبة لهم. أسوأ سمات الموظف الخفي هي الافتقار إلى الحافز والتغيب وتقريبًا عدم تسجيل نوبات العمل في الوقت المحدد. كما أن هؤلاء الموظفون يميلون إلى استنزاف طاقة الآخرين وحماسهم.

الموظف المريض

على الرغم من أنهم ليسوا مغرمين بالقيام بأي عمل، إلا أنهم أكثر من سعداء للسماح لأي شخص آخر بالتقاط مهام العمل الخاصة بهم لكي يتغيبوا عن العمل. فهم لا يهتمون بنظرة أعضاء الفريق الآخرين لهم.

كيف تتعامل مع الموظف الخفي؟

نادرًا ما يتغير الموظف الخفي. قد يكون ذلك بسبب أنهم يعرفون في أعماقهم أن الوظيفة التي لديهم الآن ليست لهم. حاول التحدث بصدق عن مدى ملاءمتهم ودورهم في العمل ومعرفة ما إذا كان هناك شيء آخر يفضلون القيام به من أجل إيجاد طريقة يمكنهم من خلالها المساهمة حقًا في العمل.

الموظفون المتنمرون

يمكن للموظفين ذوي ميول الاعتلال الاجتماعي إحداث الفوضى والدمار على جميع المستويات. يتطلب الأمر قيام شخص متنمر بخلق بيئة معادية لأي شخص آخر في المكتب. بعض أسوأ سمات الموظف المتنمر هي خلق المشاكل والشكوك والاضطرابات النفسية بين الموظفين والميل إلى التلاعب.
بعيدًا عن التهويل، لكن بالفعل التنمر في مكان العمل مشكلة خطيرة!

التنمر في مكان العمل، للأسف، شائع جدًا. يتعرض الموظفون الذين يتأثرون بالتنمر كهدف أو شاهد، إلى زيادة في التوتر الذي يمكن أن يسبب مشاكل صحية. ينخفض أداؤهم ويمكن أن يخشون القدوم إلى العمل.

إذا كنت تسمح باستمرار التنمر، فأنت تقبل ثقافة سامة تضع بيئة العمل في موقف صعب للغاية. في نهاية المطاف، لن يكون أمام الموظفين الذين يتعرضون للتنمر خيار آخر سوى المغادرة. نادرًا ما يركز المتنمر على موظف واحد فقط لتعذيبه. إذا كنت تعلم أن هناك شخصًا واحدًا في مكان عملك يتعرض للتنمر، فهناك بالتأكيد أكثر من ذلك.

كيف تتعامل مع الموظف المتنمر؟

ضع لهم حدًا بكل صرامة. تعامل مع جميع الشكاوى بجدية وفرض سياسات مكافحة التنمر. لا تنسَ أن تثق بحدسك أيضًا. إذا كان لديك شعور سيئ تجاه أحد الموظفين، فراقبه ولاحق تفاعلاته مع الآخرين. تأكد من أنك توفر بيئة مفتوحة وآمنة في العمل حيث يمكن لجميع الموظفين مناقشة أي مشكلات قد تكون لديهم مع موظفين آخرين، وخاصةً القضايا الخطيرة مثل التنمر.

الموظف اللامبالي

في بعض الحالات، يلتمس الموظف اللامبالي المساعدة باستمرار ويعتمد على أشخاص آخرين لتصحيح أخطائه. يؤدي هذا السلوك إلى إحباط وتقليل إنتاجية الفريق بأكمله. يبدو أن هؤلاء الموظفين دائمًا ما يكونون عاجزين وغير منظمين ومقاومين للتغيير أو المبادرة.

الموظف المتكاسل

لا يأخذ الموظف اللامبالي المهمة على محمل الجد على الإطلاق بل يبقى مشتت الانتباه. تلقاه دائمًا على الهاتف، أو مستريحًا كما أنه يفعل عمومًا أي شيء سوى وظائفه ومهامه. غالبًا ما يكون هذا النوع من الموظفين ودودين للغاية ويتحدثون باستمرار عن أي شيء آخر غير العمل من أجل صرف انتباه الآخرين عن حقيقة أنهم لا يعملون.

كيف تتعامل مع الموظف اللامبالي؟

من خلال تقديم تدريب إضافي وخطط تحسين. تقديم الدعم والتوجيه المنتظم لهم. تأكد أيضًا من أنك واضح دائمًا بشأن السلوك المناسب في العمل. في بعض الأحيان، يحتاج اللامبالي إلى القليل من التوجيه لتحقيق كامل إمكاناته وتقديم شيء مفيد لفريق العمل.

الموظف المُنهَك

يبدو الموظف المُنهك وكأنه العكس تمامًا للموظف اللامبالي. من الناحية النظرية، هو حلم كل صاحب عمل؛ لكن في الواقع هذا ليس هو الحال على الإطلاق.

عادةً ما يصر هذا النوع من الموظفين على القيام بكل شيء بأنفسهم. إنهم يريدون أيضًا أن يعرف أي شخص آخر مقدار ما يضحون به من أجل الوظيفة. على سبيل المثال، يأتون إلى العمل عندما يكونون مرضى لإظهار مدى تفانيهم في العمل وينتهي بهم الأمر بإصابة الآخرين بالمرض في هذه العملية. في النهاية، سينتهي بهم الأمر بالإنهاك والإرهاق الشديد وعدم الجدوى في العمل.

كيف تتعامل مع الموظف المُنهك؟

تحتاج إلى تحفيز العمل الجماعي على الجهود الفردية. افعل ذلك من خلال تعزيز التعاون. شجعهم على أخذ إجازة، واشرح فوائد أخذ فترات راحة وطمأنتهم أنه لن يحدث أي شيء سلبي إذا لم يكونوا في مكان العمل طوال الوقت. أوضح أنك لا تتوقع منهم التضحية بحياتهم الشخصية من أجل الوظيفة. وقدّم تدابير إدارة الإجهاد مع التركيز على توضيح كيفية زيادة كفاءة العمل.

إذا كنت تمتلك شركة صغيرة أو تعمل كمدير أو مشرف، فأنت تعلم التحدي الصعب المتمثل في التعامل مع تعقيدات العديد من أنواع شخصية الموظفين المختلفة. أنت مجبر على التعامل مع الجوانب النفسية لشخصية كل شخص والجوانب الاجتماعية لكيفية تفاعل الموظفين في مكان العمل. هذه مهمة معقدة ومربكة في كثيرٍ من الأحيان، خاصةً عندما يكون للموظف شخصية نرجسية متعجرفة.

0

شاركنا رأيك حول "الموظف في الشركة له أنواع، واليوم سنتحدث عن الأسوأ!"