كتب عن الأزمات العاطفية
1

أكتب هذا المقال قبل مباراة الأهلي والزمالك في نهائي دوري الأبطال بساعتين تقريبًا؛ المباراة التي أجمعوا على تسميتها بنهائي القرن، في محاولة لحجز نفسي عن مشاهدتها بما أنني في مرحلة التخلص من انتمائي الأهلاوي -والكروي عامة- الذي يورثني الكدر أحيانًا. الحل كما اتضح -ربما- في كتابة مقال بهيج عن موضوع بهيج هو صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة أو الأزمات العاطفية والتعامل معها.

هل تمر بأزمة عاطفية؟ هل فقدت حبيبًا أو انفسخت لك خطبة أو زيجة أو انكسر قلبك لفراق؟ أأنت الآن في طور التعافي من علاقة عاطفية فاشلة؟ هل كفرت بالحب إثر ذلك أو تلقيت بعض تلك التبعات المعتادة لفشل الحب؟ أتقرأ هذه الكلمات وتحت قلبك تلك الشعلة الصغيرة الثابتة من الأسى؟ كنت لأنهي سلسلة الأسئلة بطمأنتك لكني للأسف لا أملك هذا، ولا أعدك اليوم إلا بلقاء مجموعة كتب تحاول التعامل مع هذه المرحلة النفسية الشهيرة.

العلاقات الفاشلة والأزمات العاطفية هي الوجه الآخر المخفي للحب الذي يتضح مع الوقت أنه ليس الجنة المزدانة التي يدعي. عند مرحلة ما تدرك أننا -لعزيمتنا الخارقة- نجحنا في جذب هذا الشعور السامي إلى أرضنا العفنة ولوثناه ككل شيء آخر، وأنه بالتالي لم يعد منزهًا بل محض تجلٍّ لنقصنا. من الإنصاف أن يكلمك الناس عما يحدث إذا فشلت المقامرة المبنية على الحب؛ على اتخاذ قرار بتسليم زمام المشاعر لآخر تصب عليه من الثقة أكوامًا غير مبررة.

اقرأ أيضًا:

أحببت وغدًا: كتب عن الوقوع تحت وطأة العلاقات المؤذية والتعافي منها

كتب عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

كتب عن الأزمات العاطفية
كتب تتحدث عن صدمة الأزمات العاطفية

لكن ماذا أعرف أنا عن الحب؟ لا شيء يذكر، لهذا -يا حسَن الحظ- لم أكتب المقال لأحدثك عن نظرتي الشخصية للحب، ولا لأقدم نصائحي ناقصة التشكل لمن هم في مرحلة التعافي من أزماته. الكتب تحل هذا، والإحالة إليها مخرج من كل مأزق. أبواب متراصة يقود كل منها إلى عالم من حقك دخوله والحكم على ما يحتوي. قد لا تتفق مع ما تجد لكن القارئ لا يكاد يخلو من نفع، خاصة وكثير مما سنعرض كتَبه مختصون في الصحة العقلية ونفس الإنسان وأنماط فشل العلاقات، ولسوف تحاول كتبهم إعانتك على شيء فوق التحسن اللحظي أو النسيان الضيق الذي يتطلع إليه من أعماه ألم الفراق.

كنت سأضيف للقائمة رواية أو روايتين لتوسيع المنظور، ولقرن النصائح العملية وأفكار مساعدة الذات بالحكايات الأدبية المسلية، ثم بدا لي أن أُفرد مقالة أخرى -إن تيسر، أو إن لعب الأهلي والزمالك مجددًا قريبًا- لروايات متعلقة بموضوع الأزمات العاطفية والعلاقات الفاشلة. طبعًا لا أحتاج إلى تنبيهك إلى أنك طبيب نفسك وأدرى الناس بحالك، أو أدرى مني على الأقل، فينبغي أن تعرف الوقت المناسب لقراءة الكتاب والمناسب لطلب المشورة إذا لزم الأمر.

How to Fix a Broken Heart

كتاب How to Fix a Broken Heart عن الأزمات العاطفية والعلاقات الفاشلة
كتاب How to Fix a Broken Heart عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

المفارقة التي أدهشتني -وأنا سهل الاندهاش على فكرة- أنني قبل أيام قليلة كنت أراجع ترجمة لإحدى كتب Guy Winch؛ المختص النفسي والمتحدث والمؤلف الذي تُرجمت أعماله لأكثر من أربع عشرة لغة. بالتحديد كتاب الإسعافات النفسية الأولية – Emotional First Aid الصادر في 2013، والذي أرى الآن أنه مناسب نوعًا ما للقائمة. كما يبدو من اسمه، يتحدث عن العلاجات الأولية للجراح النفسية اليومية التي لا تبلغ شدتها درجة طلب عون المعالج والطبيب.

كتاب How to Fix a Broken Heart أكثر اتصالًا بموضوعنا، وإذا تأملت عنوانه بان لك أن العثور على أوضح منه محال. جاي وينش ذكي فاهم، يعرف مسارات النفس الإنسانية ويعرف كيفية التعامل مع مشاكلها الشديد منها والهين، وهو مؤمن بشكل خاص بتبسيط علم النفس للعامة بحيث يسهل عليهم استعمال أدواته المساعدة ما أمكن. الأهم من ذلك حسن شرحه بضرب الأمثلة وسرد الحكايات العلاجية الواقعية وتفصيل مفاهيمه، وحرصه الواضح على ألا يتجاوز المنطقة التي يسمح بها كتاب مساعدة الذات.

يسألنا الكاتب: لماذا لا نعامل جراح قلوبنا كما نعامل جراح أبداننا؟ لماذا لا نداوي القلب الكسير بحرص من يداوي الذراع والرجل؟ لماذا لا ندرك أن لهذا العضو الخفي النابض ما للأعضاء الظاهرة من كرامة واستحقاق للرعاية؟ وما الذي سيحدث إذا تطورت مفاهيمنا تلك فأضحينا أكثر احترامًا لألم الأزمات العاطفية والعلاقات الفاشلة وانطلقنا نعالج ما سقم على نحو لائق؟ أي قدر من النجاح يمكن أن يحققه هذا المسار الصحي؟ باستخدام البحث العلمي والحقائق المثبتة، يحدثنا وينش عن تأثير ألم القلب على الدماغ؛ كيف يعمي الألم العاطفي المنطقَ. من أين نستمد الإصرار وكيف نتخذ القرار، وأي ثمرة تنتظر المُجِد على جنبات الطريق.

Getting Past Your Breakup

كتاب Getting Past Your Breakup عن الأزمات العاطفية والعلاقات الفاشلة
كتاب Getting Past Your Breakup عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

كتبت Susan J. Elliott كتاب Getting Past Your Breakup: How to Turn a Devastating Loss into the Best Thing That Ever Happened to You في عام 2009، وكتبت بعده كتابًا أقل شهرة ومساويًا في الأهمية عنوانه Getting Back Out There في 2013، نستطيع أن نعتبره تكملة لسابقه ونوصي بإلقاء نظرة عليه، خاصة إذا أثبت الأول قدرة على جذب الانتباه وتحقيق الفائدة ومعالجة جوانب الموضوع الحساس الذي لا يكاد يخلو منه ابن لآدم.

الأزمة العاطفية شيء بارز لا وسيلة لإخفائه أو الدوران حوله، وحين ينكسر قلبك لا يصير من سبيل إلى التفكير في شيء آخر. وربما لا يتوقع منك العالم العودة لمسارك بسرعة مذهلة -وتبًّا له إن فعل- لكنك تظل مطالبًا بتحقيق درجة تعافٍ في وقت معين، وإن كان واقع الأمر طبعًا أن المدة المطلوبة تختلف من شخص لآخر ومن ظرف لظرف. فكيف نتعامل مع هذا الألم الحاضر؟ كيف نعطيه حقه من الاهتمام، وننال القسط الكافي من الراحة، دون مماطلة أو إغراق؟ الألم ضيف تدخله وتكرمه ثم تصرفه، فما مقدار بقائه المفترض؟ وكيف يستعيد الإنسان وظائفه الطبيعية ومشاركته المجتمعية وقابليته للشعور بالسعادة وتذوق المسرات بعد الخروج من ظل العلاقة الفاشلة؟ هذه أشياء يحاول الكتاب الحديث عنها. كذا كيفية الانفصال عن الراحل واحتواء الألم وفهمه، وطريقة كسر أنماط العلاقات المدمرة غير الصحية، ثم التعامل مع الميل الطبيعي للعودة إلى الماضي وإحياء ما مات من الصلات.

Too Good to Leave, Too Bad to Stay

كتاب Too Good to Leave, Too Bad to Stay عن الأزمات العاطفية والعلاقات الفاشلة
كتاب Too Good to Leave, Too Bad to Stay عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

في تلك اللحظات المشؤومة التابعة للفراق، للتارك والمتروك، يعجز المرء أحيانًا عن رؤية السبيل فضلًا عن إيجاد الحل. الأهم أن هؤلاء الرفاق المسودين لصفحات لا تحصى من كتب مساعدة الذات، والحاملين لدرجات متراكمات في علم النفس ونحوه، لا يملكون أي عِصِيٍّ سحرية شافية، وهم يرمون النرد ويعتمدون على حظك في أوقات كثيرة لأن المسألة كلها ليست عمليات حسابية دقيقة موثوقة، وعلم النفس طفل وليد لا يفتأ ينمو ويتغير ويبدل أسنانه.

لأجل هذا فإنه قد يساعدك بعد العلاقة الفاشلة النظر إلى مسألة العلاقات نظرة أشمل، وتفريق الصحي منها عن غيره، وكسب مقدرة تالية على تحليل علاقتك وفهمها. قد تفيد من هذا من حيث لا تدري، وبالتأكيد ستنكشف لك مواضع أنت عنها غافل. ثم لأن نفس المرء معقدة فإنه لا يعلم من أين يأتيها الخلاص وعلى أي صورة، قد يكون الحل في كتاب عن تفصيل الخطوات التي تعرف من خلالها لحظة فساد العلاقة ووجوب التخلص منها. في كتاب Too Good to Leave, Too Bad to Stay: A Step-by-Step Guide to Help You Decide Whether to Stay In or Get Out of Your Relationship، نستكشف مع الكاتبة Mira Kirshenbaum بعض معضلات البقاء والرحيل وما يترتب عليها، خاصة معضلة منطقة الوسط التي يعبر عنها العنوان بوضوح. تحدثنا عن مشاكل العلاقات والزواج على نحو مباشر ينفذ للمقصد ويعالج بعملية.

Coming Apart

كتاب Coming Apart عن العلاقات الفاشلة
كتاب Coming Apart عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

الكتاب الرابع في قائمتنا للكتب المناقشة صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة والأزمات العاطفية هو كتاب Coming Apart: Why Relationships End and How to Live Through the Ending of Yours للكاتبة Daphne Rose Kingma. لها كتاب آخر مهم -من بين عدة كتب- عنوانه The Ten Things to Do When Your Life Falls Apart، يتحدث عن موضوع مقارب ويحتك بمناطق هذا الكتاب نفسها.

هنا تركز كاتبة من أصحاب الأعمال الأكثر مبيعًا على التخطي: ما يحدث بعد انتهاء عملية الطلاق الطويلة، ما يتبع الانفصال المرهق أو الهجران الخاطف. لكنها أيضا تحدثك عن الحب نفسه؛ الأخطاء التي نرتكبها خلال أوقات الرضا والاستقرار وكيف نمهد الطريق لآلام نحن في غنى عنها، وفي المقابل كيف نختار المسار الصحيح الذي لن يحمينا من ألم الفراق في النهاية، ولن يضمن بالضرورة أبدية الحب ودوام النعيم، لكنه سيبنينا ويطور عقولنا ويرفع احترامنا لذواتنا، وهي عملية غرضها توطيد حياةٍ السعادةُ والإنتاجية فيها أشمل من سرور العلاقات المتذبذبة الواقفة على حرف.

لم نختار من نختار بالتحديد؟ ما سر العلاقات وما الطبقة التحتية لها المفسرة لتفاصيلها؟ ما دورة الحب وهل له مدة صلاحية بالفعل؟ كيف نتعامل مع النهايات وكيف ننفذ منها إلى بدايات شخصية وعلاقاتية جديدة؟ تسبح الكاتبة ببراعة بين هذه الأسئلة وغيرها، لا حكم هنا ولا تعجل على الشفاء، بل محاولة لاستغلال حدث الانفصال لتحقيق أكبر ربح متاح، مع تدريبات كتابية مفصلة غرضها إكساب العملية منهجية وجدوى. كتاب صغير ماهر يراعي الضعف الإنساني ويتواصل مع أشخاص واقعيين لا مع كائنات خيالية غير قابلة للتواجد في الواقع، يمكن ببساطة إن يغير حياتك إن وافق منك قبولًا.

اقرأ أيضًا:

نظام خارجي هدوء داخلي: لماذا نقرأ كتب مساعدة الذات؟

It’s Called a Breakup Because It’s Broken

كتاب It's Called a Breakup Because It's Broken عن العلاقات الفاشلة
كتاب It’s Called a Breakup Because It’s Broken عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة

نأتي إلى آخر كتب قائمتنا عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة أو الأزمات العاطفية، وهو كتاب It’s Called a Breakup Because It’s Broken: The Smart Girl’s Break-Up Buddy للكاتب Greg Behrendt وزوجته Amiira Ruotola. كان الرجل قد أخرج لنا (بالاشتراك مع Liz Tuccillo) كتابًا من أشهر كتب مساعدة الذات في مجال العلاقات هو كتاب He’s Just Not That Into You: The No-Excuses Truth to Understanding Guys. قد باع مليوني نسخة وذاع صيته إلى حد أنه نُقل إلى السينما في فيلم مسلٍّ قام ببطولته عدد كبير من النجوم، وهو -نقل أحد كتب مساعدة الذات للسينما وتحقيق إيرادات ضخمة- شيء لا نكاد نراه.

هنا نتحدث عن كتابه الثاني في ترتيب الشهرة والصادر في 2005 أول مرة. يميز هذا الكتاب خفة ظله وظرف حكاياته. يعلمك كيف تحزن بل يرشح لك طقوسًا فعالة، ويميز لك بعد ذلك ما يجب إصلاحه وما يجب تركه على حاله. من ذكائه ومن ملاحظات القراء عليه -المفسرة لنجاحه وانتشاره- أنه شديد الواقعية بديع الاتصال بمشاكل قارئيه، ناجح إلى حد عجيب في التعبير عن المتواري في أعماقهم ووضع مشاعرهم غير المنطوقة على الورق.

توقع منه -كما هي عادة الكتب الساخرة والكوميدية- بعض السخافة وشيئًا من الطفولية لن يبلغ على الأرجح حد إزعاجك، وعوِّل عليه فلعلك -أيها القارئ ذكرًا كنت أو أنثى- تمسي واحدًا ممن أثبت معهم نجاعته. كتاب يرفع ثقتك ويشدد على المحاذير الواجب اجتنابها في الأزمات العاطفية، لا يهم مقدار مسارعتك لقراءته فلسوف تتمنى غالبًا أن تكون قرأته في وقت أبكر.

إذن هذه خمسة كتب عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة لمن صادف أنه الآن يمر بأزمة عاطفية، ولا حاجة طبعًا إلى أن نقول إنها مناسبة لمن بعُد عهده بالعلاقات ومن في علاقة طيبة ومن هو غائب عن هذه الدوائر الخطرة من الحذرين أمثالي. أرجو أن تجد بينها ما يروقك ويعينك ويدلك على ما يعدله أو يفوقه جودة. وأختم بإخبارك -لأني أعلم أن الفضول قاتلك- بأني شاهدت مباراة القرن رغم المقاومة، وأنني -كما صرتَ تعلم وقت قراءة هذه السطور- خرجت منها سالمًا غانمًا.

لك أيضًا:

كُتب تشرح لك فلسفة الحُبّ وأسراره الخفية

1

شاركنا رأيك حول "هل تمر بأزمة عاطفية؟ إليك كتب تتحدث عن صدمة العلاقات العاطفية الفاشلة"