فتاة تراقب شاباً معها في المدرسة.. حكاية الفيلم الكوري 20th Century Girl

20th Century Girl
زينب حسن
زينب حسن

5 د

لطالما تميزت الصناعة الكورية بانفرادها الشديد في كل جانب من جوانب الفن، من أغاني الكيبوب الرائعة والكثيرة إلى مسلسلات الدراما الساحرة والأفلام الشيقة، و عملنا اليوم هو فيلم رومانسي مميز صدر على نيتفلكس في الـ 21 من أكتوبر، حصل على تقييم 8.6 بموقع MyDramaList، وهو من إخراج وكتابة بانغ ووري (Bang Woori). فيلمنا اليوم 20th Century Girl أو (فتاة القرن العشرين) يبحر بالذكريات ويأسر كلًا من شخصياته ومشاهديه بتعويذة ملؤها الحنين لأيام المراهقة التي لن تعود، لأيام الحب الأول والصداقات النقية، عندما كنا نتنفس المشاعر كل دقيقة وكل يوم.

اقرأ أيضاً: تريد مشاهدة ون بيس؟ هذه الحلقات المهمة بدون حلقات الحشو


قصة الفيلم الكوري 20th Century Girl

فيديو يوتيوب

تقع أحداث الفيلم في بلدة تشونغ جو عام 1999، شخصيتنا المراهقة "بو را Bora" تراقب شابًّا معها في المدرسة وتحاول معرفة هواياته ومعلومات عنه لأجل صديقتها المفضلة "يون دو Yeon Doo" المُعجبة به والتي سافرت إلى نيويورك من أجل عملية لقلبها، حيث تحاول بورا توثيق كل ما تستطيع معرفته عن "هيون جين hyun jin"، من طوله إلى أغنيته المفضلة ومن يرافق، و ترسل كل تلك التفاصيل إلى يون دو عن طريق الإيميل.

تتطور العلاقة مع الوقت بين بورا وهيونجين وصديقه المفضل "وون هو Woon Ho"، حيث تقع في أول حب لها على الإطلاق، وتكون غير جاهزة لما ينتظرها عندما تعود يون دو إلى كوريا. يلتقط الفيلم الكثير من الأحاسيس والمشاعر الغنية والعفوية بمرحلة المراهقة، من خصوصية الحب الأول إلى عمق الصداقة التي تكونها الفتيات في تلك الفترة من خلال ما رأيناه مع بورا و يون دو، إضافة إلى الأخطاء التي نقترفها أحيانًا عندما نندفع بكل شغف تجاه من نحب.

ذو صلة

ومن الجدير بالذكر أن الفيلم يبدأ بمشهد لبورا في الحاضر، في قرننا الحالي وبعد سنين طويلة من الأحداث الرئيسية للفيلم. ما الذي يحدث لبورا وحبها الأول؟ بدون حرق لك عزيزي القارئ، المعلومة الوحيدة التي سنذكرها هي استياء نسبة من المشاهدين وانقسام الآراء حول النهاية، ونرى بعد المشاهدة أن اسم الفيلم (فتاة القرن العشرين) ليس بلا سبب، حيث يحتفل الفيلم بلحظات من حياة شخصياتنا لن تعود مهما أرادوا ذلك، وكان من المقدر لها، للأسف، أن تُحجز في القرن العشرين.

على الرغم من أن فترة المراهقة جزءٌ قصير ومحدود من حياتنا، إلا أنها البوابة المزهرة التي تأخذ بيدنا إلى سنوات البلوغ، حيث تترك تجاربها أثرًا لا يفارقنا، بل وقد تغير حياتنا للأبد، ونرى ذلك مع بورا مثلًا التي تكبر وتتخذ الأداء الصوتي كمهنة لها بعد أن جربته في المدرسة لأول مرة، أو كتأثرها الشديد بحبها الأول حتى بعد مرور سنين طويلة على وقوعها به.


إلهام المخرجة للفيلم

فتاة القرن العشرين هو أول عمل إخراج فيلم لبانغ ووري، و تبين لاحقًا أن الفيلم مستلهم من حياتها في تشونغ جو عندما كانت شابة، و بعلاقاتها مع صديقاتها آنذاك، عندما راقبت شابًا مثلًا من أجل صديقتها المقربة، فأرادت إخراج هذه التجربة لأنها كانت ممكنة فقط في تلك الفترة الزمنية.

إضافة إلى ذلك، كان السبب الرئيسي الذي دفع بانغ ووري لاختيار القصة هو اهتمامها الشديد بالأفلام التي تصور مرحلة الشباب، و وصفت فتاة القرن العشرين بفيلم عملت عليه لأنها أرادت أن تشاهده: "لطالما أحببت الأفلام التي تصوّر مرحلة الشباب، و لكن إن أردت مشاهدتها كنت أتوجه للصناعة اليابانية أو التايوانية. فكرة الحب الأول هي ذاتها، إلا أن الثقافة مختلفة بالتأكيد، لذا أردت مشاهدة و صنع قصة مميزة لنا ككوريين."

وبالنسبة لما أرادت تقديمه للمشاهدين، أوضحت بانغ ووري أنهم بضغط زر المشاهدة لا شك بوجود قصة يتوقعونها سابقًا قبل بدء الفيلم، فحاولت هي بدورها أن تضم المشاعر التي يريد أن يراها المشاهد، وأن تجعل الفيلم ممتعًا وبنكهة مختلفة ولو قليلًا في نفس الوقت، مع إدراكها لصعوبة الابتعاد الكامل عن الكليشيهات المتوقعة بأفلام الرومانس.


طاقم التمثيل المميز

يوجد كوكبة من الممثلين الموهوبين الذين قاموا بأداء رائع في إيصال مشاعر عديدة خلال الفيلم، منهم كيم يوجونغ (Kim Yoo Jung) الممثلة الشابة التي قامت بأداء محترف بشخصية بورا، وقد مثلت سابقًا كبطلة أساسية بمسلسلات معروفة عديدة كـ Lovers of The Red Sky, Backstreet Rookie, Love in the Moonlight. إضافة إلى بيون ووسوك (Byeon Woo Seok) صاحب دور وون هو و الذي مثل بـ Record of Youth، Moonshine و سنراه السنة القادمة بمسلسل Strong Woman Kang Nam Soon.

نرى أيضًا ممثلة جديدة تألقت هذه السنة بدورها الأساسي في الدراما المعروفة Our Blues، روه يون سو (Roh Yoon Seo) التي أخذت دور يون دو، إضافة إلى بارك جونغ اوو (Park Jung Woo) الذي قام بدور هيونجين و رأيناه سابقًا بالويب دراما Love Playlist.

بعيدًا عن أبطالنا الأساسيين، ظهرت الممثلة المتألقة هان هيو جو (Han Hyo Joo) بدور ضيف في الفيلم، النجمة التي رأيناها سابقًا في العمل الضخم W و غيره ظهرت في فيلمنا لفترة قصيرة، بشخصية بورا في الحاضر بعد سنين طويلة على الأحداث الأساسية للفيلم، وقد استطاعت بكل براعة إخراج مشاعر عديدة و جياشة من المشاهد على الرغم من ظهورها القصير و المختصر.

إضافة إلى طاقم التمثيل الموهوب، يتميز فتاة القرن العشرين بكونه تجربة بصرية مبهرة للمشاهد، من اختيار الألوان التي عززت جمال كل مشهد و أبرزت أهميته، إلى التصوير السينمائي الساحر بشكل عام والذي شكل واحدًا من أكبر أسباب الاستمتاع بالفيلم، فمن الواضح أن كل تفصيل بصري تم انتقاؤه بعناية في أثناء التصوير، ليصبح فتاة القرن العشرين لوحة حية تعكس مشاعر شخصياتنا الشديدة و أهمية تجاربها الأولى و البريئة التي ستمكث في ذاكرتها -غير ممحوّة أو قابلة للنسيان- إلى الأبد.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات