آل التنين أفضل من صراع العروش.. مقارنة بيت التنين مع صراع العروش، وأيهما كان الأفضل؟

علي عمار
علي عمار

5 د

شهد مسلسل صراع العروش Game of Thrones على مدار 8 مواسم امتدت من عام 2011 حتى 2019، نجاحات عديدة مختلفة وأرقام قياسية عالية، سواء على صعيد المشاهدات والإيرادات أو الجوائز والتكريمات. ولكن الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة الملحمية الشهيرة جاءت مخيبة للآمال، بنظر الجماهير والنقاد، حيث تم تقييم الحلقة على موقع IMDB 4.5/10 وهو أقل تقييم في تاريخ المسلسل، نتيجة الكتابة السيئة واعتماد تحولات لا منطقية في القصة وتطور الشخصيات ونهايتها.

ومع إعلان بدء التحضيرات لعمل تاريخي ملحمي آخر، مشتق من صراع العروش، عاد الأمل إلى قلوب عشاق عائلة التارجيريان، ما حمّل صناع مسلسل بيت آل التنين House of the Dragon مسؤولية كبيرة، لإعادة إحياء ذلك المجد من خلال تقديم قصة أسطورية، تحاكي عظمة القصة الأولى ونجاحها.

يذكر أن مسلسل Games of Thrones كتبه "ديفيد بينيوف" و"دي بي فايس"، عن سلسلة "أغنية الجليد والنار" للكاتب "جورج آر مارتن".. بطولة "إميليا كلارك"، و"كيت هارينغتون"، و"صوفي تيرنر"، وميسي ويليامز"، و"لينا هيدي".

أما مسلسل House of the Dragon والذي أنتجته شبكة HBO أيضًا، واقتبس عن رواية "النار والدم" لجورج آر مارتن، وأعدها للتلفزيون "ريان كوندال" و"جورج آر مارتن". بطولة "بادي كونسيدين"، و"مات سميث"، و"إيما دارسي"، و"ريس إيفانز"، و"ستيف توسان".

اقرأ أيضًا: أكثر مواسم حرب النجوم نضجًا.. مسلسل Andor من أفضل الأعمال مؤخرًا وإليك السبب!


مقارنة بين صراع العروش وبيت آل التنين

ذو صلة

يتكون الجزء الأول لكل من المسلسلين من 10 حلقات، تدور أحداثهما ضمن القارتين الخياليتين ويستروس وإيسوس. في صراع العروش تعيش 7 عائلات من الطبقات النبيلة صراعات سياسية، من أجل السيطرة على العرش الحديدي للممالك السبعة تحديدًا بعد وفاة الملك "روبرت باراثيون".

بينما تجري أحداث مسلسل بيت آل التنين قبل أحداث مسلسل صراع العروش بحوالي 200 عام، تبدأ في عهد الملك فيسريس الأول وهو كبير عائلة التارجيريان، وتروي الحرب الأهلية الدائرة هناك بين أبناء الملك للاستيلاء على العرش الحديدي.

في هذا المقال سوف نستعرض أبرز الاختلافات بين العملين، على الرغم من أن العاطفة تميل إلى صراع العروش أكثر، فالعلاقة بينه وبين جمهوره بنيت على مدار 8 مواسم، زاد من خلالها تعلقنا بشخصياته وانحيازنا إليها بسلبياتها وإيجابياتها، بسبب البراعة في بناء الشخصيات، والإتقان في تنفيذ العمل حتى في أصغر تفاصيله، إلا أن المقارنة ستشمل الجزء الأول من العملين، مع الجزم بأن آل التنين لم يقترب إلى روح صراع العروش من ناحية رسم الشخصيات وهيكل القصة.


الممثلون والشخصيات

شاهدنا في مسلسل صراع العروش Game of Thrones، على مدار الموسم الأول شخصيات عديدة مختلفة ومتنوعة، فالصراع هنا يمتد عبر 7 ممالك مختلفة، أي أن الحدوتة هنا لها تشعبات كثيرة، الأمر الذي يتطلب وجوهًا عديدة لإثراء السرد الحكائي، وإعطاء كل منهم حقه، على الرغم من أنه قد يضيع المشاهد بين أسماء وأفراد العائلات وشعائرها. بينما تركز الحكاية في بيت آل التنين House of the Dragon، فقط على عائلة التارجيريان، وتصوير بداية الزوال.

جميع الممثلين قاموا بأداء بارع ومتقن لشخوصياتهم، وفي الموسمين يوجد شخصيات معقدة رمادية بأغلبها، أي أن الشخصيات ليست خيرة أو شريرة بالكامل. ولكن في صراع العروش الشخصيات تتطور ببطء بسبب كثرة الممثلين، وأيضًا للتغييرات التي طرأت على بعض الأدوار من تبديل الممثلين. أما في بيت آل التنين فقد شهدنا تطورًا واضحًا وصريحًا ضمن شخوص الحكاية، حيث كان هناك تحول وإعادة صياغة طوال الموسم، نجح أكثر في طريقة إعدادها.


بناء العالم في الحكايتين

لم يتم بناء عوالم الحكاية في صراع العروش Game of Thrones على وجود التنانين، فهي ظهرت في الحلقة الأخيرة وحتى أنه لم يتم استكشافها كلها، ولكن تم التركيز على عالم أكبر وهو العائلة بتاريخها وتقاليدها، حروبها ونزاعاتها.

في بيت آل التنين House of the Dragon، تم الاعتماد على ما تم بناءه في عالم Game of Thrones، من ناحية العلاقات في العائلة والأدوار المختلفة في المحكمة، وأيضًا كان لعالم التنانين ركيزة أساسية، وتواجدها كان منتشرًا طيلة العرض، كما أنها كانت حرة، وتصاميمها مثيرة للإعجاب، على عكس تنانين صراع العروش التي كانت مقيدة بسلاسل حديدية في الكثير من الوقت بعد أن عادت من الموت.

دون أن ننسى ذكر الفلسفة العميقة التي تم اتباعها وإضفاؤها على الحوارات الدرامية في كلا الموسمين، والتي كان أثرها بارزًا على حياة القادة والشعب.


الميزانية وال CGI

بلغت ميزانية كل حلقة من مسلسل بيت آل التنين 20 مليون دولار لكل حلقة، أما مسلسل صراع العروش فإنتاج الحلقة الواحدة كلف 6 ملايين دولار. هذا يبرهن لماذا كانت تقنية CGI أجمل في عرض التنانين وإبرازها في House of the Dragon، أيضًا كما ذكرنا سابقًا بيت آل التنين كان مأهولًا بالتنانين طيلة الوقت، على عكس Game of Thrones، على الرغم أن وجود التنانين في موسم صراع العروش تأثيره في دلالته على أصل وعراقة آل التارجيريان أكثر من كونه مؤثرًا في الحكاية، التي اعتمدت على الصراعات السياسية، ولكن في بيت آل التنين كان لهم دور في الصراعات والمعارك.

لم يخفِ بيت آل التنين تمسكه بالأصل، أي صراع العروش، حيث تم استخدام نفس الشارة الموسيقية التي حفظناها عن ظهر قلب كل الفترة الماضية والتي بلغت 9 سنوات. كما افتتحت الحلقة الأولى بكتابة تعلمنا أين نحن في تاريخ ويستروس “172 عامًا قبل دينيريس تارغاريان”، المعروفة بأم التنانين.


بيت آل التنين أفضل من صراع العروش

ليس من السهل تحديد العمل الأفضل من بين بيت آل التنين House of the Dragon وبين صراع العروش Game of Thrones.. وخاصةً لعشاق العمل الأصلي، والذين فكروا أنهم سيجدون روح الأول في الثاني.

ولكن بمعزل عن أن العملين مترابطان، يمكن القول أن قوة بيت آل التنين تكمن في تقنية CGI الساحرة، وما قدمته من بصريات جميلة ممتعة، الأمر الذي يجعله الموسم الأفضل، وأيضًا الحبكة التي أعدت بشكل أفضل كموسم أول ونأمل أن تستمر هكذا في مواسم لاحقة، كون صراع العروش في مواسمه المتتابعة تميز على صعيد الحبكة. مع التذكير بأن مشاهد العنف والعري التي جاءت في بيت آل التنين خدمت الحبكة والحكاية، على عكس صراع العروش الذي اتكأ على مشاهد الجنس والعري غالبًا في مفاصل قصته دون مبرر درامي، فقط لإثارة الجدل وربما جذب الجمهور.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة