وقعت عيني على جملة "السينما فن نرجسي" في مراجعة لفيلم "المسابقة الرسمية Official Competition" الفيلم الافتتاحي لمهرجان القاهرة السينمائي في دورته الثالثة والأربعين، لفتت انتباهي للغاية وكانت الدافع لاستكمال قراءة المقال، والتفكير بها لبرهة. تسعى السينما دومًا لإظهار نفسها أيًا كان الشكل الذي ستظهر عليه، فيمكنك أن ترى في أعمال معينة يظهر الوسط نفسه بشخصية المبدع الذي يقابله عقبات عديدة يتمكن في النهاية من التغلب عليها وتحقيق فنه، وفي أعمال أخرى يظهر جانب "التجارة" من الوسط فيبدو عالمًا رأسماليًا للغاية، وهذا ما يتناوله فيلم The Unbearable Weight of Massive Talent، فالمنتمي لهذا الوسط لا يعرف إلا لغة الأموال والمكسب، وأخيرًا الجانب "سيء السمعة" يظهر في أعمال يصور بها الوسط على أنه عالم دعارة يتخلله بعض الإنتاجات الفنية. وبين كل تلك الصور لا يهتم فن السينما إلا بالظهور، فالظهور هو علة الممثل الأول.

اقرأ أيضًا: أفضل أفلام الجريمة والغموض 2022.. باقة منوّعة لمشاهدة المختلين نفسياً!

قصة فيلم The Unbearable Weight of Massive Talent

فيلم "وزن الموهبة الهائل الذي لا يُطاق The Unbearable Weight of Massive Talent" هو فيلم صدر في 2022 من تأليف وإخراج توم جورميكان ومن بطولة نيكولاس كيج، بيدرو باسكال، شارون هورغان وليلى مو شين، تدور أحداثه حول نيك كيج (نيكولاس كيج) الذي يقدم شخصيته نفسها كممثل معروف له العديد من الأفلام الناجحة في العقدين الماضيين، مع ذلك يواجه كيج مشكلة في إنتاج أعمال جديدة بسبب هبوط سهم أعماله الفترة الماضية بين الجماهير، ولا سيما الجديد منها، ما يؤثر على نوعية وجودة الأعمال التي تعرض عليه، فضلًا عن تدهور حالته المادية. يعرض على نيك حضور حفلة عيد ميلاد خاصة مقابل مليون دولار، يضطر للقبول لحل أزماته المالية، وبمجرد وصوله تنقلب الأمور رأسًا على عقب بعد ظهور عملاء الاستخبارات الأمريكية في حياته وطلب المساعدة في إيقاع غافي صاحب عيد الميلاد.

يصنف الفيلم على أنه فيلم كوميدي خفيف، بالرغم من أن الكوميديا في الفيلم لم تصل لذروتها في الكثير من المواقف المعدة في الأصل لخدمة ذات الغرض، فيجد المتلقي نفسه في كل موقف تحطم آماله العالية في الحصول على كم كبير من الضحك الذي يتوقعه مع بداية المشهد، وخير مثال على ذلك مشهد تعاطي حبوب الهلوسة التي جعلتنا نظن أننا على مشارف مشهد مستقطع من ثلاثية أفلام آثار الثمالة-Hangover، على العكس نُفاجَأ بمشهد متوسط -أو أقل من المتوسط- من الكوميديا. على عكس المتوقع، قدم الفيلم بعض القضايا التي تتعلق بالسينما، والنجوم السينمائيين، والأبوة والسياسية، كل تلك القضايا من خلال الأزمة التي يعيشها نيك. يبدأ الفيلم برغبته الملحة في الحصول على دور يراه من وجهة نظره دورًا مهمًا، سيعيد أمجاد حياته المهنية ويعيد اكتشاف موهبته، وبسبب إصراره وإلحاحه وإيمانه الشديد بموهبته يخسر الدور.

يلازم نيكولاس الكبير شبح نيك الشاب، بطل الصخرة- The Rock، مغادرة لاس فيغاس- Leaving Las Vegas الذي يحمل معه كل طاقة وحيوية الشباب، وكذلك النقد اللاذع، السخرية من المبادئ والتنمر. يحث الشاب نيك نيكولاس على القبول بأي عمل ما دام سيدر مالًا وفيرًا يمكن من خلاله إعالة أسرته الصغيرة. شخصية نيك ومنطقها تعد تبريرًا لاختيارات نيكولاس نفسه في أعماله التي لم تكن موفقه، الجدير بالذكر أن هناك حوارًا إذاعيًا للفنان توفيق الدقن يحاوره محمود السعدني حول بعض اختياراته الفنية غير الموفقة، فيبرر ذلك أنه بجانب موهبته لديه أسرة تحتاج لـ معيل يوفر لها احتياجات الحياة الأساسية، لذلك عليه القبول بأي فرصة، حتى لو كان هو شخصيًا يراها دون مستواه، أو دون المستوى بشكل عام.

اقرأ أيضًا: فيلم Top Gun.. النقيب مافريك ومعنى اختراق حدود الإنسان

في فيلم The Unbearable Weight of Massive Talent.. أنت لست بطلاً!

تؤثر النرجسية على حياة الفرد كثيرًا، فضلًا عن تأثيرها الشديد على الآخرين المحيطين به، فالشخص النرجسي يرى نفسه دائمًا في منتصف الأحداث، وتدور كل الأمور، الأشياء والأشخاص حوله. تنتقل عدوى نرجسية فن السينما سريعًا للعاملين بها بمجرد دخولهم المجال، أو حتى الوقوع في حبه قبل العمل الفعلي به، وأشد من يتأثر بتلك العدوى هو النجم- Super Star. ففي هوليوود هناك صناعة معروفة تسمى "صناعة النجم" وهي الخطوات التي يسير عليها المنتجون والمخرجون لتحويل ممثل -في الأغلب يكون متوسط الموهبة- لنجم شعبي شهير تتخطى إيرادات أفلامه -التي في الأغلب تكون متوسطة الإمكانيات كذلك- مليارات الدولارات. في عملية صناعة النجم الخطوة الأولى هي زرع النرجسية والأفكار المتعلقة بها في ذهن النجم، إنه النجم الأهم وخاطف أنظار الجميع.

يهدم الفيلم تلك الحقيقة من خلال قصة نيك الذي يبدأ رحلته في الفيلم بعرض نبذة عن طبيعة علاقاته مع المقربين، وأولهم ابنته الذي يفرض عليها ذوقه في الأفلام، ليس بدافع فرض السيطرة بموجب قانون الأبوية، بل إنها النرجسية التي تجعله يرى أن الآخرين ليسوا إلا صورة تعكس رغباته ومفضلاته. كما استطاع أن يقلب أحداث عيد ميلاد طفلته لتدور حوله هو، حول معاناته، حتى ذكرياته عن الأوقات السعيدة مع ابنته سعيدة من وجهة نظره هو فقط. ومع المحك الأول، يواجه كيج نفسه بحقيقة مرة بالتأكيد عليه "انت لست بطلًا- You are not a Hero" فأنت لست زعيم العصابة كاستور تروي بطل Face Off القادر على المطاردة والتنكر، بل إنك مجرد إنسان متوسط القوة، في الأغلب أقل من المتوسط، ولأول مرة يختار كيج أن يرى تلك الحقيقة واضحة، ألا يكون هو مركز الأحداث ومحركها، بل يقرر أن يتنحى جانبًا ويترك زمام الأمور في يد آخرين.

لكن ما يحدث في الواقع مع ذلك هو أنه في النهاية كان منقذ ابنته من الخاطفين، يرجع ذلك لنقطة أخرى يناقشها الفيلم، وهي نقطة سياسية تتعلق بوكالة الاستخبارات الأمريكية، التي تظهر في الأغلب في الأفلام على أنها قوة عظمى جبارة لا تهزم. إلا أن الفيلم اختار إظهارها بهيئة متخبطة، وفي النهاية تفشل في مهمتها فضلًا عن حماية عميلها نيكولاس كيج وعائلته. تعد رحلة كيج لحضور ذلك الحفل هي رحلة فاصلة في حياته، تغيرت حياته تمامًا بعدها، وكل ذلك بسبب إدراكه أنه ليس بطلًا ولا يدور الكون حوله.

اقرأ أيضًا: فيلم The Outfit.. عندما يجتمع نجما أوسكار في عمل فني واحد!