6

ليس شرطاً أن يختار المشاهدون نفس الأفلام التي تنال رضا النقاد أو مهرجانات الجوائز، نرى ذلك بأنفسنا كل عام في حفل الأوسكار، والذي غالباً ما يمنح جوائزه الكبرى لأسماء أخرى غير تلك التي نتمنى فوزها.

بناءً على ذلك، أعدّ موقع IMDB هذه القائمة السحرية لأفضل 30 فيلم في الـ 30  عاماً الأخيرة، والتي تم اختيارها بناء على تصويت المشاهدين من حول العالم، ليتفقوا على أفلام حصدت النجاح المبهر في وقتها، وليمنحوا أفلاماً أخرى حقها حتى ولو متأخراً.

لا تُقدّم القائمة التالية أفضل 30 فيلم في السنوات الـ 30 الأخيرة بشكل حرفي، بل ما تُقدّمه هو أفضل فيلم في كل سنة من آخر سنة بناءً على تصويت المشاهدين في موقع IMDB، لنرَ إذاً ماذا اختار الجمهور في قائمة هي الأشهر على شبكة الانترنت.

أفلام خالدة فشلت في شباك التذاكر .. منها Shawshank Redemption

أفضل 30 فيلم من الـ 30 سنة الأخيرة

Joker – 2019

خواكين فينيكس هو واحد من أبرز الممثلين الذين يستطيعون قولبة أنفسهم على الشخصية بطريقة غير طبيعية. يمكن لفينيكس تقديم أي شخصية بأي تركيبة نفسية وعقلية ممكنة. أما بالنسبة لدوره في Joker، أعتقد أن تود فيليبس اختاره له تحديدًا بعد مشاهدة الأداء العبقري خاصته في فيلم The Master في 2012.

الفيلم هو أحداث المعالجات السينمائية لشخصية Joker التي برعت DC في تقديمها مرات خلف مرات، في مجلدات كوميكس لا تُحصى. مرّت الشخصية على الكثير من الممثلين، لكن أجمع الكثيرون أن فينيكس أخذها إلى بُعد آخر تمامًا، وقدمها كما لم يقدمها أحد من قبل.

تتحدث القصة عن آرثر الذي يعمل بهلوانًا حسب الطلب، لكن حالته العقلية تتدهور باستمرار بسبب تحقير المجتمع من شأنه. ويبدو أن ذلك التحقير سوف يخلق واحدًا من أعتى المجرمين في تاريخ جوثام!

Avengers: Infinity Wars – 2018

هذا هو الفيلم الأول في ثنائية أفلام Avengers التي تدور حول صدّ عنوان الشرير الفضائي: ثانوس.

ثانوس هو شرير من كوكب بعيد، يريد أن يحصل على مجموعة أحجار تمكنه من مسح إجمالي 50% من المخلوقات الحيّة؛ وللأبد. وذلك المسح والإفناء، سيكون إجباريًّا على كل الكائنات الحيّة في جميع الأكوان حصرًا. لا توجد تفرقة؛ الأمر كله عشوائي وحيادي تمامًا. لكن أليس ذلك الطموح شرًا في حد ذاته؟ هل العدل هو سلب حياة البشر؟

ولهذا يتصدى لمطامعه فريق المنتقمون، الذي يقبع جزء منه في كوكب الأرض، بينما الجزء الآخر له مآرب أخرى في بقاع أخرى من الكون. تبدأ القصة عندما يعلم ثانوي أن البشر لديهم أحجار من التي يسعى خلفها، ولذلك المواجهة حتمًا ستكون دامية. فهل سينتصر المنتقوم على الفضائي الغاشم؟ أم أن مارفيل تخبئ في جعبتها نهاية سوداوية غير متوقعة؟

8 أفلام لن تخرج منها نفس الشخص .. ولن ترى بعدها العالم بنفس الشكل

Coco – 2017

تعاون لا يستهان به بين بيكسار وديزني بالطبع. عندما يتحد عملاقان بهذا الشكل، الناتج حتمًا؛ سيكون أسطوريًّا.

وبالفعل، سرعان ما بات الفيلم واحدًا من أبرز إنتاجات ديزني حصرًا، ودخل قلوب الملايين بسهولة شديدة. وبالطبع الأمر كله يرجع للبطل المحبوب: ميجل. ذلك الفتى الذكي والفطري والعاشق للموسيقى، إنه الفتى التي أخذنا في مجاهيل أرض الموتى؛ بحثًا عن جده الأكبر الذي تفاجئ لاحقًا بحقيقته الغريبة.

قصة الفيلم مجملًا تتمحور حول هذا الفتى، ورغبته الشديدة في أن يصبح مغنيًا شهيرًا. لكن من الناحية الأخرى، تكون عائلته صعبة بعض الشيء في هذا الصدد. وبناء عليه يقرر تحدي المستحيل، وتجربة أشياء وخوض مضامير، يخشى البالغون حتى تجربتها وخوضها.

الفيلم عبارة عن وجبة دسمة للغاية من المشاعر المتضاربة، وحقًا يستحق المشاهدة.

Deadpool – 2016

في عالم مارفيل السينمائي، هناك عشرات العشرات من الشخصيات المميزة، والتي أرسى قواعدها العبقري الراحل: ستان لي. لكن من الناحية الأخرى، هناك بعض الشخصيات بعينها علقت في أذهان وقلوب الجمهور لفترات طويلة جدًا، وربما حتى الآن هي الأبرز بالنسبة لهم. إحدى تلك الشخصيات عي شهصيى ديدبول، وهي محور هذا الفيلم.

يتمحور الفيلم حول ديدبول، الرجل الذي في يومٍ من الأيام رمته الأقدار أمام أحداث مروعة، أدت في النهاية إلى كونه خالدًا، لكن مشوهًا في نفس الوقت. وخلال الفيلم نقفز مع بطلنا الساخر من مشهد إلى مشهد، في محاولة منه للبحث عن الذي تسبب في معاناته، وجعله خارقًا أجل، لكن للأسف غير قادر على إظهار وجهه الحقيقي أمام الناس؛ وعليه بات محبوسًا في رداء يخفي هويته.

فهل سيصل إلى الشخص الذي يبحث عنه؟

Mad Max: Fury Road – 2015

ذاع صيت الفيلم سريعًا في سنة عرضه، وحققت السينمات العالمية أرقامًا مهولة مع أول أسبوع فقط من العرض. إن Mad Max: Fury Road كان -وما زال- واحدًا من أبرز أفلام الديستوبيا وما بعد الحادثة، التي يمكن أن تشاهدها في حياتك فعلًا.

تدور أحداث قصة الفيلم في عالم دستوبي، حدثت فيه كوارث مهولة أدت إلى تشتت البشر وانتهاء الحضارة كما نعرفها. وبناء عليه عاد الإنسان إلى حياة العنف والجريمة من أجل العَيش والنجاة. وبين هذا وذاك، نجد سيدة ما تتمرد على حاكم ظالم في محاولة للبحث عن الموطن المفقود، وذلك بمساعدة سجينات أخريات. تتصاعد الأحداث لتلتقي برجل لم يعلم بعد أن حياته سوف تعتمد على وجودها.

إلى أين ستنتهي بهم الأحداث؟ وهل لهذا الليل أن ينجلي؟ شاهدوا الفيلم لتعرفوا الإجابات!

2014: Interstellar

على الرغم من عدم ترشحه حتى لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم، إلا أن فيلم Interstellar كان فيلم العام بلا منازع، المشاهدون هم دوماً من يختارون العمل الأقرب لقلوبهم، وهذا الفيلم السحري لكرستوفر نولان استطاع الوصول للمعادلة الصعبة.

فيلم مثير، خيالي، علمي، ممتع، إنساني، إلى جانب الأداء التمثيلي المبهر لطاقمه وعلى رأسهم ماثيو ماكونهي ومات ديمون، الصورة المبهرة التي نقلتنا فعلاً إلى عالم الفضاء، لكواكبه البعيدة، والأهم، للشكل المتخيل لأبعاد غير ملموسة مثل الزمان والمكان.

2013: The Wolf of Wall Street

حسناً، هذا الفيلم الشائك خسر جائزتين هامتين عند توزيع الأوسكار وهما جائزة أفضل ممثل وأفضل فيلم، لكنه في نظر المشاهدين، استحق التفوّق على منافسيه بجدارة، لعل السبب في ذلك كان الآداء الخارق لليوناردو دي كابريو، والطابع الخاص للمخرج مارتن سكورسيزي.

يتحدّث الفيلم حول عالم المال وسطوته في وال ستريت، متتبعاً خط سير سمسار البورصة الداهية جوردان بيلفورت ذئب وال ستريت الذي استطاع تحقيق نجاحاً مبهراً في وقت قصير، ثم الأحداث المؤسفة التي تلت ذلك.

2012: Django Unchained

فيلم آخر لليوناردو دي كابريو، المظلوم الأكبر في السينما الأمريكية، مع جيمي فوكس وكريستوف والتز ومن إخراج كوينتن تارانتينو، لكنه يختلف عن أي فيلم آخر له، استعرض فيه الرجل مهاراته كلها، بدءاً من الاختيارات الرائعة للممثلين العمالقة، انتهاءً بالخط الإنساني للقصة والذي لا يتوفر عادة في نوعية أفلامه، لكن مع زيادة جرعة الدموية المفزعة التي تميزها.

2011: The Intouchables

فيلم درامي فرنسي يستعرض القصة المعتادة لتقابل شخصيتين مختلفتين تمام الاختلاف عن بعضهما البعض، لكن بطريقة جديدة، مرحة وخفيفة، أرستقراطي فرنسي يدعى فيليب والذي يقوم بدوره فرانسوا كلوزيه، وشاب عاطل من أصول أفريقية يقوم بدوره عمر ساي، يسعى لإجراء مقابلة عمل فقط من أجل الحصول على معونة البطالة لأنه يعلم أن لا أحد يتقبله، لكن الأرستقراطي فيليب يمنحه الفرصة والعمل لتبدأ حياتهما في التغير.

2010: Inception

حظ ليوناردو ديكابريو في اختيارات المشاهدين أفضل بكثير من اختيارات لجان الجوائز، هذا هو فيلمه الثالث في القائمة، والفيلم الثاني لكريستوفر نولان، بالتأكيد يعلم الجميع القصة الغريبة حول التحكم بالواقع عن طريق الحلم، الصورة المبهرة، والفكرة المُرهقة، إلى جانب النهاية المفتوحة، كلها جعلت منه فيلم العام في وقتها، ليستحق بجدارة وجوده في القائمة.

2009: Inglourious Basterds

الفَنّ هو أن تصنع من التاريخ المثبت وقائع لم تحدث أبداً، لكن كان يمكن حدوثها لتغيير العالم، الفيلم الذي بدا قصة حقيقية تدور في نفس تاريخ الحرب العالمية الثانية، هي في الواقع قصة متخيلة لعملية تهدف إلى اغتيال هتلر، نحن ندين لهذا الفيلم ومخرجه تارانتينو بتعريفنا إلى موهبة لا تقدر بثمن وهو الممثل العظيم المرعب كريستوف والتز.

2008: The Dark Knight

آخر أفلام الظاهرة هيث لدجر، الموهوب بشكل لا يمكن أن يصدقه عقل، لعل هذا هو السبب في احتراقه وموته المبكر، رغم أن الفيلم هو جزء آخر من أفلام بات مان الشخصية الأكثر شهرة في عالم الكوميكس والذي جسّده الموهوب جداً كريستيان بيل، إلا أنه بالنسبة للمشاهدين هو فيلم عن الجوكر، والجوكر فقط، الشخصية الفاتنة الساحرة التي منحها لدجر وهجاً فوق وهجها، وجعلها واحدة من ضمن أهم الشخصيات السينمائية في العصر الحديث.

2007: Into the Wild

عن قصة حقيقية، تم صنع هذا الفيلم بنفس طابع أفلام الرحلات في السبعينات، وهو كأي فيلم رحلات يستعرض لنا مغامرة البطل في اكتشاف نفسه على الطريق، عن قصة شين بن وإخراجه، ومن بطولة كريس مكندلز يبدو أن الشجن الإنساني في قصة الفيلم قد مست وتراً حساساً مع المشاهدين ليختاروه الفيلم الأفضل لهذا العام متفوقاً على أفلام أخرى مثل No Country for Old Men  و There Will Be Blood.

2006: The Departed

لقاء آخر بين ليوناردو دي كابريو ومارتن سكورسيزي، مع مات ديمون وجاك نيكلسون، مقتبس من فيلم إنتاج هونج كونج تدور أحداثه أيضاً هناك بعنوان Infernal Affairs، لكن سكورسيزي نجح في نقل الأحداث من هونج كونج إلى بوسطن، عن عالم العصابات الغريب والمتشابك، من جديد كان الآداء الفائق لطاقم الممثلين هو سر نجاح الفيلم، إلى جانب الإيقاع السريع المتلاحق، والإخراج العظيم الذي منح سكورسيزي الأوسكار عن استحقاق.

2005: Batman Begins

ربما لم يتحمس أحد قبل صدور هذا الفيلم لأسماء مثل كريستوفر نولان كمخرج، أو كريستيان بيل كممثل يقوم بدور باتمان الأكثر شهرة، لكن الوضع تغيّر تماماً بعد النجاح الضخم الذي حظي به، ربما يعود الأمر للمخرج نولان الذي منح الشخصية طابعاً أعمق وأكثر إنسانية، إلى جانب النص المكتوب بطريقة حديثة أكثر عصرية وتلائماً مع روح السينما، عكس التجارب السابقة التي وقعت في فخ الإلتزام بطابع الكوميكس للقصة والآداء مثل فيلم Batman & Robin .

2004: Eternal Sunshine of the Spotless Mind

هذا الفيلم هو واحد من الأفلام دائمة الظهور ضمن اللوائح المفضلة لدى الكثيرين، قصته التي تداعب حلم كل شخص على ظهر الكوكب حول ابتكار جهاز قادر على محو الذكريات المؤلمة، إلى جانب قصة الحب العذبة، الحوار الشجي، والآداء العظيم لطاقم الممثلين، بالإضافة إلى الصورة والمؤثرات المبهرة، كلها منحته مكانه باستحقاق للحصول على لقب أفضل فيلم لعام 2004.

2001-2003:  The Lord of the Rings Trilogy

الثلاث أفلام هم في الواقع لرواية واحدة طويلة ل ج. .ر تولكين، واحدة من كلاسيكيات الأدب الفانتازي الأمريكي حتى أنها كانت مقررة على الصف المتوسط، لكن السينما منحتها روحاً جديدة، سحراً لا يقاوم، عالم جديد تم خلقه بالكامل ليصبح وكأنه حقيقة ملموسة، ليحصد تقدير المشاهدين والنقاد معاً في الثلاثة أجزاء.

2000: Memento

الشيء الذي يجعل من هذا الفيلم واحداً من الأفلام التي تظل دائماً في الذاكرة، هو طريقة عرضه المبتكرة من النهاية إلى البداية، فيلم آخر لكريستوفر نولان بالطبع، الرجل الأكثر ابتكاراً في السينما الأمريكية، المليء دائماً بالمفاجئات والأفكار، وبطله الفاقد للذاكرة الذي يحاول كشف ملابسات قتل زوجته.

1999: Fight Club

ماذا نقول بعد الذي قيل، واحداً من أهم أفلام السينما الأمريكية على الإطلاق، وهو بداية تكنيك “الحبكة المزيفة” التي ظهرت بعد ذلك في العديد من الأعمال الأدبية والسينمائية، براد بيت، إدوارد نورتن، هيلينا بونام كارتر،كلهم وضعوا في أماكنهم الصحيحة، ليحركهم المخرج ديفيد فنشر بشكل طيع، سهل وغريب، ليخرج لنا هذا الفيلم الرائع الذي بالطبع تم اختياره ليصبح الأفضل في ذلك العام. رغم أنه لم يُرشح سوى لجائزة أوسكار واحدة، كانت عن فئة المؤثرات!

1998: Saving Private Ryan

ربما لا يميل الجميع لأفلام الحروب، لكن وجود توم هانكس في الفيلم كفيل بأن يعرفنا أنه مختلف تماماً عما نتوقع، إلى جانب المخرج العظيم ستيفن سبيلبرج بالطبع، الفيلم حاز على جائزة أوسكار أفضل فيلم، ليتفق المشاهدون مع اللجنة في واحدة من المرات القليلة ويختاروه بدورهم الأفضل لهذا العام.

1997: Life Is Beautiful

روبيرتو بينيني، المخرج والممثل الإيطالي الأكثر شهرة، أستطاع أن يحقق النجاح العالمي بهذا الفيلم الإنساني الشجي، أب يحاول حماية ابنه بعد إلقائهما في معسكر نازي قاس لا يرحم، فيلجأ للخيال، تلك النعمة المجانية التي لا يمكن لأحد حرمانهما منها حتى في الأسر. هذا الفيلم هو واحد من تلك الأفلام التي تترك آثرها الدائم في روحك، وتجعلك قادراً على الابتسام في أحلك الظروف.

ترشح الفيلم لسبعة جوائز أوسكار فاز منهم بثلاثة، من ضمنها جائزة أفضل فيلم أجنبي، أفضل ممثل وأفضل موسيقى تصويرية.

1996: Fargo

ربما يعود اختيار هذا الفيلم لكونه يجمع بين الأكشن والكوميديا في وقت واحد، الفكرة التي ظهرت في العديد من الأفلام العربية تُقدّم هنا بطريقة رائعة وفريدة من نوعها، حول زوج يخطط بخطف زوجته للحصول على فدية ضخمة من حماه المتعنت. حصل الفيلم على أوسكار أفضل نص كتب للسينما، كما حصلت فرانسيس ماكدورمان على أوسكار أفضل ممثلة.

1995: Se7en

فيلم أيقوني آخر لا يُنسَ لبراد بت ومورجان فريمان، ورغم منافسته في هذا العام مع عدد ضخم من الأفلام التي لا تُنسَ أيضاً مثل Heat، Toy Story، Brave Heart، إلا أن فيلم Se7en يظل محتفظاً بمكانه في قلوب المشاهدين، قصة مثيرة حول قاتل متسلسل يتخلص من أشخاص يمثلوا الخطايا السبع للبشر في نظره، لكن أعتقد أن نهايته العبقرية هي التي جعلته يحتل مكانه كأفضل فيلم لهذا العام.

1994: The Shawshank Redemption

ربما يكون هذا هو الفيلم الأفضل في قائمة الأفضل، لا يمكننا أن نجد عيباً واحداً فيه، وهو يتربع دوماً على قمة القوائم المختلفة للمشاهدين أو النقاد، الأداء العبقري، القصة المحكمة، الإخراج المذهل، الموسيقى التصويرية، الملابس، اللحظات الإنسانية التي تهزنا هزاً، الحقيقة أن هذا الفيلم يمكن مشاهدته كل يوم دون ملل، قصة ستيفن كينج، ومن بطولة تيم روبينز ومورجان فريمان.

ورغم ترشحه لسبع جوائز أوسكار، إلا أنه لم يحصل على أي واحدة منهم، بل لم يترشح تيم روبينز حتى لجائزة أفضل ممثل في هذا العام. إنما ذهب الترشيح لمورجان فريمان.

1993: Schindler’s List

هذا هو الفيلم الذي منح ستيفن سبيلبرج جائزة الأوسكار أخيراً، ورغم كونه يدور حول الهولوكوست ومعاناة اليهود في الحرب العالمية الثانية، إلا أن القصة سردت بشكل إنساني بحت، جعله يضمن تعاطف النقاد والمشاهدين من حول العالم، ويدورحول قصة حقيقية للألماني أوسكار تشندلر الذي تمكن بالفعل من إنقاذ 1100 يهودي من المحرقة في تلك الفترة المظلمة.

1992: Reservoir Dogs

تارانتينو من جديد، وفيلمه الأول الذي يظهر فيه طريقته الخاصة وطابعه المميز، ثقافة البوب والتسلية من أجل التسلية، السينما من أجل السينما، الفَنّ من أجل الفَنّ، بلا تحذلق ولا عمق ولا أي شيء آخر، هذا هو ما يمنح أعمال تارانتينو شعبيتها وهو بالضبط ما منح هذا الفيلم مكانه في هذه القائمة.

1991: The Silence of the Lambs

ليس معتاداً أن يختار المشاهدون فيلم رعب ضمن قوائم الأفضل، لكن القصة الفلسفية الأيقونية للدكتور هانيبال لكتر، جعلت منه شخصية فريدة خالدة، ومن هذا الفيلم واحداً من كلاسيكيات السينما العالمية، الأداء الأسطوري لأنطوني هوبكنز، وجودي فوستر، منحهما جائزتي الأوسكار لأفضل ممثل وممثلة، كما حصد الفيلم الثلاث جوائز الكبرى الأخرى كأفضل فيلم، أفضل نص مقتبس من عمل أدبي، وأفضل إخراج.

1990: Goodfellas

إخراج مارتن سكورسيزي، وبطولة روبرت دي نيرو، ماذا نتوقع إذا؟ فيلم أيقوني عن قصة حياة هنري هيل رجل العصابات النيويوركي الأشهر، وعن هذا العالم الغريب الذي يجمع بين الولاء الشرف والغدر والخيانة في وقت واحد.

يمكنكم ملاحظة من هم الأكثر تكراراً في هذه اللائحة، ليوناردو دي كابريو، سكورسيزي، تارنتينو، نولان .. مما يدلّ بشكل مباشر إلى نجوميّة ومتابعة المشاهدين لهؤلاء المبدعين المختلفين، وهذه اللائحة تقدّم من ناحية أخرى نظرة على من يحبّ كل من لديه شغف بالسينما بعيداً عن آراء الخبراء، ونظراتهم التحليليّة.

نصيحة أخرى، إذا هناك أحد الأعمال التي لم تشاهدوها من اللائحة السابقة، فالآن تعلمون من أين نقطة البداية، انطلقوا!

أيضاً هذه صورة للأفلام السابقة وتقييمها في موقع IMDB.

imdb-chart-155345

6

شاركنا رأيك حول "موقع IMDB يقدّم: أفضل 30 فيلم من الـ 30 سنة الأخيرة!"