Chernobyl (2019).
1

لا بد أنك شاهدت مسلسل Chernobyl وإن لم تكن فعلت فقد سمعت عنها على الأقل. ظاهرة سنة 2019 التي حققت من الشعبية الجماهيرية ما لم تكد تحققه سلسلة قصيرة أخرى تقريبًا. بجائزتي جولدن جلوب وتقييم 9.4 على موقع IMDb والترتيب الخامس على قائمة أفضل المسلسلات في التاريخ، هي بلا شك من نوع الأعمال الذي يتمنى المشاهد بعد إنهائه العثور على مثله.

لا بأس فهذا ما نحاول فعله في هذا المقال، بتتبع ما أنتجته شبكة HBO الشهيرة والناجحة، والمسؤولة عن عديد من الأعمال الكلاسيكية التي لا يجهلها متابع للتلفاز، بالتحديد إنتاجاتها في نوع السلسلة القصيرة بتصنيفاتها المختلفة: التاريخية والتشويقية والوثائقية والدرامية والمتعلقة بالحرب. واضح طبعًا أن نتفليكس بدأت تضيق الخناق على مساحة حرية HBO في احتكار التقييمات المرتفعة وأعداد الفوز والترشح للجوائز المهمة، لكن بالعودة عدة سنوات للوراء يتضح كيف كان الحال.

سوف أتفادى ذكر المسلسلات القصيرة المشهورة التي تحدثت عنها سابقًا أو يعرفها المشاهد، لذا لن تجد ذكرًا في هذه المقالة لمسلسلات “Watchmen” و”The night of” و”Sharp objects” و”Band of brothers”. سأحاول كذلك التنويع بين الأعمال القديمة وأحدث إصدارات القناة، آملًا أن تجد بينها ما يمنحك مشاهدة ممتعة.

أفضل مسلسلات HBO القصيرة

(Olive Kitteridge (2014

أفضل المسلسلات القصيرة عندي بلا منافسة، سواء بين إصدارات HBO أو غيرها من الشبكات، ولا يعني ذلك أنه مناسب لأولئك الذين لا صبر لهم على الدراما البطيئة. هذا عمل أكثر من متماسك، مذهل من غير مبالغة، ولا أكذب إن قلت إنني لم أشعر قط حال مشاهدة عمل تلفزيوني أو سينمائي بأنني أقرأ كتابًا لذيذًا كما شعرت وأنا أشاهد هذا العمل.

النص الأصلي الذي أُخذ عنه المسلسل هو رواية فائزة بالبوليتزر بالعنوان نفسه ومن تأليف “إليزابيث ستراوت”، وقد صدرت في 2008. أما المسلسل فمن أربع حلقات مشبعة، كل منها مرحلة في حياة البطلة التي تألقت “فرانسيس مكدورماند” في تصويرها ونالت عنها ترشيحًا لجولدن جلوب وجائزة إيمي، بجوار “بيل موري” الذي تلقى ترشيحًا كترشيحها وفوزًا كفوزها، و”ريتشارد جينكنز” الذي أخذ جائزة إيمي عن دوره. نلتقي كذلك بالممثلة “زوي كازان” من “The big sick” وغيره، حيث حصلت على ترشيحها الأول والوحيد للإيمي.

هي دراسة متأنية آسرة لزواج امتد خمسة وعشرين عامًا، لعلاقة الآباء بالأبناء، لمأساة التقدم بالعمر ونظرة المسنين للحياة، لأزمة الوجود وما يستحق العيش، للتعامل مع أوجاع الأمس واليوم، كل ذلك مقدَّم بأحسن تمثيل وإخراج وكتابة.

(The Plot Against America (2020

“ديفيد سايمون” مولع بكتابة المسلسلات الجيدة، فقد كان صاحب الكتاب الذي أوحى بسلسلة حل الجرائم الطويلة “Homicide: Life on the Street”، ولم يكن هذا كافيًا فقدم لنا “The wire” و”The deuce” وغيرهما، ولسوف نقابله في هذه القائمة مجددًا ولا شك. ولأنه لم يفقد موهبته بعد فإنه يقدم لنا هذه السلسلة المكونة من ست حلقات والحاصلة على ترشبح لجائزة إيمي.

إعادة كتابة التاريخ وتخيله أمر ممتع على الدوام: ماذا لو حدث كذا أو لم يحدث كذا؟ في حالتنا هنا: ماذا لو لم يفز “روزفلت” بالانتخابات الأمريكية وفاز “تشارلز ليدنبرج”؟ مسلسل دراما وإثارة جيد نقابل فيه “زوي كازان” التي ذكرناها قبل سطور، و”وينونا رايدر” المرشحة للأوسكار مرتين والحاضرة في الذهن من دورها في “Stranger things”. المسلسل مبتكر بالاشتراك مع “إد بيرنز” صاحب ترشيحات الإيمي الثلاثة والذي عمل مع “سايمون” مرات من قبل.

(Mosaic (2018

تخرج HBO عن منطقة راحتها من حين لآخر. ها هنا مسلسل جريمة وغموض من ست حلقات، جديد نسبيًّا وليس من نوع مسلسلات الجريمة الشائقة، بل هو بطيء النضج أو slow burner كما يقال، خاصة ونهايته ليست مناسبة لمحبي النهايات المريحة.

تقابل في العمل “شارون ستون” ذات ترشيح الأوسكار والمعروفة من “Casino” و”Basic instinct” وغيرهما، كما تقابل “جينيفر فيرين” من “Sneaky Pete” و”بول روبينز” صاحب الثلاث ترشيحات لجائزة إيمي. بشكل إجمالي أراها تجربة غريبة وجديدة ومحركة للذهن، وهي من إنتاج “ستيفن سودربيرج” المخرج الشهير صاحب الأوسكار والأعمال المميزة مثل “Traffic” والدراما القانونية الماتعة “Erin Brockovich”.

(The Corner (2000

ها قد عدنا إلى “ديفيد سايمون” أسرع مما توقعت، في عمل يبدو إرهاصًا بكل ما في “ذا واير” من إبداع: أكثر من ست ساعات مقسمة على ست حلقات تحكي يوميات عائلة فقيرة من “بالتيمور” معرضة لتبعات الحرب على المخدرات، والتي كانت في أوجها في هذا الوقت. أيضًا مقتبس عن كتاب للرجل وأيضًا من كتابته وأيضًا بالتعاون مع “إد بيرنز”. ثم مع “ديفيد ميلز” الفائز بالإيمي مرتين.

دراما مثيرة لأصدق المشاعر ومكتوبة بمنتهى الذكاء والعناية. نقابل “كلارك بيترز” الذي سعدنا بلقائه مؤخرًا في “Da 5 bloods”. وقد فازت السلسلة المغمورة بثلاث جوائز إيمي عن أفضل كتابة وأفضل إخراج وأفضل سلسلة قصيرة لعامها. في جو كئيب وبتمثيل رائع وتقييم 8.6 ترفع هذه السلسلة سقف الدراما عاليًا لما يلحق بها.

(I Know This Much Is True (2020

لا مجال للإنكار، كلنا يحب رؤية “مارك رافالو”؛ المرشح للأوسكار ثلاث مرات والقائم بأعمال “هالك” في أفلام مارفل المتعددة خلال السنوات الأخيرة، والمملوءة صحيفته السينمائية بالإنجازات والجوائز. هذا بشكل عام، وبشكل خاص فإن الإغراء يزداد إذا علمت أنه -في سلسلة الدراما المكونة من ست حلقات هذه- يقوم بدور أخوين أحدهما مصاب بالفصام والبارانويا، والأول يعيد حبل الوصل معه على أمل التمكن من إخراجه من مصحته.

ستجد في المسلسل أيضًا “ميليسا ليو” صاحبة الأوسكار والجولدن جلوب، و”كاثرينا هان” المرشحة للإيمي مرة وذات الأدوار الكوميدية الظريفة، و”روزي أودونل” صاحبة الإيمي التي فاجأتنا بواحد من أفضل أداءاتها على الإطلاق. قدم “مارك رافالو” تمثيلًا استثنائيًّا في هذه السلسلة البديعة ورُشح لجائزة إيمي. هي نظرة تأملية ثاقبة على مأساة عائلية عُرضت بإخراج يدير الرأس لشدة جماله.

(John Adams (2008

المسلسل رقم 221 في قائمة أعلى مسلسلات IMDb من حيث التقييم، والحاصل على أربع جوائز جولدن جلوب وتقييم 8.5 وعدد هائل من جوائز الإيمي، والمكون من سبع حلقات طويلات، والذي يسرد سيرة “جون أدمز” أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية وثاني رؤسائها، ودوره في أعوامها الخمسين الأولى.

من بطولة عظيم الموهبة “بول جياماتي” المرشح للأوسكار مرة، و”لورا ليني” المرشحة مرات، و”ديفيد مورس” المرشح للإيمي مرتين، و”أندرو سكوت” المعروف من دور “موريارتي”، و”ستيفن ديلان” المرشح لإيمي وحيدة. أداءات تمثيلية لا تضاهى ودراما تاريخية شديدة القوة والإمتاع هي بالتأكيد إحدى علامات HBO ومن بين أفضل إنجازاتها التاريخية.

(From the Earth to the Moon (1998

من 12 حلقة وحائز على الترتيب 127 على قائمة أعلى مسلسلات IMDb تقييمًا، بتقييم عام هو 8.6. هو تصوير درامي لمشروع أبوللو الفضائي، حصل للقناة على جوائز إيمي وجائزة جولدن جلوب لأفضل سلسلة قصيرة في عامه.

تصنيف المسلسل أكشن وتاريخ وإثارة، نرى فيه “توم هانكس” في دور المضيف، بالإضافة إلى المرشح لجولدن جلوب وحيدة “لين سميث”، و”ستيفن روت” المرشح للإيمي والقريب من الذهن لدوره في مسلسل “Barry” ذي الأصداء الجيدة جدًّا. مسلسل ملهم وفي منتهى القوة إلى حد أنك نادرًا ما تلقى مثيلًا له، وقد تكلف إعداده ميزانية ضخمة كادت تبلغ السبعين مليون دولار.

(The Jinx: The Life and Deaths of Robert Durst (2015

“أندرو جيريكي”، المرشح للأوسكار عن وثائقي سيرة ذاتية ممتاز هو “Capturing the Friedmans”، يعرض لنا بكل الإبداع، في هذه السلسلة الوثائقية المكونة من ست حلقات، سيرة “روبرت دورست” المشتبه به الأكثر أهمية في سلسلة من الجرائم غير المحلولة، القصة الكاملة وصولًا إلى حلقة أخيرة هي ذروة سنام إبداع التوثيق فيما أعلم، وتقييمها 9.5 على IMDb.

الترتيب العام للمسلسل 93 على قائمة أعلى المسلسلات، وتقييمه 8.7، وقد حصل على جائزتي إيمي من بين ستة ترشيحات. سلسلة هي إحدى الأعمال الوثائقية التي تبلغ من الإبهار درجة تفوق ما في السينما والمسرح والتلفاز من أعمال خيالية.

(Empire Falls (2005

بمجرد رؤية أسماء “إد هاريس” و”فيليب سيمور هوفمان” تعرف أن عليك مشاهدة العمل بغض النظر عن نوعه (وهو درامي ورومانسي). هنا تقابل أيضًا “هيلين هانت” صاحبة الأوسكار، “بول نيومان” في آخر ظهور له تقريبًا، “روبن رايت” من “فورست جامب” وصاحبة الجولدن جلوب، وأخيرًا “أيدان كوين” المرشح للإيمي مرتين.

العمل مبني على رواية كتبها “ريتشارد روسو” ونشرها للمرة الأولى سنة 2001، وهو مكون من حلقتين فحسب بمجموع ثلاث ساعات وربع الساعة. مجموعة قصص إنسانية جدًّا وممتعة ومشبعة بالتفاصيل لسكان مدينة صغيرة. قد فاز العمل من بين أربعة ترشيحات بجائزتي جولدن جلوب: واحدة من نصيب “بول نيومان” والأخرى لأفضل مسلسل قصير في عامه. هذا بالإضافة إلى جائزة إيمي من نصيب الممثل ذاته وبضعة ترشيحات.

1

شاركنا رأيك حول "بعد مسلسل Chernobyl أفضل مسلسلات HBO القصيرة"