أشهر أشرار الكوميكس … أيهم تتمنى ظهوره في عالم DC السينمائي؟

أشرار دي سي كوميكس
1

يضم عالم DC المئات من أقوى أشرار الكوميكس Comics Villains، بعضهم يحظى بشهرة عالمية بين محبي القصص المصورة وفي مقدمتهم شخصية الجوكر ذلك القاتل المهووس الذي يعادي باتمان، وكذلك رجل الأعمال ليكس لوثر الذي يعد الخصم الأشرس للبطل الخارق سوبر مان، بالإضافة إلى عدد آخر من الشخصيات الشريرة التي تم استغلالها في صناعة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية المستوحاة من القصص المصورة.

رغم تعدد الأعمال السينمائية والتلفزيونية المستلهمة من كوميكس DC إلّا أنّها لم تستغل إلّا عدد قليل جدًا من أشرار الكوميكس من أبرزهم: الجوكر والفزاعة وراس الغول، وهارفي ذو الوجهين وجنرال زود وهارلي كوين، وديد شوت ودومز داي، وأخيرًا شخصية آريس التي تم تقديمها من خلال فيلم Wonder Woman، كما تم تأكيد ظهور عدد آخر من أشرار الكوميكس ضمن الإصدارات المقبلة ضمن عالم دي سي السينمائي الممتد مثل: بلاك آدم Black Adam المقرر ظهوره في فيلم شازام Shazam، وشخصية ديث ستروك Deathstroke ضمن فيلم باتمان المنفرد.

لكن رغم كل ذلك لا يزال في جعبة DC الكثير من أشرار الكوميكس الذين لم يتم استغلالهم سينمائيًا، ويستعرض أراجيك من خلال السطور التالية مجموعة من أبرزهم، فهل من بينهم من تنتظر ظهوره ضمن إصدارات عالم DC السينمائي؟

القناع الأسود Black Mask

القناع الأسود Black Mask

يعد القناع الأسود Black Mask واحد من أخطر شخصيات DC، وهو أحد أبرز خصوم شخصية باتمان ممن خاضوا ضده العديد من المواجهات التي لم تنتهِ دومًا بالهزيمة! … أعيد إحياء الشخصية أكثر عدة مرات من خلال أعداد الكوميكس، وتم تقديمها بأكثر من اسم يظل أشهرهم رومان سيونيز وهو الاسم الأصلي الذي قدمت به الشخصية للمرة الأولى في عام 1958.

ينتمي رومان سيونيز لواحدة من أعرق عائلات جوثام، وكان أبويه على علاقة بعائلة واين، وقد عانى خلال طفولته من تسلط والديه و إهمالهما له، حيث كان اهتمامهم بالأعمال التجارية ومكانتهم الاجتماعية يفوق اهتمامهما بطفلهما الوحيد، وفي شبابه وقع في حب فتاة بسيطة تعمل سكرتيرة بإحدى شركات والده الذي عارض ذلك الارتباط بدعوى أنّه لا يشرف اسم العائلة، مما قاد رومان إلى الجنون وثار على والديه وأحرق القصر وهما بداخله وكانت تلك هي النقطة التي تحول فيها من مجرد شاب معقد نفسيًا إلى قاتل متبلد الإحساس، يقود منظمة إجرامية تضم العشرات من مجرمي جوثام ويتخذ من سرداب والده القديم قاعدة لعملياته غير المشروعة، ويتمثل هدف القناع الأسود الأساسي في الانتقام من كل أصحاب السلطة والنفوذ في مدينة جوثام، حيث أنّهم في نظره مجرد جماعة من الفاسدين -مثل أبويه- ولذلك يكره بروس واين رغم عدم علمه بأنّه باتمان.

قوة بلاك ماسك الحقيقية تتمثل في العبقرية الإجرامية حيث أنّه مخطط بارع، حتى أنّه استطاع الهروب من العديد من السجون مشددة الحراسة، كما يتسم سلوكه بالقسوة والوحشية فهو لا يتردد في تعذيب خصومه وتشويه وجوههم ويجد في ذلك متعة كبيرة، ورغم أنّه من شخصيات الكوميكس القليلة التي لا تمتلك قوى خارقة إلّا أنّه مقاتل ماهر مما مكنه من الصمود في عدة مواجهات ضد باتمان والمرأة القطة وغيرهما، وفي أعداد DC Comics الأخيرة أضيفت إليه القدرة على التنويم المغناطيسي لخصومه والتحكم في عقولهم ليصبح بذلك واحد من أذكى وأقوى أشرار الكوميكس.

سوبر مان المركب Composite Superman

سوبر مان المركب Composite Superman

إذا اجتمع سوبر مان وباتمان معًا في عالم DC تتحقق العدالة ويتم ردع قوى الشر ونشر السلام في الأرض، أمّا إذا اجتمع سوبر مان وباتمان في جسد شخص واحد تسود الفوضى وينتشر الدمار والتخريب! … ذلك لأنّ الشخص الوحيد الذي يجمع مظهره بين البطلين الأبرز بين جميع شخصيات DC يعرف باسم سوبر مان المركب، أو Composite Superman الذي يعد أحد أقوى أشرار الكوميكس Comics Villains.

اسمه الحقيقي جوزيف ميتش وهو غواص سابق وبعد تعرضه للإصابة اضطر للتقاعد وعمل كفرد أمن داخل متحف سوبرمان في متروبوليس، في إحدى الليالي صعق البرق ميتش وتفاعل في ذات الوقت مع بعض العناصر الأخرى، إلّا أنّه نجا من الحادث وحين أفاق اكتشف أنّ الحادثة قد أكسبته قوة خارقة، ولأنّه في الأصل يبغض الأبطال الخارقين ويرى أنّهم سبب معاناة البشر قرر تسخير قواه في القضاء عليهم بعد أن صمم زيًا مميزًا نصفه يشبه رداء سوبر مان، والنصف الآخر مستوحى من بذلة باتمان، كما قام بتبطين القناع الخاص به بطبقة من الرصاص لمنع سوبر مان من اكتشاف هويته الحقيقية، ومنذ ذلك الوقت صار يطلق على نفسه اسم سوبر مان المركب Composite Superman.

يعد سوبر مان المركب واحد من أخطر أشرار الكوميكس، ويمثل تهديدًا جسيمًا على الأبطال الخارقين، حيث أنّه يمتلك قوى متعددة ومميزة أبرزها قدرته على التخاطر العقلي، التي استطاع من خلالها كشف الهوية الحقيقية للأبطال الخارقين، فهو العدو الوحيد الذي يعلم أنّ سوبر مان هو نفسه الصحفي كلارك كينت، وأنّ باتمان في الحقيقة الملياردير الشهير بروس واين، ومن ثم استطاع إذلالهم عن طريق تهديد حياة الأشخاص المقربين منهم.

إكليبسو Eclipso

إكليبسو Eclipso

يعتبر إكليبسو واحدًا من أقوى أشرار الكوميكس الذين ظهروا ضمن عالم DC، حتى أنّه يعد واحد من خصوم فرقة العدالة Justice League التي تجمع أقوى الأبطال الخارقين، والسر في ذلك يرجع إلى انعدام إمكانية تغلب أي من الأبطال الخارقين عليه بمفرده، وقد ظهرت الشخصية للمرة الأولى في عام 1963.

إكليبسو ليس مجرد شخص شرير يمتلك قوى خارقة يسخرها لتحقيق مطامع أو فرض سيطرة أو حتى إشاعة الدمار والفوضى، بل هو كيان أقوى من ذلك بكثير حيث أنّه إحدى القوى الكونية الظلامية التي تمثل الغضب، وكي يتمكن من الهبوط إلى كوكب الأرض يستخدم مادة ذات خواص مميزة تسمى الماس الأسود تسمح له بربط نفسه بأي مضيف بشري، وقد تمكن إكليبسو في إحدى السلاسل من تكوين فريقٍ من الخارقين واستخدمه في غزو الأرض.

اليد السوداء Black Hand

اليد السوداء Black Hand

بلاك هاند أو Black Hand واحد من أخطر وأشرس أعداء الفانوس الأخضر Green Lantern وأحد أشهر أشرار عالم DC بشكل عام، ظهرت الشخصية للمرة الأولى في عام 1964، وتحديدًا في العدد 29 من قصص الكوميكس Green Lantern V2.

يشير تاريخ الشخصية إلى أنّ اسمه الحقيقي هو ويليام هاند الذي ولد لأسرة أمريكية تعيش في ولاية كاليفورنيا، إلّا أنّه لم يكن على وفاق مع أفراد أسرته وكان يبغضهم بشدة وخاصةً أخوته الثلاثة، وفي مرحلة ما قرر الانفصال عن أسرته وانخرط في حياة العصابات، وأصبح مطاردًا من قبل الشرطة وأحد المطلوب القبض عليهم.

مع مرور الوقت تطور سلوكه الإجرامي وأصبح يعرف في الأوساط الإجرامية بلقب Black Hand، وأمام عجز الشرطة عن ردعه وإحباط مخططاته قرر جرين لانترن “هال جوردن” تولي الأمور بنفسه، وهنا بدأ بلاك هاند في التحضير للمعركة وبحث عن وسيلة تمكنه من مواجهة قوة الفانوس الأخضر، وبالفعل تمكن من إيجاد جهاز مبتكر يمكنه من امتصاص طاقة الأشياء مما يمنحه قوة هائلة وخارقة، ومنذ ذلك الحين أصبح واحدًا من ألد أعداء جرين لانترن وأحد أقوى أشرار الكوميكس بشكل عام.

انضم بلاك هاند في إحدى المراحل إلى عصبة الفوانيس السوداء Black Lantern Corps مما أدى إلى تنامي قوته، كما خاض صراعات عديدة ضد أشهر أبطال عالم DC بخلاف جرين لانترن مثل: باتمان Batman والسهم الأخضر Green Arrow.

بلاك مانتا Black Manta

بلاك مانتا Black Manta

بلاك مانتا Black Manta أحد أشهر أشرار الكوميكس إذ أنّه أحد خصوم الرجل المائي Aquaman الرئيسيين، وقد تعرف القُرّاء على تلك الشخصية للمرة الأولى في عام 1967 ضمن أعداد كوميكس أكوا مان.

اسمه الحقيقي ديفيد هايد وكان صبيًا صغيرًا حين تم اختطافه من قبل إحدى العصابات، وأجبره أعضاؤها على العمل على متن إحدى السفن، وقد عاني خلال تلك الفترة من بطش خاطفيه وتعذيبهم له، وبأحد الأيام أثناء إبحار السفينة شاهد أكوا مان وحاول الاستغاثة به إلّا أنّ الأخير لم ينتبه لوجوده، وقد فسر ديفيد ذلك بأنّ أكوا مان قد تخلى عنه وبدأ يكوّن عنه صورة ذهنية مخالفة للواقع.

مع مرور الوقت اكتسب ديفيد بعض المهارات القتالية نتيجة اختلاطه بالمجرمين كما أصبح قلبه أكثر قسوة، ومن ثم قام بمهاجمتهم وتمكن من الهرب بعد أن قتل عدد منهم، وفي مرحلة النضوج تمكن من تصميم بذلة غطس تعتمد على تكنولوجيا متطورة تتميز بالخوذة الضخمة المزودة بنظام تسليح فريد يمكنه من إطلاق الأشعة القاتلة أسفل الماء، وأصبح بلاك مانتا يمثل قوة هائلة -على جانب الشر- بعدما تمكن من تجنيد مجموعة من الملثمين يعاونوه في مهامه.

كلاي-فيس Clayface

كلاي-فيس Clayface

كلاي – فيس وترجمته الحرفية “الوجه الطيني أو وجه من الطين” هو واحد من أقوى شخصيات الكوميكس وأحد أعداء باتمان الرئيسيين والأوائل، حيث يرجع تاريخ ظهور تلك الشخصية على صفحات الكوميكس إلى عام 1940م، وتم ابتكارها على يد مبتكري شخصية باتمان نفسه الفنانين بوب كين وبيل فينجر.

تم ذكر اسم الوجه الطيني Clayface عشرات المرات ضمن سلاسل DC Comics، وهو لا يشير إلى شخص بقدر ما يشير إلى قوة معينة، حيث تم استخدام ذلك الاسم المستعار “Clayface” من قبل العديد من أشرار جوثام ممن يمتلكون قوة خارقة تجعل أجسامهم عملاقة وذات طبيعية طينية تشبه عجين الصلصال، مما يمكنهم من اتخاذ أشكال متنوعة ومتعددة.

من أبرز أشرار الكوميكس الذين عرفوا باسم Clayface شخصية باسيل كارلو وهو أول شخص امتلك تلك القوى، ومع تطور عالم DC أعيد تقديم الشخصية ومنحت قواها لعدد من الأشرار الآخرين أبرزهم: الدكتور بيتر مالي، وتود راسل، وجوني ويليامز.

باراسيت Parasite

باراسيت Parasite

لا شيء أخطر من شرير خارق يزداد قوة كلما ارتكب المزيد من الجرائم، وذلك الوصف ينطبق تمامًا على شخصية الطفيلي Parasite، أحد أقوى أشرار الكوميكس وواحد من القلة الذين استطاعوا الصمود في مواجهة سوبر مان، وقد تم تقديمه للمرة الأولى في عام 1966 وتحديدًا من خلال العدد 340 ضمن سلسلة إصدارات Action Comics.

باراسيت -في النسخة الأصلية- لم يكن إلّا شخصًا بسيطًا يدعى ريموند ماكسويل يشغل وظيفة منخفضة المستوى داخل مركز البحوث، وبأحد الأيام عبث بمحتويات المركز ومن ثم تعرض لإشعاع بعض المواد البيولوجية -التي لم تكن سوى عينات النفايات الفضائية التي جمعها سوبر مان في وقت سابق- ومن ثم اكتسب جسمه بعض الخواص الغريبة، وتحول إلى كائن طفيلي يستطيع امتصاص القدرات الجسدية والعقلية لأي شخص بمجرد لمسه.

أصبح ريموند شخصًا تعيسًا بعد اكتسابه تلك القوى الخارقة، حيث لم يعد قادرًا على ممارسة حياته الطبيعية وأصبح عاجزًا عن الاقتراب من زوجته وأطفاله، بالإضافة إلى أنّ الناس بدأت تنفر منه بسبب ملامحه التي تبدلت إلى اللون الأرجواني، ومن هنا حَمل سوبر مان مسؤولية ما حدث له وقرر الانتقام منه عن طريق لمسه، ومن ثم تجريده من قواه الخارقة والاستحواذ عليها.

الفهد شيتا Cheetah

الفهد شيتا Cheetah

الفهد شيتا أو Cheetah إحدى النساء الخارقات في عالم DC وواحدة من أقدم الشخصيات الشريرة التي ظهرت على صفحات الكوميكس، حيث كان ظهورها الأول في عام 1943، تعتبر شيتا واحدة من شخصيات الكوميكس الشريرة التي أعيد تقديمها أكثر من مرة وبأكثر من اسم، في الأعداد الأولى من كوميكس دي سي ظهرت شخصية شيتا في هيئة فتاة مقاتلة تدعى بريسيلا ريتش ترتدي ملابس مرقطة تشبه جلد الفهد، وتخوض صراعات طويلة ضد المرأة العجيبة التي تشكل عائقًا يحول بينها وبين أطماعها.

مع تطور عالم DC تم تحديث شخصية شيتا وأعيد تقديمها مرة أخرى لكن هذه المرة تم تقديمها في صورة فتاة شابة تدعى ديبورا دومين الناشطة في مجال حماية البيئة، وهي ابنة شقيقة بريسيلا ريتش -شيتا الأصلية- لكنها تجهل حقيقة عمتها ولا تعلم بشأن الصراعات التي دارت بينها وبين وندر ومان في الماضي. بعد وفاة العمة بريسيلا يتم احتجاز ديبورا من قبل قوى ظلامية تسمى كوبرا، والتي تسيطر على عقل ديبورا وتخبرها بطبيعة الحياة السرية لعمتها وتقدم لها نسخة مطورة من زي الفهد، وتجبرها -بعد السيطرة على عقلها- على أن تكمل مسيرة عمتها وتصبح بذلك شيتا الثانية.

بعد أن يسيطر الظلام على قلب ديبورا أو شيتا تصبح واحدة من أقوى شخصيات الكوميكس الشريرة وأكثرهم شراسة، ورغم أنّها خصمٌ رئيسي لشخصية وندر ومان إلّا أنّها خاضت على مدار الأحداث عدة مواجهات ضد أبطال DC الآخرين، كما انضمت للعديد من المنظمات السرية التي تجمع أشرار الكوميكس الخارقين Super Villains، وخاضت إلى جانبهم العديد من الحروب ضد جمعية العدالة الأمريكية Justice Society of America، وفرقة العدالة Justice League.

تم تغيير الخلفية التاريخية لشخصية شيتا للمرة الثالثة مع إصدار سلسلة DC Rebirth، حيث تم تقديمها هذه المرة في صورة عالمة آثار شابة تدعى باربرا آن منيرفا تسافر إلى أحراش إفريقيا، وهناك تصاب بلعنة تحولها إلى مسخ في هيئة فهد، تلك النسخة الحديثة من شيتا هي الوحيدة التي تمتلك قوى خارقة -بعكس الشخصيتين السابقتين- حيث تمتلك كافة خواص الفهد مثل: قوة الحواس وسرعة الحركة، واستخدام المخالب والأنياب في مهاجمة خصومها.

الصياد Fisherman

الصياد Fisherman

ظهر الصياد Fisherman للمرة الأولى على في عام 1956 من خلال الإصدار 21 ضمن سلسلة كوميكس أكوا مان Aquaman، وهو يعد واحد من أخطر أشرار الكوميكس وأحد ألد خصوم أكوا مان على وجه التحديد، وقد أعيد تقديم الشخصية ثلاث مرات حتى اليوم ضمن عالم DC كان آخرها في عام 2011م حين ظهر ضمن أحداث سلسلة Gotham Central V1.

الصياد الأصلي هو مجرم دولي -غير معروف الهوية- متخصص في سرقة الأشياء النادرة والابتكارات العلمية المتطورة، ومن ثم بيعها إلى من يقدم عطاءً أكبر، لكن أحد الأيام أثناء قيامه بإحدى السرقات استحوذ على أداة متطورة اكتشف فيما بعد أنّ لديها القدرة على تطوير أي كائن حي ومنحه صلاحيات واسعة وقوى خارقة، ومن ثم قام بتطبيق تلك الأداة على نفسه ليتحول إلى واحد من أقوى أشرار الكوميكس، وهو المسؤول عن إمداد أعداء أكوا مان من الأطلنطيين المتمردين بالعتاد والأسلحة.

ميتالو Metallo

ميتالو Metallo

تعتبر شخصية ميتالو Metallo واحدة من أخطر الشخصيات الشريرة التي ظهرت ضمن أعداد دي سي كوميكس، السر في ذلك يرجع إلى ما يمثله من تهديد مباشر على البطل الخارق الأشهر في هذا العالم وهو سوبر مان.

من المعلوم للجميع أنّ الوسيلة الوحيدة لإضعاف قوى سوبر مان الخارقة هي أن يتعرض إلى أحجار الكريبتونايت التي نتجت عن حطام كوكبه الأصلي -كريبتون- والتي تتفاعل مع ضوء الشمس الأرضية وتصبح مادة قاتلة، ومن هنا جاءت خطورة شخصية ميتالو التي أعيد تقديمها أكثر من مرة ضمن سلاسل الكوميكس، وفي كل مرة يبدأ الأمر بجندي سابق يتطوع لإجراء تجربة علمية يتم خلالها زراعة قلب صناعي من مادة الكريبتونايت في داخل جسده البشري مع تدريعه بالصفائح المالية، وتزويده ببعض القطع الميكانيكية ليصبح نصف بشري ونصف آلي.

بعد إنهاء التجربة يكتسب ميتالو قوة هائلة، ويجد نفسه قادرًا على مواجهة أقوى رجل موجود على سطح كوكب الأرض وربما القضاء عليه أيضًا، وقد تم تقديم الشخصية للمرة الأولى في عام 1959 من خلال سلسلة Action Comics.

هوش Hush

هوش Hush

اسمه الحقيقي دكتور توماس إليوت وهو جراح شهير في مدينة جوثام وصديق طفولة بروس واين، وكان يطلق عليه في طفولته اسم “هوش” من قبل زملاء الدراسة، وقد حاول في طفولته قتل والديه عن طريق قطع أسلاك فرامل السيارة الخاصة بهم، إلّا أنّ والدته ميرلا قد نجت من الحادث بفضل الدكتور توماس واين -والد بروس- الذي تمكن من إنقاذ حياتها في اللحظات الأخيرة، وكانت تلك بداية تحول مشاعر توماس إليوت تجاه عائلة واين، وازداد الأمر سوءًا حين تولد لديه اعتقاد بأنّ بروس واين الصغير يحيك المؤامرات ضده، حتى أنّه كان واحدًا ممن أسعدهم خبر مقتل -توماس ومارثا واين- والدا بروس، حيث قال إنّ القدر يحقق العدالة وينتقم له من بروس وعائلته.

يستسلم توماس إلى الظلام المتنامي في داخله، وفي مرحلة النضج يتحول إلى كتلة متحركة من الحقد والغل ويتمكن من كشف هوية باتمان الحقيقية، ومن ثم يخوض حربين ضده واحدة علنية يخوضها ضد رجل الأعمال الشهير بروس واين بصفته جراحًا شهيرًا ورجل أعمال، والثانية سرية يواجه خلالها البطل الخارق باتمان بعدما اتخذ هو الآخر هوية سرية أطلق عليها اسم “هوش”.

قوة هوش الحقيقية لا تنبع من مهاراته القتالية بل تأتي من عبقريته الفذة، حيث يعد واحدًا من أذكى أشرار الكوميكس. ولذلك، كان أحد القلائل الذين تمكنوا من كشف هوية باتمان ومعاونيه، كما أنّه بارع في إجراء المفاوضات ولذلك استطاع جذب العديد من أباطرة الجريمة في جوثام إلى صفه، والاستعانة بهم في حربه ضد بروس واين في العلن وباتمان في الخفاء.

1

شاركنا رأيك حول "أشهر أشرار الكوميكس … أيهم تتمنى ظهوره في عالم DC السينمائي؟"