أثارَ الفيلم الأخير من دكتور سترينج في العوالم المتعددة Doctor Strange in the Multiverse of Madness الكثير من الجدل حتى قبل صدوره، إلا أنه على الرغم من كل التقييدات التي ووجه بها، وبالرغم من أن العديد من الدول كانت قد منعت عرضه في صالات عرضها، حققَ الفيلم ما يقرب من 720 مليون دولار حول العالم كإيرادات، ليتصدر قائمة الأفلام التي صدرت في عالم 2022 إلى الآن.

تدور قصة الفيلم عن الأكوان والعوالم المتعددة، حيث يصادف ستيفن سترينج فتاة تعرف باسم America Chavez. وهي فتاة قادرة على التنقل بين العوالم بسهولة تامة، ليدرك فيما بعد أن هناك من يسعى خلفها ويريد السيطرة على قواها وذلك عبر كتاب سحر أسود لديه طقوس خاصة حتى يتفعل، يسمى باسم كتاب الـ Darkhold.

ومن خلال التفاعل بين هذه الأحداث، يطوف الفيلم في رحلة سينمائية مشوقة مبهرة للعين كثيراً، بسبب استخدام الكثير من المؤثرات السينمائية.

الساحرة واندا.. وجبرية الأم في حماية أطفالها

تدور قصة فيلم Doctor Strange in the Multiverse حول واندا الموجودة في أحد العوالم وتريد أن تسرق أطفالها من "واندا" أخرى موجودة في عالم آخر. ذلك لأن واندا -الساحرة- حُرمت من أطفالها بذلك العالم، ونتيجة لذلك أرادت أن تعوض نقصها وتتعامل مع كتاب السحر Darkhold في سبيل السيطرة على التنقل بين الأكوان المتعددة واصطياد القوى السحرية الخاصة بالفتاة "America".

وهو ما أثار حفيظة بعض النقاد.. إذ جعل من واندا في موقف صعب كونها أمًا تحاول فقط الحصول على أطفالها واسترجاعهم، الأمر الذي وضعها في موضع لا تحسد عليه، وجعل الجمهور يتعاطف معها ومع شرها بشكل ما.

لا ثقل عاطفي في الفيلم هذه المرة

يشير النقاد بأنه في هذه المرة لم يكن الفيلم مثلما كان متوقعاً فيما سبق، إذ إن التركيز على موضوع الأكوان والسيطرة الواضحة للتأثيرات البصرية والعنصر الشكلي، ضرب قيمة العمل في مقتل، وساهم في إزاحة الثقل العاطفي والنفسي الذي كان يحظى به دكتور سترينج فيما مضى. فكان المنتج النهائي خليطًا من السحر والتأثيرات البصرية وبعض المشاعر العاطفية التي تجلت في قصة الساحرة واندا ومحبتها لأطفالها، عدا ذلك، كان الأمر ليس ذا وزن كبير.

فيما يتعلق بالتأثيرات البصرية.. الفيلم مميز وفاتن

تظهر بوضوح منذ اللحظة الأولى. إذ إن فيلمًا يتحدث عن الأكوان المتعددة ويخوض الكثير من المعارك بينها لا بد أن يكون متقنًا من هذه الناحية وإلا سينال السخط والشجب. يُرى هذا التمييز البصري من خلال مشاهد السحر والتصدي لهُ، ولا سيما عندما تريد واندا مهاجمة سترينج وصديقه وجنوده. فيصنعون درعاً يحميهم في القلعة التي سرعان ما تتعرض للاختراق وتسقط.

إضافةً للمطاردة بين كل من واندا وسترينج وأمريكا، حيث يمر مشهد يضطر سترينج وأمريكا لاختراق سلسلة من العوالم بشكل سريع ولحظي، فيبدو حينها الجانب الفني المميز للفيلم.

ربما يكون هناك بعض الأخطاء الصغيرة هنا وهناك، إلا أنه بالنسبة لفيلم بمثل هكذا عنوان ومثل هكذا توقعات، فقد أجاد إلى حد كبير وكان في المستوى الجيد على أقل تقدير.

ستيفن سترينج يحبها في جميع الأكوان!

ستيفين سترينج وكريستين باليمر.

تلعب الدكتورة كريستين بالمر دورًا مهمًا في إطلاق سراح سترينج وأمريكا ومواجهة الساحرة واندا والانتصار عليها. ومما ظهر خلال مسيرة القصة أن ستيفن سترينج يحبها في جميع العوالم، فعلى العكس من اختلاف الشخصيات التي تطرأ وفقًا لكل كون وعالم، إلا أن الحب يبدو حدثًا ثابتًا عابرًا للأكوان والعوالم الفيزيائية.

المشهد المثير للجدل عن المثلية

على الرغم من الجدل الواسع حول وجود مشهد مثلي ضمن فيلم Doctor Strange in the Multiverse، إلا أنهُ صراحةً لم يكن ذا قيمة أبداً، وعلى العكس، لو لم تثَر الضجة حولهُ لما كان كثير من الناس سينتبهون إليه من الأصل! المشهد باختصار هو أن الفتاة المسؤولة عن التنقل بين العوالم -أمريكا تشافيز- تسرد قصتها وتتذكر أبويها عندما كانت صغيرة، فيظهر طيفهما السابق في أحد العوالم ليكونا -امرأتين معاً- فقط. دون أي كلام أو شيء آخر. فقط في سياق تذكرهما.

ولو لم تثر الضجة حولهما، لما ركّز أحد في المشهد، لأنه مشهد ثانوي لا قيمة لهُ. ولربما مثل هكذا مشاهد تكون من باب "إثارة الضجة" حول الفيلم وترويجه ربما. مَن يدري!

معلومات أخرى عن فيلم Doctor Strange in the Multiverse

الفيلم -Doctor Strange in the Multiverse of Madness- جميل ويستحق المشاهدة. إذ نال تقييم 7.4 على منصة IMDB. ويعدك بتقديم لوحة بصرية جميلة ستستمتع بها. وفي حال كنت لا تريد التعرض لمشاهد محرجة ما، فبإمكانك تخطي المشهد -ربما مدته 8 ثوانٍ- ومتابعة الفيلم دون أي مشاكل.