فيلم Dolittle فيلم دوليتل في 2020
2

لطالما اندهشنا في طفولتنا المبكرة عندما شاهدنا أحد أبطال الأفلام يمتلك قوة خارقة، وحتى يومنا هذا تلمع أعيننا بشدة كلما قام «سوبر مان» بالطيران في الهواء، وكلما قفز «الرجل العنكبوت» على الحائط ومشى على السقف، ولطالما تمنى الكثير منا الحصول على واحدة من تلك القوى الخارقة.

وفيلم Dolittle القادم في بداية شهر يناير من العام القادم «2020» هو واحد من تلك الأفلام حيث يمتلك البطل قوة خارقة مدهشة، وهي القدرة على التحدث بلغة الحيوانات، وبالتالي فهمهم والتواصل معهم بشكل سهل، وهو ما يجعلها واحدة من أجمل القوى الخارقة.

طاقم عمل الفيلم

ويأتي الفيلم من بطولة النجم العالمي «Robert Downey Jr» والذي يعرفه الجميع بتأدية دور «Iron Man» في العديد من أفلام «مارفل»، إضافة إلى تقديمه لواحد من أجمل الأدوار الكلاسيكية في السينما وهو دور المحقق الشهير «شيرلوك هولمز» في فيلمي «Sherlock Holmes» عام 2009، و «Sherlock Holmes: A Game of Shadows» عام 2011.

الممثل روبرت داوني جونيور في دور شيرولك هولمز

ويشاركه في بطولة فيلم «Dolittle» النجم البريطاني «Tom Holland» والذي يقوم بتأدية دور صوتي «Voice-over» وهو الشهير بتأدية دور «الرجل العنكبوت» في أفلام مارفل، ويشاركهم أيضًا في دور صوتي النجم صاحب الأصول المصرية «Rami Malek» الحائز على جائزة الأوسكار.

ويعتبر فيلم «Dolittle» صالح للمشاهدة العائلية، وهو يصنف كفيلم كوميدي عائلي، وقد يتعجب البعض من اختيار «Robert Downey Jr» لتمثيل فيلم كوميدي وهو بطل أفلام الحركة، إلا إن الاختيار في محله تمامًا لأنه قد برع من قبل في تأدية أفلام كوميدية جميلة مثل «Due Date» عام 2010، ومن قبله فيلم قصة حياة أشهر كوميديان عالمي «شارلي شابلن» في فيلم «Chaplin» عام 1992.

أقرأ أيضًا: 10 أفلام زيفت الحقائق وقدمت تاريخ خاطئ تمامًا – الجزء الأول

النجم روبرت داوني جوينور في دور شارلي شابلن من فيلم Chaplin عام 1992

قصة فيلم Dolittle وتاريخ من النجاح والإبداع

تأتي قصة الفيلم في إطار من الكوميديا الخفيفة، والتي تعتمد بشكل كبير على المواقف الساخرة التي يقع فيها البطل، وهو عالم فيزياء يؤمن بالعلم بشدة، ويتعرض لحادث مفاجئ يجعله يستيقظ ذات يوم وهو يفهم لغة الحيوانات، مما يصيبه بحالة من الدهشة والفزع  في البداية قبل أن يتأقلم مع الوضع.

ويحاول أن يقوم بمساعدة الحيوانات ويتعايش مع هذه القوة الخارقة التي لم يكن ليصدق وجودها أبدًا لو لم يجربها بنفسه، ويجد في الحيوانات الأصدقاء الحقيقيين الذين لا يكذبون أو يجاملون مثل البشر، ويمتازون بالصدق وتقديم المساعدة له في الوقت الذي يحتاجه، وهو ما يجعل البطل حلقة وصل بين عالمين مختلفين.

روبرت داوني جونير في مشهد من الفيلم المنتظر Dolittle

ولا يعتبر الفيلم هو التجسيد الأول لشخصية الطبيب دوليتل، فالفيلم عبارة عن إعادة تجسيد لشخصية سينمائية قديمة ومحبوبة بشدة عند الجمهور الأمريكي والعالمي، وقد قام النجم الكوميدي الكبير «Eddie Murphy» بتقديم هذه الشخصية على شاشات السينما في عام 1998 وحقق الفيلم شهرة واسعة حول العالم.

وساهمت شعبية الفيلم التي صنعها «Eddie Murphy» في تزايد الطلب على الشخصية الفريدة من نوعها، مما جعله يقدم جزءًا ثانيًا عنه بعنوان «Dr. Dolittle 2» في عام 2001، ونجح الفيلم لكن بصورة أقل من الجزء الأول ولهذا توقفت الشخصية عند هذا الحد، قبل أن تعود لنا مرة أخرى هذا العام بممثلين مختلفين.

وقد يظن البعض بأن هذه كانت بداية فكرة الفيلم، لكن هذا غير صحيح فبداية الشخصية الحقيقية كانت في العام 1967 بفيلم يحمل الاسم «Doctor Dolittle» المبنية على الرواية القصيرة «Dr. Dolittle and His Animals» المكتوبة في عام 1928 من تأليف الروائي «Hugh Lofting».

وحقق الفيلم نجاحًا جيدًا في وقتها بسبب فكرته المختلفة، فنحن نتحدث عن السبعينيات التي تميزت أفلامها بالأفكار الأصيلة، وجاء من بطولة الفنان «Rex Harrison» الحاصل على جائزة الأوسكار عن دوره في فيلم «My Fair Lady» عام 1964، والشهير بدور قيصر روما في الفيلم العالمي «Cleopatra».

الممثل القدير Rex Harrison في مشهد من فيلم Cleopatra عام 1963

ما الذي يجعل القوة الخارقة تعجبنا؟

بالحديث عن قوة دكتور دوليتل بمقاييس زماننا الحالي فهي لا تعتبر القوة الخارقة المفضلة بشدة بالنسبة للشباب، فنحن الآن في زمن المؤثرات البصرية الهائلة والتي جعلت من تجسيد القوة الخارقة على الشاشة أكثر سهولة ويُسرًا، مما جعل الجمهور ينبهر بشخصيات مثل «سوبر مان» و «الرجل العنكبوت» وغيرها من الشخصيات.

لكن قوة التحدث للحيوانات تظل رائعة أيضًا، وبالنسبة للجيل القديم فربما هي أكثر روعة من القوى الخارقة الأخرى وذلك لعدة أسباب، أولًا لاعتقادنا بإمكانية وجودها بالفعل لأنها ليست خيالية بشكل كبير مثل القوى الأخرى، وثانيا لأنها بالفعل تبدو مثيرة للاهتمام ومختلفة، وهو ما يجعلنا نفهم أننا نعجب بالقوة الخارقة بسبب أنها تجعلنا رائعين وليس أقوياء فقط.

ولا تعتبر شخصية دكتور دوليتل هي الوحيدة التي جسدت للجمهور روعة واختلاف هذه القوة الخارقة، فقد تم تجسيدها في شخصية سيد الوحوش، والذي تعرفه الأجيال الأقدم عن طريق فيلم «The Beastmaster» عام 1982، وأيضًا مسلسل «BeastMaster» عام 1999 والذي عرض لفترة عبر قنوات التلفزيون المصري.

أقرأ أيضًا: ما بعد الأوسكار .. نظرة على المشاريع المستقبلية لأبرز الفائزين بالجائزة

وتمثل عودة شخصية دكتور دوليتل من خلال فيلم Dolittle خبرًا سارًا بالنسبة لمحبي هذه القوة العجيبة، وذلك في ظل إعادة تمثيل الأفلام القديمة مرة أخرى وتقديمها للجمهور بشكل جديد، والاستفادة من تقدم المؤثرات البصرية وتقنيات التصوير عن الماضي.

2

شاركنا رأيك حول "في 2020 سنشاهد الفيلم المنتظر Dolittle .. وروعة قوة التحدث للحيوانات"