أفلام ممنوعة من العرض في عدد من الدول لأسباب سياسية أو دبلوماسية
0

نسمع كثيرًا عن أفلام ممنوعة من العرض لأسباب مختلفة في دول معينة دون غيرها، كما نسمع أيضًا عن أزمات دبلوماسية وسياسية داخل دول أو بين دول مختلفة بسبب عرض لفيلم ما أو دعم عرض فيلم. وقد بدأت هذه الظاهرة من المنع والحظر منذ زمن حتى أنها رافقت الإنتاج السينمائي منذ نشأته وتطوره حتى هذه اللحظة. كما أن هناك أفلام منعت من العرض لأسباب أخرى قد تكون دينية أو نفسية أو غير ذلك كتلك التي تحتوي على مشاهد عنف كثيرة أو مشاهد غير لائقة. لكن اليوم دعونا نتعرف على أبرز وأشهر الأفلام التي منعت من العرض في عدد من الدول لأسباب سياسية أو حتى دبلوماسية.

البريء

  • المخرج: عاطف الطيب
  • الكاتب: وحيد حامد
  • الأبطال: أحمد زكي، وجميل راتب، وصلاح قابيل، ومحمود عبد العزيز، وممدوح عبد العليم
    حسن حسني.
  • الشركة المنتجة: صفوت غطاس
  • سنة العرض: 1986

عندما تريد ذكر أفلام ممنوعة من العرض عربيًا لابد من ذكر العمل. يتحدث الفيلم عن أحمد سبع الليل الذي لعب دوره أحمد زكي الشاب البسيط الريفي الذي تنحصر معرفته بأرضه وقريته، يتم استدعاء أحمد للخدمة الإلزامية ويتم فرزه في أحد المعتقلات السياسية في الصحراء، وبسبب بساطة تفكيره يصبح كالآلة في يد الضابط والسؤولين في السجن وينفذ الأوامر بكل دقة دون مشاعر أو تعاطف مع السجناء الذين كان يراهم على أنهم أعداء الوطن، لكن سرعان ما يتغير الوضع عندما يصل للمعتقل عدد من طلاب الجامعات ومن بينهم صديقه الذي لطالما نور أفكاره ودعمه وشرح له الكثير من أفكار الحياة.

عندها فقط يعصي أحمد الأوامر ويتلقى الضرب والتعذيب عن صديقه فيسجن معه في الزنزانة ذاتها، لكن سيشهد على موت صديقه بسبب لدغة أفعى، ثم يخرج بعدها ليكمل عمله وحراسته، مع تصميمٍ مبهم على فعل شيءٍ ما. لينتهي الفيلم بإطلاقه الرصاص على سيارة الضابط وجنوده مع صوت صراخه المدوي.

اعتبر الفيلم آنذاك من أكثر الأفلام إثارة للجدل في مصر، فقد ناقش الكثير من القضايا الشائكة، مثل مفهوم الطاعة العسكرية، وكيف أنها قد تتناقض مع مصالح الوطن، والجلاد الذي صنعه ضباط السلطة لينقلب على السلطة نفسها كنتيجة للرؤية الأوضح. وبسبب كل تلك القضايا رأى المسؤولون في وزارة الدفاع بأن الفيلم يفشي كثير من الأسرار العسكرية، كما أصرت الرقابة على تغيير النهاية، ومنع من العرض لسنوات كثيرة حتى عام 2005 عندما سُمح بعض النسخة الأصلية للفيلم بعد 19 عامًا.

فيلم الكرنك

  • المخرج: علي بدرخان
  • الكاتب: نجيب محفوظ، وسيناريو وحوار: ممدوح الليثى
  • الأبطال: سعاد حسني، وكمال الشناوي، ونور الشريف – فريد شوقي، ويونس شلبي، و محمد صبحي.
  • الشركة المنتجة: أفلام جمال الليثي
  • سنة العرض: 1975

أيضًا الكرنك على رأس قائمة أفلام ممنوعة من العرض. حيث يركز هذا الفيلم على فكرة الاستبداد الفكري والسياسي في فترة محددة، وخطة التعتيم الإعلامي الذي اتبعه النظام الحاكم فترة حكم الرئيس جمال عبد الناصر. حيث يبدأ الفيلم بتعرفنا على مجموعة من الشباب الجامعي الذي يجتمع بمقهى يدعى الكرنك، والذي يكون سببًا لاعتقالهم بحجة أن المقهى هو مكان لتجمع المعارضين لسياسات السلطة والمنتقدين لها.

وفي المعتقل يتم تعذيب هذه المجموعة بأسوأ الطرق، ودون تهمة مؤكدة، فيجبرون بعضهم على العمل كجواسيس للجهاز الأمني، وكتابة تقارير عن كل ما يحدث ويتم الحديث عنه بين طلاب الجامعة، وخلال كل ذلك يفضح الفيلم بعض الحقائق التي حاولت السلطة إخفاءها في نكسة 1967، كمرور السفن الإسرائيلية عبر خليج العقبة، ينتهي الفيلم نهاية ثورية عندما يبدأ عهد التصحيح مع وصول السادات للسلطة، وتنقلب الموازين ويصبح السجان مسجون ومعتقل، أما المعتقلين فيفرج عنهم.

مُنع عرض الفيلم في البداية من قبل وزير الثقافة، الذي رأى بأن الفيلم يمس بقامة السلطة ويدين حكم عبد الناصر والأجهزة الأمنية وقتها، لكن عمد المنتج إلى مقابلة الرئيس السادات الذي أمر بإخراج الفيلم إلى النور وعرضه، ليقوم الليثي بإهداء جزء من الإيرادات للقوات المسلحة.

الرسالة

  • المخرج: مصطفى العقاد
  • الكاتب: هاري كريج، وتوفيق الحكيم، وعبد الحميد جودة السحار، وعبد الرحمن الشرقاوي، ومحمد علي ماهر
  • الأبطال: ” النسخة العربية” عبد الله غيث، ومنى واصف، وحمدي غيث، وعلي أحمد سالم، ومحمود سعيد، وأحمد مرعي، ومحمد العربي.
  • الشركة المنتجة: مصطفى العقاد وشركة فيلمكو للتوزيع
  • تقييمه على IMDB هو:
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو:
  • سنة العرض: 1976

يحكي الفيلم الغني عن التعريف قصة نزول الوحي على النبي ممد عليه الصلاة والسلام، وما يتكبده النبي وأتباعه الأوائل من تعذيب من كفار قريش، ثم يعرض لنا الفيلم هجرته وأصحابه إلى المدينة المنورة، وبداية الدعوة الإسلامية هناك، والغزوات والانتصارات وحتى الهزائم، يركز الفيلم على قصص محددة في تلك الفترة كشخصية حمزة وشخصية هند زوجة أبي سفيان. يستمر الفيلم بعرض الأحداث تلك الفترة حتى وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام.

عند بدء التحضير لتصوير الفيلم عرضت المملكة السعودية على العقاد المشاركة في الانتاج، كما أمل أن يتمكن من التصوير على أرض المملكة، لكن سرعان ما عارضت تصويره لأسباب كثيرة سياسية وحتى دينية، فقد كانت الحجة الأقوى هي تجسيد بعض الصحابة وإظهار وجوههم، لكن رأى كثيرون بأن الأسباب فاقت ذلك، لم تكتف السعودية بالانسحاب بل أجبرت المغرب على ذلك، وأصبح من أفلام ممنوعة من العرض في كثير من الدول العربية لـ 22 عامًا، وفي دول أخرى لـ 29 عامًا، ليفرج عنه أخيرًا ويتم عرضه على القنوات العربية وفي دور العرض.

La battaglia di Algeri

  • المخرج: جيلو بونتيكورفو
  • الكاتب: جيلو بونتيكورفو، وياسف سعدي
  • الأبطال: جيان مارتن، وياسف سعدي، وإبراهيم حجاج، والعربي زكال.
  • الشركة المنتجة:
  • تقييمه على IMDB هو: 8\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 99 %
  • سنة العرض: 1966

يصور هذا الفيلم زمن كفاح الجزائريين لنيل حريتهم واستقلالهم في عاصمتهم، ومحاولة إنهاء الاستعمار الفرنسي عن أرضهم، اعتمد المخرج على تصوير الأحداث بطريقة إخبارية، وباللونين الأبيض والأسود، حيث اتسم الفيلم بما سمي وقتها الواقعية الجديدة. كما ركز الفيلم على حرب العصابات في مناطق الجزائر الحضرية. كان إنتاج الفيلم إيطالي جزائري، واحتل مرتبة مهمة على مجلة Empire واعتبر أحد أعظم 500 فيلم عبر التاريخ، لكن رفضت فرنسا رفضًا قاطعًا ولما يزيد عن 5 سنوات عرضه في دور السينما الفرنسية، واعتبر من الأفلام الممنوعة من العرض بسبب فضح أساليب الاستعمار الفرنسي وممارساته وبرأي السلطات الفرنسية شوه صورة الجندي الفرنسي أمام الرأي العام.

Waltz with Bashir

  • المخرج: أوري فلمان
  • الكاتب: أوري فلمان
  • الأبطال: أوري سيفان – زاهافا سولومان – مايكي ليون – يهيزكل لازاروف
  • الشركة المنتجة: فيلير نيلي
  • تقييمه على IMDB هو: 8\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 96%
  • سنة العرض: 1982

هذا الفيلم هو أحد الأفلام النادرة التي منعت من العرض في لبنان. فقد صٌنف الفيلم بأنه فيلم كرتون وتوثيقي لأحداث درامية في زمن الحرب، وذهب البعض إلى أنه فيلم روائي بسبب سرده لأحداث سوريالية. فالفيلم يصور اجتياح بيروت من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، ويركز على مذبحة صبرا وشاتيلا، وذلك كله من وجهة نظر أحد الجنود الإسرائيليين. قد ناقش الفيلم الذي استغرق العمل عليه قرابة الأربع سنوات لأول مرة ومن وجهة نظر مختلفة وبجرأة كبيرة الواقع في الداخل الإسرائيلي والصراع الذاتي لدى كثير من الجنود الذين يشاركون بحروب ومعارك خلال خدمتهم في هذا الجيش.

كما أن المخرج اعتمد على الأنيميشن لسرد قصته كوسيلة للتخفيف من سوداوية وحدة أحداثه، لكن لم يفلح كثيرًا في تحييد الأشلاء وأصوات الرصاص، حتى أنه أنهى هذا الفيلم بلقطات حقيقية للذين خرجوا من المخيم مفجوعين عقب المجزرة مباشرة على مرأى من الجيش الإسرائيلي والعالم. منع الفيلم بالطبع في لبنان البلد الذي سردت فيها القصة، ويعتبر لبنان من البلدان التي يندر منع عرض فيلم فيه نظرًا للحريات التي يتمتع بها الجهاز الرقابي وحتى الجهات الفنية والإعلامية فيه. لكن كان لا بد من منعه لأنه يعرض إحدى أكثر الأحداث دموية ومأساوية التي حدثت خلال الحرب من وجهة نظر المعتدي وكيف أثرت نفسيًا على الجنود المشاركين، دون الالتفات لحياة آلاف الضحايا والمتضررين من المجزرة والحرب.

Anna and the King

  • المخرج: أندي تننت
  • الكاتب: ستيف مييرسون، وبيتر كريكس.
  • الأبطال: جودي فوستر، وتشاو ين فات، وباي لينغ، وتوم فيلتون
  • الشركة المنتجة: تونتيث سينتشوري فوكس
  • تقييمه على IMDB هو: 6.7\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 51%
  • سنة العرض: 1999

لا تكاد تخفى قصة آنا والملك على أحد، تلك المدرسة الانجليزية التي تم إيفادها إلى سيام كي تقوم بتعليم أولاد الملك وزوجاته اللغات والإتيكيت، وفن اللياقة والتعامل مع السلك الدبلوماسي تتفاجأ تلك المدرسة الأرملة التي قدمت مع ابنها أبناء الملك يبلغ عددهم 60 طفلًا وطفلة. تتعرض المدرسة خلال فترة بقائها الكثير من المواقف وتتعرف على الكثير من الأشخاص الذين يصبحون جزءًا من حياتها، وفي خضم ذلك كله تواجه آنا الملك في كثير من المواقف وتصطدم معه وأحيانًا تشعر بالكره تجاهه، لكن هذا كله يتبدل حين ترى جسارة الملك وحكمته وقدرته على إدارة شؤون عائلته الكبيرة ومملكته. عند بدء عرض الفيلم هاجمت تايلند الفيلم كون القصة تتكلم عن أحد ملوكها السابقين، ومنعت عرضها في تايلند بشكل قطعي ونهائي بحجة أنه يسيء مباشرة للملك ولصورة العائلة المالكة وتقلل من احترامه.

Battleship Potemkin

  • المخرج: سيرغي أيزنشتاين
  • الكاتب: نينا أغادزنوفا، ونيكولاي أسييف، وسيرغي أيزنشتاين، وسيرغي تريتياكوف
  • الأبطال: فلاديمير باركسي، وأليكساندر أنتووف، وغريغوري أليكسادروف.
  • الشركة المنتجة: موسفيلم، و State Committee for Cinematography
  • تقييمه على IMDB هو: 8\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 100%
  • سنة العرض: 1926

يعتبر هذا الفيلم من أقدم الأفلام التي تم إنتاجها من قبل الاتحاد السوفييتي، فهو فيلم صامت ترافقه كتابات باللغة الروسية. وهو قصة واقعية حدثت بالفعل، عندما بدأت الثورة العمالية في سان بطرسبورغ، حيث يحتج عمال يعملون على متن سفينة مدمرة تدعى بوتمكين، بسبب كم الأوضاح المزرية التي عايشوها خلال خدمتهم عليها. مما يجعلهم جميعهم عرضة للقصاص من قبل مرؤوسيهم، لكن تتفاقم الأمور ويسيطرون على السفينة بأكملها، وحين يعودون لسان بطرسبورغ يلقون الناس والأهالي باستقبالهم وتحيتهم، لكن عند توجههم للملك يأمر بتصفيتهم رميًا بالرصاص من قبل جنود قوقازيين تابعين للتاج الملكي مما يؤدي لمقتل حوالي 1000 مدني وإصابة ضعفهم في أحد أكثر المشاهد دموية.

واجه هذا الفيلم منعًا في عدة دول لأنه وبحسب كثيرين يعتبر دعاية للثورة، فهو يحاول استمالة الجمهور واستدرار تعاطفهم مع المتمردين والثوار، كما تم حظر عرضه في كل من الاتحاد السوفييتي بسبب إساءته لصورة السلطة بحسب قولهم، كما حُظر في كلٍ من الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا لاحتوائه على مشاهد عنيفة جدًا ودموية، وحُظر في بريطانيا لمدة أطول من حظر أي فيلم آخر في تاريخ السينما ببريطانيا.

THE LAST TEMPTATION OF CHRIST

  • المخرج: مارتن سكورسيزي
  • الكاتب: مبني على رواية الإغراء الأخير للسيد المسيح لنيكوس كازانتزاكيس
  • الأبطال: ويليم دافو، وهارفي كيتل.
  • الشركة المنتجة: Cineplex Odeon Films
  • تقييمه على IMDB هو: 7.5\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 81%
  • سنة العرض: 1988

يتناول هذا الفيلم المثير للجدل حياة السيد المسيح، ورحلته المؤلمة لخلاص الناس، ويركز الفيلم على الإغراءات التي واجهها وكيف ينعكس تأثير تلك الإغراءات على حياة البشرية. كم نرى المسيح يتضرع للرب ويصلي بشكلٍ مطول ودائم لربه كي يمنحه القوة والعزيمة لإتمام ما قد بدأه. أكثر ما أثار سخط بعض الدول والناس عامة كان تصوير السيد المسيح على أنه إنسان عادي يمكن إغواءه، وقد يضعف أمام كل تلك المغريات. وعلى إثر ذلك منع عرض العمل في عدد كبير من الدول على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بسبب موجة الجدل التي أحدثها في البلدان التي بدأ عرضه فيها.

Persepolis

  • المخرج: مرجان ساترابي
  • الكاتب: مرجان ساترابي
  • الأبطال: Chiara Mastroianni، و Catherine Deneuve
  • الشركة المنتجة: Celluloid Dreams، و CNC، و France 3 Cinéma، و The Kennedy/Marshall Company
    Région Ile-de-France.
  • تقييمه على IMDB هو: 8\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 96%
  • سنة العرض: 2007

يحكي الفيلم سيرة ذاتية تحمل عنوان بلاد فارس، وهي قصة فتاة من إيران تنتم لعائلة ذات فكر متحرر تعيش في الفترة التي حدث فيها الاقلاب الذي أطاح بالشاه وأوصل الإسلاميين للحكم في إيران، واعتلاء الخميني القيادة. ثم يصور كيف تعرضت هذه البنت المنفتحة للقمع بسبب آرائها وطريقتها المنفتحة بالتفكير من قبل الحكم الإسلامي. ليتبعها خيبة أمل كبيرة تصاب بها بسبب إرسالها من قبل عائلتها إلى دولة أوروبية كي لا تقع في أيدي الأجهزة الأمنية. حاربت إيران التي يحكمها الإسلاميون هذا الفيلم بقوة ومنعت عرضه، لا بل وجرمت كل من يقتني نسخة منه، لأنه برأيهم أنهم أساؤوا لصورة الدولة الإيرانية ولحكم الفقيه فيها.

The Great Dictator

  • المخرج: تشارلي تشابلن
  • الكاتب: تشارلي تشابلن
  • الأبطال: تشارلي تشابلن، و بوليت غودارد، وجاك اوكي
  • الشركة المنتجة: Charles Chaplin Film Corporation
  • تقييمه على IMDB هو: 8.4\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 93%
  • سنة العرض: 1940

لا بد وأنك سمعت عن هذا الفيلم فهو فيلم كوميديا سياسية من إخراج وتأليف شارلي شابلن الذي اعتدنا على مشاهدة أفلامه الصامتة. يتناول الفيلم بطريقة ساخرة الديكتاتور أدولف هتلر وممارساته النازية، حيث يلعب تشارلي دور أحد الحلاقين اليهود، الذي يشارك بالحرب ويصاب ثم يخرج ليتفاجأ بأن ديكتاتورًا هو من يحكم. لكن لن تكون النهاية عادية بل مليئة بالتهكم والسخرية من ذلك الديكتاتور. كان من هذا الفيلم من أفلام ممنوعة من العرض في كل من دول أمريكا اللاتينية التي كانت متعاطفة في ذلك الوقت مع الفكر النازي، وطبعًا تم منع عرضه في ألمانيا وذلك في سنة صدور الفيلم.

The Interview

  • المخرج: سيث روغن، وإيفان غولدبيرغ
  • الكاتب: سيث روغن، وإيفان غولدبيرغ، ودان ستيرلينغ
  • الأبطال: جيمس فرانكو، وليزي كابلان، وسيث روغن، وراندال بارك
  • الشركة المنتجة: Point Grey Pictures، وكولومبيا بيكتشرز عدل القيمة على Wikidata
  • تقييمه على IMDB هو: 6.5\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 51%
  • سنة العرض: 2014

يصور الفيلم صحفيين يخططان بشكٍل سري لاغتيال زعيم دولة كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وذلك بحجة إجراء مقابلة معه، حيث أن أحدهما يقدم برنامجًا تلفزيونيًا  الآخر هو منتج عبقري. يتحد الصديقان لإجراء المقابلة ويجدان أنها فرصة ذهبية للتخلص من هذا الديكتاتور. هاجمت كوريا الشمالية إثر عرض الفيلم صناعه بشراسة، وعملت على ذلك عبر المنصات الإلكترونية، مما أدى إلى خسارة قدرت بالآلاف من ملفات الشركة المنتجة الرقمية. كما اعتبر الفيلم من أفلام ممنوعة من العرض وحظرت إدخال الفيلم لداخل البلاد.

Zoolander

  • المخرج: بن ستيلر
  • الكاتب: جونهامبورغ وبن ستيلر
  • الأبطال: بن ستيلر، وأوين ويلسون، وويل فيرل
  • الشركة المنتجة: فيلاج رود شو بيكتشرز، وفي إتش 1، وRed Hour Productions
  • تقييمه على IMDB هو: 6.5\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoesهو: 63%
  • سنة العرض: 2001

يتحدث هذا الفيلم الذي أقل ما يقال عنه أنه غريب حول عارض أزياء ذو شهرة واسعة وإطلالة فريدة يتعرض لمشاكل مع منتجيه والشركة المسؤولة عنه، مما يضطره لترك عمله والعودة لقريته، حيث يشعر والده بالخجل من مهنة ابنه، ولا يتفق العارض مع عائلته ولا يتمكن من العمل في بيئة مختلفة، فيقرر العودة ومواجهة مشاكله. وهنا ستبدأ الأحداث الغريبة حيث سيكتشف أن عارضي أزياء ليسوا إلا دمى مسيرة ومغسولة الدماغ تنفذ أوامر محددة كقتل شخصيات بارزة أوتصفية رؤساء دول. بعد سلسلة من الأحداث سيتمكن زولاندر منكشف الحقائق وإثبات براءته وبراءة كل عارض أزياء سُخر لهذا الغرض.

هوجم الفيلم واعتُبر من أفلام ممنوعة لأسباب كثيرة كان أبرزها فكرة تسخير هؤلاء الشبان للقيام بعمليات التصفية، حيث منعت ماليزيا عرض الفيلم وأعلنت أنها غير راضية عن الفكرة، وذلك لأن القصة دارت حول اغتيال رئيس وزرائها.

0

شاركنا رأيك حول "أفلام ممنوعة من العرض في عدد من الدول لأسباب سياسية أو دبلوماسية"