المرأة لا يستهان بها أبدًا في بوليوود وتلك الأفلام هي الدليل

افلام هندية نسائية عن قوة المرأة وصلابتها تستحق المشاهدة وقضاء وقت ممتع معها
0

السينما الهندية تجاوزت عامها المئة، ومع تاريخها الذي تعدى القرن من الزمان، شهدت الكثير من التطورات، فلم تعد كما يظنها البعض تنتج الأفلام التي تتصف بالمبالغة سواءً في الأفكار أو الدراما، أو مشاهد الحركة. لم تستطع التخلص من المبالغة بشكل نهائي لا أنكر هذا، وعلى أي حال فهذه المبالغة أحيانًا هي ما يميزها ويمنحها نكهتها الخاصة المتفردة وسط إنتاجات السينما العالمية المختلفة.

لكنها على الأقل لم تعد كما كانت في أفلام الثمانينات والتسعينات التي نتذكرها، بل شاهدنا قصص وحبكات درامية جعلت من بوليوود مكانة وثقل لا يستهان به في مجال صناعة السينما.

وكحال البطولات النسائية عامة في كافة الأعمال السينمائية على مستوى العالم حيث قلة الأعمال المقدمة، السينما الهندية أيضًا تعاني من هذه القلة، ولكننا مؤخرًا رأينا بعض التقدم في الأفلام الهندية التي قدمت بطولات نسائية استطاعت أن تنافس وتضع قدم لها على الساحة السينمائية، وسأعرض هُنا بضعة أفلام هندية نسائية تستحق المشاهدة.

English Vinglish

فيلم English Vinglish

الفيلم إنتاج عام 2012، بطولة: سريديفي، إخراج: جوري شيندي.

الفيلم عن “شوشي” الزوجة الهندية التقليدية المحبة لأسرتها الصغيرة، وشغفها الوحيد هو الطبخ خاصةً حلوى اللدو الهندية، والتي تعاني من شعورها بأنّها ضئيلة الشأن بين أفراد أسرتها؛ لضعف قدرتها على التحدث باللغة الإنجليزية، مما يجعل زوجها وابنتها يسخران منها، وابنتها تشعر بالخجل من تقديمها لأمهات أصدقائها أو مدرسيها.

ورغم ما تسببه تلك التصرفات من ألم لـ”شوشي”، وفقدانها للثقة في نفسها وقدراتها، إلّا أنّ لا أحد يشعر بها أو يمنحها الاحترام الذي تستحقه، ولم تملك هي شجاعة الاعتراض. إلى أن سافرت إلى نيويورك لتحضير حفل زواج ابنة أختها، وتعرضها هناك لموقف كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، فذهبت تتعلم اللغة  الإنجليزية، وفي بيئة مختلفة لا يعرفها فيها أحد من قبل بدأت ترى نفسها في عيون تتعرف عليها لأول مرة، وتمنحها الاحترام الذي يساعدها على حب نفسها وتقدير ما تمتلكه، وبحبها لنفسها أولًا استطاعت اكتساب الاحترام الذي تريده.

Mary Kom

فيلم Mary Kom

الفيلم إنتاج عام 2014، بطولة: بريانكا تشوبرا، إخراج: أومنج كومار.

الفيلم سيرة ذاتية مقتبس عن حياة لاعبة الملاكمة الهندية “ماري كوم” الحاصلة على بطولة العالم لخمس مرات، لتلقب بعدها بـ”ماري العظيمة”، ونرى من خلال أحداث الفيلم حياة الفتاة البكر لعائلة ريفية، تهوى مشاهدة أفلام الحركة، وتجد نفسها في رياضة الملاكمة، وفي ظل البيئة غير المناسبة لتدريباتها، وعدم توفر الحد الأدنى من الإمكانيات التي تصنع لاعبة تستطيع أن تتحدى في الأولمبياد، استطاعت “ماري” تجاوز كل هذا، وحطمت كل التوقعات السلبية لتحقق حلمها وتستطيع أن تضع اسمها كالأولى في الرياضة التي ملأتها شغفًا.

Neerja

فيلم Neerja

الفيلم إنتاج عام 2016، بطولة: سونام كابور، إخراج: رام مادفاني.

الفيلم عن “نيرجا” الفتاة التي خرجت لتوها من تجربة زواج فاشلة لتعود للحياة من جديد مكتسبةً المزيد من الثقة في نفسها بدعم أسرتها والمحيطين بها، لتبث هي أيضًا فيهم روحها المرحة ونشاطها المتفجر.

تعمل كمضيفة طيران بجانب عملها كعارضة إعلانات، وفي ليلة عيد ميلادها الثالث والعشرين كان لديها رحلة من مومباي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت مسؤولةً عن أمن الطائرة، ولكن تتعرض الطائرة للاختطاف على يد مجموعة إرهابية، ولأنّها أرادت أن تتغلب على ضعفها في حياتها الخاصة، وهروبها من المواجهة في السابق، قررت هنا أن تواجه وتتحدى وتدافع عن مكانتها، وتحافظ على إتمام مسؤوليتها بشجاعة كما لقنها والدها.

الفيلم مأخوذ عن وقائع حقيقية، حيث تم اختطاف طائرة بان أمريكان رحلة 73 في 5 سبتمبر 1986، وعن بطولة وشجاعة “نيرجا” وقتها.

Mardaani

Mardaani فيلم

الفيلم إنتاج عام 2014، بطولة: راني موخرجي، وطاهر راج بهسين، إخراج: براديب ساركار.

الفيلم عن “شيفاني” شرطية في مومباي، تتسم بالكفاءة والإخلاص في عملها، في إحدى الأيام تجد نفسها في مواجهة واحدة من عصابات اختطاف الفتيات والإتجار بالبشر، وتكتشف أنّ واحدة من المخطوفات من معارفها، لتتعقد الأمور أكثر وتصبح القضية ليست قضية تحقيق وحق عام فقط، بل هناك من تهتم لها وتريد خلاصها من هذه العصابة، التي على رأسها شخصية شديدة الدهاء.

Kahaani

فيلم Kahaani

الفيلم إنتاج عام 2012، بطولة: فيديا بالان، إخراج: سوجوي جوش.

الفيلم عن “فيديا” سيدة حامل تصل إلى كالكاتا وتذهب إلى مركز الشرطة لتقدم بلاغ عن اختفاء زوجها وانقطاع أخباره عنها، وأنّ آخر تواصل لها معه كان من هذه المنطقة. لذا، أتت لتبحث عنه وأقامت في نفس المكان الذي أقام فيه، وبدأت في رحلة البحث عن زوجها، وعندما أوشكت أن تمسك بخيط يوصلها به، بدأت حوداث قتل تحدث من حولها، بل وأصبحت هي نفسها هدفًا للقاتل! ترى أتستطيع أن تنجو بحياتها وتصل إلى زوجها؟

Kahaani 2

فيلم Kahaani 2

الفيلم إنتاج عام 2016، بطولة: فيديا بالان، وأرجون رامبال، إخراج: سوجوي جوش.

على الرغم من أنّ هذا الفيلم من بطولة -البطولة النسائية “فيديا بالان”- وإخراج نفس طاقم فيلم “Kahaani”، إلّا أنّ قصته تختلف تمامًا ولا يعد جزء ثاني له.

هذا الفيلم يحكي عن “فيديا” الموظفة البسيطة، والأم العزباء لطفلة على كرسي متحرك كل هدفها في الحياة هو إسعادها، والسفر بها لعلاجها في الخارج لتستطيع المشي على قدميها. في أحد الأيام تعود الأم من عملها لتكتشف عدم وجود ابنتها في المنزل، وأنّها تعرضت للاختطاف، وفي سعيها لإنقاذ ابنتها تتعرض لحادث تظل فاقدة الوعي بسببه لفترة، ليتضح أنّ “فيديا” ليست أم هذه الطفلة وأنّها متهمة باختطافها وبجريمة قتل أيضًا … ترى ما السر وراء كل هذا؟ وما هي المأساة التي جمعت بين “فيديا” والطفلة الصغيرة “ميني”؟

Queen

فيلم Queen

الفيلم إنتاج عام 2014، بطولة: كانجنا رنولت، إخراج: فيكاس باهل.

“راني” -ويعني الملكة باللغة الهندية- فتاة بسيطة تقليدية، منعزلة عن محيطها مكتفية بعالمها الصغير الذي يضم أسرتها وخطيبها، قبل زفافها بيومين يخبرها خطيبها أنّه لم يعد يريد إتمام الزواج، وأنّها غير مناسبة له فهي فتاة منغلقة، وبعد أن تحطم مستقبل “راني” الذي كانت تعد له وتنتظره، تقرر أن تذهب وحدها إلى رحلة شهر العسل التي كانت إلى باريس وأمستردام، ونبدأ مع “راني” رحلتها للتغيير مع أولى خطواتها خارج عالمها الصغير، بل خارج حدود وطنها، لتخوض تجارب مختلفة في بلاد مختلفة، مع شخصيات مختلفة تدخل حياتها فتكتسب صداقات جديدة تستطيع أن تخرج منها “راني” جديدة، تستطيع التغلب على الفتاة المنعزلة لتنطلق فاتحة ذراعيها للحياة ومستقبل أكثر إشراقًا.

Sarbjit

فيلم Sarbjit

الفيلم إنتاج عام 2016، بطولة: آيشواريا راي، ورانديت هودا، إخراج: أومنج كومار.

“ساربجيت” مزارع بسيط يعيش في قرية في البنجاب على الحدود الهندية الباكستانية، في إحدى الليالي يتم إلقاء القبض عليه من القوات الباكستانية لتعديه الحدود بالخطأ وهو ثمل، ثم تتطور الأحداث ليتم اتهامه بالتجسس وأنّه وراء تفجيرات حدثت في لاهور تحت اسم شخص آخر، وتدور أحداث الفيلم حول نضال أخت “ساربجيت” الكبرى “دالبير كور”، في البداية لمعرفة مكان أخيها، ثم سعيها لنفي التهم الموجهة له وإثبات أنّه ليس الشخص المقصود بهذه الاتهامات وإعادته إلى بلده وأسرته، هذا بين تقاعس الحكومة الهندية عن مساعدتها وإهمال لمشكلتها، ومكابرة الحكومة الباكستانية لتعترف بخطئها، هذا مع تكاثر الخلافات بين البلدين، واشتعال الرأي العام الذي يؤثر على قضيتها في الدفاع عن أخيها.

الفيلم مأخوذ عن وقائع حقيقية لحياة المناضلة الهندية “دالبير كور”.

0

شاركنا رأيك حول "المرأة لا يستهان بها أبدًا في بوليوود وتلك الأفلام هي الدليل"