أفلام جيمس ستيوارت
0

يعد جيمس ستيوارت واحدا من أهم الأسماء في تاريخ السينما العالمية، قدم الكثير من التحف السينمائية للعالم، كما قدم الكثير من العروض المسرحية، ولم يتوقف دور جيمس في السينما على التمثيل فقط بل كانت له تجارب في كتابة السيناريو والإخراج وتأدية الصوت، وبعيدًا عن السينما كان جيمس ستيوارت يتمتع بالعديد من المواهب فأحيانًا يكتب الشعر وأحيانًا يعزف الموسيقى، ولم تتوقف حياة وإنجازات جيمس ستيوارت على المجال الفني فقط، وذلك حيث يعتبر اسمًا مهمًا في المجال العسكري، ويعتبر من المشاركين البارزين في الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة وقد تدرج في المناصب حتى وصل إلى رتبة عميد في القوات الجوية الأمريكية.

بعد عدة أدوار مسرحية ودخول جيمس ستيوارت إلى عالم السينما بأدوار صغيرة تم اكتشاف موهبته من قبل مخرجين كبار، ولم يمر وقت طويل حتى وجدنا جيمس يشارك في أفلام كبرى بل ويأخذ دور البطولة، وحتى قبل الوصول إلى أفضل أفلامه سنجد أنه حصل على الأوسكار عام 1940، ولم يقل نجمه بعد هذا النجاح بل ظل يقدم لنا أعمالًا عظيمة حتى فارق عالمنا، وفي هذا المقال سنعرض أهم أربعة أفلام في مسيرته الفنية.

استمتع بسحر السينما مع أشهر أفلام هوليوود في الخمسينيات

(1946) It’s a Wonderful Life

فيلم (1946) It’s a Wonderful Life

تم إصدار هذا الفيلم عام 1946، وهو من إخراج فرانك كابرا، ويعتبر من أهم أفلام المخرج، فالفيلم حصل على تقييمات عالية من جميع النقاد، كما تم حفظه في سجل الأفلام الوطنية في مكتبة الكونجرس الأمريكية، ورُشح الفيلم أيضًا لخمسة جوائز أوسكار، وفي كل عام يصدر الفيلم مرة أخرى في قائمة ترشيح مهمة، وإلى الآن يعتبر من أكثر الأفلام مشاهدة في أوقات عيد الميلاد كل عام.

يدور الفيلم بأكمله حول أهمية الفرد والتأثير الذي يحدثه حتى لو رأى في نفسه غير ذلك، فيبدأ الفيلم بجورج بايلي -الذي يقوم بدوره جيمس ستيوارت- وهو شاب يحمل الكثير من الآمال والأحلام يحب السفر وحياة الترحال، ويتمنى أن يعيش حياته كلها وهو ينتقل من مكان إلى آخر، لكن سرعان ما يكبر الشاب ويرى أن الحياة لا تحقق الأحلام بهذه السهولة، وكلما حاول كثرت المشاكل، ويستمر الأمر حتى موت والده الذي يعتبر الطامة الكبرى وذلك لأن والده سيترك خلفه شركة “بيلي للإنشاء والرهون العقارية”.

وهنا سيضطر بيلي لقيادة الشركة مع عمه، لكن وبالرغم من الأحلام الكثيرة في رأسه والتي يحطمها الواقع كل يوم، نجد بيلي لا يفقد إنسانيته ويحاول دائمًا مساعدة أهل مدينته قدر المستطاع، والإنسانية هي صفته من المشاهد الأولى في الفيلم، لكن بالرغم من تكوينه عائلة ومحاولة العيش حياة بسيطة ومساعدة الناس يظهر لنا المسن هنري بوتر الذي يحاول بكل الطرق أخذ الشركة وإفساد حياة بيلي وذلك حتى لا تبقى شركةً أو مصرفًا في المنطقة تدار من أحد غيره في سياسة رأسمالية جشعة، لكن بيلي يقف له إلى أن يقع في مشكلة لا يستطيع حلها وهنا يقرر بيلي الاستسلام، وبعد هذه الحياة يرى أن الانتحار هو الحل الوحيد.

وهنا تحدث معجزة الفيلم التي لم يتوقعها أحد والتي سنعرف من خلالها القيمة الحقيقية التي يحدثها الفرد، والتي سترينا ماذا سيحدث لمنطقة جورج وعائلته وأخوه لولا مساعداته المستمرة. أفكار قوية تم طرحها بشكل بسيط جعلت الفيلم من أفضل الأفلام الفلسفية ومن أفضل أفلام التسلية التي يمكن مشاهدتها في أي وقت بدون مجهود ذهني مرهق.

(1954) Rear Window

فيلم (1954) Rear Window

تم إصدار هذا الفيلم عام 1954، وهو من إخراج المخرج الكبير ألفريد هتشكوك، وقام جون مايكل هايس بكتابة السيناريو المقتبس من قصة قصيرة للكاتب كورنيل وولريتش.

يبدأ الفيلم بالمصور إل. بي. جيفريس (جيف) وهو يجلس على مقعد أمام نافذة منزله، وسنعرف بعد دقائق أنه كسر قدمه أثناء مهمة من مهام العمل، بسبب هذا الكسر يضطر جيف -جيمس ستيوارت- إلى أخذ عطلة حتى يستعيد عافيته مرة أخرى، ولأنه لا يطيق المنزل والجلوس فيه يحاول جيف مراقبة الناس من نافذة المنزل لقتل الوقت، ومن حين لآخر تأتي إليه الممرضة المسؤولة عنه، وأحيانًا يزوره صديق، ونجد زيارات مستمرة من ليزا كارول -جرايسي كيللي- وهي امرأة غنية تعيش حياة بسيطة ومدللة، لكنها تود أن تتقرب من المصور وتعيش معه، ويرفض هو ذلك لأن حياته صعبة، ولأنه يحب المغامرات ويذهب خلف الصورة الجيدة حتى لو سيفقد حياته فيها.

الغريب أن رغم التنوع في هذا الفيلم إلا أنه تم تصويره من مكان واحد فقط وهو شقة المصور جيف، واعتمد الفيلم على التنويعات في النوافذ والمشاهد المختلفة التي ينظر جيف إليها، فنجد المخرج يجعل النافذة وكأنها باب يفتح على حياة كاملة، فنجد الحزين والسعيد والعاشق والموهوب، ونجد الوحيدة البائسة، وبالرغم من التنوع الهائل الذي خلقه المخرج في المنظر الوحيد الذي تطل عليه النافذة، إلا أن هناك نافذة معينة سنكمل معها الفيلم بشكل خاص.

ملك الترقب .. ألفريد هيتشكوك

فيلم (1954) Rear Window

أثناء مشاهدة النوافذ سيرى جيف نافذة معينة تحدث فيها أحداث غريبة، زوج معه مجوهرات يخرج في أوقات غريبة، وزوجته اختفت فجأة من المشهد الروتيني اليومي، وبالكثير من التركيز سيشك جيف أن الزوج قد قتل زوجته، وهنا سيحاول تجميع الخيوط لفهم ما حدث وسيحكي القصة للممرضة ولصديقه أملًا في المساعدة، وبالطبع سيحكي لليزا.

لم يتوقف الفيلم على قصة القتل والتي كانت كافية بجعله فيلم جريمة وغموض ممتاز، لكن انتقل الفيلم إلى الحوار ويعتبر الحوار في هذا الفيلم من أفضل الحوارات التي يمكن أن تجدها في السينما، كما اعتمد الفيلم على بعض القصص القصيرة التي يتم قصها خلال الفيلم، كما نرى تطورات واضحة وممتعة للشخصيات سواءً مع جيف، أو مع ليزا التي تتحول من فتاة مدللة لفتاة مغامرة لا تهتم بالمخاطر أكثر من جيف نفسه.

الإثارة العالية التي يصنعها الفيلم ويتحكم في صعودها وهبوطها، بالإضافة إلى محاولة تتبع الشخصيات والخطوط الدرامية المختلفة، وبمراعاة المشاهد الكثيرة المصنوع بدقة وبألوان مريحة وممتعة، كل هذا وأكثر يجعل الفيلم ترشيحًا جيدًا كعمل من أعمال جيمس ستوارت، وفيلمًا جيدًا على المستوى السينمائي بشكل عام.

  (1958) Vertigo

فيلم (1954) Rear Window

بعد أربعة أعوام من إخراج ألفريد هتشكوك رائعته “Rear Window” فاجأ العالم كله مرة أخرى بفلمه الرائع والمميز “vertigo”، لم يكن أحد يتوقع حينها أن هتشكوك قادر على إخراج فيلم بنفس المستوى في هذا الوقت القصير، وزاد الحماس عند معرفة بطل الفيلم جيمس ستيوارت، الذي أصبح وجوده دليلًا على جودة الفيلم، وحدث غير المتوقع وأهدانا المخرج تحفة سينمائية أخرى.

يبدأ الفيلم بمشهد مطاردة بين مجرم ومفتشين من المباحث، أحدهما المفتش سكوتي -جيمس ستيوارت-، تستمر المطاردة فوق أسطح المنازل والمنشآت، وفجأة تزل قدم صديق المفتش سكوتي، لكن سكوتي لم يستطع أن يمد يده لإنقاذه وذلك لأنه يخاف من الأماكن العالية، ومن هذا الخوف المرضي وهذا الدوار يتم استغلال المفتش سكوتي وذلك حيث سيسمع صديق قديم هذه المشكلة التي يعاني منها المفتش، وسيرسل له حتى يطلب مساعدته في مراقبة زوجته التي تتلبسها روح غريبة وتتصرف بشكل خرافي غريب لا علاج له، وهنا سيشكك سكوتي في كلام صديقه، ويخبره أنه لا يصدق الخرافة، كما أنه لا يريد العمل مرة أخرى بسبب الذنب الذي يحمله على عاتقه بعد موت صديقه، لكن في النهاية يستسلم أمام إلحاح صديقه ويبدأ بمراقبة المرأة التي سيقع في حبها بعد مراقبتها، في الفيلم عنصر نسائي آخر مثل معظم أفلام هتشكوك، وهذا العنصر هو صديقة البطل التي تحاول معرفة تطوراته ومساعدته.

فيلم   (1958) Vertigo

يبدأ الفيلم كمغامرة نكتشف فيها خيوطًا غريبة ومبهمة مع الضابط سكوتي، إلى أن نعرف السر وراء المرض الغريب لزوجة صديقه، وحينها يصدم الفيلم المشاهد بشكل مفاجئ وغير متوقع، وعلى عكس الكثير من الأفلام لن ينتهي الفيلم بعد الصدمة التي سيلقيها على المشاهد، بل سيستمر الفيلم، ويكشف لنا أسرارًا أخرى لا نعرفها عن صديق المفتش القديم، وعن زوجته، وعن القصة التي نتابعها في الفيلم، وبعد الكثير من الصدمات والإثارة يهدأ الفيلم وتصبح الأحداث مريحة، ثم تأتي النهاية غير المتوقعة، ويعتبر هذا الفيلم هو دليل ملموس عن الموهبة النادرة التي يتمتع بها جيمس ستيوارت والمخرج هتشكوك.

فيمكننا رؤية أفلام تخرج بشكل مثالي يكاد يلا يصدق، العناصر السينمائية المألوفة مكتملة، ثم تزداد عليها عناصر ولمسات من تفكير المخرج الخاص بشكل يجعل أفلامه هي الأهم في تاريخ السينما العالمية.

 The Philadelphia Story (1940)

فيلم  The Philadelphia Story (1940)

في عام 1940 تم إصدار فيلم قصة فيلادفيا والفيلم من إخراج جورج كيوكور، وكتابة السيناريو من دونالد ستيوارت، وتم أخذ الفيلم من قصة مسرحية للكاتب فيليب باري، والفيلم رومانسي كوميدي وعلى الرغم من أن جيمس ستيوارت اشترك في هذا الفيلم، قبل الدخول في أفلامه الكبيرة التي ذكرناها سابقًا، إلا أنه جذب أنظار النقاد بشكل كبير، ورُشح عن دوره في هذا الفيلم لجائزة الأوسكار، وفاز بها.

فيلم  The Philadelphia Story (1940)

يعتمد الفيلم على قصة حقيقة حدثت في فيلادفيا، وتدور القصة حول امرأة -تريسي لورد– من المجتمع المخملي تقوم بدورها كاثرين هيبورن، في بداية الفيلم سنراها تنفصل عن زوجها ديكستر، ولن يحدث اتصال بينهما مرة أخرى، لكن مع مرور الوقت تتعرف تريسي على رجل حديث العهد بالثراء، ومحط اهتمام من الإعلام، وبسرعة سيقرر الإثنان الزواج، وستكون المفاجأة أن مجلة “سباي” عينت ديكستر -زوجها السابق- مع الصحفي ماكولي -جيمس سيتوات- ومعهم المصورة إليزابيث، وذلك لتغطية أخبار الزواج وتفاصيله.

لكنه سرعان ما سنجد خيوطًا أخرى، فالزوج السابق والصحفي يحضرون كضيفي شرف ويغطون أخبار الزواج في السر، لكن تريسي عرفت هذه الخدعة، وبالرغم من ذلك استطاع زوجها السابق إقناعها بأن صاحب المجلة يريد أخبارًا عن والدها وعلاقته الغرامية براقصة، تستقبل تريسي الثلاثة القادمين من المجلة كضيوف، وتتعدد المشاكل في الفيلم وتتعقد الأحداث، ثم تقع تريسي في حب الصحفي ماكولي. فيلم ررومانسي جيد، بكوميديا مقبولة، وبالرغم من كثرة الأحداث إلى أن الفيلم خرج بشكل ممتع للغاية، وقد جذب الجمهور والنقاد بشكل جعل الفيلم يعالج مرة أخرى ويخرج تحت اسم مختلف “High society”.

وهكذا نكون قد عرضنا أهم أربعة أفلام في مسيرة الممثل الكبير جيمس ستيوارت، والأفلام التي عرضناها تعتبر من الأفلام الخالدة التي حفظت اسم بطلها واسم كل من شارك فيها، لكن تجب أيضًا الإشارة إلى أن الممثل له أفلام كثيرة وكلها في مستوى جيد جيدًا بشكل يجعل حصرها في مقال وكتابة نبذة عنها أمرًا صعبًا، وبناءً على ذلك يمكنك اعتبار هذه الأفلام المرشحة هي بداية الطريق وباب الدخول في عالم ممتع ومليء بالجمال والفن، وهذا العالم هو عالم تمثيل جيمس ستيوارت.

0

شاركنا رأيك حول "أربعة أفلام حجز بها جيمس ستيوارت مكانه في تاريخ السينما العالمية"