قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية
0

السينما المصرية مليئة بالقفشات الخالدة في ذاكرة الجمهور، التي يستخدمها الناس في أحاديثهم اليومية لإضفاء صبغة كوميدية على الحوار، ولأننا شعب يحب الضحك بطبيعته فقد ظلت هذه القفشات حية بيننا بشكل مستمر كجزء من حياتنا اليومية. اشتهر عدد من الفنانين بحسهم الفكاهي وقفشاتهم المحفورة في ذاكرتنا، وعلى رأس هذه القائمة، زينات صدقي، فؤاد المهندس، عبد الفتاح القصري. في هذا المقال نقدم لكم مجموعة من القفشات الخالدة في ذاكرة السينما المصرية.

قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية.. هل تستخدمها في حياتك اليومية؟

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما المصرية

زينات صدقي

اشتهرت هذه الفنانة الجميلة صاحبة الحس الفكاهي خفيف الظل على المشاهدين بجملتين من أشهر القفشات الخالدة في ذاكرة السينما المصرية، “إنسان الغاب طويل الناب”، و”سارق قلوب العذارى”.

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما

سناء جميل

تعتبر الفنانة سناء جميل صاحبة واحد من أشهر القفشات الخالدة في ذاكرة السينما المصرية، والعالقة في أذهان المشاهدين حتى الآن، ” الليلة يا عمدة”، فيرد عليها العمدة ” هي حبكت”، وذلك في ليلة زواجه بالزوجة الثانية.

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما المصرية

رياض القصبجي

تعتبر أشهر إفيهات الفنان رياض القصبجي في فيلم إسماعيل ياسين في الأسطول، حيث اشتهر بجملة “هو بعينه وغباوته وشكله العكر”، و”شغلتك على المدفع بروروم”.

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما المصرية

استيفان روستي

تعتبر إفيهاته من أشهر القفشات الخالدة في ذاكرة السينما المصرية، ومن أشهرها في فيلم “سيدة القصر” حين توجه للفنانة فردوس محمد قائلًا “مدام تسمحيلي بالرقصة دي”، فترد “حد حايشك يا أخويا ما ترقص”، فيقول روستي “طب ثواني أروح أتحزم وأجي”.
وأيضًا جملته الشهيرة بفيلم حبيبي الأسمر حين قال مازحًا “نشنت يا فالح” عندما أصابه زميله عن طريق الخطأ خلال مشاجرة.

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما العالمية

 

فؤاد المهندس وسناء يونس في مسرحية “سك على بناتك”

هذه المسرحية تعتبر من أكثر المسرحيات التي امتلأت بالقفشات الخالدة في ذاكرة السينما المصرية، والتي لا زالت عالقة في ذاكرتنا جميعًا، فمن أشهر القفشات بها جملة النجم فؤاد المهندس للفنانة سناء يونس “كنت سيبيه يمسكها يا فوزية”
وأيضًا توجد قفشات لا تنسى للفنانة سناء يونس التي جسدت دور “فوزية”،  منها قولها “حاول يمسك إيدي يا بابا قال ايه بيعديني”، فيرد عليها المهندس ” كنتِ سبيه يمسكها يا فوزية”. ولا ننسى أيضًا جملة المهندس لحنفي زوج فوزية ” على يدي” عندما كانت تعد له فوزية العرسان التي كانت ترفضهم، ومن ضمنهم ” عمر الشريف“، وعندما يسأل حنفي عن هوية عمر الشريف، يرد المهندس ” دا المكوجي بتاعنا”.

أقرأ أيضًا: 7 تقنيات تستخدمها يومياً تتجسس عليك دون أن تدري!

قفشات خالدة فى ذاكرة السينما المصرية

 

علاء ولي الدين ومحمد سعد بفيلم “الناظر”

يعد هذا الفيلم من الأفلام التي تزخر بالقفشات التي لا يزال يستخدمها الناس فيما بينهم في مواقفهم اليومية. ومن أشهر قفشات الفيلم  جملة جواهر ” يا عيني على الحلو لما تبهدله الأيام” فيرد عليها والد صلاح ” قادر ربنا ياخدك وأنت واقفة” لترد هي أيضًا ” مش هياخدني أنا حلوة وطعمة أهو”.

ولا ننسى جملة صلاح لصديقه عاطف ” صيعني يا عاطف” عندما أراد الانحراف. ودروس اللمبي لصلاح حتى يستطيع التعامل مع التلاميذ ” هتقولهوملي نيلي نيلي هاقولهملك شريهان شريهان”، و ” اوعى يغرك جسمك”، وتعتبر جملة ” كابتن كابتن هو كله ضرب ضرب مافيش شتيمة” أشهر قفشات السينما المصرية، وأيضًا جملة ” بيرة سخنة” لجواهر والدة صلاح عندما ذهبت إلى أحد الملاهي الليلية مع وكيل المدرسة.

قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية

توفيق الدقن

يعتبر توفيق الدقن من أكثر الممثلين أصحاب الإفيهات الشهيرة، ومن أشهرها ” العلبة دي فيها ايه”، و ” ألو يا همبكة يا أه يا أه” وجملة ” صلاة النبي أحسن” بفيلم ابن حميدو.

قفشات خالدة بذاكرة السينما المصرية
عبد الفتاح القصري

عبد الفتاح القصري صاحب الإفيه الأشهر ” أنا كلمتي ما تنزلش الأرض أبدًا” وعندما تغضب زوجته، يرد ” خلاص هتنزل المرادي إنما اعملي حسابك المرة الجاية لا ممكن تنزل أبدًا”، ومن أشهر قفشاته الخالدة بذاكرة السينما المصرية ” ست أنا مش شايف قدامي أيتها ست” من فيلم سكر هانم.

قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية

ماري منيب

أشهر حماة بالسينما المصرية، وصاحبة قفشات خالدة بذاكرة السينما المصرية، حيث اشتهرت بجملة ” مدوباهم اتنين” من فيلم حماتي ملاك، وجملتها الشهيرة ” جتك نيلة”.

قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية
قفشات خالدة

محمد هنيدي

أكثر أبناء جيله شهرة بمجال الكوميديا، يكاد لا يخلو فيلم من أفلامه من قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية، ومن قفشاته الشهيرة ” المصري معروف بجبروته” من فيلم فول الصين العظيم. وجملة ” أنا بموت يا فخري ” من فيلم جاءنا البيان التالي” ويكثر استخدام هذه الجملة في الوسط الإعلامي، خاصة بين المراسلين عندما يقومون بتغطية أحداث في أجواءٍ شتوية باردة. ولا ننسى أيضًا جملته الشهير بفيلم همام في أمستردام ” دانا كنت بحب صندل في مصر” وجملة أحمد رزق عندما رأى صوفيا صديقة أحمد السقا، حيث قال ساخرًا  ” نسخة من بولين”.

أقرأ أيضًا: أفلام خالدة فشلت في شباك التذاكر .. منها Shawshank Redemption

0

شاركنا رأيك حول "قفشات خالدة في ذاكرة السينما المصرية .. هل تستخدمها في حياتك اليومية؟"