فيلم La La Land أفضل أفلام 2016 أم Overrated آخر؟

بوستر فيلم La La Land لا لا لاند ايما ستون وريان جوسلينج
1

La La Land فيلم يخبرك برسالة واضحة في التريلر الخاص به، إنك إما أن تقبل بقواعده وتستمتع به حتى النخاع، أو ترفضها لذا لا تضع وقتك معه.

فلو كنت لا تحب الأفلام الموسيقية الراقصة التي تتناول قصة حب معادة في مئات الأفلام السابقة، صدقني لا تشاهده، لكن لو كنت تمتلك ساعتين من الوقت وبال رائق ترغب في الحفاظ عليه إذَا حضر نفسك لسهرة مميزة مع هذا الفيلم.

عن نفسي أعجبني الفيلم، لكن يصعب أن أشاهده مرة أخرى، هو حالة مميزة من الموسيقى والرقصات والملابس الملونة المبهرة مع قصة حب بسيطة موجعة للقلوب، بكيت في النهاية قليلًا لكن خرجت من صالة السينما شاعرة إني أخف، وأن أموالي لم تضع سُدى.

لن أضيع وقتك أكثر من ذلك بحديثي عن شعوري خلال المشاهدة، بل سأصحبك عبر السطور لتتعرف أكثر على هذا الفيلم الذي فاز بسبعة جوائز جولدن جلوب من أصل سبعة ترشيحات، وترشح كذلك ل 11 جائزة بافتا، ومتوقع ترشحه كذلك لعدد من جوائز الأوسكار هذا العام والمنتظر ترشيحاتها في السادس والعشرين من يناير الجاري، وسأضعك في النهاية أمام سؤال هل يستحق هذا الفيلم كل هذه الجوائز أم لا؟

La La land حيث تولد الأحلام وتموت

فيلم La La Land لا لا لاند ايما ستون وريان جوسلنج

بطلة فيلم من وجهة نظري ليسا ميا وسباستيان اللذان قاما بدورهما ايما ستون وريان جوسلينج، بل مدينة لوس انجلوس، لا لا لاند، الأرض التي يهرع إليها الشباب كل عام من محبي الفن، يطرقون أبوابها ينتظرون منها السماح والقبول، القليل منهم يصل إلى ما يأمل ويتمنى والباقين تدهسهم تحت قدميها القاسيتين.

تبدأ القصة في واحد من الشوارع الرئيسية، بلوحة افتتاحية راقصة، نتعرف بعدها على ميا العاملة في إحدى المقاهي وتقوم باقي وقتها بتجارب الأداء بصورة متواصلة راغبة بالعمل في التمثيل لتحقق حلمها الذي تركت منزلها وأهلها خلفها بسببه، وسباستيان عاشق الجاز المحبط من انحدار هذا الفن العظيم، وعدم قدرته على فتح ملهى ليقدم موسيقاه الحبيبة، ويفتقد حتى القدرة على تقديمها بصورة تليق بها أثناء عمله بالمطاعم.

جمع الإحباط بينهما، وبدأت قصة حب رومانسية تنمو، وعندما تبدأ الطموحات والأحلام في التحقق نجد إنها بدلًا من أن تقوي علاقتهما تُحدث العكس وتزاد الحياة صعوبة لكل منهما.

فيلم بروح الستينات

رقصة ريان جوسلنج و ايما ستون في فيلم فيلم La La Land لا لا لاند

لم يقدم المخرج والمؤلف داميان شازيل فيلم موسيقي فقط، بل قدمه بروح الستينات، حيث استحضر على الشاشة كل المقومات البصرية لهذه الحقبة مع إعطائها طابع حديث، بداية من نوعية الأغاني وتصاميم ملابس الأبطال والمشاركين.

أعاد شازيل روح الحقبة الذهبية للأفلام الموسيقية، عندما كانت هي الورقة الرابحة في هوليوود، والذي يتنافس النجوم على تقديمها بصورة مختلفة مع كل فيلم، بل اختار قصة بسيطة مشابهة للقصص القديمة كذلك.

الإخراج والنص

فيلم La La Land لا لا لاند ايما ستون

منذ عامين قدم داميان شازيل فيلم أخر يتعلق بشغفه بالموسيقى هو Whiplash وهو من أعظم أفلام 2014 بلا جدال، ومع لا لاند أثبت إنه واحد من أفضل مخرجي ومؤلفي الأعمال الموسيقية في عصرنا الحالي، فهو يستطيع المزج بين الموسيقى والمشاهد دون إشعار المشاهد بالإقحام أو الافتعال.

ولكن في مقارنة سريعة بين الفيلمين نجد أن Whiplash أفضل دراميًا حيث قدم قصة أغنى بالتفاصيل، تتيح الفرصة للممثلين لتقديم أفضل ما عندهم، بينما جاءت قصة La La Land معادة ومكررة لم يقدم فيها شازيل أي جديد، بل جاءت لتخدم فكرته الأساسية بصنع فيلم موسيقي بروح الحداثة.

ينقسم الفيلم إلى جزئين، بداية حالمة قوية، أخذت أكثر من نصف الأحداث تقريبًا، ثم ينحدر مستوى الفيلم، ونجد عدم توافق بين تقديم قسمي الفيلم، كما لو أن المخرج بدأ فيلمه وفوجئ أن النهاية يجب أن تكون مختلفة فكتبها كيفما اتفق.

لكن على الجانب الأخر كان الإخراج جيدًا في جزئي الفيلم، ونجد الإضاءة والألوان المبهجة وعدسات الكاميرا الراقصة في القسم الأول، والإضاءة الخافتة والألوان الحزينة والمشاهد البطيئة في القسم الثاني.

التمثيل

فيلم La La Land لا لا لاند ايما ستون وريان جوسلنج

لالا لاند الفيلم الثالث الذي يجمع بين بطليه إيما ستون وريان جوسلينج ليصبحا واحد من أشهر ثنائيات هوليوود، بعد Crazy, Stupid, Love و Gangster Squad، وقد كان أدائهما موفقًا بالنسبة لنوعية الفيلم الخفيفة، لكن لم يكن أسطوريًا كما يصوره البعض وفي الحقيقة لم يستحق كل هذه الترشيحات والجوائز التي نالاها عنه، بل على العكس كان أداء كل منهما أفضل في أفلام سابقة مثل إيما ستون في Birdman وريان جوسلينج في Blue valentine.

بالطبع اجتهد البطلان كل في تقديم دوره بالإضافة لتعلم الرقص والعزف وغيرها من تفاصيل الأفلام الموسيقية الأخرى ولكن حتى في هذا المجال لم يستطعا التفوق وتذكيرنا بالثنائيات الراقصة القديمة كفريد استير وجنجر روجرز بالقرن الماضي.

La La Land وشبح ال Overrated

يتبقى في النهاية الإجابة عن سؤال هل يستحق الفيلم هذه الضجة كلها؟ هل يمكن اعتباره فيلم 2016 الأول بالفعل؟

في الحقيقة هو فيلم لايت رومانس لطيف، يحمل بعض الأخطاء الفنية خاصة في النص، حيث نجد نهاية غير منطقية ولا مبررة، وجزئي الفيلم غير المتوافقين، ليس أكثر من ذلك، وأعتقد إنه لو ترشح لجائزة الأوسكار بالفعل فسيكون ذلك مجرد تحية من لجنة الأوسكار لمبادرة المخرج في تقديم فيلم موسيقي بأسلوب قديم عام 2016 وليس لقيمة العمل الفنية.

1

شاركنا رأيك حول "فيلم La La Land أفضل أفلام 2016 أم Overrated آخر؟"