أفلام الأكشن الصينية
0

على الرغم من عدم الاهتمام بالسينما الصينية من ناحية الإنتاجات الضخمة أو الأعمال المنتظرة، تُخرِج لنا السينما الصينية بين الحين والآخر فيلمًا رائعًا ينتشر عالميًا ويحظى بشعبية كبيرة. وفي الغالب يكون التركيز على فئة أفلام الحركة والأكشن خاصةً أفلام القتال بحكم الثقافة الصينية وشهرتها بالعديد من أبرز وأمهر لاعبي الفنون القتالية، بالإضافة إلى نشأة بعض تلك الألعاب بالصين، بل وابتكرت الصين فئة جديدة من أفلام الأبطال والأكشن تدعى الـ “ووشيا” وتختص بفنون القتال.

وتتنوع تلك الأفلام بين إضافة الطابع الكوميدي تارة، والطابع الرومانسي تارة أخرى على سبيل المثال، ولكن الأهم هو الاعتزاز الشديد بثقافتهم وحكايتهم لبعض القصص الحقيقية من تاريخ الصين القديم وتراثها. نقدم لكم في هذا المقال باقة متنوعة من أفضل أفلام الأكشن الصينية الحديثة التي أبدعت بنجومها وقصصها المثيرة ولا زالت تبدع حتى يومنا هذا.

Crouching Tiger, Hidden Dragon

  • سنة الإنتاج: 2000.
  • إخراج: أنج لي.
  • سيناريو: وانج هيولينج، جيمس شيموس، كو يونج تساي.
  • بطولة: تشو يونفات، ميشيل يوه، زانج زيي، تشانج تشين.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.8.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 97%.
  • إنتاج: كولومبيا بيكتشرز فيلم برودكشن آسيا، جود ماشين إنترناشونال، إدكو فيلمز، زوم هانت برودكشنز.
  • الميزانية: 17 مليون دولار.

في أوائل القرن التاسع عشر، المقاتل المعروف لي موباي يسعى للانتقام من جيد فوكس لقتلها معلمه منذ وقت طويل. ولدى لي موباي مشاعر تجاه صديقته يو شو لين ويبدو أن المشاعر متبادلة ولكنهما لا يفصحان عنها لأنها كانت مخطوبة لصديقه المقرب. ثم يقرر لي موباي التقاعد وإنهاء مسيرته المليئة بالقتال.

يهدي لي موباي سيفه الأسطوري المسمى بـ “المصير الأخضر” إلى أحد أصدقائه في بكين ويسند مهمة توصيله إلى يو شو لين. وأثناء نزولها بمنزل صديقه، يتسلل لص مقنع ويسرق السيف الذي عمره أربعمئة عام. ليضطر لي موباي الخروج بنفسه لإرجاع سيفه ويكتشف أن للسارق علاقة بقاتلة معلمه جيد فوكس.

انعكس النجاح الرهيب الذي حققه الفيلم على عدة أمور، حيث حقق نجاحًا مفاجئًا وأصبح أكثر الأفلام الأجنبية تحقيقًا للأرباح وأول فيلم تتخطى إيراداته حاجز الـ 100 مليون دولار بالولايات المتحدة الأمريكية. عُرِضَ الفيلم لأول مرة بمهرجان كان السينمائي حاصلًا على تقييمات إيجابية بشكل كبير، وتمت الإشادة بالقصة والإخراج والتصوير ومشاهد القتال.

حقق الفيلم الرقم القياسي بين الأفلام الأجنبية في عدد جوائز الأوسكار التي ترشح لها، قبل أن يعادل فيلم Roma هذا الرقم عام 2018. ترشح الفيلم لعشر جوائز استطاع الحصول منها على جائزة أفضل فيلم أجنبي تصوير وموسيقى تصويرية وتصميم إنتاج. ولم يحقق جوائز أفضل فيلم وإخراج وسيناريو مقتبس وتصميم أزياء ومونتاج وأغنية.

Hero

  • سنة الإنتاج: 2002.
  • إخراج: زانج ييمو.
  • سيناريو: فينج لي، بين وانج، زانج ييمو.
  • بطولة: جت لي، توني ليونج، ماجي تشيونج، تشين داومينج.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.9.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 94%.
  • إنتاج: سيل ميتروبول أورجانيزيشن، إليت جروب إنتربرايز، زانج ييمو ستوديو، بكين نيو بيكتشر فيلم.
  • الميزانية: 31 مليون دولار.

الفيلم مبني على قصة محاولة اغتيال أول ملوك إمبراطورية تشين بالصين عام 227 قبل الميلاد. وقتما كانت الصين مقسمة إلى سبع ممالك وكانت تشين واحدة منهم وكان يخطط ملكها لغزو الست ممالك الأخرى، مما جعله هدفًا للقتل والتخلص منه من قبل 3 قتلة محترفين: السيف المكسور، الثلج المحلق، والسماء الطويلة.

يتخذ الملك إجراءات أمنية مشددة لحماية نفسه منها منع زوار الملك من الاقتراب منه بمسافة أقل من مئة خطوة. وفي يوم ما يأتى شخص مجهول إلى قصر الملك ويخبره بانتهاء مخاوفه لأنه قتل الثلاثة الذي يلاحقونه ويعرض له أسلحتهم. يخبره المجهول بقصته بعد أن يسمح له الملك بالاقتراب منه وكيف استطاع قتل أحدهم في نزال واستغل الحب بين الاثنين الآخرين للقضاء عليهم، ولكن الملك يشعر بشيء خاطئ في القصة.

يعد الفيلم مهمًا جدًا في أفلام الأكشن الصينية حيث أنه يعتبر أكبر الأفلام تكلفة، وواحدًا من أكثر الأفلام تحقيقًا للأرباح في تاريخ الصين. ثم عُرِضَ الفيلم بعد إنتاجه بسنتين في الولايات المتحدة وأصبح أول فيلم صيني يحتل المركز الأول بقائمة البوكس أوفيس، حيث بقي على قمة القائمة لمدة أسبوعين متتاليين.

تلقى الفيلم ردود أفعال إيجابية من النقاد وترشح لجائز الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي. وجاء تعليق نقاد موقع Rotten Tomatoes: الفيلم يقدم كل ما يريده عشاق الفنون القتالية من خلال مشاهد الأكشن التي تتحدى الموت والتاريخ الملحمي. وقال عنه الناقد روجر إيبرت: إنه جميل وخادع وتكمن روعته في فنون القتال التقليدية الصينية التي تحدد حياة ممارسيها وكيف تصل بهم إلى الفن والفلسفة.

Kung Fu Hustle

  • سنة الإنتاج: 2004.
  • إخراج: ستيفن تشو.
  • سيناريو: ستيفين تشو، هيو زين، تشان مان كيونج، تسانج كان تشيونج.
  • بطولة: ستيفين تشو، داني تشان، يون واه، إيفا هاونج.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.7.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 91%.
  • إنتاج: كولومبيا بيكتشرز فيلم برودكشن آسيا، ستار أوفرسيز، بكين فيلم ستوديو، تشاينا فيلم جروب.
  • الميزانية: 20 مليون دولار.

تدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي في أربعينيات القرن الماضي بمقاطعة كانتون التي تحكمها عصابة آكس. يسعى سينج وبون المتهوران للانضمام إلى تلك العصابة التي تتحكم بالمدينة كلها ما عدا القرية الفقيرة التي تسمى حي بيجستي. يتجه الاثنان إلى هذا الحي ويدعيان أنهما عضوان في عصابة آكس ويحاولان ابتزاز السكان. ثم يتسببان بأفعالهما الخرقاء بإشعال معركة كونج فو كبيرة بين العصابة وأهل القرية التي يتضح أن بها مقاتلون من الطراز الرفيع.

تعاونت شركتين كبيرتين من الصين وهونج كونج للمرة الثانية لإنتاج هذا الفيلم بعد النجاح الجماهيري الرهيب للفيلم المشهور كرة قدم شاولين. الفيلم من بطولة بعض نجوم هونج كونج لأفلام الأكشن في السبعينيات المتقاعدين. تلقى الفيلم تقييمات إيجابية وتمت مقارنته ببعض أفضل أفلام الفنون القتالية، وتمت الإشادة ببعض التفاصيل المبهرة في الفيلم مثل المؤثرات البصرية الكرتونية والموسيقى الصينية التقليدية. واحتل صدارة الإيرادات للأفلام الأجنبية بالولايات المتحدة عام 2005، والمركز العاشر في التاريخ.

حصل الفيلم على تقييم عالي للغاية من نقاد موقع Rotten Tomatoes وعلقوا: “الفيلم يخلط المؤثرات الخاصة والفنون القتالية ولوني تونز في مزيج مضحك للغاية”. وأشاد أحد النقاد والمخرجين من هونج كونج بالكوميديا السوداء للفيلم والمؤثرات الخاصة والنوستاليجا بإحضارهم عدد من الممثلين المتقاعدين منذ السبعينيات. وطبعت جملة روجر إيبرت “مثل لقاء جاكي شان وباستر كيتون بكوينتن تارانتينو وباجز باني” على بوسترات الفيلم بالولايات المتحدة وهو من أفلام الأكشن الصينية ذات الشعبية الكبيرة حول العالم.

Fearless

  • سنة الإنتاج: 2006.
  • إخراج: روني يو.
  • سيناريو: كريس تشو، كريستين تو، وانج بين، لي فينج.
  • بطولة: جت لي، ناكامورا شيدو، صن لي، دونج يونج.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.6.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 73%.
  • إنتاج: إدكو فيلمز، تشاينا فيلم جروب.
  • الميزانية: 90 مليون رنيمنبي صيني.

يعرض الفيلم قصة حياة الأسطورة الصينية لفنون الدفاع عن النفس هيو يوانجيا، بعدما مر بظروف شخصية شديدة الصعوبة في أوائل القرن التاسع عشر ولكنه استطاع مقاومتها واكتشاف ذاته عكس رغبة والده بالروح الحقيقية لفنون القتال، وكتابة اسمه بالخط العريض في تاريخ الصين. حيث رد اعتبارها ومكانتها بين القوى الغربية وتلاعب الإمبراطورية اليابانية، في قتال لا ينسى ضد ملاكم بريطاني وسياف إسباني وجندي بلجيكي ومقاتل ياباني.

وبعد سنوات من التدريب استطاع أن يتسيد منطقة تيانجين، وبفوزه في اللقاءات التي يخوضها واحدًا تلو الآخر ونمو مهاراته وشهرته، نمى غروره أيضًا. حيث تسبب في وفاة رجل في قتال غير حكيم منه، وانتقمت عائلته بقتل أفراد عائلة هيو. ليخرج هيو مثقلًا بالحزن والخجل هائمًا في البلاد ويحاول الانتحار، لكن يتم إنقاذه من قبل بعض النساء في قرية ما ويساعدونه على استعادة توازنه وسلامه النفسي وتصحيح أفكاره، ثم يعود إلى تيانجين ليغير المجتمع وينشئ اتحاد رياضة قتالية.

اتجهت أصابع الإشادة بشكل كبير إلى تصميم المعارك القتالية وهذا ما أكده نقاد موقع Rotten Tomatoes، وأضافوا أن التصوير جميل والفيلم يعتبر النهاية المثالية لمسيرة جت لي بأفلام الفنون القتالية الملحمية. ولكن كان لمجلة إمباير البريطانية رأي آخر بانتقاد إخراج روني يو ووصفته بعدم تخطيه مستوى تصوير مسابقة للقتال، رغم القصة الممتعة ومشاهد الأكشن المثيرة للإعجاب.

The Assassin

  • سنة الإنتاج: 2015.
  • إخراج: هيساو هايسن هو.
  • سيناريو: هيساو هايسن هو، تشو تيين وين، آه تشينج.
  • بطولة: شو كي، تشانج تشين، تسو يون، ساتوشي تسامبوكي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 6.3.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 80%.
  • إنتاج: سنترال موشن بيكتشرز، تشاينا دريم فيلم كالشر اندستري، ميديا آسيا فيلمز، سيل ميتروبول
  • أورجانيزيشن.
  • الميزانية: 14.9 مليون دولار.

تدور أحداث الفيلم في القرن الثامن، حيث يتم تسليم ني ينييانج ابنة الجنرال إلى الراهبة التي تعلمها فنون القتال وتجعلها تصبح قاتلة محترفة موهوبة، ومهامها تتمثل في قتل الحكام الفاسدين. ويومًا ما تفشل ني في إحدى المهمات عندما تظهر الرحمة وترفض أن تقتل، فتعاقبها الراهبة التي ربتها عقابًا صعبًا للغاية.

ترسلها الراهبة إلى المكان التي ولدت به وتأمرها بقتل قائد أكبر منطقة عسكرية مستقلة بشمال صين، وهو ابن عمها الذي تكون مخطوبة له في نفس الوقت. لتعود ني بعد ثلاثة عشر عامًا بعيدة عن موطنها وتجد نفسها في مهمة قاسية تختبر فيها تصميمها وحكمتها، حيث تصبح في حيرة بين أوامر سيدتها ومشاعرها.

الفيلم إنتاج مشترك بين الصين وتايوان وهونج كونج وشارك في المسابقة الرئيسية لمهرجان كان السينمائي الدولي، وبالفعل حصل فيه على جائزة أفضل مخرج. كما تم اختياره من قبل تايوان ليمثلها في فئة أفضل فيلم أجنبي بجوائز الأكاديمية لكنه لم يرشح، واختير من قبل مجلة الصوت والضوء الدولي للأفلام كأفضل فيلم في 2015.

أعجب بالفيلم نقاد موقع Rotten Tomatoes بشكل جزئي، حيث أشادوا بالصورة المرئية المثيرة التي تضيف إلى رصيد مخرجه التايواني هيساو ولكن مع الإشارة إلى عدم كون وتيرة الأحداث بالشكل المطلوب. وصنفته جمعية نقاد السينما أونلاين كأفضل فيلم أجنبي في 2015، ويحتل المركز الخمسين في قائمة استفتاء البي بي سي لأفضل أفلام القرن الواحد والعشرين.

Dragon

  • سنة الإنتاج: 2011.
  • إخراج: بيتر تشان.
  • سيناريو: أوبري لام.
  • بطولة: دوني ين، تاكيشي كانيشيرو، تانج وي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.1.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 85%.
  • إنتاج: وي بيكتشرز، ستيلر ميجا فيلمز، جيانجسو برودكاستينج، يونان فيلم جروب.
  • الميزانية: 20 مليون دولار.

يعيش ليو وزوجته ليو حياة عادية مع طفليهما في قرية صينية عام 1917، وفي يوم من الأيام يتعرض متجر في القرية لمحاولة سرقة من قبل اثنين من قطاع الطرق الغرباء، وبالصدفة يتواجد ليو في موقع الأحداث ويقاتل اللصين ويقتلهما. ثم يكتشف زو المحقق المسؤول عن الحادثة أن أحد المجرمين هو من بين أكثر عشرة هاربين مطلوبين من الحكومة، مما يجعل ليو بطلًا.

وأثناء تشريح الجثث تثار الشكوك لدى المحقق زو حين يرى دقة الإصابات في القتلى، فكيف لقروي بسيط أن يهزم تلك العصابة القوية ببراعة شديدة؟ ليكتشف زو أن ليو مقاتل محترف ذو مهارات عظيمة وأنه أحد الأعضاء السابقين لمجموعة من المحاربين الأشرار المتعطشين للدماء. وهذا ما يقر به ليو مع التأكيد على أنه قد أصلح من نفسه، ولكن هذا ليس كافيًا أمام رغبة المحقق في القبض عليه.

انطلق عرض الفيلم ضمن أفلام منتصف الليل بمهرجان كان، وحرص مخرج الفيلم وبطله على عرض بوستر الفيلم على لوحة إعلانية ضخمة حطمت الرقم القياسي المسجل لموسوعة جينيس بخصوص مساحتها. ووصفه أحد نقاد جريدة فرايتي الأمريكية بكونه مزيجًا رائعًا من فنون الدفاع عن النفس وأفلام الجريمة المثيرة بإخراج رائع من بيتر تشان، كما أنه يتناول موضوعات مثل الشرف والهوية والغريزة وهو موضوعات يتم تناولها بتركيز في أفلام الأكشن الصينية.

Ip Man

  • سنة الإنتاج: 2008.
  • إخراج: ويلسون ييب.
  • سيناريو: إدموند وونج، تشان تاي لي.
  • بطولة: دوني ين، سيمون يام، لين هانج، جوردون لام.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 86%.
  • إنتاج: ماندارين فيلمز.
  • الميزانية: 11.7 مليون دولار.

الفيلم هو المعالجة الدرامية لحياة ييب مان معلم بروس لي الذي ولد في أواخر القرن التاسع عشر وعاش حتى سبعينيات القرن الماضي، ويركز على فترة الثلاثينيات في مدينة فوشان. حيث تنتشر مدارس تعليم فنون القتال بكثرة مع انتشار المعلمين والمقاتلين، خاصة ييب الذي يتصدى لأي هجوم على بلدته. ويكبر دوره مع الاحتلال الياباني للصين وتهديده لمدينتهم البسيطة والفقيرة، حيث يعتدي اليابانيون على سكانها ويهددون مواردهم القليلة.

تلقى الفيلم إشادت عريضة من النقاد والجمهور حول العالم، وصنع منه ثلاثة أجزاء لاحقة لشعبيته كواحد من أشهر أفلام الأكشن الصينية كان الثناء الأكبر من نصيب دوني ين وتجسيده لييب مان وإلى باقي طاقم التمثيل أيضًا. وأشار أحد المواقع السياسية الأمريكية بكون الفيلم يعرض الحركة الوطنية الصينية ضد اليابان بشكل جيد. وأجمع نقاد موقع Rotten Tomatoes على إعجابهم بالفيلم واعتبروه واحدًا من أكثر أفلام الفنون القتالية إثارةً ومليء بالشخصيات القوية.

House of Flying Daggers

  • سنة الإنتاج: 2004.
  • إخراج: زانج ييمو.
  • سيناريو: لي فينج، بيتر وو، وانج بين، زانج ييمو.
  • بطولة: أندي لاو، زانج زيي، تاكيشي كانيشيرو.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.5.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 87%.
  • إنتاج: إدكو فيلمز، إليت جروب إنتربرايز، زانج ييمو ستوديو، بكين نيو بيكتشر فيلمز.
  • الميزانية: 12 مليون دولار.

خلال حكم أسرة تانج بالصين بالقرن التاسع وضعفها وفسادها، تتمرد مجموعة من المواطنين تحت اسم جماعة بيت الخناجر الطائرة -لاستخدامهم الخناجر في التصويب على أهدافهم ببراعة ودقة-، ويقاتلون قوات جيش الحكومة، ويسرقون من الأغنياء ليوزعوا على الفقراء. لتسند الحكومة إلى الضابطين ليو وجين مهمة قتل قائد تلك المجموعة خلال عشرة أيام.

لكن المهمة صعبة للغاية لأن لا حد يملك معلومات عن هوية القائد. لذلك يفكرون في خطة مبتكرة للإيقاع بهم عن طريق استخدام راقصة تدعى مي لتعمل لصالحهم متخفية وتحاول الوصول إلى قائد المجموعة المتمردة، وبالفعل تنجح مي في الوصول إليهم وإيقاعهم في حبها لينتهي الأمر بمأساة.

الفيلم مصنوع بطابع رومانسي ليميزه عن نظرائه في فئة أفلام الحركة والفنون القتالية وهو من أجمل أفلام الأكشن الصينية رُشِحَ الفيلم لجائزة الأوسكار لأفضل تصوير، كما اختير من قبل الصين للمنافسة على جائزة أفضل فيلم أجنبي ولكن لم يتم ترشيحه. واستقبل الفيلم إشادات ورد فعل حماسي من النقاد بعد عرضه في مهرجان كان. ولكن أشار نقاد موقع Rotten Tomatoes إلى ضعف القصة التي غطى عليها الروعة البصرية للفيلم.

0

شاركنا رأيك حول "قائمة أفضل أفلام الأكشن الصينية.. السينما الصينية صاعدة وبقوة"