دليل الدراسة في الصين

رحلة الدراسة في الصين تبدأ هنا!

الدراسة في الصين مشوّقة للغاية وذلك من أجل استكشاف هذا البلد الكبير والعظيم. إذ ستحظى بفرصة التعرّف على شعوبٍ من الحضارات القديمة والجديدة على حدٍّ سواء، بالإضافة إلى إمكانية زيارة أجمل المناطق السياحية والطبيعية في العالم، واللقاء بطلابٍ من مختلف بقاع الأرض.

أشهر الأسئلة الشائعة حول الدراسة في الصين

لماذا الدراسة في الصين؟

تعلم لغة الماندرين الصينية

يعتبر السبب الأول نحو توجّه الطلاب للدراسة في الصين، إذ يعتبر تعلّم لغة الماندرين الصينية من أكثر الأمور المثيرة للاهتمام بالنسبة للطلاب الأجانب، ولكنه في نفس الوقت يشكّل هذا التعلّم تحديًا كبيرًا لهم، بحيث أنهم سيواجهون صعوبةً كبيرةً في البداية في كيفية رسم الحروف، وتعلّم نطقها، وحفظها.

فبعد بضعة أشهر من بدء تعلّمك ستشعر بالفخر والإنجاز، وستتمكن أخيرًا من فهم ما يقولوه الصينيّون. بالنسبة لشخصٍ يستخدم أبجديةً مؤلفةً من 26 حرفًا منذ الولادة، فمن المبهر جدًا إداركه وتعلّمه لأكثر أو أقل من 3000 حرف. ولكن إذا كان لديك الصبر لتعلمها، فإن عالمًا جديدًا سيُفتح لك. ستعزّز لغة الماندرين من ذاكرتك، وتمكّنك من التحدّث إلى خِمس سكان العالم. على الرغم من أنَّ معظم الصينيين يتحدثون في كثيرٍ من الأحيان باللهجات الشعبية (مثل لهجة شنغهاي)، ولكن الغالبية العظمى منهم يفهمون ويتكلّمون الماندرين.

تطوّر الصين المتصاعد في الآونة الأخيرة

شهدت الصّين في الفترة الأخيرة تطورًا كبيرًا لم يسبق له مثيل في تاريخ العالم. تشكّل فرصة متابعة هذا التطور من داخل البلاد فرصةً كبيرةً بالنسبة للطلاب الدوليين، إذ أنك ستشهد على بناء العديد من الطرق، وشبكات النقل الداخلييوميًا، بالإضافة إلى بناء العديد من ناطحات السحاب، ومراكز التسوّق الضخمة المنتشرة في كل مكان، فضلًا عن إعادة هيكلة المدن ومراكزها لتكون في أبهى وأجمل صورةٍ تراها الأعين في الوقت الراهن.

التعرّف على ثقافةٍ يزيد عمرها عن 5 آلاف سنة

تعدّ الثقافة الصينية من أغنى الثقافات الموجودة في العالم، وعلى الرّغم من سرعة التطوّر الحاصلة في البلد إلا أن العديد من الجوانب والمظاهر التاريخية القديمة لا تزال واضحةً. بحيث يمكّنك تعلم رياضة تاي تشي الأكثر شهرة في جميع أنحاء العالم، والتي غالبًا ما تمارس في الصباح الباكر في الحدائق العامة. لهذه الرياضة فضلٌ كبيرٌ في تخفيف التوتر والضغط النفسي، وتحسين الصحّة العامّة.

استكشاف المطبخ الصينيّ

المطبخ الصيني هو أحد أكثر المطابخ تنوعًا في العالم. فكلّ منطقةٍ في الصين، لها مأكولاتها الخاصّة. ستجد الكثير من قوائم الطعام في المطاعم، والمذهل أنَّ جميعها مختلفةٌ عن الأخرى في مذاقها ومكوّناتها.

توسيع آفاقك وتطوير عقليّتك

عند المجيء إلى الصين، ستلتقي بالعديد من الأشخاص من كافة أنحاء العالم. مما سيتيح لك إمكانية التعرّف على جميع ثقافات الشعوب، بالإضافة إلى الثقافة الصينية وذلك عبر حضور العديد من الاحتفالات الشعبية، والمشاركة في الندوات والمحاضرات الإقليمية التي تقيمها الجامعات الصينية سنويًا.

تكاليف الدراسة في الصين

تختلف رسوم الدراسة حسب الجامعة سواء كانت خاصّة أو حكومية.

درجة الدراسةتكلفة الدراسة في الجامعات الخاصة خلال السنة (بالدولار)تكلفة الدراسة في الجامعات العمومية خلال السنة (بالدولار)
البكالوريوس5000 – 14000 $3000- 5000 $
الماجستير8000 -14000 $1200 – 8000 $
الدكتوراه8000- 14000 $1700 – 8000 $

تكاليف المعيشة في الصين

 النفقات التكلفة الشهرية (باليوان الصيني)
السكن في شقّة3400.45
فواتير الكهرباء والماء365 
الماء (لتر ونصف)4.31
وجبة غداء في ماكدونالدز35 
نوادي رياضية365
قهوة أو كابتشينو26.97
وسائل النقل العامة2.00
تكسي (1كم)2.40
الإنترنت (60 ميغابايت)97.28
التأمين الصحي600
تذكرة سينما45

 

شروط الدراسة في الصين

لكلّ برنامجٍ دراسي في الصين، متطلّباته الخاصّة. ولكن بشكلٍ عام، تتمحور شروط الدراسة في الصين حول تحقيق جميع متطلبات الدخول العامة والتي حددتها كلٌّ من الحكومة الصينية والجامعة التي ترغب الدراسة فيها.

شروط القبول من قبل الحكومة الصينية

  • أن تكون من الطلاب الحقيقيين الحاملين للتأشيرة الدراسية.
  • بيان سجلّ عدليّ خالي من جميع الجرائم والجنايات من بلدك الأم.
  • حاصل على المؤهلات المناسبة بحيث تكون قادرًا على مواكبة المتطلبات الدراسية للمستوى الذي تودّ دراسته بالإضافة إلى إمكانية تحمّل النفقات المادية هناك عبر إثبات كشف حساب بنكي، أو وجود كفيل لك في الصين.

شروط القبول من قبل الجامعات الصينية

  • شهادة من HSK تثبت إجادتك اللغة الصينية، إن كنت ترغب في دراسة تخصصك بها.
  • إن كان برنامجك في اللغة الإنجليزية، ينبغي عليك إبراز شهادة إتقانك اللغة الإنجليزية سواء كانت شهادة آيلتس (IELTS) أو توفل (TOEFL).
  • تقديم نسخة عن سيرتك الذاتية بالإضافة إلى بعض من خطابات التوصية.
  • تقديم نسخة مترجمة ومصدّقة عن مستوى شهاداتك السابقة.

ما سبق قائمة بمتطلبات البرامج المختلفة، بحيث يمكن للمتقدمين البحث أكثر في برامج الجامعة حسب مستوى الدرجة الدراسية التي تريدها واكتشاف المزيد من التفاصيل الأخرى.

ما هي شروط فيزا الطالب (التأشيرة الدراسية) إلى الصين؟

لكي تتمكن من الدراسة في الصين ستحتاج للتقدم بطلب للحصول على تصريح دخول الطالب والذي يعتبر بمثابة الفيزا (تأشيرة الطالب الدراسية)، وللحصول عليها يجب إبراز الوثائق التالية:

  • وثيقة عن جواز سفر ساري المفعول.
  • تعبئة نموذج طلب الفيزا بحيث يوجد نوعين من الفيزا وهما فيزا ف (Visa f) للطلاب الراغبين بالدراسة لمدّةٍ تقل عن ستة أشهر، وفيزا إكس (Visa x) للطلاب الراغبين بالدراسة لمدةٍ تزيد عن ستة أشهر.
  • صور شخصيّة.
  • صورة عن خطاب القبول الجامعي الذي حصلت عليه.
  • تأمين صحّي يؤكّد خلوّك من جميع الأمراض السارية والمعدية.
  • صورة عن هويّتك الشخصيّة.
  • بيان سجلّ عدلي (لا حكم عليه) مصدق من السفارة الصينية في بلدك.
  • نسخة عن تذكرة الطيران، وحجز فندقي مسبق قُبيل سفرك إلى الصين.
  • نسخة عن وصل دفع رسوم التأشيرة الدراسية والتي تقدّر بحوالي 66$.

هل يوجد منح دراسية إلى الصين؟

يوجد في جمهورية الصين الشعبية عدد كبير من الجامعات التي نالت ترتيبًا عاليًا حسب تصنيف كيو إس (QS) العالمي للجامعات في عام 2020. ومن أهم المنح الموجودة في الصين نذكر مايلي:

  • منح الحكومة الصينية (CSC): مفتوحةٌ لجميع الطلاب الدوليين الذين يرغبون الدراسة في الصين. يمكنك التقديم عليها عبر ملء استمارة على الانترنت، واختيار إحدى الجامعات الصينية من بين 243 جامعة تموّلها هذه المنحة.
  • منحة حكومة جيانغسو (Jiangsu Government Scholarship): لتشجيع الطلاب الدوليين على الدراسة في جيانغسو. ستغطّي المنحة كامل نفقات الرسوم الدراسية، والتسجيل، والبحث العلمي، بالإضافة إلى رسوم التدريب الداخلي، والإقامة، والتأمين الصحّي، وشراء الكتب الجامعية الأساسية.
  • المنح الدراسية الإقليمية في هوبي (Hubei Provincial Scholarships): مفتوحة للطلاب الراغبين في دراسة درجة البكالوريوس أو الدكتوراه أو الماجستير في أي تخصص دراسيّ في أي جامعة داخل مدينة هوبي.

ميّزات السكن الطلابي في الصين

الإقامة داخل الحرم الجامعي

غالبًا ما تكون غرف السكن الجامعي هي الخيار الأرخص والأنسب بالنسبة للكثير من الطلاب الدوليين. إذ يتوفّر في أغلب الجامعات الصينية سكنًا طلابيًا بمواصفاتٍ مختلفةٍ، بحيث يوجد غرف لشخصٍ واحدٍ أو أكثر من شخص. كما يتوافر غرف مطابخٍ كبيرةٍ، بالإضافة إلى وجود قاعة مطالعةٍ كبيرةٍ، وغرف للاجتماعات. وتبلغ تكلفة سكن الإقامة في السكن الجامعي بين 200 إلى 400 دولار شهريًا.   

بيئة دراسية ملائمة

عند العيش مع العديد من الطلاب الجامعيين من مختلف الدول، سيتولّد لديك الدافع لمتابعة تحصيلك الدراسيّ أول بأوّل. فالحياة مع طلابٍ دوليين من جميع الثقافات، يُكسبك معرفةً كبيرةً حول عادات وتقاليد الشعوب الأخرى.

 تجربة جديدة على مستوى حياتك

من أروع الأشياء التي يمكن أن تخوضها في الجامعة هي تجربة العيش في السكن الطلابي. تلك التجربة التي تحظى بها أثناء تعلّمك للكثير من الأمور التي لم تخطر على ذهنك من قبل. إذ أنك ستتعلم الطهو لمختلف أنواع الأطعمة، والتنظيف والغسيل وما إلى ذلك. ستزيد مهارات التواصل لديك، عبر الاجتماع مع العديد من الطلاب الأجانب من مختلف الثقافات والحضارات. وبذلك، ستعرف المزيد من المعلومات عن ثقافات الشعوب الأخرى وعاداتها وتقاليدها. 

باختصارٍ شديدٍ، ستتعلم كيفية الاعتماد على النفس في القيام بالعديد من الأمور الحياتيّة اليومية، وستكون لديك صداقات مع العديد من الأجانب مما يسهم في بناء شخصيّتك وتقوية لغتك الأجنبية في نفس الوقت. 

هل يمكنني العمل أثناء الدراسة؟

سمحت الصين للطلاب الدوليين في الجامعات الصينية فى جميع أنحاء البلاد بالعمل ضمن وظائفٍ بدوامٍ جزئي خلال دراستهم، وذلك لجعل نظام التعليم العالي في البلاد أكثر جاذبيةً.

وقد أدخلت الحكومة عددًا من التغييرات على القوانين التي تسمح للطلاب الدوليين في بكين وشانغهاي بالحصول على تصاريح عمل من أجل العمل بدوامٍ جزئي أو الانضمام إلى التدريبات الممولة خارج الحرم الجامعى طالما حصلوا على موافقةٍ من مؤسساتهم الأكاديمية.

النشاطات الترفيهية في الصين

تعلّم الرسم الخطّي

إن كنت محظوظًا، قد تشاهد الفن القديم للخط يرسم في الحديقة العامة. يرسم الرسامون الأحرف الصينية التقليدية باستخدام قلم فرشاةٍ طويلٍ غارقٍ في الحبر الأسود أو الماء. في بعض الأحيان سترى العديد من المسابقات المقامة في الهواء الطلق.

الطائرة الورقية

تسيير الطائرات الورقية هي إحدى الهوايات الشعبية الشهيرة لدى الصينيين، وقد أعلن عنها كرياضةٍ رسميةٍ في عام 1991. تقام مسابقات منتظمة لتسيير الطائرات الورقية في عدة مدنٍ في جميع أنحاء الصين في 20-25 نيسان/أبريل من كل عام، حيث يقام مهرجان “Weifang” الدولي السنوي للطائرات الورقية في “مدينة الطائرات الورقية” الواقعة في مقاطعة شاندونغ. يأتي إلى المهرجان عشرات الآلاف من المشاركين من جميع أنحاء الصين والخارج للتنافس مصطحبين طائراتهم الورقية الجميلة والملونة في جميع الأشكال والأحجام التي يمكن تخيلها معهم.

لعبة كوجو الصينية الشعبية

تم تسجيل لعبة مشابهة لكرة القدم لأول مرة في الصين خلال عهد أسرة هان (206 قبل الميلاد – 220 م). أطلق عليها اسم كوجو cuju “ركلة الكرة”، لُعبت من قبل كلّ من الرجال والنساء وهي عبارة عن كرة جلدية مليئة بشعر الحيوانات وبعض المواد الناعمة الأخرى. وقد استخدمت هذه اللعبة كشكلٍ من أشكال التدريب العسكري وكهوايةٍ للحفاظ على معنويات الجنود العالية.

هل الصين بلد آمن؟

تعتبر الصين من البلدان الآمنة والتي تكاد تخلو من جميع الجرائم مقارنةً بغيرها من البلدان الأوروبية. ولكن في الآونة الأخيرة، وبسبب انتشار جائحة كورونا صنّفت مدينة بكين وشنغهاي من المدن غير الآمنة نسبيًا وتم فرض العديد من القيود حول آلية السفر والسياحة إلى هناك.

النظام الصحي في الصين

وفقًا لقواعد ولوائح وزارة التعليم ولجنة التعليم العليا لبلدية بكين، فإنه من الإلزامي على الطلاب الدوليين الذين يرغبون في الدراسة في بكين تقديم شهادة التأمين الصحي خلال تسجيلهم في الجامعة. يجب على التأمين أن يغطي كامل مدة إقامة الطلاب في بكين، بقيمةٍ تزيد عن 400 ألف يوان. ولن تقبل الجامعة استكمال تسجيل الطلاب غير القادرين على تقديم إثبات تأمينهم الصحي. يرجى الرجوع إلى نظام التأمين الشامل والحماية للأجانب المقيمين في الصين للحصول على مزيد من المعلومات حول التأمين عبر الموقع التالي: www.lxgj.net

الصعوبات التي يمكن أن تواجهك في الصين

صعوبة اللغة

اللغة هي التحدي الأكثر شيوعًا بين الطلاب الذين يرغبون في الدراسة في الصين. تضعك الدراسة في الصين أمام تحدٍّ صعبٍ وكبيرٍ للغاية متمثلٍ في اللغة الصينية، والتي تصنّف من بين أصعب اللغات في العالم. إذًا ستكون البداية صعبةً!

كما ستواجه بعض الصعوبات في التواصل مع الطلاب الصينيين، ومكاتب التسجيل والموظفين في البنوك وسائر الجهات الحكوميّة هناك.

صدمة الثقافة

تختلف الثقافة من بلدٍ إلى آخر. وجميعنا يعرف أنَّ الصين لديها تنوعٌ ثقافيٌ ضخمٌ وذلك يرجع إلى وجود عددٍ كبيرٍ من السكان فيها، مما يعني وجود ثقافات كثيرةٍ ومتنوعةٍ أيضًا.

وميزة الثقافة الصينية هي دمجها لعددٍ كبيرٍ من الثقافات معًا وسط جوٍّ من الألفة والمحبة. باختصار ستكون تجربةً جميلةً وصعبةً بالنسبة اليك، كونك ستستغرق بعض الوقت للتأقلم مع عاداتٍ وتقاليدٍ مختلف الشعوب هناك، ولكنها ستكون مفيدةً في نفس الوقت بحيث ستتكون لديك فكرةٌ عامةٌ حول خصائص المجتمع الصيني.

الطعام

على الرغم من التنوّع الثقافي في الصين، إلا أن الطعام فيها لا يتناسب مع مختلف ثقافات الشعوب الأخرى. إذ يختلف الطعام الصيني عن المأكولات الشرقية كثيرًا، مما يضعك في حيرةٍ حول ما ستتناوله.

يمكنك الاعتماد على المأكولات البحرية وتناول بعض الخضراوت هناك، أو الاعتماد على الطبخ المنزليّ.

وجهات دراسية أخرى