دليل الدراسة في اليابان

اليابان أحد أفضل الوجهات الدراسية بالنسبة للطلاب الأجانب، وذلك بفضل تعليمها المميز وترتيب جامعاتها على مستوى العالم. يدرس حاليًا حوالي 300 ألف طالب أجنبي في مختلف مدارس وجامعات وكليات اليابان. وقد تزايد عددهم بسرعةٍ منذ الثمانينات، ومعظمهم من الصين وفيتنام.

الدراسة في اليابان

لماذا الدراسة في اليابان؟

من أفضل الدول الرائدة في مجال العلوم والتكنولوجيا

يمكنك تعلم أحدث تقنيّات الطب والعلوم والتكنولوجيا الرائدة على مستوى العالم والتي تعتبر أحد أهمّ العوامل التي ساهمت في النمو الاقتصادي السريع في اليابان. تقدّم اليابان اليوم العديد من المنتجات الحديثة معتمدةً في تصنيعها على أحدث التقنيات في العالم، بما في ذلك السيارات الكهربائية والكاميرات الرقمية والألياف البصرية والقلب الاصطناعي وغيرها الكثير من المنتجات التي غيرت حياة البشر في مختلف أنحاء الأرض. لدى اليابانيين ثقافةٌ متأصلةٌ وهي استخدام الأفكار المبتكرة والخروج بمنتجات إبداعيةٍ متجّذرةٍ في اليابان. ولا تركز المدارس اليابانية على الإنجازات الأكاديمية وحسب، بل تركز أيضًا على تطوير تفكير الإنسان. يعتبر هذا الجانب من المدارس اليابانية موضع تقدير العديد من الطلاب الدوليين الذين يعتقدون أن تجربة الدراسة في اليابان ستساعدهم في بدء عملهم الخاصّ الذي يلبّي طموحاتهم واهتماماتهم.

تراث اليابان والمزيج الرائع من الثقافات المتنوّعة

تُحاط اليابان بالبحر، وبذلك يوجد أربع فصولٍ جميلةٍ لقضاء الوقت والاستمتاع بها. يوجد العديد من المناطق التراثية المتواجدة هناك، ولعلّ أهمها هو جبل فوجي الشهير (رمز اليابان)، فضلًا عن قلعة هيميجي، ومزار إيتسوشيما، بالإضافة إلى المأكولات اليابانية التقليدية الصحيّة والتي تعتبر أحد أهم أشكال التراث الثقافي اليابانيّ. لنمط مأكولات اليابانيين دورٌ هامٌ في ارتفاع متوّسط الأعمار لديها مقارنةً بغيرها من بقية دول العالم. يحبّ الشعب الياباني الانضباط والالتزام بشكلٍ كبيرٍ، كما يعتبر من الشعوب اللطيفة والمرحّبة بالطلاب الأجانب.

بيئة معيشيّة آمنة وهادئة

تصنّف اليابان من الدول التي تشهد أقلّ معدّل جريمة في العالم، تتميّز مدن اليابان بانضباطها، بحيث أنك لن تعيش في وسطٍ مزدحمٍ ومليءٍ بالتوتّر. تصل أغلب وسائط النقل العامّة في موعدها المحدد، كما تسير بسرعةٍ محددةٍ تضمن لك الوصول بأمنٍ وأمانٍ إلى مكان توجّهك. بالمختصر، اليابان بمثابة الأم التي تحتضن الطلاب الأجانب بحيث أنها لا تفرّقهم عن سكّان بلادها الأصليين.

تكوين صداقات مع طلاّب من مختلف أنحاء العالم

يدرس في اليابان حوالي 140 ألف طالب دولي من أكثر من 170 دولةٍ ومنطقةٍ فى العالم. يمكنك ملاحظة تأثر بعض اليابانيين بثقافات وعادات بعض أولئك الطلاب، فاليابان بلدٌ متسامحٌ تسوده حرية الدين والفكر التي يكفلها دستور البلاد.

تكاليف الدراسة في اليابان

تُعتبر الدراسة في اليابان أرخص بكثير من الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا. يمكنك الاطلاع على تكاليف الدراسة حسب الجدول الوارد أدناه.
تكلفة الدراسة في اليابان تكلفة دراسة البكالوريوس  تكلفة دراسة الماجستير تكلفة دراسة الدكتوراه
جامعات وطنيّة 7200$ 2000$ 5202$
جامعات حكومية محلية 8200$ 2000-2700$ 5225$
جامعات خاصّة 9700-14400$ 2770$ 5003$

تكاليف المعيشة في اليابان

تعتبر تكاليف المعيشة في اليابان مرتفعة بعض الشيء وخاصةً في طوكيو، بحيث أنها تصنّف من بين الدول الأكثر غلاءً في العالم.
 النفقات  التكلفة الشهرية (بالدولار$)
استئجار شقّة 732
تاكسي (1 كم) 4.18
وسائل نقل عامة 94.95
موادّ غذائية (شهريًا) 337
وجبة لشخص واحد 7-15
تأمين صحّي 569
فاتورة موبايل 124
إنترنت 89 ميغابايت 49
فواتير غاز وكهرباء وماء 213

شروط الدراسة في اليابان

  • رسائل توصية من أساتذتك ومعلّميك السابقين.
  • كشف حساب بنكي يثبت قدرتك على تحمّل تكاليف الدراسة والمعيشة في اليابان.
  • كشف علامات عن آخر مرحلة دراسية توصّلت إليها.
  • نسخة أصلية عن جواز سفر ساري المفعول.
  • 6 صور طبق الأصل عن جواز سفرك.
  • بيان لا حكم عليه يثبت حسن سلوكك في بلدك الأم.
  • تقرير طبّي يؤكّد خلوّك من جميع الأمراض السارية والمعدية.
  • اجتيازك مرحلة القبول الجامعي بحيث سيتضمّن الامتحان بعض الأسئلة الأساسيّة الأكاديميّة في تخصصك بالإضافة إلى بعض الأسئلة المتعلقة باللغة.
  • امتلاكك شهادة توفل (TOEFL).

ما هي شروط فيزا الطالب (التأشيرة الدراسية) إلى اليابان؟

للدخول إلى اليابان، لا بدّ من الحصول على تأشيرة دراسية (فيزا) تسمح لك بالبقاء على أراضيها لمدةٍ محددةٍ حسب مدة الدراسة. وللحصول على الفيزا بشكلٍ عام عليك إبراز الوثائق التالية:
  • نسخة عن جواز سفر ساري المفعول.
  • صور شخصيّة.
  • نسخة عن خطاب القبول الجامعي الذي حصلت عليه.
  • نسخة عن تقرير طبّي يؤكّد خلوّك من جميع الأمراض السارية والمعدية.
  • صورة عن هويّتك الشخصيّة.
  • بيان سجلّ عدلي (لا حكم عليه) مصدق من سفارة اليابان في بلدك.
  • نسخة عن وصل دفع رسوم التأشيرة الدراسية والتي تختلف من دولةٍ إلى أخرى.

هل يوجد منح دراسية إلى اليابان؟

لديك طموح في الحصول على شهادةٍ علميةٍ من اليابان، ولكنك قلق بشأن النفقات؟ حسنًا لا داعي للقلق بعد الآن! بسبب وجود العديد من المنح الدراسية الجزئية أو الكاملة المقدّمة من الحكومة اليابانية وغيرها من المؤسسات والمنظمات الأهلية والمحليّة هناك. ومن هذه المنح نذكر مايلي:
  • منحة الحكومة اليابانية (MEXT): تقدمها وزارة التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا (MEXT) في اليابان. وهي منحة دراسيّة ممولة بالكامل. تشمل هذه المنح مختلف الاختصاصات وهي موجّهة للطلاب الدوليين لمساعدتهم على متابعة برامج البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه في اليابان.
  • منحة منظمة اليابان للخدمات الطلابية (JASSO): وهي منظمة تهدف إلى دعم الطلاب الدوليين في اليابان. وتُقدم نوعين من المنح الدراسية أحدهما منحة مونبوكاجاكوشو الدراسية لتكريم الطلاب الدوليين الممولين من قبل القطّاع الخاص، والأخرى عبارة عن برنامج تبادل طلاّبي مخصصّة للطلاب الذين يتم قبولهم بموجب اتفاقيات قصيرة المدى.
  • برنامج المنح الدراسية المشترك بين اليابان والبنك الدولي: يعتبر هذا البرنامج مخصصًا لطلاب البلدان النامية. وخاصةً الطلاب الذين يملكون خبرةً مهنيةً بعد حصولهم على درجة البكالوريوس، ويرغبون في إكمال تحصيلهم العلميّ ليكون لهم تأثيرٌ على مجتمعهم.

ميّزات السكن الطلابي في اليابان

مراسلةُ الجامعة وإرسال الملفات اللازمة للقبول والتفكير بالتأشيرة ومستلزماتها، كلّها أمورٌ قد تُنسيك التفكير بواحدةٍ من أهم قضايا سفرك إلى اليابان (أو إلى أية وجهةٍ دراسيةٍ) وهي أين ستسكن؟ عمومًا في اليابان ليس من الضروري أن تقع مباني السكن الجامعي داخل الحرم الجامعي، وإنما على مقربةٍ منه. تتميز الغرف السكنية والشقق في اليابان باتساع مساحتها بشكلٍ كبيرٍ بحيث تؤمن الراحة التامة للطلاب. بالطبع كما في كل السكنات الجامعية، لابدّ من الالتزام ببعض القواعد أثناء العيش مع الطلاب الدوليين داخل السكن الجامعي، مثل الالتزام بتنظيف الغرف والممرات بشكلٍ دوريٍّ وتجنب الموسيقى العالية والضوضاء عمومًا، وفي أوقات الدراسة خصوصًا، مع العلم أن اليابانيين عمومًا حساسون جدًا للضجيج والصراخ بالأخصّ ليلًا. قد تجد معك طلاب يابانيين بنفس السكن وبالتالي لا تشعر بالقلق عند صعوبة التواصل معهم لغويًا، بل حاول قدر الإمكان التواصل معهم. ومن المميزات التي يتمتع فيها السكن الجامعي في اليابان وجود مساعدةٍ طبيةٍ عاجلةٍ من قبل مختصين في الحالات المرضية التي قد تصيب الطلاب. فيما يتعلق بتكاليف السكن الجامعي فيبلغ المتوسط للغرفة الواحدة من 20000 إلى 60000 ين ياباني شهريًا، ولإتمام عقد الإيجار لابدّ من الحصول على تأشيرةٍ أولًا، وفي بعض الأحيان دفع مُقدمٍ عن الإيجار. تتقاضى أحيانًا إدارة بعض السكنات الجامعية تكاليف الكهرباء والمياه بشكلٍ منفصلٍ، وبعضها قد يتقاضى تكاليف وجبات الطعام (حسب الرغبة). كما يجب الانتباه إلى أنّه ربما لا يتوفر الإنترنت في جميع السكنات، ويتقاضى البعض منها رسومًا إضافيةً لتشغيله. يمكن ترتيب كل هذه الأمور وغيرها قبل السفر عبر مواقع الجامعات بالتعاون مع لجان التسجيل والمتخصصين بمساعدة الطلاب الأجانب.

هل يمكن للطالب الأجنبيّ العمل أثناء الدراسة؟

يمكن للطلاب الذين يحملون تأشيرة دراسيّة العمل لمدة 28 ساعة في الأسبوع، أيّ ما يعادل 8 ساعات في اليوم وذلك في أيام العطل الجامعيّة والمدرسيّة الطويلة (العطل النصفيّة في فصليّ الربيع والصيف) وليس في أيام العطل الوطنية على مدار العام. أما الأشخاص الذين يحملون تأشيرة سياحيّة فلا يمكنهم العمل على الإطلاق، بل يمكنهم الاستمتاع بجمال وروعة اليابان فقط.

النشاطات الترفيهية في اليابان

الاسترخاء في ينابيع المياه الساخنة في الهواء الطلق

يمكنك تجربة الاسترخاء في حمامات المياه الساخنة الشهيرة في اليابان في فصل الربيع تحديدًا، لما لها من أثر جميل على النفس. ولعلّ أجملها هي حمامات أماجي يوغاشيما أونسن الشهيرة في جميع أنحاء العالم بإطلالاتها على المحيط والجبال، كما يمكنك الاستمتاع في ينابيع طوكيو الساخنة والموجودة في قلب المدينة أيضًا.

تجربة تناول السوشي (أشهر مأكولات اليابان)

السوشي أحد أشهر مأكولات اليابان التقليديّة، لا يمكن لشخصٍ يزور اليابان إلا وتجربتها. لها طعمٌ خاصٌ ليس له في مثيلٌ في أيّ مكانٍ آخر في العالم، وهي من المأكولات الرخيصة نسبيًا.

التجول عبر أنفاق الزهور في كيتاكيوشو

ينقلب العالم رأسًا على عقب في أنفاق كيتاكيوشو حيث تجد الزهور الورديّة، والأرجوانيّة، بالإضافة إلى زهور اللافندر الرائعة والملوّنة المتدليّة من السقف. باختصار يمكننا القول بأن هذا النفق من عجائب الدنيا السبع، وتعتبر هذه الحديقة في أبهى حالاتها خلال فصليّ أبريل/ نيسان، ومايو/ أيّار.

التجوّل في غابات الخيزران الموجودة في قلب كيوتو

تبعد غابة الخيزران هذه كلّ البعد عن ضجّة وصخب مدينة كيوتو الكبيرة، وهي أحد المناطق المحببّة والمفضّلة بالنسبة للكثير من السكّان المحليين. يمكنك الاستمتاع بصوت حفيف الأشجار والهدوء الذي تنعم به هذه الغابة.

هل اليابان بلد آمن؟

تُصنّف اليابان من بين أكثر 10 دول آمنة في العالم، فهي من البلدان التي تكاد تخلو من الجرائم والقتل. يعتبر شعب اليابان من الشعوب اللطيفة والمهذّبة والمحترمة، مما يجعلها مقصد جميع السيّاح من جميع أنحاء العالم. والمثير للدهشة، هو احترام أفكار بقية الأديان والمعتقدات بحيث يوجد فنادق مخصصة للنساء فقط، فضلًا عن وجود قطارات لا يسمح إلا للنساء بصعودها وبالتالي لن تشعر أيّ أنثى بالقلق.

النظام الصحي في اليابان

يوجد في اليابان نظام وطني للتأمين الطبي لتخفيض التكاليف الطبية على الأجانب. بحيث ينبغي على المقيمين الأجانب الذين سيقيمون في اليابان لمدةٍ تزيد عن ثلاثة أشهر الاشتراك في برنامج التأمين الصحي الوطني (NHI) المعروف أيضًا باسم “كوكوهو”. يبلغ القسط السنوي للتأمين الصحي حوالي 20 ألف ين ياباني، وهو مختلف حسب الجامعة والبلديّة المسجّل فيها. يغطّي التأمين الصحي حوالي 70 في المائة من إجمالي الفاتورة الطبيّة.

ما هي صعوبات الدراسة في اليابان؟

حاجز لغوي مزعج

إن لم تكن على علم باللغة اليابانية، فإن أول حاجزٍ ستصادفه فور وصولك هو حاجز اللغة. إذ أن الطلاب الأجانب الذين درسوا سنة اللغة حتى يواجهون بعض المشاكل في الفهم والتحدّث مع السكّان المحليين. فاللغة اليابانية من بين اللغات الصعبة بعض الشيء والتي تحتاج تعلّمها لعدة سنواتٍ حتى.

صعوبة تكوين الصداقات

على الرغم من شعورك بوديّة الشعب الياباني ولطفه، إلا أنّك ستجد العديد من الصعوبات في إقامة وتكوين الصداقات معهم بسبب عدم فهمك لما يقولونه بسهولةٍ. كما ستجد صعوبةً في الانخراط والاندماج في مناسباتهم واحتفالاتهم بسبب حاجز اللغة أيضًا. ولهذا ربما تعيش حياة الوحدة بعض الشيء لحين التأقلم والتمكّن من اللغة.

الطعام

تعدّ مشكلة الطعام من أبرز المشاكل التي تواجه الأجانب، بحيث أنهم يجدون صعوبةً في التكيّف مع نوعية الأطعمة الموجودة هناك. فإخبارك للسكّان بأنك شخص نباتي، بمثابة إخبارك لهم بأنك من كوكبٍ آخر. يعتمد اليابانيون على المأكولات البحرية بشكلٍ كبير، وبذلك سيتوجّب عليك التسوّق في المتاجر والطهي بنفسك بما يناسبك. الآن بعد أن كونتم صداقات جديدة واستكشفتم ما تقدّمه سويسرا، فقد حان الوقت للخروج ورؤية بقية أوروبا. تقع سويسرا على حدود خمس دول أوروبية أخرى هي فرنسا وألمانيا وليختنشتاين والنمسا وإيطاليا، وتربطها علاقات وثيقة بها جميعًا. نظام التنقل في سويسرا متشعب ومنظَّم جيدًا وفعال، وهو جاهز لتحويل عطلة نهاية الأسبوع التي تحلم بها إلى حقيقة. إذ يمكنك على سبيل المثال عبور الحدود إلى ألمانيا لاستكشاف الغابة السوداء، أو شق طريقك جنوبًا إلى إيطاليا وزيارة ميلانو، إحدى أكبر عواصم الموضة في العالم.

للكفاءة أولوية قصوى

أصبح نجاح شبكات النقل السويسرية ممكنًا بفضل ولع السويسريين بالكفاءة. سيكون ذلك بمثابة متنفس كبير للطلاب الذين عانوا من التأخيرات المزعجة في مترو نيويورك أو لندن مثلًا، حيث تعمل القطارات في سويسرا بشكلّ منتظم وفي الوقت المناسب. لكنّ الكفاءة لاعب رئيسي في كلّ جانب آخر أيضًا؛ إذ تُصدَر الوثائق الرسمية في الوقت المحدد والجامعات جيّدة التنظيم، ممّا يعني صعوبةً أقلّ عندما يتعلّق الأمر بأوراق الهجرة والتسجيل في المدارس.

جودة التعليم العالية

الأهم بالنسبة لأي طالب يفكر في تجربة الدراسة بالخارج هو سمعة أي جامعة قد يدرس فيها. تؤكد الجامعات السويسرية على الجودة، من خلال تقديم بيئة مبتكرة للطلاب والباحثين، للاستمتاع باستقلاليتهم أثناء تلقيهم تعليمًا عالي الجودة. مع وجود 11 جامعة من أصل 12 جامعة سويسرية في تصنيفات الجامعات العالمية (جميعها في أفضل 500)، هناك عدد من المؤسسات الرائعة التي يمكن للطلاب الاختيار من بينها والتي تضم جميعها أعدادًا كبيرة من الطلاب الأجانب بين الطلاب. على سبيل المثال، يُعتَبَر المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، واحدًا من أعرق جامعات العلوم والتكنولوجيا في العالم. درس في المعهد 21 عالمًا من الحائزين على جائزة نوبل، بمن فيهم ألبرت أينشتاين – أحد أكثر العلماء شهرة وتأثيراً في العصر الحديث. على أيّة حال، بغض النظر عن برنامج الدرجة الذي تختاره، ستكون سعيدًا باختيارك لدراسته في سويسرا.

تكاليف الدراسة في سويسرا

من المعروف عالميًا أن المعيشة في سويسرا باهظة الثمن؛ ومع ذلك، فإن كلفة التعليم ليست مرتفعة، الأمر الذي يثير دهشة الجميع. الرسوم الدراسية منخفضة نسبيًا، وذلك بفضل الإنفاق المرتفع للفرد على التعليم في سويسرا. من خلال هذا النهج، يظهرون دعمهم في منح الجميع (بما في ذلك الطلاب الأجانب) الحق المتساوي في استكمال التعليم العالي. إليكم تفاصيل تكلفة الدراسة في سويسرا:

تكاليف القبول في سويسرا

باستثناء الرسوم الدراسية كلّ فصل دراسي، هناك بعض النفقات الأخرى لمرة واحدة عليك دفعها عند القبول. هذه هي رسوم التسجيل ورسوم الامتحان ورسوم الفصل الدراسي ورسوم المؤسسات الاجتماعية والثقافية والرياضة الجامعية واستخدام المكتبة ورسوم اتحاد الطلاب وما إلى ذلك. ومع ذلك، يتم تضمينها أحيانًا في الرسوم الدراسية.
  • رسوم التقديم: 50 إلى 250 فرنك سويسري حسب الجامعة.
  • رسوم الامتحان: تبلغ تكلفة امتحانات القبول الأكاديمي ما بين 100 إلى 800 فرنك سويسري لكلّ اختبار.
  • رسوم اختبار اللغة: إذا كنت ستدرس باللغة الإنجليزية في إحدى الجامعات السويسرية ولكن اللغة الإنجليزية ليست لغتك الأم ولم تكن لغة دراستك السابقة، فيتعين عليك تقديم دليل على مستوى اللغة، مثل توفل أو ايلتس، والذي يمكن أن يكلف 170 إلى 250 فرنكًا سويسريًا. وهذا ينطبق أيضًا على اللغات الأخرى، سواء كانت الألمانية أو الفرنسية أو الألمانية.
  • رسوم أخرى: ما يصل إلى 30 فرنكًا سويسريًا كمساهمة في المرافق الرياضية، وحوالي 10 فرنك سويسري كمساهمة في الصندوق الاجتماعي، ومثل هذه المساهمات لصندوق المنح الدراسية واتحاد الطلاب.

الرسوم الدراسية

تتلقى الجامعات السويسرية الحكومية تمويلًا كبيرًا من الحكومة. هذا هو السبب في أن الرسوم الدراسية تكون ميسورة التكلفة مقارنة بالرسوم التي تفرضها جامعات المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة. تختلف التكاليف وفقًا للجامعة والتخصص وجنسية الطلبة حتى؛ إذ عادة ما تكون تكاليف الدراسة أقل للطلبة الذين تنتمي بلدانهم إلى الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية.

​​الرسوم الدراسية في الجامعات الحكومية السويسرية

البكالوريوس والماجستير: 400 – 3700 يورو في السنة. الدكتوراه: 100-900 يورو في السنة

الرسوم الدراسية في الجامعات الخاصة

عادةً ما تفرض الجامعات السويسرية الخاصة رسومًا دراسية أعلى يمكن أن تصل إلى 43000 يورو سنويًا. تقدم بعض الجامعات خصمًا إذا دفع الطلاب المبلغ بالكامل عند بدء برنامج الدراسة.

أفضل الجامعات السويسرية بأسعار معقولة

هذا متوسط ​​الرسوم الدراسية في بعض من أكثر مؤسسات التعليم العالي ميسورة التكلفة في سويسرا:
  • جامعة جنيف: 900 يورو في السنة.
  • جامعة برن: 1700 يورو في السنة.
  • جامعة العلوم التطبيقية والفنون في شمال غرب سويسرا: 1،260 يورو في السنة.
  • جامعة لوزان: 1،040 يورو في السنة.

الرسوم الدراسية في أفضل الجامعات السويسرية

فيما يلي قائمة بمتوسط ​​الرسوم الدراسية في الجامعات السويسرية الأعلى تصنيفًا:
  • المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ: 1،200 يورو في السنة.
  • المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان: 1،150 يورو في السنة.
  • جامعة بازل: 1،550 يورو في السنة.
  • جامعة زيورخ: 1،300 يورو في السنة.

تكاليف الطعام في سويسرا

يختار معظم الطلاب شراء الطعام من محلات السوبر ماركت وتناول الطعام بالخارج مرة واحدة كلّ فترة. يمكنك أن تتوقع أن تدفع ما بين 400 – 550 يورو شهريًا مقابل الطعام. حاول تحقيق أقصى استفادة من التسوق بعد الساعة 5 مساءً. عندما تقدم العديد من المتاجر خصومات 25-50٪ على المواد القابلة للتلف. تقدم المطاعم غير المكلفة في سويسرا وجبات بأسعار تتراوح من 16 إلى 27 يورو للفرد. يمكن أن تكون للمطاعم التي تقدم المأكولات الأجنبية أسعارٌ أقل. قاعة الطعام بالجامعة خيار جيد أيضًا، حيث تدفع فقط 8-10 يورو، أو مطاعم الوجبات الخفيفة أو المطاعم الموجودة في المتاجر الكبرى.

رسوم التنقل

يختار حوالي 11٪ من الطلاب التجول سيرًا على الأقدام، و 10٪ يستخدمون الدراجة، و 10٪ آخرون يستخدمون وسائل النقل العام. تبلغ تكلفة التنقل عبر وسائل النقل العام حوالي 55 يورو في الشهر. في المدن السويسرية الكبرى مثل زيورخ وبازل وبرن وجنيف ولوزان ونوشاتيل، فإن أي تذكرة نقل عام صالحة على القطارات والترام والحافلات وحتى السفن. يمكنك أيضًا استخدام موقع Numbeo الإلكتروني للتحقق من الأسعار والتكاليف الأخرى في سويسرا.

ما هي شروط الدراسة في سويسرا؟

للقبول في إحدى الجامعات السويسرية لدراسة البكالوريوس، يجب أن يكون المرشحون حاصلين إمّا على شهادة تخرج من مدرسةٍ ثانويةٍ سويسريةٍ مُعترَف بها من الدولة أو شهادة إكمال تعليم ثانوي في مدرسة أجنبية مؤهِّلةٍ للجامعة ومُعترَف بها كمعادِلة من قبل الجامعة التي يتقدم الطالب إليها. بالنسبة لبرامج الماجستير، يلزم الحصول على درجة البكالوريوس من جامعة معترف بها، وفي بعض الأحيان في تخصص ذي صلة ببرنامج الماجستير الذي تختاره. تُعتبَر المعرفة الجيّدة بلغة التدريس (التي تختلف وفقًا للتخصص والجامعة والمنهج الدراسي) شرطًا أساسيًا أيضًا. تتطلب معظم المدارس مستوى شهادة B1 / B2، وفق معايير جواز سفر اللغات الأوروبي (Europass)، على الرغم من أن بعض برامج البكالوريوس والماجستير تُدرَّس باللغة الإنجليزية. قد يُطلب منكم إجراء اختبار لغة مثل اختبار توفل قبل قبولكم في البرنامج، اعتمادًا على لغة التدريس في البرنامج ولغة تعليمكم السابق. يجب على المتقدمين الاتصال بالجامعة التي اختاروها في الوقت المناسب للحصول على مزيد من المعلومات حول متطلّبات اللغة. لا يوجد نظام قبول مركزي للتقدم إلى الجامعات السويسرية. بمجرد اختيارك للبرنامج، استكشف موقع المؤسسة على الويب للتأكد من استيفاء المتطلبات الأكاديمية للقبول، وتقديم طلبك مباشرة إلى المؤسسة التي تختارها من خلال بوابة التقديم الخاصة بها. إذا كنت تتقدّم إلى جامعة عامة في سويسرا، سواءً كانت جامعة تقليدية أو جامعة للعلوم التطبيقية، فتصفح هذه القائمة حسب بلدك الأصلي لمعرفة المتطلبات العامة للقبول في كلّ جامعة محددة. غالبًا ما يكون لمؤسسات التعليم العالي الخاصة متطلبات القبول الخاصة بها، ومن الأفضل الاتصال بالمؤسسة لمعرفة المتطلبات الأساسية المحددة للبرنامج الذي تريد دراسته.

ما شروط فيزا الطالب إلى سويسرا؟

نظرًا لأن سويسرا جزء من منطقة شنغن، فإن تأشيرة شنغن تمنحك حق الدخول إلى البلد، ولكن إذا كنت تريد الإقامة كطالب، فيجب عليك اتخاذ عدة خطوات أخرى. تختلف الإجراءات بالنسبة لطلاب الاتحاد الأوروبي والرابطة الأوروبية للتجارة الحرة عن اجراءات الطلبة الذين لا تنتمي دولهم إلى هاتين الرابطتين. إذا كنت مقيمًا في الاتحاد الأوروبي أو في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة، فلن تحتاج إلى تأشيرة. ستحتاج فقط إلى التسجيل لدى السلطات المحلية في المدينة التي تقيم فيها خلال 14 يومًا من وصولك إلى سويسرا. هذا هو المكان الذي ستحصل فيه على تصريح إقامة. يجب أن يثبت مقدم الطلب أنه قد جاء إلى سويسرا للدراسة وأنه مسجّل في إحدى الجامعات. لذا، يحتاج إلى شهادة من المدرسة أو المؤسسة. يجب على الطلبة أيضًا إثبات أن لديهم تأمينًا صحيًا ويمكنهم تغطية تكاليف معيشتهم أثناء إقامتهم. عادةً ما يُمنح تصريح الإقامة طوال مدة البرنامج الدراسي، ولكن اعتمادًا على حالة كل طالب والبلد الذي قدم منه، قد يتعيّن عليه تجديد إقامته سنويًا. يمكن للطلاب العمل ولكن لمدة لا تزيد عن 15 ساعة في الأسبوع، وإلا توجّب عليهم التقدم للحصول على تصريح عمل. يمكن لعائلة الطالب (الزوج والأطفال) الانضمام إلى الطالب في سويسرا، ولكن يجب على الطالب إثبات أن لديه موارد كافية لتغطية نفقاتهم. بالنسبة للطلاب من الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أو الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة، يجب عليهم التقدم للحصول على تأشيرة في السفارة أو القنصلية السويسرية في بلدهم الأم.

ما نوع التأشيرة التي أحتاجها؟

اعتمادًا على مدة دراستك، يوجد نوعان من التأشيرات التي يمكنك التقدم للحصول عليها.
  • تأشيرة C: وهي تأشيرة قصيرة المدة تسمح لحاملها الإقامة في سويسرا لفترة قصيرة من الزمن. هذه التأشيرة مثالية للمدارس الصيفية والندوات ومدارس اللغات التي تستمر حتى ثلاثة أشهر.
  • تأشيرة D: هي تأشيرة طويلة الأمد للأشخاص الذين يتطلعون إلى الدراسة أو العمل أو الإقامة في سويسرا. يمنح الطلاب الأجانب تأشيرة شنغن لمدة عام واحد مع إمكانية التمديد.

مقابلة التأشيرة السويسرية

أين يمكنني التقديم؟

يجب أن تكون الخطوة الأولى، بعد الحصول على خطاب القبول من جامعتك، هي تحديد موعد مع السفارة أو القنصلية السويسرية في منطقتك. تستغرق هذه الإجراءات وقتًا، لذا تأكد من تحديد الموعد قبل 6 أشهر من دراستك. تستغرق معالجة تأشيرات الإقامة القصيرة حوالي 10-15 يومًا وتأشيرات الإقامة الطويلة من ثمانية إلى عشرة أسابيع. يجب أن تكون مستنداتك باللغة الفرنسية أو الألمانية أو الإنجليزية. إذا لم تكن بهذه اللغة، فستحتاج إلى ترجمة معتمدة لتلك المستندات.

متطلبات تأشيرة الطالب في سويسرا

تتطلب تأشيرة إقامة طويلة (تأشيرة D): ثلاثة استمارات تُملأ وتوَقَّع، أربع صور بحجم صور جواز السفر.
  • جواز سفر صالح لمدة ثلاثة أشهر بعد الإقامة المخطط لها.
  • شهادة قبول صادرة عن جامعة سويسرية.
  • إثبات قدرة دفع رسوم التسجيل والدراسة – النسخة الأصلية والمصوَّرة.
  • دليل على القدرة المالية الكافية لتغطية تكاليف المعيشة في سويسرا طوال مدة الدراسة (21000 فرنك سويسري أو 19200 يورو في بداية كلّ عام من دراستك).
  • إثبات المنحة أو القرض، وهو خطاب من المؤسسة الراعية لك- إن وُجدَت- تؤكد فيه بأن جميع نفقات الدراسة تغطيها المنحة أو القرض التي تقدمها.
  • السيرة الذاتية.
  • رسالة دوافع الترشح.
  • الالتزام بمغادرة سويسرا عند الانتهاء من الدراسة.
بالإضافة إلى ذلك، قد تجري السلطات السويسريّة اختبارًا للّغة للتأكد من أن الطالب قادر على استيعاب الدروس.

هل يوجد منح دراسيّة إلى سويسرا؟

إذا كنتم مهتمّين بالدراسة في سويسرا وتستوفي مسيرتكم الدراسية كلّ المتطلبات باستثناء المتطلبات الماليّة، ستكونون سعداء لمعرفة أن الجامعات والمعاهد السويسرية توفر منحًا متنوعة في عدة اختصاصات لمساعدة الطلبة من أجل إكمال دراستهم. على سبيل المثال نذكر منها:
  • توفر مدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية، زمالة التميّز لدراسة الماجستير للطلبة الأجانب الذين يمتلكون سجلًا أكاديميًّا متميّزًا. تتضمن الزمالة حزمة مالية تبلغ قيمتها 16000 فرنك سويسري لكلّ عام دراسي بالإضافة إلى توفير غرفة سكن للطلاب. يمكنكم زيارة هذا الرابط للحصول على المزيد من المعلومات عنها.
  • عقدت كلية العلوم بجامعة جنيف شراكةً مع رعاة متعددين وأنشأت برنامج زمالة التميّز الذي أُنشئ خصيصًا للطلاب الأجانب المتحمسين المهتمين بالحصول على درجة الماجستير في العلوم في أي من التخصصات التي تقدمها الكلية. يمكنكم الاطلاع على تفاصيلها عن طريق هذا الرابط.
  • يوفر المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ، الذي حصل على المرتبة 14 في تصنيف أفضل جامعات العالم، منحات تميّز وبرامج فرص متنوعة بالإضافة زمالة دراسة الماجستير، يمكنكم الاطلاع عليها هنا.
  • تقدم منحة الحكومة السويسرية للتميز، إعفاءً شهريًا من الرسوم الدراسية والتأمين الصحي وتذاكر السفر والأهم من ذلك، بدل سكن للطلاب الأجانب الذين ينتقلون إلى سويسرا للدراسة. نظرًا لأن هذا برنامج منحة تميز، فلا ينبغي أن تصدم أي شخص حقيقة أن الظفر بهذه المنحة يقتصر على الطلاب الأجانب المتميزين فقط. للتقديم عليها اضغطوا هنا.

السكن الطلابي في سويسرا

تتراوح تكاليف الإقامة في سويسرا بين 600-700 يورو في الشهر، وهي أعلى بكثير من المتوسط ​​الدولي البالغ 300 يورو في الشهر. أكثر خيارات السكن شيوعًا بين الطلاب الأجانب في سويسرا هي:
  • سكن الطلاب: ما بين 450 و 800 يورو في الشهر، وعدد الأماكن محدود.
  • استئجار / مشاركة شقة: يتراوح متوسط ​​الأسعار بين 700 و 1200 يورو في الشهر. إنه أحد أكثر خيارات الإقامة شيوعًا بين الطلاب. يمكنك تقليل التكاليف من خلال مشاركة الشقة مع طلاب آخرين.

هل يمكنني العمل خلال فترة الدراسة؟

قد يذهب العديد من الطلاب الأجانب في سويسرا لخيار العمل أثناء الدراسة. بينما لا توصي بعض الجامعات بذلك لأنه قد يشتت انتباهك ويؤثر على عملك الأكاديمي، تسهّل جامعات أخرى عمليات البحث عن الوظائف بتوفير مجالس العمل والخدمات الاستشارية الأخرى. على أية حال، يتعين عليك أن تعرف التالي:
  • ساعات العمل للطلاب محدودة خلال فترة العام الدراسي وهناك بعض المتطلبات التي يجب أن يستوفيها الطالب.
  •  يمكن للطلاب الأجانب العمل لمدة تصل إلى 15 ساعة في الأسبوع.
  • خلال إجازات الفصل الدراسي، يمكن للطلاب الأجانب العمل بنسبة تصل إلى 100٪.
  • يمكن للطلاب من خارج دول الاتحاد الأوروبي أو الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة بدء العمل فقط بعد 6 أشهر من بدء برنامج دراستهم.

ما هي أشهر النشاطات الترفيهية في سويسرا؟

تعتبر سويسرا واحدةً من أجمل بقاع الأرض على الإطلاق، نظرًا لتنوعها الجغرافي المدهش وطبيعتها الخلّابة. يمكنك الانضمام إلى السكان المحليين على أحد القطارات أو القوارب أو الحافلات التي لا تعدّ ولا تحصى للقيام بجولة في وادي انترلاكن الشهير، تسلّق جبال الألب، زيارة قرية غواردا الساحرة، أو الاستمتاع بالتاريخ العريق والفن المعماري الذي لا يضاهى في مدن زيورخ وبازل ولوزان وجنيف ولوزيرن. تعتبر التسلية السويسرية الشهيرة مثالية لأي طالب يبحث عن شيء مريح يساعده على تصفية ذهنه وتحمل مشاق دراسته.

هل سويسرا آمنة؟

سويسرا من أكثر الدول أمانًا على الإطلاق، في عام 2019، حلّت في المركز الحادي عشر وفقًا لمؤشر السلام العالمي. معدل الجريمة في هذا البلد منخفض للغاية. كانت فرصة الوقوع ضحية لجريمة في سويسرا 0.3٪ في عام 2017. أكثر الجرائم شيوعًا هي النشل وجرائم الملكية البسيطة وغالبًا ما تحدث هذه الجرائم البسيطة في المناطق السياحية فقط. حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام هي أن سويسرا لم تتعرض لإطلاق نار جماعي منذ 19 عامًا، على الرغم من العدد الكبير من مالكي الأسلحة (نعم، يمتلك السويسريون الكثير من الأسلحة). لكن معدل الجريمة منخفض جدًا لسبب بسيط؛ السويسريون ملتزمون بالقانون. بالإضافة إلى أنّهم متعلمون للغاية. وفقًا لتقرير صادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فإن 86٪ منهم حاصلون على شهادة الثانوية العامة. كلما ارتفع مستوى التعليم، قل عدد الأشخاص الذين ينجذبون إلى النشاط الإجرامي. القوانين الصارمة التي سنّها هذا البلد جنبًا إلى جنب مع السكان المتعلمين، أدت إلى مكان يتمتع بمستوى عالٍ من الأمن. لكن هذا بالطبع لا يمنع أن تلتزموا بإجراءات السلامة العامة – وخصوصًا في الأماكن السياحية – مثل الحفاظ على المحفظة في الجيب الأمامي وعدم حمل كمية كبيرة من النقود والحفاظ على حاجياتكم وحقائبكم في مرأى أعينكم.

النظام الصحي في سويسرا

إذا كنت في سويسرا لمدة تقل عن ثلاثة أشهر، فقد تُعفى من شرط الحصول على تأمين صحي أساسي إذا كان لديك بطاقة تأمين صحي أوروبية أو بوليصة تأمين صحي خاصة بك أو تأمين سفر. ومع ذلك، قد يتوجب عليك في تأكيد ذلك من قبل سلطات الكانتونات في المكان الذي تخطط للدراسة فيه. بعد ثلاثة أشهر، سيُطلب من جميع الطلاب الأجانب التقدم للحصول على خطة تأمين صحي تتوافق مع نظام التأمين الصحي الوطني السويسري. نظام الرعاية الصحية السويسري رائع حقًا. فهو يتألف من شبكة من الأطباء والمستشفيات المؤهلين تأهيلاً عالياً والمجهزة بأحدث التقنيات للتشخيص والعلاج. لا توجد خدمة صحية حكومية مجانية في سويسرا. لا يعتمد نظام الرعاية الصحية السويسري على الدولة بل يُموَّل من قبل الفرد من خلال المساهمة في خطط التأمين الصحي. يكلف التأمين الصحي الأساسي حوالي 200 يورو شهريًا، ولكنه لا يغطي جميع الاحتياجات الطبية وقد تحتاج إلى الترقية إلى تأمين أكثر تكلفة للحصول على رعاية صحية كاملة. من أمثلة أنظمة التأمين الصحي الشائعة بين الطلبة الأجانب في سويسرا:

الرعاية الأكاديمية Academic Care

الرعاية الأكاديمية من Groupe Mutuel هي حزمة تأمين للطلاب الأجانب بأسعار رخيصة جدًا. الأرخص هو القسط الشهري للطلاب الذين تقل أعمارهم عن 26 عامًا وهو 90 فرنكًا سويسريًا (83 يورو) مع خصم سنوي قدره 500 فرنك سويسري، بينما بالنسبة لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 26 عامًا، يكون 125 فرنكًا سويسريًا (115 يورو) مع خصم سنوي قدره 500 فرنك سويسري.

سويسكير Swisscare

من خلال خطة الطلبة، تقدم حزمة تأمين للطلاب الأجانب بأسعار رخيصة. الأقساط الشهرية (الخطة القياسية) للطلاب حتى 31 هو 65 فرنكًا سويسريًا (مع خصم سنوي قدره 1000 فرنك سويسري)، بينما بالنسبة للطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 32 عامًا، تبلغ 85 فرنكًا سويسريًا (مع خصم سنوي قدره 1000 فرنك سويسري).

رعاية الطلاب من SWICA

رعاية الطلاب التي تقدمها SWICA هي أيضًا حزمة تأمين للطلاب ميسورة التكلفة للطلاب غير السويسريين. تبلغ الأقساط الشهرية للطلاب أقل من 25 عامًا 91.70 فرنكًا سويسريًا (مع خصم سنوي قدره 500 فرنك سويسري)، بينما توجد أسعار أعلى قليلاً للطلاب فوق 25 عامًا.

صعوبات الدراسة في سويسرا

المعيشة في سويسرا مكلفة جدًا

سويسرا بلد جميل يتمتع بنظام تعليم عالٍ رائع. لكنه أيضًا مكان مكلف للغاية للعيش فيه. إنه صعب بشكل خاص على الطلاب الأجانب لأنه يتعين عليهم تسوية كل شيء من الصفر هناك. من الصعب بالفعل الانتقال إلى بلد أجنبي وبدء لقمة العيش. علاوة على ذلك، عندما تضطر إلى تحمل تكاليف العيش في مكان مثل سويسرا، يمكن أن يكون بمثابة صدمة كبيرة. وفقًا لتقديرات Numbeo.com، تعد تكلفة العيش سويسرا أكثر 400 ضعفًا مقارنة بباكستان. اثنتان من المدن الطلابية في سويسرا؛ زيورخ وجنيف، يعتبران من أغلى 10 مدن في العالم. يمكن حل هذه المشكلة عن طريق محاولة تحقيق أقصى استفادة من التسوق بعد الساعة 5 مساءً. عندما تقدم العديد من المتاجر خصومات 25-50٪ على المواد القابلة للتلف. وقد يكون تناول الطعام في قاعات الجامعة خيارًا جيّدًا أيضًا باعتبار أن كلفتها مدعومة ورخيصة نسبيًّا.

قواعد صارمة للغاية

يقال إن سويسرا صارمة للغاية عندما يتعلق الأمر بالقواعد واللوائح حتى بالنسبة لأصغر الأمور. يعيش معظم الناس وفق القواعد وهم جادون جدًا في مبادئهم. سترى الناس غاضبين إذا لم تتبع الإرشادات. تمامًا مثل الأشخاص العاديين، يلتزم أساتذة الجامعات في سويسرا أيضًا كثيرًا بالمبادئ. سوف يعلمونك ويتعاونون معك في أي مسألة دراسية. لديهم أيضًا مهارات ومؤهلات تواصل رائعة. ومع ذلك، سوف يتعاونون معك فقط طالما كان ذلك وفقًا للإرشادات. على سبيل المثال، بمجرد تحديد درجاتك، يمكنك أن تنسى أي خدمة منها. لن يتساهلوا. يتبعون حتى القوانين التي قد تعتقد أنها ليست مهمة حقًا.
المزيد

وجهات دراسة أخرى

مقالات عن الدراسة في اليابان