فيلم Les Miserables البؤساء
1

قد تكون أنجح الأفلام والأعمال الدرامية على الإطلاق تلك المأخوذة عن روايات أو مسرحيات خالدة عشقها الناس في المقام الأول، لتأتي الأعمال الفنية المقتبسة عنها متممة للكلمة ومصورة لكل حدث وشخصية أحبها القراء.

ومع تقدم صناعة الصورة، والتقنيات عالية المستوى التي بدأت تُستخدم فبي هذا المجال، جعلت من إعادة إنتاج القصة أكثر من مرة وعلى مدى عدة حقب تجربة رائعة تقدم للمشاهد في كل مرة فرصة للمقارنة من جهة، والاستمتاع بالمحتوى البصري السباق لكل جديد من جهة أخرى، وبذلك حتى إن كنت تحفظ ذلك العمل الروائي أو المسرحي عن ظهر قلب لن تمانع أن تراه مرات ومرات بدون تشويه الحبكة الأساسية، لكن بوجوه وأماكن جديدة ومشاعر مختلفة لكل نسخة.

Les Miserables

Les miserables
البؤساء رواية رائعة للكاتب الفرنسي فيكتور هوجو، نُشرت عام ١٨٦٢، وهي من أشهر روايات القرن التاسع عشر، تعرض الرواية طبيعة الخير والشر والقانون في نفوس البشر، وطبيعة الحب وأهمية العائلة فكانت مادة دسمة للأعمال الفنية:

عام ١٩٣٥ تم إنتاج فيلم مأخوذ عن الرواية، كان الفيلم من إخراج ريتشارد بوليسلاوسكي، وبطولة فريدريك مارتش، وشارلز لاوغتون، وسيدريك هاردويك، وترشح لعدة جوئز كجائزة الأكاديمية عن أفضل مخرج مساعد، وعن أفضل صورة.

ثم في عام ١٩٩٨ تم إنتاج نسخة أخرى تحمل نفس الاسم، المخرج كان بيلي أوغست، وبطولة كل من ليام نيسون، وجيفري راش، وأوما ثورمن، وكريستوفر آدمسون، حقق هذا الفيلم عند عرضه إيرادات وصلت لـ ١٤٠،١ مليون دولار أميريكي.

لا شك أن نسخة عام ٢٠١٣ التي تحمل اسم البؤساء أيضاً والمقتبسة عن الرواية كانت الأروع، أخرج هذا الفيلم توم هوبر، وكان من بطولة كل من هيو جاكمان، وراسل كرو، وآن هاثاوي وأماندا سيبفريد وآخرين، تلقى الفيلم نقداً إيجابياً ولاقى رواجاً واسعاً، تم إنتاج هذه النسخة كفيلم موسيقي غنائي، ربح ثلاث جوائز غولدن غلوب من أصل أربعة ترشيحات، كما نال ثلاث جوائز بافتا من أصل أيضاً أربع ترشيحات، بالإضافة لثماني ترشيحات لجوائز أوسكار فاز بثلاثة منها هي أفضل ممثلة دور مساعد (آن هاثاوي) وأفضل مكياج وتصفيف شعر، وأفضل مكساج صوت، وصلت إيرادات هذا الفيلم لـ ٤٤١،٨ مليون دولار، ستشاهد راسل كرو وهيو جاكمان بحلة مختلفة خاصةً مقاطع المناجاة النفسية الغنائية.

Alice’s Adventures in wonderland

هي رواية أطفال تم إصدارها عام ١٨٦٥، من قبل عالم الرياضيات شارلز لوتويدج دودسون، لكنه نشرها تحت اسم مستعار هو لويس كارل، تُرجمت الرواية لـ ١٧٤ لغة وصدرت الكثير من الأعمال المبنية على هذه القصة.

تم إنتاج فيلم أنميشن باسم أليس في بلاد العجائب عام ١٩٥١، كان من إنتاج شركة ديزني، وإخراج كلايد غيرونميو ويلفرد جاكسون، بطولة الأصوات كانت لكاثرين بومونث إيدوين، وريتشارد هايدن.

في عام ١٩٨٥ تم إنتاج فيلم تلفزيوني مكون من جزأين، من إخراج هاري هاريس وبطولة ناتالي غريغوري، وريد بوتونز، وأنتوني نيولي، حاز المسلسل على ١٦،٨ نقطة من أصل ٢٥ نقطة.

نأتي للإنتاج الأفخم عام ٢٠١٠، من إنتاج شركة والت ديزني، حمل الفيلم نفس الاسم وأخرجه تيم برتون، والأبطال هم جوني ديب، وآن هاثاوي، وصلت إيرادات هذا الفيلم المذهل لـ ١،٠٢٥،٤٦٧،١١٠ دولار أمريكي.

ليتم على ضوء انتشار الجزء الأول إنتاج جزء آخر متمم بالأحداث للجزء السابق حمل اسم Alice through the looking glass أخرجه جيمس بوبين، والبطولة كانت لـ ميا واسيكوسكا، وجوني ديب وهيلينا بونهام كارتر، والجميلة آن هاثاوي، لكن لم يحقق هذا الجزء النجاح ونسب المشاهدة التي حققها الجزء السابق فقظ وصلت إيراداته لـ ٢٩٩،٤ مليون دولار.

Hamlet

Hamlet
هاملت مسرحية تراجيدية من تأليف الشاعر والكاتب الإنكليزي وليام شكسبير، ألفها بين عامي ١٥٩٩ و١٦٠٢، تحظى المسرحية بحد ذاتها بشهرة عالمية.
أول نسخة تم تصويرها مقتبسة عن المسرحية كانت في عام ١٩٤٨، من إخراج لورانس أوليفييه ومن بطولته بجانب جون لوري، وأنتوني كويل.

تم إنتاج فيلم مقتبس آخر في عام ١٩٩٦، كان الفيلم من إخراج كينيث براتاه، وبطولته أيضاً بالإضافة لجولي كريستي، وروبن ويليامز، وكيت وينسلت، وديريك جاكوبي، تم ترشيحه لعدة جوائز أوسكارعن أفضل إخراج، وأفضل أزياء، وأفضل سيناريو مقتبس.

Pride and Prejudice

 Pride and prejudice
الرواية من تأليف الكاتبة المعروفة جين أوستن، التي عرف عنها فكرها المتجدد حول المرأة وأسلوبلها المتميز، رواياتها بالمجمل أرض خصبة للأعمال الفنية لما تتمتع به تلك الروايات ومن شعبية في أوروبا والعالم.

في عام ١٩٩٥ تم إنتاج مسلسل نلفزيوني بريطاني مبني على قصة الرواية، وكان المسلسل من إخراج سيمون لانغتون، ومن إنتاج BBC، وكان من بطولة جينيفر إيلي، وكولين فيرث، وقد حظي بنجاح وشعبية فترة عرضه، كما فاز بعدة جوائز أبرزها جائزة البافتا التلفزيونية للممثلة إيلي عن دورها كأفضل ممثلة، كما نال جائزة إيمي أيضاً، وتعد إحدى مشاهد كولين فيرث في المسلسل من المشاهد الخالدة في الدراما البريطانية.

في عام ٢٠٠٥ تم أيضاً إنتاج فيلم مقتبس عن الرواية، يحمل اسمها، كان هذا الفيلم من إخراج جو رايت، وبطولة كيرا نايتلي، وماكفادين، وبريندا بلانين، ودونالد ساثرلاند، حقق الفيلم عند العرض إيرادات وصلت لـ ١٢١،١٤٧،٩٤٧ دولار، نال الفيلم الكثير من النقد الإيجابي وكان له أصداء في كل دور السنما، كما رشحت نايتلي لأوسكار أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم، بالإضافة لأربع جوائز بافتا للفيلم بشكل عام، قد تكون هذه النسخة عن الرواية هي الأكثر جمالاً والأكمل صورةً وسرداً، فالفيلم هو مزيج من الأحداث والآراء والمشاعر والاختلافات التي قد تعبر إحداها عما نشعر به، كما أن النهاية سلسة واعدة وهادئة.

Three Musketeers

الفرسان الثلاثة
الرواية فرنسية من تأليف أليكساندر دوما، تم نشرها عام ١٨٤٤، وتم إنتاج الكثير من الأعمال المقتبسة عنها.
تم إنتاج فيلم تلفزيوني أمريكي نمساوي مقتبس عام ١٩٩٣، من إخراج ستيفن هيريك، وبطولة شارلي شين، وكيفن ساذرلاند، وكريس أودونيل.

كما تم إنتاج فيلم آخر عام ٢٠١٢ يحمل نفس الاسم، تم تصويره بتقنية ثلاثية الأبعاد، أخرجه بول آندرسون وكانت البطولة من نصيب ماثيو ماكفادين، ولوك إيفانز، وراي ستيفنسون، وأورلاندو بلوم، وصلت إيرادات هذه النسخة لـ ١٣٢،٢٧٤،٤٨٤ دولار أمريكي. طبعاً كان هذا الفيلم صاحب الشهرة الأوسع الذي تم اقتباسه عن الفرسان الثلاثة.

Christmas Carol

ترنيمة عيد الميلاد
ترنيمة عيد الميلاد رواية قصيرة للروائي تشارلز ديكنز، صدرت للمرة الأولى عام ١٨٤٣، كانت الغاية من الرواية هي إعادة إحياء عطلة عيد الميلاد والتذكير بكل قيم الميلاد.
أول نسخة من الرواية أُنتجت عام ١٩٥١، مخرجها كان براين ديسموند وبطولة آلاستير سيم، وكاثلين هاريسون.

لكن النسخة الأجمل كانت عام ٢٠٠٩ حيث أُنتجت بطريقة ثلاثية الأبعاد وتحريك حاسوبي، أخرجه روبرت زيميكس، وبطولة كل من جيم كاري، وابنزر سكروج، وكولين فيرث، وبوب هوبكينز، حقق الفيلم إيرادات بلغت ٣٢٥،٢٨٦،٦٤٥ دولار، لاقى هذا الفيلم رواجاً كبيراً لأنه عُرض بالتزامن مع التحول السنوي في شارع أوكسفورد وشارع ريجينت في لندن لأضواء الأعياد.

Little Women

نساء صغيرات

هذه الرواية للكاتبة الأمريكية لويزا ماي ألكوت، نُشرت على جزئين عام ١٨٨٦ وعام ١٨٦٩، لاقى الجزئين النجاح فتم نشرها في مجلد واحد عام ١٨٨٠. كانت هذه الرواية أرضاً خصبة للسيناريوهات المقتبسة والأفلام المبنية عليها، وقد حظيت معظم النسخ بالتألق.

أُنتج أول فيلم مبني على القصة باسم جو المزاجية عام ١٩٣٣، كان الفيلم من إخراج جورج كوكور، وبطولة كاثرين هيبورن، وقد حاز على جائزة الأوسكار عن فئة أفضل سيناريو مقتبس، كان أداء هيبورن استثنائياً فقد تفوقت على كل من قام بأداء دور جو لاحقاً. ثم أنتج فيلم أميريكي مقتبس عام ١٩٤٩، من إخراج ميرفين ليوري، وفاز بجائزة أوسكار عن فئة أفضل ديكور، كان من بطولة جانين لي، وجين أليسون، ومارغريت أوبراين، وكان من الأفلام المتألقة.

لتقوم المخرجة الأسترالية جيليان آرمسترونغ عام ١٩٩٤ بإنتاج فيلم مبني على الرواية نفسها ترشح بدوره لثلاث جوائز أوسكار، وشارك في البطولة كل من وينونا رايدر، وسوزان ساراندر، وكلير دانيس، وكريستن دانست، وصف بعض النقاد الفيلم كقطعة فنية خالدة.

في عام ٢٠١٩ كان الإبداع الأخير على يد المخرجة غريتا غيروغ التي استطاعت عبره أن تقدم فيلماً بحلة مختلفة يسرد نفس الأحداث بتغيير مساحات الأدوار، إنه فيلم رائع يتوقع أن ينال عدة جوائز عالمية كما أن المشاهد سيجد متعة كبيرة في مشاهدته.

هناك الكثير من الأفلام التي اقتُبست عن رواية واحدة، كأفلام دراكولا، وشيرلوك هولمز، وفرانكستاين، والتي تم إنتاجها وإعادة إنتاج نسخ عدة منها اعتماداً على الخط الرئيسي للأحداث كما لاقى الكثير منها رواجاً ومتابعة.

1

شاركنا رأيك حول "أكثر من فيلم مقتبس عن رواية واحدة أيهم الأفضل؟"