جون ترافولتا وصامويل جاكسون في مشهد من فيلم Pulp fiction
0

في أغلبية الأفلام، عادةً ما تكون هنالك قصة محورية واحدة تقوم كل الشخصيات والأحداث بخدمتها. قد تخرج بعض الأفلام عن تلك القاعدة وتروي لنا أكثر من قصة من واحدة في نفس الفيلم. قد تتلاقي تلك القصص أو لا تتلاقى، وقد تكون متقاطعة أو متتالية حسب الفيلم. في هذا المقال سوف أقوم بتشريح بعض من تلك الأفلام على اختلافها، لكن ما يجمعها بلا شك عنصر المتعة ومشاركة العديد من النجوم في آن واحد.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام مصرية كوميدية خلال 7 أعوام

Wild Tales

بوستر فيلم wild tales

6 قصص مختلفة في 6 أفلام قصيرة متتالية منفصلة عن بعضها. الأولى عن ركاب طائرة يكتشفون أن جميهم لهم صلة بشاب يدعى “باستيرناك”، فهل هي مجرد صدفة؟ والثانية عن فتاة تعمل في مطعم ويدخله رجل ساهم بشكل كبير في تدمير أسرتها وحياتها، بذلك تأتيها فرصة الانتقام منه. الثالثة عن رجلين يقودان سيارتهما على الطريق يقوم أحدهما بإهانة الآخر ويسبقه، ثم تتعطل سيارته ويلحق به الرجل الذي أهانه ويصطدمان ويحاول كلّ منهما رد اعتباره.

الرابعة عن مهندس يعاني من سحب سيارته ظلمًا بشكل مستمر واضطراره لدفع الكثير من المال لاستردادها مما يجعله في النهاية يتعامل مع الأمر بطريقة أخرى. والخامسة عن شاب من أسرة غنية يقتل سيدة حامل بسيارته عن طريق الخطأ، ليلجأ والده لعقد صفقة ضخمة بمشاركة عامل لديه ومحامي ومحقق من أجل إنقاذ ابنه، ثم يسيطر على جميعهم الطمع. أما الأخيرة عن عروس تكتشف أثناء حفل زفافها أن عريسها قد خانها مع إحدى الحضور التي تكون زميلته بالعمل، فتفقد عقلها وينتشر الجنون في قاعة الزفاف.

قد تبدو قصصًا بسيطة لكنها حقًا رائعة التنفيذ وممتعة جدًا. لا يجمعهم شيء مباشر ببعضهم البعض، لكن ما يجمعهم عن طريق غير مباشر أنهم يختبرون سلوك الإنسان عند تعرضه لمواقف مختلفة تعبث بأعصابه وتضغط عليه، مما يجعله يفقد عقله ويصدر عنه أسوأ ما لديه ويسيطر عليه الغضب ويعبر عنه بطرق مختلفة. برع الطاقم الكبير من الممثلين في تجسيد نماذج بشرية من الواقع ومفاهيمها وتصرفاتها.

Pulp Fiction

بوستر فيلم pulp fiction

فيلم استطاع أخذ مكانته في تاريخ السينما كواحد من أمتع الأفلام على الإطلاق رغم كونه اسمًا على مسمى -خيال رخيص- وعدم تضمنه لأي رسالة عميقة أو قصة قوية، بل عبارة عن 4 قصص تتقاطع كلها سويًا في عشوائية وعبث.

يبدأ الفيلم وينتهي بزوجين يجلسان في مطعم ويقرران سرقته وسرقة كل من فيه، لكن يصادف وجود فينسينت فيجا وجولز رجال مارسيلس والاس أثناء مهتمهم لاستعادة حقيبة تخصه. يطلب أيضًا مارسيلاس من فينسينت أن يصطحب زوجته ميا والاس ويجعلها تمضي وقتًا ممتعًا. بالإضافة إلى الملاكم الذي دفع له والاس ليخسر، ألا أن الأمور لم تسر كما يريد.

من إخراج تارانتينو وبطولة جون ترافولتا وصامويل جاكسون وأوما ثورمان وغيرهم من النجوم يقدمون لنا فيلمًا رائعًا مليئًا بالمتعة والإثارة. تفاصيل كثيرة عالقة بالأذهان كرقصة فينسينت فيجا وميا والاس على أغنية You never can tell، ومحفظة جولز ذات توقيع “Bad Motherfucker”، وساعة الحظ التي تعود لوالد الملاكم، وغيرهم من المَشاهد والتفاصيل التي تجعلك لا تمل منه إذا شاهدته مرات عديدة.

Seven Psychopaths

بوستر فيلم seven psychopaths

كاتب لا يجد إلهامه يستعين بصديقين لإنهاء سيناريو الفيلم الذي يعمل عليه بعنوان المختلين السبعة. تأتيه فكرة نشر إعلان في الجريدة باحثًا عن مختلين حقيقيين ليستوحي من قصصهم وشخصياتهم. وفي نفس الوقت يصطدم صديقاه مع زعيم عصابة بعد خطفهم لكلبه.

أداء جميل ومشاهد مميزة ونجوم مثل وودي هارلسون وسام روكويل وكولين فاريل وكريستفور واكن. قصة ليست قوية لكنها بأحداث مجنونة وغير متوقعة جعلت الفيلم ممتعًا، حيث نتعرف على المختلين السبعة واحدًا تلو الآخر ثم يسيطر الجنون على الجو العام بتلاقي قصصهم واختلاط الواقع بسيناريو الكاتب.

أقرأ أيضًا: كل ما تودّ معرفته عن الإنترنت الفضائي

Magnolia

بوستر فيلم magnolia

منتج برنامج مسابقات مشهور يحتضر يطلب من ممرضه أن يحاول الوصول إلى ابنه الذي يحاول إنكاره لتخليه عنه هو وأمه في صغره، وزوجته الحالية تراجع نفسها وتريد محاسبتها. البرنامج يقدمه مذيع مصاب بالسرطان يحاول هو الآخر التواصل مع ابنته التي تكرهه وتهرب من واقعها بالإدمان، ويشارك في البرنامج صبي ذكي يتم استغلاله، مثل رجل كان مكانه في صغره والآن خسر كل شيء. وأخيرًا، شرطي فاشل في حياته الاجتماعية تتقاطع حياته معهم.

يُفتتح الفيلم برواية ثلاث قصص قصيرة عن الصدفة، فهي التي جعلت الأبطال التسعة يتقابلون ويتعلمون الكثير من بعضهم وغيرت حياتهم. الفيلم لا يركز على القصة بقدر تركيزه على الشخصيات ومكنونها. لم يخلُ من الغرابة والإبهام، ومضمونه البحث عن الذات ومعنى الحياة والحب والعائلة والسماح.

18 يوم

بوستر فيلم 18 يوم

عشر أفلام قصيرة بشخصيات وأبطال مختلفة، ما يجمعهم هو زمن الأحداث أثناء ثورة يناير 2011. يصور نماذج مختلفة عاشت وقت الثورة وكيف تفاعلت مع الوضع. بين أشخاص كانت في قلب الأحداث، وآخرون لم يكترثوا، والبعض الذي كان يستغل الظروف، ومَن قرر أن يتغير بصدق، والبسطاء الذين كانوا يبحثون عن أبسط حقوقهم في الحياة. قصص تحاكي الواقع وتعبر عن الذي حدث بالفعل.

لم يعرض الفيلم وقت صدوره لمشاكل مع الرقابة. من بطولة مجموعة هائلة من الفنانين يطول حصرهم مثل العدد الهائل الذي شارك في الثورة. أحمد حلمي وباسم سمرة وآسر ياسين وناهد السباعي وأحمد الفيشاوي ومنى زكي ومحمد فراج وغيرهم الذي يطول حصرهم. كما أن كل فيلم كان له مخرجه ومؤلفه الخاص بمشاركة أسماء كبيرة مثل بلال فضل وشريف عرفة ومروان حامد وكاملة أبو ذكرى.

إشارة مرور

بوستر فيلم إشارة مرور

كل الناس يضيع منهم الوقت في إشارة المرور بغير إرادتهم. كحال أبطال الفيلم الذين يتعطلون في إشارة المرور لساعات مما يجعل حالة الفوضى تضرب الشارع وتصطدم شخصيات الفيلم ببعضها البعض. أبرز أبطال الفيلم محمد فؤاد وليلى علوي وعزت أبو عوف وأحمد عقل وإنعام سالوسة وسامي العدل وأحمد آدم وغيرهم من الفنانين.

بذلك ألقى مخرج الفيلم خيري بشارة نظرة كبيرة على مشهد إشارة المرور وكيف تَجمع مجموعة كبيرة من البشر المختلفين شتى الاختلافات في مكان واحد وتساويهم. ويُظهر الأحلام التي تموت في وسط زحمة الشارع ويناقش العديد من المشاكل الاجتماعية ويقدم لنا مشاهد جميلة تُسعد المتفرج ولفتات إنسانية تؤثر فيه. بالإضافة إلى موسيقا غير عادية من المبدع راجح داوود.

عمارة يعقوبيان

بوستر فيلم عمارة يعقوبيان

العمارة العتيقة التي تقع في وسط القاهرة وتضم مجموعة متنوعة من السكان يختلفون من حيث الخلفية الاجتماعية والتفكير والتصرفات، بين أغنياء وشخصيات هامة وعمال وصعاليك وفقراء. وكلّ من هؤلاء السكان له حياته الخاصة ومساره الشخصي ممثلًا فئة ما في المجتمع المصري، لترمز تلك العمارة إلى الدولة بأكملها وتعرض علينا كيف تسير حياتهم اليومية وما مصيرهم في النهاية.

إخراج مروان حامد ومبني على رواية من كتابة علاء الأسواني حولها وحيد حامد لسيناريو. بطولة مجموعة من النجوم من النادر مشاهدتهم جميعًا في فيلم واحد، مثل عادل إمام وإسعاد يونس وهند صبري ونور الشريف وخالد صالح وخالد الصاوي وباسم سمرة ويسرا وسمية الخشاب وأحمد راتب وأحمد بدير وغيرهم. اسماء كفيلة بجعلك تستمتع بمشاهدة الفيلم.

الفرح

بوستر فيلم الفرح

يجهز الأسطى زينهم حفل زفاف لأخته الوهمية ليقوم بجمع “النقطة” أو المال الذي يهديه الضيوف للعروسان لحاجته للمال لسداد ديونه وشراء ميكروباص. لكن في منتصف هذا الفرح تتوفى أمه ليجد نفسه في أزمة حقيقية، فماذا يفعل؟ هل يكمل الفرح من أجل جمع المال أم يسلم للقدر وينهيه؟ بطولة مجموعة محبوبة من الممثلين كخالد الصاوي وماجد الكدواني وصلاح عبدالله وحسن حسني وسوسن بدر وباسم سمرة ودنيا سمير غانم.

العديد من الشخصيات الذي يحمل كلّ منها قصة إنسانية وراءه يلتقون في هذا الفرح ولكلّ منهم غرضه. وفي صخب هذا الفرح توضع كل الشخصيات في اختبارات مختلفة تؤثر بشكل كبير على حياتها. وتتجلى الحيرة في مشهد رقص الأسطى زينهم على صوت الفنان عبد الباسط حمودة يطربنا بأغنية “أنا مش عارفني”. فيلم لا يخلو من الكوميديا السوداء ومليء بالجمل والمشاهد التي تعلق مع المُشاهد.

0

شاركنا رأيك حول "أفلام تضمنت قصصًا متعددة لتقدم لنا المتعة والكثير من النجوم"