أفلام موسيقية
0

منذ ظهور فن السينما وعنصر الموسيقا مكون شبه أساسي فيه، وتطور توظيفها في الأفلام بمرور الوقت وتنوعت استخداماتها. بداية من الاعتماد عليها بشكل أساسي في عصر السينما الصامتة لملئ فراغ الحوار، مرورًا بصناعة أفلام موسيقية واستعراضية غرضها التسلية، ثم الأفلام التي تستخدم الأغاني كجزء رئيسي من الأحداث والحوار في الفيلم.

يوجد أفلام موسيقية كثيرة مشهورة وكانت أغانيها رائعة واستطاعت أن تأخذ مكانها في ذاكرة من يشاهد الفيلم وتجعله يظل يستمع لها ويرددها سعيدًا. وفي هذا المقال جمعنا بعض الأفلام الموسيقية المتنوعة التي نرشحها للمشاهدة، بين المغامرات الشيقة والممتعة، ورحلات للبحث عن النجومية، والقصص الدرامية المؤثرة.

Charlie and the Chocolate Factory

  • سنة الإنتاج: 2005.
  • إخراج: تيم برتون.
  • سيناريو: جون أوجست.
  • بطولة: جوني ديب، فريدي هايمور، ديفيد كيلي، هيلينا بونهام كارترن، نواه تايلور، ميسي بايل، جيمس فوكس.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 6.6.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 83%.
  • إنتاج: شركة ذا زانوك، بلان بي إنترتاينمنت فيليج رودشو بيكتشرز، ثيوبالد فيلم برودكشنز.
  • الميزانية: 150 مليون دولار.

يعلن ويلي ونكا صاحب مصنع الشيكولاته الكبير والمشهور عن إتاحته الفرصة لخمسة أطفال محظوظين لأخذ جولة داخل مصنعه الأسطوري والفوز بألواح الشيكولاته المميزة مدى الحياة. وسعداء الحظ هم مَن سيجدوا خمس تذاكر ذهبية وضعت بشكل عشوائي مع ألواح الشيكولاته التي ينتجها المصنع، ويتسبب هذا الخبر في إنطلاق أهل المدينة يبحثون عن التذاكر بجنون.

الأمر أشبه بحلم بعيد المنال بالنسبة للطفل تشارلي الذي يأتي من عائلة فقرة للغاية ويستطيع بالكاد بعد أن يدخر شراء لوح شيكولاتة وحيد في السنة كلها، ولكن تبتسم له الحياة والحظ عندما يجد التذكرة الأخيرة ويربح تلك الجولة. ينضم تشارلي إلى أربعة أطفال حيث يأخذهم ويلي ونكا في جولة داخل مصنعه المذهل الذي يوجد به أنهار من الشيكولاته وحدائق من الحلوى وكائنات صغيرة تدعى الأومبا لومبا، مع مفاجئة كبرى يحضرها صاحب هذا المكان الخيالي.

تشارلي ومصنع الشيكولاته أحد أجمل أفلام موسيقية لها شعبية كبيرة في العالم، حيث أنه كان ثامن أعلى الأفلام تحقيقًا للأرباح عالميًا لعام 2005، متفوقًا على النسخة الأولى لعام 1971 بعنوان “Willy Wonka & the Chocolate Factory” من بطولة جين وايلدر. وتلقى جوني ديب على أدائه لشخصية ويلي ونكا ردود أفعال مختلفة رغم حصوله على الدور بعد ارتباطه بعدة اسماء مشهورة مثل بيل موري، نيكولاس كيج، جيم كاري، مايكل كيتون، براد بت، ويل سميث، أدم ساندلر وغيرهم.

وبشكل عام تلقى الفيلم ردود أفعال إيجابية، خصوصًا الإشادة بالمرئيات وأداء الأغاني، وأداء الأطفال وتصميم مواقع التصوير وإخراج تيم برتون، كما ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار لأفضل تصميم أزياء ولكنه لم ينلها. وصرح الناقد روجر إيبرت أنه استمتع بالفيلم وأعجب بالإخراج وطاقم التمثيل من الصغار، وكان متعجبًا بخصوص أداء جوني ديب وافترض أنه لا زال متأثرًا بشخصية الكابتن جاك سبارو.

Begin Again

  • سنة الإنتاج: 2013.
  • إخراج: جوني كارني.
  • سيناريو: جوني كارني.
  • بطولة: كيرا نايتلي، مارك روفالو، هيلي ستاينفيلد، أدم ليفين.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.4.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 83%.
  • إنتاج: إكسكلوسيف ميديا، سياكامور بيكتشرز، بلاك ليبل ميديا، لايكلي ستوري.
  • الميزانية: 8 مليون دولار.

يصطدم بطلي الفيلم ببعضهما في اللحظة التي تدير الحياة ظهرها لهما، مشتركين في الإحساس بالإحباط والفشل والإفلاس. جريتا كاتبة أغاني شابة ومغمورة يخونها حبيبها بعد أن قام بإصدار أغنية ناجحة وتعاقد على إصدار ألبوم آخر. ودان رجل في منتصف العمر تم طرده من شركة التسجيلات التي يعمل بها بسبب عدم التعاقد مع أي مغني خلال سبع سنوات.

تلفت جريتا انتباه دان عندما يستمع إليها تغني إحدى أغانيها في بار، ويرى فيها ما لم يستطيع تحقيقه في عمله ويؤمن بموهبتها. يتمكن دان من إقناع جريتا من التعاون معه وإنتاج ألبومها الخاص عن طريقه من أجل إثبات نفسهما وإنقاذ حياتهم المهنية. ومع عدم توافر المال، ينتهي بهم الأمر متنقلين في جميع أنحاء نيويورك يقومون ببناء ستوديوهات مؤقتة في أماكن عشوائية وتسجيل الأغاني في مغامرة من أجل النجاح.

بدأ عرض الفيلم بمهرجان تورنتو الدولي للأفلام تحت عنوان “?Can a Song Save Your Life” ولكن تم تغييرها لصعوبة الاسم نسبيًا، ثم نجح في السينمات وطُرِحَت أغانيه في الأسواق، الذي ترشحت منهم أغنية “Lost Stars” لجائزة الأوسكار لأفضل أغنية. وهو من أكثر أفلام موسيقية محبوبة بسبب النجوم المشهورة التي لها دور البطولة به.

وجاء تقييم نقاد موقع الطماطم الفاسدة إيجابيًا قائلين أن عودة المخرج جون كارني إلى الأفلام الموسيقية الدرامية لم تكن جيدة مثل فيلمه السابق “Once”، لكن في النهاية الفيلم من الصعب مقاومته بسبب العمل الرائع من بطلي الفيلم المتناغمين بشكل سحري. وأشادت مجلة ذا هوليوود ريبورتر بالفيلم والعاطفة التي تملؤه، وبالسيناريو الذي كتبه جون كارني، والتوافق بين كيرا نايتلي ومارك روفالو.

Whiplash

  • سنة الإنتاج: 2014.
  • إخراج: داميان تشازل.
  • سيناريو: داميان تشازل.
  • بطولة: مايلز تيلر، جاي كيه سيمونز، بول ريزر.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.5.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 94%.
  • إنتاج: بولد فيلمز، بلوم هاوس برودكشنز، رايت أوف واي فيلمز.
  • الميزانية: 3.3 مليون دولار.

يحمل أندرو نيمان أحلامًا كبيرة بأن يكون أفضل عازف جاز للطبول في العالم، ويضع أول خطوة في هذا الطريق عندما ينضم إلى معهد شيفر للموسيقى -أفضل مؤسسة لتعليم الموسيقا في الولايات المتحدة- ويستمر في الاقتراب من حلمه عندما يتدرب تحت يد تيرينس فليتشر في فرقة المعهد التي تمثله في المسابقات. ويبدي أندرو استعداده لتقبل كل الأذى النفسي وجو الرعب الذي يبثه فليتشر في نفوس طلابه، حيث أنه يبحث عن المثالية بشكل مبالغ فيه. ولكن أندرو لا يدري مصيره الذي ينتظره بعد اتباعه الأعمى لهدفه الذي يدمر حياته الاجتماعية وصحته النفسية.

بدأ عرض الفيلم بمهرجان صن دانس للأفلام حيث حصل اهتمام الجميع وأعجبوا به وفاز بجائزتي الجماهير والتحكيم للدراما. وهو من أفلام موسيقية لها طابع خاص برتمه السريع والمجنون الذي يتخلله موسيقا الجاز الرائعة. كما تلقى الإشادة من النقاد بخصوص الإخراج، والسيناريو، وأداء مايلز يتلر وسيمونز، وخلط الأصوات، والمونتاج. مما جعله يفوز بجوائز الأكاديمية لأفضل خلط أصوات، مونتاج، ممثل مساعد “سيمونز”، ويترشح لجائزتي أفضل فيلم وسيناريو مقتبس.

أحتل الفيلم مراكز متقدمة -وإن لم تكن الصدارة- في قوائم أفضل أفلام السنة بالنسبة للنقاد والمؤسسات. كما أبهر نقاد موقع الطماطم الفاسدة الذين قالوا أنه قوي وملهم وتم تنفيذه بطريقة رائعة، في جهد رائع من مخرجه داميان تشازل الذي عاد لنا مرة أخرى بأحد أفلامه الموسيقية، مستخدمًا الموهوبين تيلر وسيمونز.

La La Land

  • سنة الإنتاج: 2016.
  • إخراج: داميان تشازل.
  • سيناريو: داميان تشازل.
  • بطولة: رايان جوزلينج، إيما ستون، جون ليجيند، روزماري ديويت.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 91%.
  • إنتاج: ساميت إنترتاينمنت، جيلبرت فيلمز، مارك بلات برودكشنز، بلاك ليبل ميديا.
  • الميزانية: 30 مليون دولار.

يلتقي ميا وسباستيان في أرض أحلامهما -لوس أنجلوس- حيث يبحثون عن فرصة من أجل استغلال موهبتهما والانطلاق في المسيرة المهنية. ميا ممثلة شابة تكره الذهاب لتجارب الأداء وسط الكثير من الممثلات ليتم رفضها في النهاية، تقع في غرام سباستيان عازف بيانو الجاز الذي يريد أن يعزف نوع معين من الأغاني القديمة عكس ما يطلبونه منه. وفي النهاية تتأثر حياتهم العاطفية في ظل سعيهم الذي يستهلك كل طاقتهم، رغم السحر الذي كان يغمر علاقتهم وإيمان كل منهم بموهبة الآخر.

تفوقت رائعة داميان تشازل المتخصص في أفلام موسيقية على مستوى النقاد والجمهور، حيث أشادوا بالإخراج والسيناريو، والتصوير، والفقرات الموسيقية، والموسيقى التصويرية، وتصميم الإنتاج، وبالطبع التوافق بين النجمين رايان جوزلينج وإيما ستون. كما تصدر الفيلم حفل توزيع جوائز الأوسكار بترشحه للرقم القياسي بأربعة عشر جائزة استطاع الفوز بستة منهم: أفضل إخراج، تصوير، ممثلة “إيما ستون”، موسيقى تصويرية، أغنية “City of Stars”، تصميم إنتاج.

وفوق كل ذلك تم إعلان فوزه بأكبر جوائز الاحتفال كأفضل فيلم، لكن سُحِبَت منه لاحقًا بعد توضيحهم أن هنالك خطأ ما حدث والفائز الفعلي هو Moonlight. وقالت عنه صحيفة نيويورك تايمز أنه عمل رائع ومؤثر، وناجح على عدة مستويات كفيلم خيالي وكوميديا رومانسية وميلودراما.

Singin in The Rain

  • سنة الإنتاج: 1952.
  • إخراج: جين كيلي، ستانلي دونين.
  • سيناريو: أدولف جرين، بيتي كومدين.
  • بطولة: جين كيلي، دونالد أو كونور، ديبي راينولدز، جين هاجين.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.3.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 100%.
  • إنتاج: إم جي إم.
  • الميزانية: 2.54 مليون دولار.

يعود بنا الفيلم إلى هوليوود في عشرينات القرن الماضي أثناء عصر السينما الصامتة، ويقدم لنا النجمين دون لوكوود ولينا لامونت اللذان يمثلان الثنائي الأكثر شهرة ونجاحًا على شاشات السينما. ولكن عندما يأتي وقت الأفلام المتكلمة، تجد شركة الإنتاج نفسها في مأزق أمام صوت لينا المزعج الذي لا يصلح. ليضطروا للجوء إلى حيلة بمساعدة كاثي الفتاة المغمورة ذات الصوت العذب الذي يقع دون في حبها.

رغم الاستقبال المتواضع له وقت صدوره، يعتبر هذا الفيلم الآن في صدارة أهم أفلام موسيقية في التاريخ، بإقرار الناقدين المعاصرين. كما أقرت جميع المؤسسات الفنية بأهميته التاريخية والفنية والجمالية وصنفوه ضمن أفضل الأفلام في التاريخ. وحصد العديد من الجوائز في مختلف المهرجانات للموسيقى والأفلام، بالإضافة إلى ترشحه لجائزتي الأوسكار لأفضل موسيقى تصويرية، وممثلة مساعدة “جين هاجين”.

حصل الفيلم على العلامة الكاملة من نقاد موقع الطماطم الفاسدة الذين وصفوه بأنه ممتع ومهم وقوي ويعتبر تحفة فنية بين أفلام هوليوود الموسيقية الكلاسيكية. والتقى المخرج الفرنسي الكبير فرانسوا تروفو كاتبي الفيلم بحماس شديد معبرًا لهم عن إعجابه الكبير بفيلمهما وأنه شاهده العديد من المرات في إحدى سينمات باريس.

A Star Is Born

  • سنة الإنتاج: 2018.
  • إخراج: برادلي كوبر.
  • سيناريو: إريك روث، برادلي كوبر، ويل فيتيرز.
  • بطولة: برادلي كوبر، ليدي جاجا، أندرو دايس كلاي، سام إليوت.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.6.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 90%.
  • إنتاج: إم جي إم، لايف نيشن برودكشنز، جيربر برودكشنز، بيترز إنترتاينمنت.
  • الميزانية: 36 مليون دولار.

جاكسون ماين مغني مشهور ولكن مدمن للكحول والمخدرات، تلفت نظره في أحد البارات مغنية شابة تدعى آلي. يتعرف جاكسون وآلي على بعضهما أكثر ويبدأن في الاقتراب بعد أن تخبره آلي عن حلمها بأن تكون مغنية مشهورة والصعوبات التي تواجهها، ليساعدها جاكسون على تحقيق حلمها بجانب العلاقة العاطفية التي تجمعهم.

هو رابع أفلام موسيقية تحمل نفس الاسم ومبنية على نفس القصة، وخرج لنا بعد تعثرات عديدة في عملية الإنتاج وارتباط باسماء كبيرة به مسبقًا، مثل كلينت إيستوود وبيونسيه وكريستيان بيل وجينيفر لوبيز وليوناردو دي كابريو وويل سميث وتوم كروز. بدأ عرضه في مهرجان فينيس الدولي حيث أثار الإعجاب واستمر في نجاحه على مستوى دور العرض والنقاد، حتى ترشح لثماني جوائز من الأكاديمية لم يستطع الفوز منهم بغير أفضل أغنية “Shallow”.

اتجهت الإشادة نحو برادلي كوبر في تجربته الإخراجية الأولى التي شارك في كتابتها وبطولتها، بالإضافة إلى أداء ليدي جاجا وسام إليوت، والسيناريو والتصوير والموسيقى. وقال نقاد موقع الطماطم الفاسدة أن تلك النسخة صنعت بشكل جيد بأبطالها الجذابين والإخراج الذكي وقصة الحب المؤثرة، ليضرب مثالًا على القصص التي ستظل رائعة رغم إعادة حكيها.

The Lion King

  • سنة الإنتاج: 1994.
  • إخراج: روجر أليرز، روب مينكوف.
  • سيناريو: إيريني ميكي، جوناثان روبرتس، ليندا ولفيرتون.
  • بطولة: ماثيو بروديريك، جوناثان تايلور توماس، جيمس أيرل جونس، جيرمي إيرونز.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.5.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 93%.
  • إنتاج: والت ديزني بيكتشرز، والت ديزني فيتشر أنيميشن.
  • الميزانية: 45 مليون دولار.

يأخذنا الفيلم مع الأسد سيمبا في رحلة يتعلم منها الكثير، بداية من مولده في أرض العزة وتجهيزه لأن يصبح الملك القادم لها. ثم وفاة والده موفاسا على يد عمه الشرير سكار الذي يقنعه بأنه السبب في وفاته، مما يجعله ينفي نفسه في الغابة مع تيمون وبومبا. وفي النهاية يتذكر سيمبا أنه الملك الحقيقي ويعود لإنقاذ أرض العزة من الدمار الذي لحق بها على يد عمه والضباع.

أحد أكثر أفلام موسيقية نجاحًا في التاريخ بالإيرادات الهائلة التي جعلته أكثر أفلام الأنيميشن تحقيقًا للأرباح، وهو من الأفلام المفضلة لدى العديد من المشاهدين والنقاد بسبب قصته والمواضيع التي تتناولها وتفاصيلها، وبالطبع أغانيه. فإنه مليء بعدة أغاني رائعة ترشح ثلاثة منهم إلى جائزة الأوسكار لأفضل أغنية “Circle of Life”، “Hakuna Matata”، “Can You Feel the Love Tonight”، وفازت الاخيرة إلى جانب فوز هانز زيمر بجائزة أفضل موسيقى تصويرية.

وضعه نقاد موقع الطماطم الفاسدة في منتصف قائمتهم لأفضل أفلام الأنيميشن، وقال الإجماع النقدي عليه أنه يحرك العواطف، وحيوي بشكل جميل، ورسوماته مليئة بالتفاصيل الرائعة، حيث يقف شامخًا مثل الأسد سيمبا وسط مكتبة أفلام ديزني الكلاسيكية العائلية.

Bohemian Rhapsody

  • سنة الإنتاج: 2018.
  • إخراج: براين سينجر.
  • سيناريو: أنتوني ماكارتن.
  • بطولة: رامي مالك، لوسي بوينتون، بن هاردي، جويليم لي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.9.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 60%.
  • إنتاج: ريجينسي إنتربرايز، جي كيه فيلمز، كوين فيلمز.
  • الميزانية: 50-55 مليون دولار.

يؤرخ الفيلم حياة فريدي ميركي المغني المشهور بفرقة “Queen”، ورحلة صعود الفرقة بداية من سبعينيات القرن الماضي وألبوماتهم وجولاتهم، وكيف كانوا يتعاملون مع صناعة الموسيقى وحياتهم الشخصية. خصوصًا فريدي وما مر به من إصابته بمرض الإيدز، ومَن وقع في حبه، وأخيرًا أكبر حفلاتهم على ستاد ويمبلي عام 1985.

تلقى الفيلم ردود أفعال متضاربة وقت صدوره، حيث أشادوا بأداء رامي مالك والمشاهد الموسيقية، لكن انتقدوا المونتاج والإخراج والأخطاء التاريخية بالسيناريو. ورغم ذلك نجح الفيلم على مستوى الإيرادات، وحضر بقوة في حفل الأوسكار بفوزه بجوائز أفضل ممثل “رامي مالك”، مونتاج، مونتاج صوتي، خلط أصوات، مع ترشحه لجائزة أفضل فيلم.

يعد الفيلم من أحدث أفلام موسيقية ولكن ليس أفضلهم، حيث حصل على تقييم 60% فقط من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، ويعتبره النقاد أكثر الأفلام حصولًا على مراجعات سلبية وفي نفس الوقت يفوز بجائزة أفضل فيلم في حفل الجولدن جلوب. ويرى أغلبهم أن الأداء الرائع لرامي مالك لتلك الشخصية المليئة بالتفاصيل هو ما أنقذ الفيلم.

0

شاركنا رأيك حول "أفلام موسيقية متنوعة مليئة بالمغامرات الممتعة ورحلات البحث عن النجومية والأغاني الرائعة"