عشرون شخصية من رواية أغنية الجليد و النار لم تتواجد في مسلسل Game of Thrones

شخصيات لم تتواجد في مسلسل Game of Thrones
2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

هناك العديد من الشخصيات الخيالية من عالم العبقري جورج آر. آر. مارتن وروايته الشهيرة ”أغنية الجليد والنار“ لم تحالفها الحظ، أو بالأحرى لم يحالفنا الحظ نحن المشاهدين وقُرّاء الرواية بمشاهدتها في مسلسل شبكة HBO الشهير Game of Thrones، وكان مصير هذه الشخصيات التي تواجدت إمّا بدور رئيسي أو ثانوي في محاور رئيسية ومهمة في الرواية هو حذفها بشكل نهائي، أو استبدالها ونقل قصتها إلى شخصية أخرى موجودة في المسلسل من أجل تبسيط مسار القصة والأحداث، وبعضها الآخر لم نعرف لما لم يقم ديفيد بينيوف ودي. بي. وايس (صُنّاع المسلسل) بضمها إلى المسلسل!

وكونك كمشاهد شغوف لمسلسل Game of Thrones ربما قد قرأت الرواية، أو سمعت من أحد أصدقائك الذين هم على اطلاع دائم بالرواية وهم يشتكون من سير أحداث المسلسل وشخصياتها مقارنةً مع الرواية، فقد قام القائمون على المسلسل باتخاد خطوة جريئة بدمج قصص بعض هذه الشخصيات المتواجدة في الرواية مع شخصيات المسلسل على أمل صنع مسلسل درامي أقلَ تعقيدًا، والابتعاد من أجواء الارتباك التي ستصيب المشاهدين؛ بكثرة الشخصيات التي ستضاف إلى المسلسل. هذا الأمر لم ينجح في العديد من المحاور كمحور “دورن” الذي لا يزال أضعف نقطة في المسلسل بفضل صُنّاع المسلسل.

ونلقي الآن نظرةً شاملةً على عشرين شخصية خيالية رائعة من سلسلة كتب ”أغنية الجليد والنار“ الملحمية للمبدع جورج آر. آر. مارتن التي لم نشاهدها في مسلسلنا المحبوب Game of Thrones.

٢٠- ليدي ستون هارت (Lady Stoneheart)

ليدي ستون هارت (Lady Stoneheart)

”ليدي ستون هارت“، كل من شاهد مسلسل ”Game of Thrones“ -حتى وإن لم يقرأ الرواية- يعرف جيدًا شخصية ”ليدي ستون هارت“، فهي من أكثر الشخصيات التي طالت انتظارها  في المسلسل، ولكن قضى ديفيد بينوف ودي. بي. وايس على جميع آمال المشاهدين في الموسم السادس، عندما أعلنوا بأنّها لن تتواجد في المسلسل إطلاقًا!

قصتها تحصل بعد أحداث ”العرس الأحمر“ في الكتاب الثالث ”عاصفة من السيوف“ من الرواية، والموسم الثالث الحلقة التاسعة ”The Rains of Castamere“ من المسلسل، وهي بالأصل الليدي كاتلن ستارك، فبعد شق حلقها من قِبل أحد أبناء والدر فراي خلال ”العرس الأحمر“ يتم طرح جثتها إلى النهر في منطقة ”الريفرلاند“، ويتمكن الأخوة بدون رايات بقيادة ثوروس أوف مير وبيريك دونداريون من استخراج جثتها من النهر بعد ثلاثة أيام من الأحداث المروعة، ويقوم بيريك بإعطائها قبلة يُسميها ب”قبلة النار“ ويبث الروح في جثة كاتلن ستارك الفاسدة.

تعود الليدي كاتلن ستارك للحياة ولكن بشكلٍ بشع ذات وجه متشقق من الدموع على وجنتيها، وحلق مقطوع جراء ما حدث في ”الزفاف الأحمر“ وقد فقدت نصف شعرها تقريبًا. جراحها لم تشفَ تمامًا ولا تستطيع الكلام إلّا بعد أن تضغط على حلقها من آثار القطع، كما إنّ معظم كلماتها غير مفهومة … عادت بشخصية سوداوية ذات قلب حجري يتغلب عليها الانتقام مِن مَن خانوا الستارك، وقتلوا ابنها روب من البولتنز و الفرايز و اللانستر، وتبدأ بقتل اثنين من أبناء والدر فراي مع نهاية مسار أحداث ”عاصفة من السيوف“.

تداول الكثيرون خبر ظهور شخصية ”ليدي ستون هارت“ في المسلسل منذ الموسم الخامس، ولكن كلها كانت مجرد تخمينات وإشاعات، حتى نفى القائمون على المسلسل ذلك تمامًا، وصرحوا بالاستغناء عن شخصية ”ليدي ستون هارت“ في قصة المسلسل مبررين ذلك بعدم رغبتهم في أن يتحول المسلسل أكثر فنتازيا عن الدراما الموجودة مع الأحداث. لذلك، لا وجود لشخصية ليدي ستون هارت في المسلسل، والأرجح أنّ محور أحداثها قد تم إضافته إلى محور آريا ستارك التي تحولت إلى شخصية تحركها غريزة الانتقام.

١٩- هوستر تالي (Lord Hoster Tully)

 هوستر تالي (Lord Hoster Tully)

على الرغم من دوره الكبير ومشاركته خلال فترة ”حرب الملوك الخمسة“ في حماية أراضي ”ريفرلاند“ من اللانستر، إضافةً إلى الغارات التي شنها على جنود اللانستر قبل وبعد الحرب إلّا أنّ المسلسل أظهر جثته فقط. كان قائد وسيد منطقة أراضي الأنهار ”الريفرلاند“، ويعتبر والد كاتلن ستارك. شارك أيضًا في ثورة روبرت براثيون أثناء حكم الملك المجنون إيريس تارغيريان.

حكم قلعة ”الريفرلاند“ ولم يعترف بحكم الملك جوفري براثيون، ورفض الخضوع لحكمه بعد وفاة روبرت براثيون، الأمر الذي أدى إلى وقوع قلعته تحت حِصار جيمي لانستر وجيشهِ، إلى حين قدوم روب ستارك وفك الحِصار عنه وأخذ جيمي لانستر أسيرًا له، وفي نهاية المطاف يُقال أنّه مات بسبب الشيخوخة خلال فترة ”حرب الملوك الخمسة“، وسيطر ابنه إدمور تالي على حكم أراضي النهر بعده.

لم يتم تقديم أي سبب واضح من شبكة HBO والمُبتكرين ديفيد بينيوف ودي. بي. وايس عن عدم ظهور شخصية هوستر تالي بشكل واضح في المسلسل، والسبب الوحيد المحتمل هو ربما بسبب الميزانية، فالمعركة الكبيرة التي حصلت بين جيوش الستارك واللانستر على أعتاب قلعة ”الريفرلاند“ خلال حِصار القلعة من قِبل جيمي لانستر كانت معركةً شرسةً من شأنها تكليف الشركة ميزانية ضخمة. لِذا، تم نقل المعركة وأسر جيمي لانستر إلى معركة غير مصورة، وبسبب ذلك لم يكن هناك مجال لِظهور شخصية هوستر تالي بالشكل المطلوب.

١٨- آريان مارتل (Arianne Martell)

 آريان مارتل (Arianne Martell)

آريان مارتل من أكثر الشخصيات الرائعة التي صنعها جورج آر. آر. مارتن في روايته. حملت ذكاء وجمال وقوة وهيمنة سكان ”دورن“ الذين يتميزون بهذه الصفات، تعتبر الابنة الأكبر لأمير ”دورن“ دوران مارتل أخ أوبرين مارتل الأكبر. للأسف لم يتم إضافة شخصيتها إلى المسلسل لأسباب غير معروفة، بعد مقتل عمها أوبرين مارتل في ”كينجز لاندينج“ تحت يد السير كريجور كليجاين، تطلب من والدها دوران مارتل الانتقام من قتلة عمها، وإسقاط اللانستر من الحكم لكن دوران يمنعها من ذلك لدواعي أمنية وسياسية.

بعدها تحاول التأمر سرًا مع ثمانٍ من بنات أوبرين الغير شرعيات اللاتي تُلقبن بلقب ”أفاعي الرمل“ (وعلى الرغم من ظهور ثلاث منهن فقط في المسلسل، إلّا أنّه في الرواية يوجد ثماني بنات غير شرعيات لأوبرين مارتل) بجلب مارسيلا براثيون إلى دورن عن طريق خطبتها إلى أخوها الأمير تريستان مارتل، ومن ثم اختطافها وجعلها أسيرةً عندهم، إلّا أنّ الأمير دوران عَلِم بتِلك الخطة ويُحبط مخططها، ويعطي لها خطةً أكثر حكمةً وهي إنشاء تحالف مع دينيرس تارغيريان، والقضاء على اللانستر عندما تصل دينيرس إلى ”ويستروس“.

حذف الشخصية من المسلسل لم يكن الخطأ الكبير الذي أقدمَ عليه صُنّاع المسلسل، بل الخطأ هو دمج الشخصية مع شخصية إليريا ساند حبيبة أوبرين مارتل، وكلنا شاهدنا كمية الأداء السيّئ التي أظهرتها الشخصية وكمية الملل التي أضفتها هي وشخصيات ”أفاعي الرمل“ الثلاث لمحور ”دورن“ في المسلسل.

١٧- كوينتين مارتل (Quentyn Martell)

 كوينتين مارتل (Quentyn Martell)

ثاني شخصية من عائلة مارتل يتم حذفها من المسلسل، وهو ثاني أطفال أمير ”دورن“ دوران مارتل وأكبر أبناءه. غيابه من المسلسل كان على الأرجح بسبب دوره الثانوي في الرواية.

قصته تحصل على الكثير من الاهتمام عندما يقوم والده دوران بإرساله إلى ”ميرين“ حيث دينيرس تارغيريان من أجل التقدم لطلب يدها وخطبتها، ومن أجل أن يكون ”دورن“ أول حليف لها عندما تتجه إلى ”ويستروس“ من أجل عرش والدها ترفضه دينيرس؛ لأنّها أرادت الزواج من هيزدار زو لوراك بسبب دواعي سياسية في ”ميرين“.

تطلب دينيرس منه ومرافقه بمغادرة ”ميرين“ بأقرب وقت، والرجوع إلى ”دورن“ لأنّ حياته في خطر بالمدينة، لكنه يرفض العودة بعد فشله. لذا، يُقرر المجازفة بمهمة مستحيلة من خلال ترويض إحدى تنانين دينيرس قبل عودته إلى ”دورن“، ولكونه أحد أفراد عائلة المارتل الذين ينحدرون من أصول عائلة التارغيريان من خلال العديد من الأجيال. اعتقد بأنّ دماء التارغيريان ستعطيه الأولوية في التحكم بالتنانين، وفي زنزانة التنانين أسفل هرم ”ميرين“ الأكبر يحاول في البداية ترويض فيسريون لكن ريغال يباغته من الخلف ويصيبه بحروق بليغة وخطيرة، تعتني ميسانداي به بعد ذلك لكنه يموت بعد ثلاثة أيام نتيجة الحروق الشديدة.

١٦- دونال نوي (Donal Noye)

دونال نوي (Donal Noye)

دونال نوي هو على الأرجح أحد أروع الشخصيات في هذه القائمة والتي للأسف تم حذفها من المسلسل. كان يعمل حدادًا لعائلة آل براثيون في قلعة ”ستورمز إند“، وهو الذي صنع أول سيف لستانيس براثيون، وكذلك صنع مطرقة الحرب الشهيرة الخاصة للملك روبرت براثيون الذي قضى بها على حياة ريغار تارغيريان في معركة 3”الترايدنت“ أثناء ثورة روبرت.

فقدَ نوي إحدى ذراعيه في حِصار قلعة ”ستورمز إند“ خلال أحداث تمرد روبرت براثيون للعرش الملكي، وبعد انتهاء الحِصار وفوز روبرت، يُقرر نوي بعدها الانضمام إلى الحراسة الليلية والعمل كحداد هناك في ”الجِدار“.

تستمر قصة هذه الشخصية التي للأسف لم نشاهدها في المسلسل عندما يصل إلى ”الجِدار“ ويُقابل جون سنو بعد انضمام الأخير للحراسة الليلية، يُذّكره نوي بواجباته الجديدة في ”الجِدار“، ويعلمه كيف يسيطر على سلوكه وأن يحترم أخوته في الحراسة الليلية، وهو أول من وجد جون سنو عندما هرب الأخير مصابًا بسِهام إيغريت وعالجه وأنقذ حياته.

وقد لقي حتفه عندما دخلوا في قِتال مع العملاق ماغ العظيم داخل أنفاق ”الجِدار“ في معركة ”القلعة السوداء“ أثناء هجوم قوم الهمج بقيادة مانس رايدر ”القلعة السوداء“، إلّا أنّه تم استبداله أكثر من مرة بشخصيات موجودة في المسلسل مرة مع تيريون عندما كان يتكلم مع جون في ”الجِدار“، ومرة في معركة ”القلعة السوداء“ بشخصية جرين عند قِتالهم العملاق ماغ.

١٥- باتش فيس (Patchface)

 باتش فيس (Patchface)

واحدة من أكثر الشخصيات الغريبة والغامضة في عالم ”أغنية الجليد والنار“، تُصوّر الكُتب على أنه شخصٌ أحمق للغاية، وأكثرُ شخصية غبية في الرواية كلها، ويُقال أنّه يحمل لغزًا غامضًا عن نفسه. حتى الراهبة الحمراء ميليساندرا شّكت فيه ووجدته شخصًا يحمل أمورًا بالغة الخطورة والغموض. يتبع مخيم ستانيس براثيون؛ لأنّه كان يجلب السعادة والفرح لابنته الأميرة شيرين براثيون.

في الكتب تمكن باتش فيس من معرفة أحداث مهمة في ”ويستروس“ قبل وقوعها مثل: ولادة ميليساندرا طفل الظل الذي قتل رينلي براثيون، وانفجار النار الشعواء (الوايلد فاير) خلال معركة ”البلاك ووتر“، وأيضًا حادثة ”الزفاف الأحمر“، وكذلك عودة الوايت وولكرز.

١٤- جين بول (Jeyne Pool)

١٤- جين بول (Jeyne Pool)

على الرغم من ظهورها القصير جدًا في المسلسل بالحلقة الافتتاحية الأولى للموسم الأول، إلّا أنّ جين بول في الكتب لها قيمة سياسية كبيرة مقارنةً مع المسلسل، فقد كانت الصديقة المقربة لسانسا ستارك وغادرت معها إلى ”كينجز لاندينج“، وبقيت أسيرة عند اللانسترز بعد مقتل ند ستارك. تقرر سيرسي لانستر إبعادها من ”كينجز لاندينج“ وعن سانسا لأنّها اعتقدت بأنّها لا تمتلك نفوذًا سياسيًا، وكونها لا تنتمي إلى واحدة من العائلات الكبيرة في الشمال وليست لها قيمة، إلّا أنّ بيتر بيليش (ليتيل فينگر) يرى فيها فرصةً يستفيد منها ويأخذها هو.

وعادت في وقتٍ لاحق وبعد كل هذه الأحداث إلى ”وينترفيل“ حيث كان آل بولتون يسيطرون على القلعة، يأخذها رامزي بولتون بعد أن افترض بأنّها واحدة من بنات ستارك وتحديدًا آريا ستارك، ويقوم بالزواج منها والإساءة إليها باستمرار وتعذيبها، قبل أن يقوم ثيون جريجوي بمساعدتها للفرار من ”وينترفيل“ وأخذها إلى ستانيس براثيون حيث وجدوا الأمان هناك.

تم نقل قصة جين بول بأكملها إلى سانسا ستارك، ودمج شخصيتها وأحداث قصتها مع سانسا، التي بدأت بعد أن تمكنت سانسا من الهروب من ”كينجز لاندينج“ وقد تم تأخير قصتها بسبب ذلك لموسمين أو ثلاثة مواسم.

١٣- فيكتاريون جريجوي (Victarion Greyjoy)

 فيكتاريون جريجوي (Victarion Greyjoy)

أخُ مجنونٌ آخر وغريب الأطوار للورد بيلون جريجوي حاكم ”جزر الحديد“. لطالما تميز بنو الحديد وسُكان ”جزر الحديد“ بجنونهم وسلوكهم الهمجي وعادتهم وتقاليدهم الغريبة والغامضة، وفيكتاريون جريجوي لم يسلم من هذه العادات. هُزِم مرة واحدة أمام ستانيس براثيون وذلك خلال تمرد بيلون جريجوي للملك روبرت براثيون.

اتخذ فيكتاريون عديم الرحمة لنفسه ثلاث زوجات، وفي إحدى المرات جاءت زوجته الثالثة (لا تحمل اسمًا في الكتب أيضًا) إليه تحمل خبر حملها بطفلٍ جديد، لكنه يكتشف أنّ الطفل ليس من صلبه وإنّما من أخيه يورون جريجوي، يفقد فيكتاريون أعصابه ويضربها بشكلٍ مُبرح إلى أن تموت. الخلاف بين الأخوين لا ينتهي بسهولة، حيث يقرر فيكتاريون قتل أخيه يورون، لكن أخوهم الأكبر بيلون وحاكم ”جزر الحديد“ يعمل على تسوية خلافتهما ويبعدهما من جزر الحديد.

يقوم فيكتاريون في الكتب بمغادرة ”جزر الحديد“ مع أسطوله والتوجه إلى ”ميرين“ من أجل التحالف مع الملكة دينيرس تارغيريان في حربها القادمة، ومساعدتها في محاربة أسياد العبيد في ”ميرين“ و ”يونكاي“ و ”أستابور“ على أمل أن تساعده وتعيده ”لجزر الحديد“ ليكون حاكمها الجديد، في المسلسل تم تعديل هذه القصة بشكلٍ طفيف بتوجه يارا وثيون جريجوي إلى ”ميرين“ والتحالف مع دينيرس بدلًا من فيكتاريون.

١٢- إدريك داين (Edric Dayne)

إدريك داين (Edric Dayne)

الوريث الشرعي لعائلة آل داين باعتباره ابن أخ أرثر داين (سيف الصباح) أحد الحراس الملكيين للملك المجنون إيريس تارغيريان، ويعتبر قريب لبيريك دونداريون قائد الأخوة بدون رايات من ناحية الزواج، الأمر الذي يضمن انضمام الفارس الشاب إلى جماعة الأخوة بدون رايات خلال ”حرب الملوك الخمسة“.

متأثرًا بوفاة عمه أرثر داين الذي قُتِل على يد ند ستارك في ”برج البهجة“ خلال فترة ثورة روبرت براثيون، ينضم إدريك إلى فوج بيريك دونداريون ليكون مرافق فارس له، ويذهب معه خلال المهمة الذي أوكلَ به ند ستارك بيريك بقتل السير جريجور كليجاين (الجبل) بسبب جرائم الأخير في منطقة ”الريفرلاند“، ويكون أول شخص يحمل جثة بيريك عندما قُتِل لأول مرة على يد الجبل في ”الريفرلاند“. قصة إدريك تستمر في الكتب، حيث ينضمُ بعدها إلى جماعة الأخوة بدون رايات تحت حكم ثوروس وبيريك، ومن ثم ”ليدي ستون هارت“.

١١- جيرولد ”دارك ستار“ داين (Gerold ”Darkstar“ Dayne)

جيرولد ”دارك ستار“ داين (Gerold ”Darkstar“ Dayne)

عندما نشاهد صُنّاع المسلسل وهم يدمرون محور ”دورن“ الذي اعتبره الكثيرون من قُرّاء الرواية أحد أكثر المحاور روعةً وتأثيرًا (في الكُتب طبعًا)، فلا ريب أن نشاهدهم وهم يكررون تِلك الخطوة مع شخصيات لها قصة مثيرة وجميلة في نفس الوقت كشخصية جيرولد داين المعروف عامةً بلقب ”دارك ستار“، وهذه المرة وللأسف قاموا بحذف الشخصية من المسلسل بشكلٍ نهائي.

هو أحد أفراد عائلة ”داين“ التي تسكن ”دورن“، تميز بمهارت استثنائية بالمبارزة بالسيوف وسلوكه الغادر إضافةً إلى ذكائِه وحيلته وقوة شخصيته. تآمر مع آريان مارتل من أجل اختطاف مارسيلا براثيون، فعندما وصلت مارسيلا إلى ”دورن“ من أجل خطبتها على تريستان مارتل بشكلٍ رسمي، تقوم آريان مارتل بوضع خطة تستعين بها على جيرولد داين لأخد مارسيلا إلى نهر ”جرين بلود“.

ولكن عند وصولهم … كانت مؤامرتهم قد اكتشفت وقام حراس ”دورن“ بمحاصرتهم وأمرهم بالاستسلام والرجوع معهم إلى العاصمة ”صنسبير“، يحاول السير جيرولد قتل مارسيلا، إلّا أنّ محاولته تفشل، وأثناء ذلك يقوم بقطع أحد أذنيها وتجريح وجهها ثم الفرار.

قصة جيرولد من عائلة داين طويلة ومتشابكة يحتاج إلى مقال واحد للتكلم عنه، ففي الكتب لا يزال جيرولد مختبئًا في أحد الأماكن من أوبارا ساند التي يأمرها أمير ”دورن“ دوران مارتل بجلب جيرولد داين إلى العدالة وقتله.

١٠- جارلان تايريل (Garlan Tyrell)

جارلان تايريل (Garlan Tyrell)

هو الأخ الأكبر لكلٍ من لوراس ومارجري تايريل. لم يكن معروفًا جيدًا مثل شقيقه الأصغر لوراس، والسبب في ذلك أنّه لم يكن يبحث عن المجد، على عكس شقيقه الذي يتباهى في البطولات والمسابقات، فقد كان جارلان مبارزًا من العيار الثقيل ويقال بأنّ قدرته ومهارته تتساوى مع قدرات باريستن سيلمي ”الجسور“ وجيمي لانستر.

عندما اندلعت ”حرب الملوك الخمسة“ في الكتاب الثاني ”صِدام الملوك“ من الرواية (وفي بداية الموسم الثاني من المسلسل) يختار آل تايريل بقيادة جارلان تايريل الملك رينلي براثيون كحليفٍ لهم في حربه القادمة، وبعد اغتيال رينلي من قِبل ستانيس وميليساندرا، ينضمُ آل تايريل إلى جيش اللانستر من أجل القضاء على ستانيس والانتقام للملك رنلي براثيون.

في الكتُب يقود جارلان جيش التايريل الذين يُهاجمون مع جيش اللانستر جيش ستانيس لحماية المدينة من السقوط أثناء معركة ”البلاك ووتر“، إلّا أنّه في المسلسل تم حذف الشخصية واستبداله بشخصية شقيقه الأصغر لوراس الذي يقوم بارتداء (أي جارلان تايريل) درع رينلي براثيون من أجل خِداع جيش ستانيس. على أنّ رينلي براثيون قد عاد من الموت من أجل الانتقام، تنجح الخطة ويتم القضاء على جيش ستانيس بفضل جارلان وليس لوراس.

كانت هناك المزيد من التكهنات والتوقعات على أنّ الشخصية الثالثة التي تجلس بِجوار لوراس ومارجري في الحلقة السادسة من الموسم الرابع وتحديدًا في حلقة ”The Lows of Gods and Men“ أثناء مُحاكمة تيريون لانستر، هي شخصية جارلان تايريل، إلّا أنّ ديفيد بينيوف ودي. بي. وايس أكدا بأنّها مجرد إشاعات، وأنّ ظهور الممثل لم يكن سوى مجموعة إضافية لأغراض التصوير.

٩- فارجو هوت (Vargo Hoat)

فارجو هوت (Vargo Hoat)

تم استبدال شخصية فارجو وقصته في المسلسل بشخصية لوك الشرير والقاسي الذي تميز به شخصية فراجو في الكُتب. كان فارجو في الكتب أحد أفراد مجموعة تسمى ”الرفقاء الشجعان“ وهم عبارة عن مجموعة مرتزقة من المجرمين والمنبوذين من شتى البِقاع، وهدفهم هو النهب والقتل والسرقة، تم تجنيدهم من قبل تايون لانستر خلال ”حرب الملوك الخمسة“؛ لإثارة الذعر والقتل والاغتصاب والحرق في منطقة ”الريفرلاند“، من أجل التأثير على معنويات روب ستارك وهزيمته.

هناك عدد قليل من القصص حصلت مع شخصية فارجو و جماعة ”الرفقاء الشجعان“ في الكُتب، حيث قام بالاتفاق سرًا والتحالف مع روز بولتون لتحرير ”هارينهال“ ومهاجمة قوات اللانسترز في المناطق المجاورة، وقامت جماعة ”الرفقاء الشجعان“ أيضًا بأخذ بريان أوف تارث وجيمي لانستر كأسيرين لهم، كما فعل لوك في المسلسل، وفي الكتب يأمر فارجو أحد رجاله يدعى زولو بقطع يد جيمي لانستر اليمنى وليس لوك.

وعلى عكس المسلسل الذي أظهر لنا نجاة لوك (فارجو) من ”حرب الملوك الخمسة“ وموته وراء ”الجِدار“ أثناء قيامه بمهمة فاشلة لقتل جون سنو وبران ستارك، في الكتب كان لا يزال فارجو على قيد الحياة في ”هارينهال“ إلى أن جاء السير جريجور كليجاين “الجبل” من أجل السيطرة عليها لصالح اللانسترز، ويقوم بعدها بقتل فارجو.

٨- إدريك ستورم (Edric Storm)

 إدريك ستورم (Edric Storm)

هو ابنٌ غير شرعي آخر للملك روبرت براثيون من ديلينا فلورنت (ابنة عم زوجة ستانيس)، يعتبر أحد أهم أبناء روبرت الغير شرعيين في الكُتب، وعلى الرغم من كون والده الملك روبرت براثيون وأمه الليدي ديلينا من عائلة فلورنت الشهيرة، إلّا أنّه ولِدَ كابن غير شرعي حاله كحال الأبناء الغير شرعيين في ”ويستروس“.

وبسبب دمائه الملكية وكذلك انحداره من سلالة آل تارغيريان الملكية من خلال الأميرة رايلا تاغيريان جدة والده الملك روبرت براثيون، يتم استغلاله من قِبل الراهبة الحمراء ميليساندرا عندما يُسيطر ستانيس على قلعة ”ستورمز إند“ في الكتاب الثاني ”صِدام الملوك“، تُحاول ميليساندرا أداء طقوس الدم وتقديمه كتضحية ل R’hllor الإله الأحمر من أجل تحقيق النصر لصالح ستانيس، إلّا أنّ السير دافوس ينجحُ في مساعدته للفِرار من ”دراغون ستون“ وإحباط خطة ميليساندرا.

ولتجنب المزيد من الارتباك مع شخصية جديدة أخرى، قام ديفيد بينيوف ودي. بي. وايس بنقل قصة شخصية إدريك ستورم من الكُتب إلى شخصية جيندري في المسلسل؛ الذي يعتبر ابن غير شرعي آخر للملك روبرت براثيون.

٧- ميا ستون (Mya Stone)

ميا ستون (Mya Stone)

شخصية ميا ستون على الأرجح تم حذفها من المسلسل بسبب الميزانية، وربما لعدم ظهورها في الكتب في المستقبل، وهي ابنة غير شرعية تسكن وادي ”إيري“ (”ستون“ هو الاسم المستعار الذي يُطلق على الأطفال الغير شرعيين الذين يولدون في وادي ”إيري“)، أول ظهور لها كان في الكتاب الأول ”صراع العروش“ وتحديدًا في محور كاتلن ستارك، عندما جلبت الأخيرة تيريون لانستر كأسيرٍ لها إلى ”إيري“. قامت ميا بمساعدة كاتلن ستارك من عبور ”البوابة الدامية“ ومنها إلى ”العش“ عبر الطرق الوعرة والخطرة إلى ”إيري“ حيث أخت كاتلن لايسا آرين التي تحكم وادي ”إيري“.

وخلال رحلتهم إلى القلعة (العش)، تكتشف كاتلن بأنّ ميا نظرًا لقوة بنيتها ومهارتها في امتطاء الحصان وجسمها الرشيق، بأنّها واحدة من الأطفال الغير الشرعيين للملك روبرت براثيون، وفي الكُتب الملك روبرت كان يدرك بوجود ابنة غير شرعية له تدعى ميا  تعيش في ”إيري“، وأراد في إحدى المرات أن يُحضرها إلى ”كينجز لاندينج“ وجعلها واحدة من البنات الشرعيات له وتصبح أميرة، إلّا أنّ سيرسي منعت حصول ذلك لتجنب العار.

ميا ستون لا تزال تعيشُ في ”إيري“ تحت رعاية عائلة آل رويس، وتعمل بمثابة دليل من ”البوابة الدامية“ إلى قلعة ”إيري“، تمامًا كما تم عرض قصتها في الكتاب الأول.

٦- أوزموند كيتلبلاك (Osmund Kettleblack)

أوزموند كيتلبلاك (Osmund Kettleblack)

هو أحد فرسان عائلة كيتلبلاك التي تقع في أراضي ”كراون لاندز“ القريبة من ”كينجز لاندينج“. شخصية أوزموند شخصية معقدة للغاية في الكتب، فقد كان يبيع ولائه للعديد من العوائل واللوردات من أجل المال والفروسية والمناصب، ففي ”حرب الملوك الخمسة“ باع خدمته وولائه للملكة سيرسي لانستر من أجل التجسس على تيريون لانستر الذي تم تعيينه يدًا للملك وقتها.

وقامت سيرسي بترقيته ليكون أحد حراس الملك لجوفري، ولكن ما لا تعرفه سيرسي، أنّه باع نفسه أيضًا لتيريون لانستر من أجل التجسس على أخته، والغريب في الأمر أنّ كِلا اللانسترز (سيرسي وتيريون) لا يعلمان بأنّ بيتر بيليش (ليتل فينگر) قد اشترى ولاء أوزموند قبل أن تطأ قدمه ”كينجز لاندينج“.

وعندما تم القبض على سيرسي من قِبل الميليشيات الدينية (أتباع الديانة السبعة) من أجل الاعتراف بخطاياها، ادعيت كذبًا بأنّ أوزموند كيتلبلاك قد كان ينام معها حتى عندما كان زوجها الملك روبرت براثيون على قيد الحياة، يتم القبض عليه والزجُ به في السجن ولا يزال مصيره غير معروف في الكتب حتى الآن.

٥- راف ذا سويتلينغ (Raff the Sweetling)

راف ذا سويتلينغ (Raff the Sweetling)

هو أحد جنود اللانستر وأحد رجال السير جريجور كليجاين. بغض النظر عن لقبه، راف يعتبر شخصيةً قاسيةً وساديةً وهو أكثر جرأةً من رجال جريجور الأخرين، وهو أحد الجنود الذي يتمكن من القبض على آريا ستارك وجيندري وهوت باي بالقرب من ”عين الآلهة“ في الكتاب الثاني ”صِدام الملوك“، وهو الشخص الذي يقوم بقتل لومي عندما يطلب منه لومي أن يحمله ويغرس رمحه في عنقه بدلًا عن حمله، بينما أظهر المسلسل لنا أنّ بوليفر هو من قتل لومي بدلًا من راف.

شخصية قاسية للغاية ولا يحمل ذرة شفقة في قلبه، حيث قام أحد رِجاله في إحدى المرات بتحطيم وجه طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات في طريقهم إلى ”هارينهال“، و بعد فترة وجيزة  قام هو الآخر بقتل أم الطفل بسبب نحيبها وصرخاتها لفقدها طفلها أمام عينيها! وهو أحد الأشخاص التي تقوم آريا بإضافة اسمه إلى قائمتها التي تريد قتلهم.

٤- فارامير سكسكينز (Varamyr Sixskins)

 فارامير سكسكينز (Varamyr Sixskins)

تعرف على شخصية فارامير سكسكينز أحد أقوى الأشخاص الذي لديه القدرة على السيطرة على قوة ”الوارج“ (قوة سحرية قديمة استخدمها أطفال الغابة، مكنتهم من الدخول على عقول الحيوانات وأحيانًا البشر والسيطرة عليهم) في عالم ”أغنية الجليد والنار“. تبدأ قصته عندما كان طفلًا صغيرًا يعيش مع عائلته من قوم الهمج شِمال ”الجِدار“، وكان يُطلق عليه لقب ”Lump“ بسبب مشاكله الصحية المستمرة وقامته الصغيرة، وكان دائم الغيرة من شقيقه الأكبر ”Bump“ لأنّه كان قويًا وأكثر شعبيةً في قريتهم.

هذه الكراهية دفعت فارامير في نهاية المطاف إلى استخدام ”الوارج“ ضد شقيقه عبر السيطرة على كِلاب عائلته الثلاثة وتمزيق شقيقه إرْبًا إرْبًا. بعد وصول والده الذي يصعق من هول ما حدث لابنه، يمسك فأسًا بيده ويقوم بذبح الكلاب واحدًا تِلو الآخر في حين كان ابنه الآخر”Lump“ داخل عقل أحد الكلاب، مما يدفعه إلى الجنون والصراخ إثر الألم ويكشف عن جريمته البشعة أمام أنظار والده الذي يُدرك بأنّه هو من قتل شقيقه.

يتم نفيه من القرية إلى أعماق الغابات المظلمة والباردة، ويتم تسليمه إلى أحد كِبار ”الوارج“ يدعى هاجون. يعلمه هاجون قدرات جديدة ويخبره عن نقاط القوة والضعف لكل حيوان، والتي زادت من قدراته ومهارته في استخدام ”الوارج“.

في الكتب، مات فارامير ثمان مرات وهو داخل عقول الحيوانات التي يسيطر عليها وهو يستخدم ”الوارج“، الأمر الذي دفعه إلى الجنون في كل مرة ولكن يصبح أقوى أيضًا مع كل وفاة! ويُذكر في الكتب أنّه كان مصحوبًا دائمًا بثلاثة ذئاب، ودبٌ ثلجي ضخم، ونسر وقط ظل (حيوان من تأليف الكاتب جورج آر. آر. مارتن).

في المسلسل تم إظهار ثين (أحد شعوب قوم الهمج) باستخدام ”الوارج“ والسيطرة على النسر عندما اقتربوا من ”الجِدار“، بينما في الكتب كان فارامير من فعل ذلك وليس الثين، وبعد هزيمة جيش مانس رايدر عند هجومهم على ”الجِدار“، يفقد فارامير السيطرة على معظم حيواناته، ويلوذون بالفِرار منه، ويُقال بأنّه لم يسمع عنهم شيئًا أبدًا …

٣- أولد جريف/جون كونينجتون (Old Griff/Jon Connigton)

أولد جريف/جون كونينجتون (Old Griff/Jon Connigton)

نشأت شخصية جون كونينجتون في منزل جريفين روست، منزل أسلاف عائلة كونينجتون، هناك يلتقي بالأمير ريغار تارغيريان، ويصبحان صديقين مقربين جدًا، الأمر الذي يؤدي إلى انتقال جون إلى ”كينجز لاندينج“.

في الجانب الآخر يقوم بيت كونينجتون بالقسم والولاء لعائلة البراثيون، الأمر الذي يؤدي إلى وقوع جون في معضلة، ويبقى حائرًا خلال فترة تمرد روبرت براثيون بين قِتال صديقه المقرب ريغار، وخيانة عائلة البراثيون الذين أقسموا عليهم بالولاء.

إلّا أنّه في النهاية يُقرر أن يبقى مواليًا لصديقه ريغار، ويتم تعينه كساعد للملك في ذلك الوقت، ويبدأ الهجوم على جيش روبرت من أجل قتله، وبعد فشله في العثور على روبرت في ميدان المعركة، يقرر الاستيلاء على قلعة ”ستورمز إند“ من ستانيس من أجل حماية ريغار والملك إيريس، وبعد انتهاء الحرب بخسارة آل تارغيريان يُقال بأنّه نُفيَ إلى ”إيسوس“ حيث انضم هناك إلى مجموعة ”الفرقة الذهبية“ أو ”Golden Company“، وهم عبارة عن مجموعة من الجنود والمرتزقة المنفيين من ”ويستروس“.

ويُقال بأنّه يصبح معلم الأمير الصغير إيجون تارغيريان الابن الأصغر للأمير ريغار، الذي يُعتقد أنّه مات على يدي السير جريجور كليجاين ”الجبل“ أثناء نهب ”كينجز لاندينج“، والسبب الوحيد وراء عدم ظهور شخصية جون كونينجتون في المسلسل هو عدم وجود شخصية إيجون الصغير فيه، حيث وجوده مقترنٌ بوجود إيجون.

٢- إيجون تارغيريان الصغير (Aegon Targaryen)

يُقال أنّه مات على يد السير جريجور كليجيان ”الجبل“ أثناء نهب ”كينجز لاندينج“ في نهاية ثورة روبرت براثيون، بينما في الكُتب يظهر إيجون الصغير وهو على قيد الحياة ويقوم كلٌ مِن التاجر إليريو موباتيس وجون كونينجتون بالإشراف على تربيته ورعايته في ”إيسوس“، ويقومان بصبغ شعره باللون الأرجواني لإخفاء شعره الفضي الذي يتميز به أفراد عائلة التارغيريان، ويتم تربيته ليكون ملكًا جيدًا ومناسبًا عندما يحين وقته ويجلس على العرش الحديدي ويحكم ”ويستروس“.

يتم التعرف على إيجون الصغير لأول مرة عندما كان برفقة جون كونينجتون في واحدة من السفن التي ترسو إلى ”إيسوس“، حيثُ يُصادفون تيريون لانستر الذي كان يهرب بدوره من ”كينجز لاندينج“ بسبب قتله والده تايون لانستر، يشك تيريون بالولد الصغير (إيجون): فهو يجيد أكثر من لغة، وذكي، ويبدو أنّه يحظى بتعليمٍ جيد، وبفضل لون أعين إيجون الصغير، يدركُ تيريون بسرعة على أنّه الشاب الصغير الأمير إيجون تارغيريان، الذي اعتقد أنّه مات منذ فترة طويلة، ويؤكد إيجون بنفسه ذلك ويخبره بأنّه قد تم استبداله برضيعٍ آخر كان اللورد فاريس قد تبادله مع إبريقٍ من النبيذ!

وفي نهاية كتاب ”رقصة مع التنانين“ من الرواية، يصل إيجون الصغير مع جيشه إلى ”كينجز لاندينج“ ويستعد للهجوم على المدينة واستعادة العرش الحديدي من اللانستر، ويساعده فاريس في رسم إستراتيجية الخطة للاستيلاء على المدينة، ومع ذلك يعتقد الكثير من قرأ الرواية على أنّ إيجون هذا ليس تارغيريان حقيقي. هذه القصة بأكملها غائبة من المسلسل السبب ربما، أنّ صُنّاع المسلسل يريدون تجنب إضافة محتوى الحشو إلى المسلسل، ويُذكر أنّ قصة إيجون الصغير لم تنتهِ بعد في الكتب ولاتزال مُستمرةً.

١- بيلواس القوي (Strong Belwas)

يلواس القوي (Strong Belwas)

إحدى الشخصيات المحبوبة والمفضلة لدى القُرّاء، وهو خصي وعبد سابق ولد في ”ميرين“ ويعتبر أحد أبطال حلبة ”ميرين“ القتالية، ويدعي أنّه لم يخسر قِتالًا قط (مثل كال دروجو)، جسمه مليء بالندوب؛ إذ أنّه يسمح لخصومه أن يجرحوه مرةً واحدةً قبل أن يقتلهم. في المسلسل تم استبدال مشهد ظهوره الأول بشخصية باريستن سيلمي الذي التقى مع دينيرس لأول مرة في مدينة ”أستابور“، بينما في الكتب كان اللقاء بين بيلواس ودينيرس في مدينة ”كارث“ وهو يطلب منها أن يكون حارسها الشخصي، وأقسم حينها بالولاء لها وحمايتها.

تتذكرون ذلك المشهد في الموسم الرابع وتحديدًا في الحلقة الرابعة عند وصول دينيرس إلى أعتاب مدينة ”ميرين“؟ عِندما يقوم أسياد ”ميرين“ العظماء بتقديم بطلهم لقتال بطل دينيرس، في المسلسل يتقدم داريو ليكون بطل دينيرس، بينما في الكُتب يتقدم بيلواس لقِتال بطل ”ميرين“ ويقضي عليه بضربة قوية واحدة يقطع بها رأسه.

وفي الفصل الأخير من كِتاب ”رقصة مع التنانين“، يُقدِم هيزدار زو لوراك بعملية اغتيال دينيرس بتقديمه طبقًا من الجراد السام لقتلها، محاولة هيزدار تفشل؛ لأنّ دينيرس لا تُطيق أكل الجراد، فيأكل بيلواس الطبق بأكمله بدلًا من دينيرس. مرض بيلواس بعدها مرضًا شديدًا، لكنه استطاع النجاة بفضل قوته وضخامة جسده.

برأيكم أيٌ من هذه الشخصيات كانت تستحق التواجد في المسلسل من البداية؟ ولماذا؟

2

شاركنا رأيك حول "عشرون شخصية من رواية أغنية الجليد و النار لم تتواجد في مسلسل Game of Thrones"

  1. sally Diri

    مقالة جداً رائعة.
    أنا من الاشخاص الذين حبون ان يقراو القصة قبيل مشاهد الفلم/مسلسل. لقد قرات القصة في نسختها الاجنبي ولدي فضول ان تمت ترجمتها بشكل مقنع مثل النسخة الاجنبية. هل لديكم اي فكره عن هذا الموضوع؟

أضف تعليقًا