سيفروس سنايب.. الشخصية الغامضة التي حيّرت محبي هاري بوتر حول العالم!

1

وسط زخم الشخصيات المُتعددة في عوالم هاري بوتر، يطلّ علينا هو بهيئته المسربلة بالسواد وصوته الرخيم وعيناه الثاقبتان ومواقفه القاسية تجاه هاري وأصدقاءه ليترك في ذهني انطباعاً لا يُمحى، فمنذ الوهلة الأولى التي أطلّ فيها على الشاشة، أيقنت أن تلك الشخصية الغامضة المريبة تحمل في طياتها الكثير من المفاجآت سوف يُكشف عنها في الأجزاء القادمة، كما أنني لم أشعر تجاهه أبداً بالكراهية بل انتابني مزيجٌ من الرهبة والغموض أضافته هالته النفسية الصارمة!

بالطبع هو بروفيسور سيفروس سنايب أحد أهم الشخصيات المؤثرة في سلسلة هاري بوتر بل وأكثر الشخصيات تعقيداً من الناحية الدرامية من وجهة نظري، فتلك الشخصية التي شهدت عدة تطورات ملحوظة عبر الأجزاء الثمانية تستحق بكل تقدير إفراد مقال للحديث عنها وخاصة مع خبر الوفاة الصادم لكل محبي الممثل البريطاني آلان ريكمان بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر يناهز الـ 69.

4

في البداية علينا الاعتراف بأن الممثل البريطاني آلان ريكمان أجاد الدور لدرجة يصعب معها تخيّل أي ممثل آخر في الدور ذاته، فهو معروف بأدائه المسرحيّ المُميّز كما إنه عضو سابق في فرقة شكسبير الملكية الشهيرة في كل من العروض المسرحية الكلاسيكية والحديثة كما برع في أداء الأدوار الشريرة المركبة بشكل خاص مثل دوره في فيلم Rasputin الذي مكنه من الحصول على جائزة الجولدن جلوب كأفضل ممثل في فيلم تلفزيوني عام 1997، وبالتالي لم يكن مستغربا أن يمتلك تلك اللكنة الانجليزية القوية والأداء الهادئ المميّز في تجسيده لشخصية سيفروس سنايب في أفلام هاري بوتر.

بشكل عام كانت هناك ثلاث مراحل أساسية هامّة مرت بها الشخصية خلال السلسلة السينمائية، تلك المراحل التي أجاد ريكمان أداءها بكل براعة مقنعاً المشاهد بكراهيته ثم قبوله على مضض ثم كراهيته من جديد ليعشقه في النهاية!

*هناك مناقشة لأحداث السلسلة كاملةً في الفقرة التالية، لذلك إذا لم تشاهد “الأفلام الثمانية” يُفضّل تجاهلك لما تبقى من المقال!

  • المرحلة الأولى

استمرت طول الأجزاء الأربعة الأولى وهي تنصبّ حول النوايا الشريرة للبروفيسور سنايب -رئيس منزل سليذرين – وأظهر هنا كراهية واضحة تجاه هاري بوتر مع هجوم مستمرّ على شخصية هاري ووالده جيمس، وهو الأمر الذي لم يتقبله هاري أبداً وصنع العديد من المواقف العدائية بينهما.

  • المرحلة الثانية

ظهرت في الجزئين الخامس والسادس، ليتحول سنايب من معلم بغيض إلى أحد أعضاء جماعة العنقاء التي حاربت اللورد فولدمورت في المرة الأولى، وهنا يُكشف الستار عن ماضي سنايب كواحد من جماعة أكلة الموت المساندين لسيد الظلام أو اللورد فولدمورت في حربه الأولى لكنه تخلى عن تلك المساندة بعد معرفته نيّة فولدمورت في قتل ليلي بوتر والدة هاري ليتحوّل بعد ذلك كعميل مزدوج يحاول اختراق صفوف فولدمورت أو سيد الظلام من أجل القضاء عليه.

وهنا أجاد ريكمان تحويل مشاعر المشاهدين ليصبحون أكثر تقبلاً لشخصية سنايب بعيداً عن تسلّطه وقسوته، ولكن هذا لم يمنعهم من الشعور بالشك في حقيقة نوايا سنايب.

3

  • المرحلة الثالثة

هي الأهم على الإطلاق والتي تستمر من نهاية الجزء السادس حتى الجزء الأخير من السلسلة، وهي المرحلة التي أعادت سنايب بقوة إلى موقعه السابق كواحد من أعداء هاري مع خيانة واضحة لدمبلدور بل والقيام باغتياله لصالح سيد الظلام، وهنا شعر المشاهدين بصدق شكوكهم حول ولاء سنايب الحقيقي ، فالأمير الهجين –The Half Blood Prince- لم يكن سوى سنايب الذي عاد مجدداً في زمرة سيد الظلام.

إلى هنا والأمر قد يظل عادياً.. فالتحوّل الدرامي لسنايب لا يتعدى كونه شخصية حقودة وخائنة وشريرة طوال السلسلة إلا أن الكاتبة ج. ك. رولينج أصرّت على إحداث صدمة للمشاهدين حين حولت الكراهية الشديدة التي يكنها هاري طوال الأجزاء السابقة إلى حب وتقدير دفعه بعد ذلك لإطلاق اسمه على أحد أبناءه!

  • مشهد الموت في الجزء الأخير

في هذا المشهد الذي يعد أهم مشهد على الإطلاق لشخصية سنايب ويُعتبر بمثابة لحظة التنوير لهاري ولنا أيضاً لفك أسرار غموض شخصيته، يتضح لنا دوره الخفي في حماية هاري منذ ولادته حتى الآن، تلك الحماية النابعة من حبه القوي لوالدة هاري- ليلي بوتر- التي قتلها سيد الظلام وتركت هاري رضيعاً، ويظهر لنا السرّ وراء كراهيته الشديدة لجيمس بوتر – والد هاري – التي لم تكن فقط بسبب مضايقاته المستمرة له منذ الصغر بل كانت في الأساس لأنه استطاع الفوز بقلب ليلي بوتر وتزوجها.

هذا المشهد الذي كان بمثابة الصدمة على عقول المشاهدين، فلم يمتلك الجمهور سوى أن يقع في غرام سنايب بعد كانت رؤيته تثير الغثيان، بل أن البعض شعر إنه عاش في كذبة متقنة طوال الأجزاء الماضية!

أداء ريكمان الرائع في الجزء الأخير من السلسلة جاء صادماً للجميع، وفي الحقيقة لقد استطاع وبكل براعة تجسيد الدور والانتقال به من مرحلة إلى أخرى بسلاسة غير معهودة، مما دفع الممثل دانييل رادكليف للتصريح بأنه أداء يستحق جائزة الأوسكار وفقا لصجيفة التلغراف، وهو الأمر الذي وافق عليه النقاد وبل ودفع جريدة الجارديان إلى ضم ريكمان في لائحة أفضل الممثلين الذين لم يحصلوا على جائزة الأوسكار بعد.

ومن المعروف أن ريكمان كان اختيار شخصي من قبل الكاتبة ج. ك. رولينج وفي مقابلة معها وصفته بأنه “هبة على هيئة شخصية” كما إنه من الممثلين القلائل الذين قامت رولينج بالحديث معهم عن مستقبل الشخصية، وإن لم تبح بالكثير كما صرّح ريكمان في إحدى المقابلات، إلا انه استطاع فهم أبعاد الشخصية المتشابكة وشعر أنها بصدد السير في طريق أكثر غموضاً، كما أنها الشخصية الوحيدة التي ارتدت نفس الزي طوال عشرة سنوات دون أي تغيير في أزياءها!

“ما كنت أعرفه هو إنه إنساناً وليس آلياً وكنت أعلم بوجود نيّة لحماية هاري، ويكفي أنني لم أعلم بكونه عميلاً مزدوجا.”

1

صرّحت رولينج أيضاً أن شخصية سنايب مُستلهمة من أحد المدرسين الذين كرهتهم في طفولتها، ومؤخرا أعلنت عن نيتها في تقديم مسرحية جديدة بعنوان “هاري بوتر والطفل الملعون” تتناول حياة هاري بوتر بعد تسعة عشر عاماً من أحداث الجزء الأخير للسلسلة، حيث يعمل في وزارة السحر ولديه ثلاثة أبناء في مراحل دراسية مختلفة، والقصة تدور في الأساس حول ابنه الأصغر (البوس سيفروس) الذي شاهدناه في مشهد النهاية من الفيلم الأخير لسلسلة أفلام هاري بوتر.

المسرحية التي ستُعرَض لمدة ثلاث أشهر من 7 يونيو الى 18 سبتمبر 2016 ، ستُقدَّم في جزئين يمكن مشاهدتهما في ذات اليوم أو من خلال أمسيتين متتاليتين، وما إن تم الإعلان عن فتح باب حجز التذاكر حتى نفذت جميعها ونتيجة للطلب المتزايد على التذاكر تم تمديد فترة الحجز لتصل إلى يناير 2017 وفقا لصحيفة الجارديان!

هذا الخبر الرائع يطرح العديد من التساؤلات حول كيفية تقديم هاري بوتر علي المسرح؟ وهل سيشترك ممثلي الأجزاء الثمانية في العرض المسرحي أم سيتم الاستعانة بممثلين جدد؟

1

شاركنا رأيك حول "سيفروس سنايب.. الشخصية الغامضة التي حيّرت محبي هاري بوتر حول العالم!"

أضف تعليقًا