من هي الراقصة الصغيرة التي ترافق كليبات المغنية الأسترالية سيا ولماذا تصر الأخيرة على إخفاء وجهها؟

سيا ومادي زيغلر
1

إذا كنت قد شاهدت الكليب الناجح Chandelier أو الثريا للمطربة الأسترالية “سيا“، فلعلك اعتقدت خاطئًا أنّ الفتاة الصغيرة التي ترقص هي أيضًا من تغني، وخاصةً مع ارتدائِها نفس الشعر المستعار الذي ترتديه “سيا” في حفلاتها الغنائية، ولكن تلك الفتاة الراقصة الصغيرة هي “مادي زيغلر“.

ترقص ببراعة وخفة هائلة ساعدتها بنيتها النحيفة ومرونة جسدها في أداء الرقصات بشكلٍ لافت، كوّنت مع “سيا” والمخرج “دانييل أسكيل” ثلاثي ناجح في تقديم خمسة من أنجح الكليبات العالمية المميزة، دعونا نعرف المزيد عنها.

من هي مادي زيغلر؟

مادي زيغلر الراقصة خلف سيا

ولدت “ماديسون نيكول زيغلر” في 20 سبتمبر 2002 بولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتعود أصول عائِلتها إلى بولندا وألمانيا وإيطاليا، بدأت في تلقي دروس الرقص المختلفة منذ الثانية من عمرها، تدربت على فنون الباليه والرقص المعاصر وانضمت إلى شركة “آبي لي ميلر” وهي ما تزال في الرابعة من عمرها، بدأت شهرتها حينما شاركت في برنامج التلفزيون الواقعي Dance Moms عام 2011 وكانت حينها في الثامنة من عمرها، ولكنها حظيت بشهرة واسعة حينما تعاونت مع المطربة الأسترالية “سيا” في كليب Chandelier، فلقد حقق الكليب مشاهدات خيالية على موقع اليوتيوب تقدر بأكثر من مليار ونصف مشاهدة ليصبح واحدًا ضمن قائمة أكثر الكليبات مشاهدة في تاريخ اليوتيوب، كما ترشح لأكثر من جائزة فنية منها أربعة ترشيحات لجوائز الغرامي، وترشيحان في جوائز الإم تي في MTV فاز منها بجائزة أفضل تصميم للرقصات.

Chandelier أو الثريا هي الأغنية الرئيسية لألبوم “سيا” السادس  1000 Forms of Fear(1000 شكل من الخوف) الصادر عام 2014، وكتبت كلماتها “سيا” بالمشاركة مع “جيسي شاتكين”، والكليب يحمل طابع سوداوي ويتحدث عن الحياة الصاخبة لفتاة الحفلات وهو من إخراج “دانييل أكسيل” بينما قام بتصميم الرقصات “ريان هيفينجتون”.

كيف تم اختيار “مادي زيغلر” لتشارك في كليب Chandelier؟

سيا ومادي زيغلر

تقول “مادي” في إحدى لقاءاتها الصحفية أنّ قصة اختيارها لتشارك في الكليب … هي قصة طريفة للغاية، فالمغنية الأسترالية “سيا” متابعة جيدة لبرنامجها الواقعي Dance Moms، وطلبت منها المشاركة في كليبها الجديد عن طريق تغريدة أطلقتها عبر حسابها الرسمي على تويتر.

وبعد النجاح المدوي لهذا الكليب، رافقت “مادي” برقصتها البارعة المغنية “سيا” في أداء الأغنية بشكل حي في أكثر من برنامج معروف مثل: The Ellen DeGeneres Show، و Late Night with Seth Meyers، و Saturday Night Live

ماذا بعد؟

مادي زيغلر وسيا

تعاونت “سيا” مع “مادي” من جديد في أربعة كليبات غنائية حتى الآن هم Elastic Heart ،Big Girls Cry ،Cheap Thrills ،The Greatest، واستطاع كليب Elastic Heart أن يثير زوبعة من الجدل بعد عرضه على اليوتيوب وخاصةً مع المشاركة المميزة للممثل “شيا لابوف” بطل سلسلة أفلام “ترانسفورمز” في الرقص وتمثيل الكليب مع “مادي”، والجدير بالذكر أنّ أغنية Elastic Heart تم إصدارها للمرة الأولى عام 2013 كأغنية فيلم الجزء الثاني من سلسلة أفلام “مباريات الجوع” The Hunger Games: Catching Fire، وشاركت “سيا” الغناء حينها المطرب الشاب “ذا ويكند” ولكنها أعادت إصدار نسخة جديدة من الأغنية ضمن ألبومها  1000 Forms of Fear (1000 شكل من الخوف) وأصدرت كليب خاص بها عام 2015.

وفي عام 2016 شاركت “مادي” ضمن لجنة تحكيم برنامج المسابقات الشهير So You Think You Can Dance في النسخة الخاصة بالبحث عن مواهب الأطفال، واصطحبتها “سيا” في جولتها العالمية داخل أمريكا الشمالية لترويج ألبومها السابع لترافق أغانيها بأدائِها الراقص، تلك الجولة التي استمرت عام بأكمله من سبتمبر 2016 إلى ديسمبر 2017.

والآن يبقى السؤال … لماذا تصر “سيا” على ارتداء الشعر المستعار وإخفاء وجهها؟

المغنية سيا

اتخذت الشهرة منحى جديد في حياة “سيا” منذ نجاح أغنيتها Titanium مع الدي جي العالمي “ديفيد غيتا“، ومع إطلاق Chandelier قررت إخفاء وجهها وارتداء الشعر المستعار  بشكل شبه دائم في حفلاتها، بل وتفضل أن تغني في مكان منزوي خافت الضوء على المسرح تاركةً الأضواء على الراقصين، وبينما يبحث الملايين عن الشهرة والأضواء تحاول “سيا” الحفاظ على خصوصيتها والابتعاد عن عدسات المصورين الصحفيين، ومحاولة العيش كشخص عادي.

“أنا لا أريد أن أكون مشهورةً أو معروفةً”

هذا ما صرحت به “سيا” البالغة من العمر 41 عامًا في إحدى لقاءاتها التلفزيونية، واستطردت قائلةً “لا أريد أن ينتقد الآخرون الطريقة التي أبدو بها على الإنترنت، كما أنّني أكتب الأغاني لنجوم البوب منذ سنوات عديدة وتجمعني بهم صداقات، ورأيت كيف أصبحت حياتهم وهو أمر لا أرغب به”

وأخيرًا … يبدو أنّ طريقة”سيا” في إخفاء وجهها لم تقف عائِقًا أمام نجاحها العالمي، فمحبو “سيا” حول العالم يستمتعون كثيرًا بسماع صوتها فقط برفقة رقصات “مادي” المبهرة، ونحن الآن نتساءل ترى هل سيستمر هذا الثنائي في تقديم المزيد من الكليبات؟

1

شاركنا رأيك حول "من هي الراقصة الصغيرة التي ترافق كليبات المغنية الأسترالية سيا ولماذا تصر الأخيرة على إخفاء وجهها؟"

أضف تعليقًا