نجوم التسعينات الذين انحسرت الأضواء عنهم فجأة: تعرف على أشهرهم

ايمان الطوخي
0

نجوم لمعت أضواؤهم في سماء الفن خاصة في فترة الثمانينات والتسعينات، فكانوا مصدر بهجة لجميع متابعيهم، وتألقوا في تقديم أدوارهم، فازدادت شهرتهم، ثم انحصرت الأضواء عنهم فجأة، بعد أن لمع نجمهم بشكل سريع لكن انطفأ سريعاً، واختفوا من الساحة دون أن نعلم متى يعودون.

وربما يكون إختفاءهم لأسباب تتعلق بعضها بقرار شخصيّ منهم، أو بظروف أجبرتهم على التخلّي عن مسيرتهم الفنية.

وفي الجزء الثاني من مقالنا الذي خصصناه لهؤلاء الفنانين الذين أحدثوا تأثيراً كبيراً فى عالم الفن في هذه الفترة ولكن دون سابق إنذار ابتعدوا، نتذكر معاً بعض هؤلاء الفنانين وأهم الأعمال التي قدموها.

أقرأ أيضًا: ردود فعل إيجابية حول فيلم Avengers: Endgame!

إيمان الطوخي

الفنانة “إيمان الطوخي” هي ممثلة ومغنية مصرية، خطفت القلوب مع بداية ظهورها بصوتها العذب، وكانت أشهر أغانيها “النظرة الأولى”، و “يا عيون يا مغرباني”، وأبهرت الجميع بإمكانياتها الفنية الهائلة فى التمثيل، عندما أدت دور “إيستر بولونسكي”، في مسلسل (رأفت الهجان)، بالإضافة إلى أعمالها للأطفال عندما قدمت مسلسل الأطفال الشهير “كوكي كاك”.

تصاعدت نجوميتها بين فنانات جيلها، وقامت ببطولة عدد من المسلسلات والأفلام، ومنها: “رابعة تعود”، “بوابة الحلواني”، “ألف ليلة وليلة”، و “رحلة فطوطة السحرية”، إلى جانب عدد من الأفلام السينمائية مثل: “دماء على الأسفلت”، “الحكم آخر الجلسة”.

كانت تحلم قبل اعتزالها بتجسيد شخصية الأميرة “ديانا”، ولكنها لم تحقق هذا الحلم، وقررت عدم الظهور في أي عمل فني منذ عام 2003، مُعلنة بذلك رفضها وجود دخلاء على المهنة، قد أساؤوا إلى الفنانين الحقيقيين مما أدى إلى ابتعاد عدد كبير من الفنانات عن الوسط.

ايمان الطوخي

عبير الشرقاوي

الفنانة “عبير الشرقاوي“، ابنة المخرج “جلال الشرقاوي”، تخرجت في الجامعة الأمريكية قسم مسرح، وعملت في التمثيل أثناء دراستها.

أُسندت إليها بطولة مسرحية “عطية الإرهابية” عقب إعتزال الفنانة “سهير البابلي”، ثم عملت في العديد من المسلسلات مثل: “عمر بن عبدالعزيز”، و”الأمير المجهول”، وإختفت عن الأضواء بعد إرتدائها الحجاب، وإنحصر نشاطها لفترة في تقديم المسلسلات الدينية.

عبير الشرقاوي

مي عبدالنبي

بدأت الفنانة “مي عبد النبي” التمثيل في السبعينيات، تخرجت من (المعهد العالي للفنون المسرحية)، وهى ابنة الممثل والمؤلف “حسين عبد النبي”، برزت في بداياتها بمسلسل (لا يا ابنتي العزيزة) وأصبحت وجهاً مألوفاً في نهاية السبعينات.

ابتعدت فترة عن التمثيل في بدايات الثمانينات، ثم عادت مرة أخرى للتمثيل في أواخر الثمانينات بأدوار دينية في أغلبها، استمرت حتى الألفية الجديدة، وظهرت في أعمال فنية بين حين وآخر منذ منتصف التسعينات، إلى أن عادت لتقدم مسلسل “أمير الشرق عثمان دقنة” كآخر عمل لها عام 2007.

مي عبدالنبي

محمد العربي

هو ابن الممثل “عبد البديع العربي”، وشقيق الممثل “وجدي العربي”، حصل على بكالوريوس (المعهد العالي للفنون المسرحية) عام 1973 قسم التمثيل.

اكتشفه المخرج “صلاح أبو سيف”، وقَدم خلال مشواره الفني العديد من الأدوار، أبرزها شخصية (عمار بن ياسر) في الفيلم الديني (الرسالة) الذي أخرجه وأنتجه “مصطفى العقاد” في عام 1976.

قرر إعتزال الفن بعد آخر عمل له، وهو مسلسل (الزهور لا تموت) إنتاج عام 1989، وتفرغ للأعمال التجارية، واعتبر اعتزاله هو توبة من الفن، وهو متزوج من الفنانة “هناء ثروت” التي أعلنت اعتزالها هى الأخرى عن العمل في الفن.

أقرأ أيضًا: “هيا الشعيبي” تستعد لتقديم مسرحية “عودة ريا وسكينة” في عيد الفطر القادم

محمد العربي

شيرين سيف النصر

فتاة أحلام شباب التسعينات، الجميلة الشقراء وصاحبة العيون الزرقاء، وُلدت فى الأردن لأب مصري ذو أصول شركسية وهو الصحفي “إلهام سيف النصر” وأم فلسطينية، سافرت إلى فرنسا عدة سنوات، ثم أتت للقاهرة لتبدأ مشوارها الفني.

ظهرت فى عدة أفلام أشهرهم “سواق الهانم”، “النوم في العسل”، و”أمير الظلام”، ومسلسلات مثل: “من الذي لا يحب فاطمة”، و “المال والبنون”، و”اللص الذي أحبه” وغيرها، إلى جانب مشاركتها مع “عادل إمام” مسرحية “بودي جارد”.

ابتعدت “شيرين سيف النصر” عن الساحة الفنية عام 1996، وتزوجت عدة مرات، ولم تعلن حتى الآن عن اعتزالها الفن بشكل نهائي.

شيرين سيف النصر

أشرف سيف

هو ابن الفنان الكوميدي “وحيد سيف”، والفنانة ” ألفت سكر”، من ابناء الإسكندرية، وقَدم عدداً من المسلسلات أشهرها: أهلاً بالسكان، رفقاً أيها الأبناء، والباقي من الزمن ساعة وغيرهم.

رفض الفنان “أشرف سيف” الإستمرار في العمل بالمجال الفني؛ لأنه لم يجد تطوراً في الأدوار التي تُعرض عليه، بالإضافة إلى رفضه أداء أعمال لا يجد نفسه فيها، ولا تحقق طموحه، فقرر الابتعاد عن الفن والاتجاه إلى التجارة.

اشرف سيف

شريهان

فنانة استعراضية ونجمة الفوازير التي قُدمت في فترة التسعينات، من مواليد عام 1964، وقامت بالعديد من الأدوار الهامة مثل أدوارها في أفلام: خلي بالك من عقلك، العذراء والشعر الأبيض، عرق البلح، بالإضافة إلي عدد من المسرحيات أشهرهم: “سك على بناتك”، و”علشان خاطر عيونك” مع مهندس الكوميديا الأستاذ “فؤاد المهندس”.

ابتعدت “شريهان” عن العمل الفني منذ مطلع الألفية الجديدة؛ بسبب إصابتها بسرطان الغدد اللعابية، الذي يعد من أكثر الأورام السرطانية ندرة على مستوى العالم، إلا أنها بعد شفاءها منه، بدأت الإستعداد للعودة مرة أخرى فى أحد المشاريع الفنية، ولكن هذا العمل الفني توقف، وما زالت عودتها للساحة الفنية لم تحسم حتى الآن.

شريهان

0

شاركنا رأيك حول "نجوم التسعينات الذين انحسرت الأضواء عنهم فجأة: تعرف على أشهرهم"

أضف تعليقًا