لأنّنا شاهدناه قبل الجميع: حصريًا على أراجيك! إليك كل ما تود معرفته عن مسلسل 2 Stranger Things

مراجعة مسلسل 2 Stranger Things
2

من كان يظن أنّ العالم سيغرم يومًا ما بمسلسل من بطولة أطفال لم يتجاوز عمرهم الثالثة عشر؟ ولا نتحدث هنا عن المشاهدين من الأطفال فقط ولا عن المراهقين، بل عن أشخاص راشدين قرروا منح فرصة لمسلسل جديد من شبكة نيتفليكس Netflix، ليجدوا أنفسهم قد عشقوا شخصياته وعالمه الذي ما إن تقوم باكتشافه حتى يصعب الخروج منه؛ نظرًا للكم الهائل من التشويق والإثارة التي يقدمها، وما هي إلّا أيام حتى أصبح هذا المسلسل حديث الجميع خلال صيف سنة 2016، دون أن ننسى التقييم الممتاز الذي حصده المسلسل على موقع IMDB والذي بلغ 8.9 من أصل عشر نقاط.

مراجعة الموسم الأول: مسلسل الإثارة Stranger Things .. آخر ابداعات نيتفليكس

هذا النجاح والشعبية الكبيرين جعلا الترقب يبلغ أوجه هذه السنة في انتظار الموسم الجديد الذي سيصدر يوم 27 أكتوبر، لكن ماذا لو أخبرناك أنّ أراجيك فن قد شاهدت المسلسل بالفعل؟ وماذا لو أخبرناك أنّك – كقارئ لمجلتنا – ستكون أول أصدقائك معرفةً بتفاصيل الموسم الجديد، حيث سنقوم في هذا المقال بإرضاء لهفتك وفضولك وإطلاعك على كل ما ترغب معرفته فيما يتعلق بالموسم الثاني من مسلسل Stranger Thnigs، وإذا كنت خائفًا من الSpoilers فإنّنا نطمئنك أنّنا لن نقوم – بالطبع – بحرق مفاجآته الكبرى عليك.

بطاقة تعريفية بمسلسل  2 Stranger Things

بوستر مسلسل 2 Stranger Things

العنوان: Stranger Things

الشبكة المنتجة: Netflix

سنوات العرض: منذ سنة 2016 إلى الآن

التصنيف: رعب – تشويق وإثارة – دراما – فانتازيا

عدد المواسم لحد الآن: موسمين

عدد الحلقات لحد الآن: 17 حلقة ( 8 حلقات في الموسم الأول، 9 حلقات في الموسم الثاني)

مدة الحلقة الواحدة: بين 42 دقيقة و55 دقيقة.

كتابة وإخراج: الأخوين مات وروس دافر.

بطولة: وينونا رايدر، دافيد هاربور، فين وولفهارد، ميلي بوبي براون، غاتن ماتاروزو، كيلب ماكلوغلين، نوح شناب.

قصة المسلسل

بصفة عامة، دارت أحداث الموسم الأول في مطلع الثمانينات داخل بلدة هاوكينز الصغيرة الآمنة التي فقدت هذا اللقب بعد اختفاء طفل يدعى “ويل بايرز” في ظروف غامضة، وهو ما يستدعي تضافر جهود كل من والدته جويس، رئيس قسم الشرطة بالبلدة جيم هوبر، وأصدقائه الثلاثة: مايك، داستن، ولوكاس؛ من أجل العثور عليه، إلّا أنهم سرعان ما يكتشفون أنّ وراء هذا الاكتشاف أسرارًا مخيفة تهدد البلدة بكاملها، أسرار تساعدهم “إل” – فتاة ذات قدرات ذهنية عالية تمكنها من التحكم في الأشياء عن بعد – على فهمها بشكل أفضل. ليس هذا فقط، بل يعود الفضل لهذه الفتاة التي عانت الويلات طيلة حياتها في العثور على ويل أيضًا، وفي تخليص البلدة من الوحوش التي فرت من العالم الموازي الذي تكتشف هذه الشخصيات وجوده.

ما الذي ينتظرك في الموسم الثاني

صورة من الموسم الثاني من مسلسل Stranger Things

من حيث القصة

تبدأ أحداث الموسم الثاني من مسلسل Stranger Things خلال فترة الهالويين بعد سنة من أحداث الموسم السابق، أي بعد اختفاء “إل” و عودة ويل إلى أحضان والدته، حيث يحاول الجميع – وعلى رأسهم ويل الذي عاش تجربةً مرعبةً قبل عودته – الرجوع إلى حياتهم الطبيعية ونسيان الأيام القاسية التي مروا منها، إلّا أنّ هذه الأمنية البسيطة تتحول لما يقارب المستحيل بعد تعرض ويل المستمر لنوبات من الذعر والكوابيس المخيفة التي وصفها علماء هاوكينز على أنّها مجرد آثار للصدمة التي تعرض لها، قبل أن نكتشف لاحقًا أنّ الأمر يتعلق بشيء مختلف تمامًا، زد على ذلك تعرض البلدة من جديد لهجوم مخلوق جديد ومختلف تمامًا، أكثر إرعابًا وذي تأثير أكثر تدميرًا، وكذا تعرض محصول اليقطين للتعفن بشكل غامض في أكثر وقت يحتاج فيه الفلاحون إلى جني هذه الثمار (نذكر مرة أخرى أنّنا في فترة الهالويين).

من حيث الشخصيات

“إل”: تعود هذه الشخصية الرائعة التي خطفت أنظار الجميع في الموسم الأول للظهور في المسلسل، إلّا أنّ ما يختلف هذه المرة هو مدى تعمقنا في معرفة هذه الشخصية، فبعد أن تعرفنا في الموسم السابق على التجارب التي أجريت على هذه الطفلة المسكينة التي لم تنطق خلال ثماني حلقات كاملة سوى ببضع كلمات تعد على رؤوس الأصابع، وارتكزت جميع أفكارها وانفعالاتها وأحاسيسها – بشكل مثير للإعجاب – في ملامحها فقط، نتمكن هذه المرة من مشاهدة الشخصية تتحدث بشكل أكبر، كما نتعرف أكثر على ماضي الشخصية وعلى أسرار جديدة تتعلق بهذا الماضي، كما نتعرف على جانب أعنف من خطوط شخصية “إل” نظرًا للتجارب الحياتية القاسية التي تراكمت وستتراكم عليها خلال هذا الموسم.

جويس : تمثل شخصية جويس مثالًا يقتدى به في الأمومة، في الذكاء، وفي قوة الشخصية، ففي الوقت الذي اتهمها فيه الجميع بالجنون، وفي الوقت الذي رفضت فيه أن تصدق بأي شكل أنّ ابنها قد مات رغم انتشال جثته أمام عينيها، وفي الوقت الذي قامت فيه بتصديق فكرة أنّ ابنها يتواصل معها من خلال المصابيح !!!، اكتشفنا في الأخير أنّها تكاد تكون أعقل شخصية بين الجميع! إلّا أنّ اختفاء فلذة كبدها قد ساهم بالتأكيد في إضفاء طابع كئيب على جويس طوال حلقات الموسم السابق، حيث نجد أنّها – بشكل مفهوم – كانت تبكي وتصرخ وتتحسر وتتشاجر في جميع المشاهد التي ظهرت فيها تقريبًا، إلّا أنّنا نتمكن أخيرًا من مشاهدتها تبتسم في هذا الموسم بعد ارتباطها ب”بوب”، الرجل اللطيف المتفهم الذي يعوضها عن قسوة زوجها السابق، ويساندها هي وابنها الأكبر جوناثان في محنتهما الجديدة هذه المرة.

بالإضافة إلى رئيس الشرطة جيم هوبر الذي يستمر في مساعدة ودعم عائلة بايرز على الرغم من كل ما يسببه له ذلك من مشاكل قد تهدد حياته، من ناحية أخرى، نجد أنّ هوبر يواجه تحدي إخفاء آثار ما حدث في الموسم السابق عن بقية سكان البلدة ضمانًا للاستقرار وحماية لجويس وأبنائِها، مما يستدعي منه الاستمرار في نكران – والاستهزاء من – أي معلومة مرتبطة بالأحداث التي عرفتها هاوكينز.

الطفل نوح شناب مسلسل 2 Stranger Things

ويل: لم نشاهد هذه الشخصية بشكل كبير في الموسم السابق؛ نظرًا لأنّ ويل كان مختفيًا طيلة حلقاته، وهو الأمر الذي يختلف هذا الموسم الذي يصبح فيه ويل شخصيةً رئيسيةً في المسلسل، وهو ما يمكّننا من الاستمتاع أكثر بالأداء الأكثر من الرائع للطفل الموهوب “نوح شناب” الذي قام بتأدية دور ويل، هذه الشخصية العديمة الحظ التي شاء القدر – أو كُتّاب المسلسل – أن تستمر في تجربة مختلف أنواع العذاب النفسي والجسدي في الوقت الذي لا يتمكن فيه أي أحد من مساعدتها؛ نظرًا لأنّ لا أحد أصلًا قادر على فهم ما يعاني منه هذا الطفل، ويمكنني أن أقول بكل ارتياح أنّ أداء “نوح” في هذا الموسم – والذي يشبه بشكل كبير جدًا أداء هالي جويل أوسمنت في فيلم The sixth sense – قد ارتقى لينافس أداء “ميلي بوبي براون” التي تؤدي دور “إليفن” أو “إل”، وهو ما قد يعطيك فكرة ولو بسيطة عن المتعة التي تنتظرك.

الأصدقاء الثلاثة

سأبدأ بشخصية مايك، لا لشيء سوى أنّني لم أشعر من قبل أبدًا بقوة الممثل الذي يؤدي هذه الشخصية، أتحدث هنا عن فين وولفهارد الذي كنت أظن أنّه يؤدي دورًا يسيرًا جدًا سابقًا، إلّا أنّني بعد مشاهدة دوره في فيلم IT، أدركت الموهبة الكبيرة التي يخفيها هذا الطفل القادر على تقمص مختلف الشخصيات بشكل مقنع جدًا يمنحك إحساسًا أنّه لا يمثل أصلًا. في هذا الموسم نشاهد مساندته لصديقه المقرب ويل في الوقت الذي يحاول فيه التواصل مع “إل” التي لا يملك أدنى فكرة عن مصيرها أو مكان تواجدها، من ناحية أخرى، بالنسبة للوكاس فإن تصبح شخصيته أقل حدةً وعنادًا بشكل أو بآخر من الموسم الأول، أمّا بالنسبة لداستن، فإنّه يلعب دورًا مهمًا في سير أحداث هذا الموسم بشكل لن نذكر تفاصيله لسبب ستفهمه بعد مشاهدتك للحلقات الجديدة، لكن هذا لا يمنع أنّه لا يزال أطرف شخصية في المسلسل وأكثرها خفةً وإضحاكًا حتى في أكثر المواقف جدية (في رأيي على الأقل).

من ناحية أخرى، وكما هو متوقع، نجد أنّ هذا الموسم قد أضاف شخصيات جديدة إلى القصة، والتي نذكر من بينها شخصية بوب (شون أستن)، ماكس (سادي سينك)، الفتاة التي تلتحق بمجموعة الأصدقاء مخلفةً سخط مايك الشديد، وأخوها الغير الشقيق بيلي (داكر مونتغومري) الذي يخفي وراء وسامته وكلامه المتحاذق شخصية عنيفة جدًا.

أخيرًا، نؤكد لك أنّك ستحظى بمتعة بالغة خلال هذه الحلقات الجديدة، وإذا كنت تظن أنّ الموسم الأول قد كان جيدًا، فإنّنا نخبرك أنّ هذا الموسم في رأينا قد فاقه تشويقًا ومتعةً وإرضاءً لفضولك فيما يتعلق بمجموعة من العناصر التي فضلنا ألّا نحرقها في هذا المقال، وسيبدأ عرض حلقات الموسم الثاني في السابع والعشرين من أكتوبر الجاري.

2

شاركنا رأيك حول "لأنّنا شاهدناه قبل الجميع: حصريًا على أراجيك! إليك كل ما تود معرفته عن مسلسل 2 Stranger Things"